افتح القائمة الرئيسية
كنيسة القديس نيكولاس في مدينة أمستردام.

تاريخيًا كانت المسيحية الديانة المهيمنة في هولندا، ومنذ القرون الوسطى حتى القرن العشرين كانت هولندا دولة ذات أغلبية مسيحية. وحسب إحصائية نشرت في عام 1947، كان حوالي 83% من سكان هولندا مسيحيين وانتمى 44.3% من سكان هولندا إلى الطوائف البروتستانتية، وتبع حولي 38.7% الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، بينما كان حوالي 17.1% منهم لادينيين وبالتالي لا ينتمون إلى أية طائفة كنسية أو أي مذهب ديني آخر.[1] ويتركز تواجد البروتستانت بشكل خاص في شمال هولندا وبالأخص في منطقة أمستردام وروتردام ومحيطها، حيث كانت البروتستانتية الكالفينيّة هي الديانة المهيمنَة تاريخيًا في تلك المناطق، كما وتنتمي العائلة المالكة تقليديًا للكنيسة الكالفينية، في حين يعيش معظم الكاثوليك في المقاطعات الجنوبيّة للبلاد، خصوصاً في مقاطعتي شمال برابنت وليمبورخ، حيث يٌشّكلون الأغلبية السكانيَّة هناك.

حالياً تتراوح نسب أتباع الديانة المسيحية بين 51.2% أي حوالي ثمانية مليون مسيحي حسب دراسة معهد بيو عام 2010،[2][3] وبين 43.8% حسب دراسة إحصائيات هولندا عام 2015.[4] منذ عقد 1960 تخطت أعداد الكاثوليك أعداد البروتستانت، وحالياً الكنيسة الرومانية الكاثوليكية هي الديانة الأكثر إنتشاراً في هولندا وتضم حوالي أربعة ملايين من الأتباع المسجلين مما يشكل نسبة 23.7% من سكان هولندا، تليها الكنائس البروتستانتية ويتبع تعاليمها حوالي 15.5% من السكان، ويشكل أتباع الطوائف المسيحية الأخرى حوالي 4.6% من السكان.[4] أمّا وفقًا لإحصائية مكتب إحصائيات هولندا والتي أعتمدت على عينَّة أكبر وجدت أنه حوالي 47.2% من سكان هولندا من المسيحيين.[5] وعلى الرغم من التنّوع الديني، هناك انخفاض كبير في الإلتزام الديني. في الوقت الحاضر، هولندا هي واحدة من أكثر الدول العلمانية في أوروبا الغربية، مع أكثر من 50% من السكان لادينيين.[6]

محتويات

تاريخعدل

العصور المبكرة والوسطىعدل

 
كان بيرنولد أمير أسقف أسقفية أوترخت بين السنوات 1026–1054.

شهدت الفترة الزمنية الواقعة بين أعوام 600 و 719م العديد من النزاعات بين الفريزيين والفرنجة حول ملكية دورستاد. ففي سنة 734م انهزم الفريزيون في واقعة بورن بعد سلسلة من الحروب مع الفرنجة. وقد لعب مبشروا الأنجلو ساكسون وخاصةً فليبرورد وفولفرام وبونيفاس دوراً مهماً في تحويل الشعوب الفريزية إلى الديانة المسيحية. حكمت الإمبراطورية الرومانية المقدسة التي خلفت مملكة الفرنجة الشرقيين الكثير من البلدان المنخفضة في القرنين العاشر والحادي عشر لكنها لم تكن قادرة على المحافظة على وحدتها السياسية، ولذلك استطاع النبلاء المحليون ذوو النفوذ من تحويل مدنهم ومقاطعاتهم ودوقياتهم إلى ممالك خاصة، الأمر الذي ولّد لديهم الإحساس بأنهم ليسوا ملزمون بأي شيء أمام الإمبراطور. وكانت مقاطعات هولندا، وهينو، وفلاندريز، وخيلدرز، ودوقية برابنت، وأسقفية أوترخت في حالة من الحرب شبه المستمرة أو كانت بمثابة وحدات سياسية شخصية متناقضة التشكيل. وكانت لغة معظم سكان مقاطعة هولندا وثقافتهم في الأصل فريزية. وبتقدم الفرنجة في مستواهم الحضاري بدرجة أكثر مما لدى فلاندرز وبرابانت سرعان ما أصبحت لغة المنطقة فرانكونية دنيا قديمة (أو هولندية قديمة). وظلت بقية أجزاء مقاطعة فريزيا في الشمال (الآن فرايزلاند ومقاطعة خرونينغن) محتفظة باستقلالها، وكان لكل منها مؤسساته الإدارية الخاصة (التي تسمى مجتمعة «الحرية الفريزية») وقد قاومت فرض النظام الإقطاعي عليها.

كانت للحياة الدينيَّة حضور مركزي في المجتمع الهولندي القرطوسي. وكان للأديرة الهامة مثل رولدوك، وسوستيرن، وسينت أوديلينبرغ وإغموند تأثير كبير على الريف الهولندي. في المراكز المسيحية من أوترخت وماستريخت أنشأت العديد من المراكز الثقافية. ومنذ القرن الثالث عشر أستقر العديد من الرهبانيات والفرسان في العديد من المدن الهولندية، أبرزهم كان الفرنسيسكان، والدومينيكان وفرسان النظام التوتوني. شارك عدد من السكان المحليين في العديد من الحملات الصليبية في القرن الثاني عشر والثالث عشر. في القرن الرابع عشر سعت دعوات أولى للإصلاح الديني، وإن كانت داخل الكنيسة الكاثوليكية. أنشأ جيرت غروت إخوة الحياة المشتركة، وهو نظام صوفي مؤثر وكانت قدشهدت هولندا ازدهارًا للتصوف المسيحي والتنظير الموافق له رافقه ازدهار الرهبانيات الجديدة في العالم المسيحي، وخضعت الكنيسة المحلية تحت تأثير حركات الإنسانيَّة المسيحيَّة والتي غيرت المجتمع الهولندي بشكل أساسي، وكان رجال الدين الكاثوليكي دسيدريوس إراسموس من رواد الحركة الإنسانية في أوروبا، حيث تمتع إيرازموس بشخصية مستقلة كما عرف عنه طبعه الساخر في كتابه "مديح الحمق"، وقام بالتعليق على نصوص العهد الجديد، وحاول أن يضع مبادئ الحركة الإنسانية حسب التوجهات المسيحية، كما أراد أن يقرب بين أتباع المذهب الكاثوليكي وأتباع الحركات الإصلاحية الجديدة.

الثورة الهولنديةعدل

 
عظة داخل الكنيسة الكالفينيَّة؛ بريشة إيمانويل دي ويت: لعبت الكالفينية دورًا مهمًا في الثورة الهولندية.

كانت المنطقة المعروفة حاليًا باسم هولندا تشكل جزءاً من مجموعة الأقاليم السبعة عشر بالأراضي المنخفضة، وتخضع لحكم ملك أسبانيا وحاكم الإمبراطورية الرومانية المقدسة شارل الخامس، وكانت تشمل أيضاً معظم مناطق مملكة بلجيكا، ودوقية لوكسمبورغ الحاليتين، وبعض الأراضي في فرنسا وألمانيا.

وفي عام 1568 اشتعلت حرباً عرفت لاحقاً بحرب الثمانين عامًا بين مقاطعات الأراضي المنخفضة وملك أسبانيا، وفي عام 1579 تكوّن اتحاد من سبعة عشر مقاطعة بروتستانتية تقع في النصف الشمالي من الأراضي المنخفضة عرف باتحاد أوترخت، وهي معاهدة تم إبرامها بغرض تعزيز التعاون بين تلك المقاطعات في دفاعها ضد الجيوش الإسبانية.[7] ويعتبر اتحاد أوترخت الأساس الذي قامت عليه مملكة هولندا الحديثة. وفي عام 1581 اعتمدت المقاطعات الشمالية قانون التبرؤ، وهو بمثابة إعلان لاستقلالها وتم بموجبه عزل الملك فيليب الثاني ملك أسبانيا رسمياً عن حكم المقاطعات وتبرؤها منه كحامل للقب الملك فيها.[8]

وقد تعاطفت ملكة إنجلترا إليزابيث الأولى البروتستانتية الديانة مع نضال الهولنديين ضد الأسبان، وأبرمت معهم معاهدة عام 1585 وعدت بموجبها بإرسال مقاتلين إنجليز إلى هولندا لمساعدة الهولنديين في حربهم مع الأسبان.[9] وفي ديسمبر 1585 تم بالفعل إرسال 7,600 جندي إنجليزي إلى هولندا بقيادة روبرت دادلي أول إبريل بمدينة لستر. وعلى الرغم من كبر حجم الجيش الذي أرسل من إنجلترا إلى هولندا بمعايير ذلك الوقت إلا أنه لم يكن ذو فائدة حقيقية لدعم التمرد الهولندي ضد أسبانيا.[10]

انضمت مدينة أمستردام -الكاثوليكية سابقاً- عام 1578 إلى ركْب المدن الهولندية الثائرة ضد الحكم الإسباني، وكان انضمامها متأخراً مقارنةً مع مدن شمال هولندا الرئيسية. وتماشياً مع الإجراءات البروتستانتية المعمول بها في ذلك الحين، حُوّلت جميع كنائس المدينة إلى كنائس بروتستانتية. أصبحت الكالفينية الدين السائد، وعلى الرغم من عدم حظر الكاثوليكية والسماح لكهنتها بالخدمة، إلا أن السلّم الكهنوتي الكاثوليكي كان محظوراً، مما أدى إلى إنشاء كنائس سريّة خلف المنازل الواقعة على جوانب قنوات المدينة. استقبلت أمستردام أعداداً كبيرةً من الأجانب ذوي الأديان المختلفة في القرن السابع عشر، خصوصاً اليهود السفارديون الذين قدموا من إسبانيا والبرتغال، والهوغونوتيون الذين قدموا من فرنسا، والبروتستانت الذين قدموا من جنوب هولندا.

الجمهورية الهولنديةعدل

 
هوغو غروتيوس؛ هو قاض من جمهورية هولندا كان لآرائه الدينية أثرها على الميثودية والخمسينية، كما أنه من الشخصيات الهامة في النقاش الكالفيني-الأرمنياني.

لعبت الكالفينية دورًا مهمًا في الثورة الهولندية. كانت دول المدن الإيطالية والرابطة الهانزية، مراكز تجارية هامة، وحوت طبقة كبيرة ومزدهرة من التجار التي عملت في التجارة مع العالم الجديد. واحتضنت أجزاء كبيرة من سكان المنطقتين مسيحيون من أتباع الكنيسة الكالفينية. خلال الثورة الهولندية (ابتداءًا من عام 1566)، ظهرت الجمهورية الهولندية عقب رفض حكم إسبانيا هابسبورغ، وكانت الثورة ناجحة للسبع مقاطعات البروتستانتية الشمالية الكبرى في البلاد الواطئة ضد حكم الملك فيليب الثاني ملك إسبانيا الروماني الكاثوليكي. وقد تعاطفت ملكة إنجلترا إليزابيث الأولى البروتستانتية الديانة مع نضال الهولنديين ضد الأسبان، وأبرمت معهم معاهدة عام 1585 وعدت بموجبها بإرسال مقاتلين إنجليز إلى هولندا لمساعدة الهولنديين في حربهم مع الأسبان.[9]

تبنت جمهورية هولندا إثر استقلالها عن إسبانيا، الكالفينية كمذهب رسمي وتبنت نظامًا ليبراليًا ما جعلها بنوع خاص موئلاً لمختلف الأقليات المضطهدة خصوصًا اليهود.[11] وقد نمت الجهورية الهولندية لتصبح واحدة من القوى الإقتصادية والملاحة البحرية الكبرى في القرن السابع عشر، ففي العصر الذهبي الهولندي تم إنشاء مستعمرات ومراكز تجارية تابعة لها في جميع أنحاء العالم، وكانت العلوم والقوات العسكرية، والفنون (خاصةً التصوير) من أهم مظاهر النهضة. في عام 1795 كانت النهاية، حيث انهارت الجمهورية الهولندية تحت تأثير الثورة الديمقراطية الهولندية وتحت ضربات الجيوش الفرنسية الغازية. بينما كان الإضطهاد للبروتستانت يتعاظم في في الأراضي المنخفضة الجنوبية في ظل حكم فيليب الثاني ملك إسبانيا، وكانت هذه المدن تعاني من هجرة كارثيَّة للمهارة ورأس المال البروتستانتي.[12] تقلص عدد سكانت أنتويرب بين عام 1560 وعام 1589 من 85,000 نسمة إلى 42,000 نسمة. انتقل معظم هؤلاء المهاجرين إلى الأراضي المنخفضة الشمالية، وأستقروا في أمستردام، وليدن وهارلم حيث كان بإمكانهم ممارسة شعائرهم الدينية بحريَّة.[13] وكان العديد منهم عمال نسيج مهرة ومن ذوي الإختصاصات المتطورة، وأدَّى تدفق سيل من التجار والعمال والمهرة والصناعيين البروتستانت إلى الجمهورية الهولندية إلى دور في تأسيس لما أطلق عليه ماكس ويبر الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية في الأراضي المنخفضة.[13] بحلول القرن السادس عشر، أستقر معظم أكثر التجار والصناعيين البروتستانت ثراءًا من جديد في هولنداوكان ما أغراهم للقيام بذلك هو الأعداد الكبيرة من العمالة المهرة، بالإضافة إلى الذهنية التجارية المنتشرة بشكل كبير في المنطقة، والفرص الإقتصادية والإجتماعية التي لا مثيل لها أو منافس لها، والمتاحة أمام جميع الأفراد والجماعات بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية.[13] يعزو الاقتصاديان رونالد فيندلي وكيفن أورورك أنَّ جزءاً من صعود هولندا إلى أخلاقيات العمل البروتستانتية القائمة على الكالفينية، والتي عززت التوفير والتعليم. وقد ساهم ذلك وفقاً لهم في "أدنى أسعار الفائدة وأعلى معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة في أوروبا. ومكنت فرة رأس المال من الإحتفاظ بمخزون ثروة مثير للإعجاب، ليس فقط في الأسطول الكبير ولكن في المخزونات الوفيرة من مجموعة من السلع التي كانت تستخدم لتحقيق الاستقرار في الأسعار والاستفادة من فرص الربح".[14]

في أوائل القرن السابع عشر أطلق الرهبان اليسوعيون الكاثوليك حملات كبيرة من أجل إحياء الإيمان بين الكاثوليك. حيث كان الكثير من الكاثوليك يميل نحو التحول إلى البروتستانتية لتحقيق مكاسب مؤقتة، وفي المناطق التي تمكن لليسوعيين العمل فيها، تثبت الكاثوليك الهولنديين في إيمانهم وعاد بعض الكالفينيين إلى الكاثوليكية من جديد. غير أن عدد أتباع الكنيسة الكاثوليكية تضائل بسبب عدم وجود الكهنة، ولا سيما في المناطق الريفية من خيلدرز، وأوفرايسل، وخرونينغن وفريزيا. وفي الوقت نفسه، تلقت المدن الغربية الكبرى تدفق المهاجرين البروتستانت من ألمانيا، وفلاندرز وأنتويرب وفرنسا، وأضحت المدن الكبرى بروتستانتية الطابع.

 
لوحة تعود لعام 1721 تُصور النقاش الكالفيني-الأرمنياني.

خلال القرن السابع عشر وحتى في وقت متأخر من القرن الثامن عشر سيطر التيار الكالفيني الأرثوذكسي على مناطق واسعة تمتد من زيلند إلى مقاطعة أوفرايسل إذ شكِلت فيه البروتستانتية الكالفينية المحافظة اجتماعيًا جزءًا رئيسيًا من الثقافة، وحضور الكنيسة المسيحية فيه أعلى منه في بقية محافظات هولندا، ويبقى حضور التيار الكالفيني الأرثوذكسي المسيطر في هذه المناطق حتى يومنا هذا. خلال الهدنة الإثني عشر عاما بين عام 1609 وعام 1621 في حرب الثمانين عامًا، شهدت هولندا حربًا أهلية على أسس دينية. حاول سينودس دورت وضع حد للصراع اللاهوتي الداخلي داخل الكنيسة الكالفينية بين في النقاش الكالفيني-الأرمنياني، حيث كان التيار الكالفيني أكثر أرثوذكسية ومحافظًا في حين مال تيار الأرمنيانية أو الريمونسترانتيون إلى الليبرالية. ويعد الريمونسترانتيون من البروتستانت الهولنديين الذين حافظوا بعد موت جاكوب أرمينيوس على الآراء التي ارتبطت باسمه. وفي عام 1610 قدموا لولايتي هولندا وغرب فريزلاند احتجاجًا في خمس مواد تصيغ وجهات نظرهم الخلافية مع الكالفينية.

اندلعت الحرب الأهلية في عقد 1610 بين الكالفينيين الأرثوذكس والليبراليين. وفاز الجانب الكالفيني الأرثوذكسي والذي دعم من قبل موريس فان ناساو. وأصبحت الكالفينية دين الدولة، ولم يسمح بشغل والمكاتب السياسية إلا للكالفينيون (وفي بعض الحالات لليهود). وتم التسامح مع باقي الطوائف المسيحية الأخرى، وإن تعرضت للتمييز حيث لم يسمح لها بممارسة دينها علنًا. وسُمح لليهودية في ممارسة شعائرها في الأماكن العامَّة، في حين سمح في اللوثرية فقط في المدن الكبرى على شرط الحفاظ على أنماط الكنيسة الكالفينية الداخلية. قام فيلم الأول أول ملوك هولندا بإتباع سياسة أدت إلى جنوب هولندا، ولفتت البلاد إلى حرب أهلية وأقامت الصناعات التي كانت تفضل البروتستانت الأغنياء وليس عامة الناس.

العصور الحديثةعدل

 
أبراهام كاوبر؛ لاهوتي هولندي ورئيس رئيس وزراء هولندا من عام 1901 حتى عام 1905.

في عام 1813 اتحدت جمهورية هولندا الكالفينية مع الأراضي المنخفضة الجنوبية الكاثوليكية لتشكيل مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة. وكان الدين والإختلافات بين الجنوب الكاثوليكي تقريبًا الغالب والشمال البروتستانتي واحدًا الأسباب التي أدَّت إلى الثورة في الغالب من مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة،[15] التي تشكلت في عام 1815. حيث القسم الشمالي الغني والقوي اقتصاديًا وتجاريًا والذي يتبع المذهب البروتستانتي (هولندا اليوم)، والقسم الجنوبي الفقير والذي تشكل أغلبيَّة شعبه طبقة الكادحين والذي يتبع المذهب الكاثوليكي (بلجيكا واللوكسمبورج اليوم). وكان سكان المقاطعات الجنوبية يعتنقون المذهب الكاثوليكي، مما كان سبب لهم أزمة في تقبل فكرة أن يكون ملكهم (الهولندي بطبيعة الحال) من أتباع المذهب البروتستانتي الكالفيني. وأصبح موقف الكاثوليك في مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة أسوأ مرة أخرى. وأصبحت الهرمية الكاثوليكية محظورة، وحظر على الكاثوليك إقامة مواكب دينية في جميع المقاطعات بإستثناء نورد برابانت وليمبورغ.

حكمت هولندا نخبة كالفينية ليبرالية، والتي هيمنت على البيروقراطية والكنيسة المصلحة الهولندية، مما أدى إلى الإنقسامات. في عام 1834 انفصلت مجموعة بقيادة القس هندريك دي كوك عن الكنيسة المصلحة الهولندية في ما كان يعرف بإسم أفسشيدينغ. وبعد خمسين عامًا تقريبًا، في عام 1886 انقسمت مجموعة أخرى من الكالفينيين الأرثوذكس بقيادة أبراهام كاوبر عن الكنيسة المصلحة الهولندية. في عام 1892 تأسست كنائس الإصلاح في هولندا، وهي واحدة من الطوائف الكالفينية الجديدة الرئيسية. نظم أبراهام كاوبر أيضًا مجموعة كاملة من المنظمات المستوحاة دينيًا، وكان مستوحى من مفهومه للفصل بين الكنيسة والدولة. أسس صحيفة كالفينية أرثوذكسية، ونقابة عمالية، ومدرسة، والجامعة الحرة بأمستردام وحزب سياسي.[16] خلال هذه الفترة بدأ الكاثوليك يفعلون الشيء نفسه. واعتدمت هولندا سياسة العزل المجتمعي للطوائف السياسية وهي سياسة الفصل السياسي والطائفي للمجتمع. وكانت هذه المجتمعات (ولا زالت في بعض المناطق) "عموديًا" مقسمة إلى عدة قطاعات أو "ركائز" وفقًا للأديان أو العقائد المختلفة. وكان لكل ركيزة أو طائفة مؤسساتها الإجتماعية الخاصة بها كالمدارس والمستشفيات والصحف والإذاعات والأحزاب السياسية والنقابات المهنية وحتى المدافن. وعرفت هولندا ثلاث أنواع من هذا الكتل وهي: الركيزة الكاثوليكية والركيزة البروتستانتية وركيزة الإشتراكيين الإجتماعيين. وقد شهد العقدان 1960 و1970 تغييرات إجتماعية وثقافية كبيرة في هولندا، من بينها عدم العزل المجتمعي للطوائف السياسية وهو مصطلح يصف تحلّل الانقسامات القديمة السياسية والدينية.

كان هناك تسامح ديني كبير بين هذه الثقافات الفرعية وتعاون أتباع هذه الجماعات مع بعضهم البعض على مستوى الحكومة. لكن مع مرور الوقت ازدادت المسافة الإجتماعية بينهم. حيث كان يقرأ الناس صحف مختلفة؛ في الثلاثينيات من القرن العشرين استمعوا إلى برامج إذاعية مختلفة. لم يلعب الأطفال الكاثوليك والبروتستانت معًا. ولم يختلط الكبار عبر الخطوط الدينية. كمان كان الزواج المختلط نادرًا.[17] وأصبحت العلمانية أو تراجع التدين، ملحوظة لأول مرة بعد عقد 1960 في المناطق الريفية البروتستانتية في فريزلاند وغرونينغن. ثم انتشرت إلى أمستردام وروتردام وغيرها من المدن الكبيرة في غرب هولندا. وأخيرًا ظهرت في المناطق الجنوبية الكاثوليكية. وهناك اتجاه إحيائي ديني في منطقة الحزام الإنجيلي.

 
كنيسة نيوي كيرك في مدينة أمستردام؛ لا تزال تستخدم في الإحتفالات الملكيَّة الهولنديَّة.

وبعد أن أصبح حق التصويت حقًا عالميًا منذ عام 1919، سيطرت على النظام السياسي الهولندي ثلاثة تيارات رئيسية من الأحزاب السياسية: تيار الوسط ويتكون من الديمقراطيون المسيحيون، ويمثلهم حالياً حزب النداء الديمقراطي المسيحي (بالهولنديَّة: CDA-ChristenDemocratisch Appèl)، و تيار اليسار ويضم الديمقراطيين الإشتراكيين الإجتماعيين وممثلهم الرئيسي هو حزب العمل الهولندي (بالهولنديَّة: PvdA-Partij van de Arbeid، والتيار الثالث وهو ليبرالي يميني ويتشكل من حزب الشعب للحرية والديمقراطية (بالهولنديَّة: Volkspartij voor Vrijheid en Democratie-VVD). وقد تعاونت هذه الأحزاب في حكومات ائتلافية ولطالما كان حزب النداء الديمقراطي المسيحي شريكًا فيها لمدد طويلة: إما في ائتلاف ليسار الوسط يضم ديمقراطيين مسيحيين واشتراكيين ديمقراطيين أو في اليمين الوسط المتكون من الديمقراطيين المسيحيين والليبراليين. وفي سبعينات القرن العشرين أصبح النظام الحزبي الإئتلافي أكثر تقلبًا: فقد فقدت الأحزاب المسيحية الديمقراطية مقاعد كثيرة، بينما نجحت أحزاب أخرى، مثل الحزب الإشتراكي (بالهولنديَّة: Socialistische Partij -SP) من احزاب اليسار الوسط، وحزب الديمقراطيين 66 (بالهولنديَّة: Democraten 66-D66) الذي يضم التقدميين الراديكاليين. استمرت الكنيسة المصلحة الهولندية وهي كنيسة قد تأسست في العقد 1570، حتى عام 2004، السنة التي اندمجت مع كنائس البروتستانتية في هولندا والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في مملكة هولندا لتشكيل الكنيسة البروتستانتية في هولندا.[18]

الديموغرافيا والإنتشارعدل

 
خريطة تظهر انتشار الكاثوليكيَّة (اللون الأخضر) والبروتستانيَّة (اللون الأحمر).

حسب احصائية تعود إلى عام 1947 وجدت أن 44.3% من السكان انتمى إلى الطوائف البروتستانتية، 38.7% انتمى إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، بينما 17.1% لم ينتموا إلى أي طائفة.[19] منذ عقد 1960 تخطت أعداد الكاثوليك أعداد البروتستانت، حاليًا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية هي الدين الأكبر في هولندا مع نحو أربعة ملايين من الأتباع المسجلين أي 24% من السكان الهولنديين في عام 2011 حسب معهد سيلا ويتواجد الكاثوليك بشكل خاص في المناطق الجنوبيّة من المملكة.[20] وتعد كنيسة هولندا البروتستانتية ثاني أكبر المذهب في هولندا مع 16% من السكان، ويتواجد أتباع البروتستانتية بشكل خاص في المناطق الشماليّة من المملكة وأمستردام.[21] وتٌحظى الكالفينية في وجود بارز في المجتمع الهولندي كون العائلة المالكة تبع هذا المذهب تقليديًا. تشكلت كنيسة هولندا البروتستانتية في عام 2004 نتيجة لدمج فروعين رئيسيين للمذهب الكالفيني. في عام 2011 مثلت الكنائس البروتستانتية الأخرى، حوالي 6% من السكان، في حين الطوائف المسيحية الأخرى شكلت 0.9% من السكان.

التعداد السكانيعدل

التطور التاريخي للإنتماء الديني في هولندا[22]
عام مجمل المسيحيون بروتستانت رومان كاثوليك يهود مسلمون أديان أخرى لادينية
1830 99.9% 59.1% 40.8% 1.8% - 0.1% -
1840 99.9% 59.6% 40.3% 1.8% - 0.1% -
1849 98.1% 59.7% 38.4% 1.9% - 0.1% -
1859 98.0% 60.6% 37.4% 1.9% - 0.1% -
1869 97.9% 61.3% 36.6% 1.9% - 0.1% -
1879 97.7% 61.6% 36.1% 2.0% 0.0% 0.0% 0.3%
1889 96.1% 60.5% 35.6% 2.2% 0.0% 0.4% 1.5%
1899 95.3% 60.0% 35.3% 2.0% - 0.4% 2.3%
1909 92.5% 57.3% 35.2% 1.8% 0.0% 0.7% 5.0%
1920 89.6% 53.8% 35.8% 1.7% - 1.0% 7.8%
1930 82.8% 46.3% 36.5% 1.4% - 1.4% 14.4%
1947 80.9% 42.3% 38.6% 0.1% - 1.9% 17.1%
1960 81.2% 40.7% 40.5% 0.1% 0.0% 0.2% 18.3%
1971 76.4% 35.9% 40.5% 0.1% 0.4% 0.3% 23.6%

احصائياتعدل

  • في دراسة تعود لعام 2000 شكّل المسيحيين حوالي 70% من سكان المملكة الهولنديّة ومن ناحيّة تاريخيّة شكّل البروتستانت ثلي سكان المملكة في حين شكّل الكاثوليك الثلث الآخر.[23]
  • في دراسة قامت بها جامعة أمستردام تعود لعام 2005 وجدت أن 51.3% من سكان هولندا لادينيين في حين شكّل المسيحيين نسبة 39.4%.[24]
  • وفقًا لإحصائيّة أجريت من قبل مكتب التخطيط الإجتماعي والثقافي عام 2007 بلغت نسبة المسيحيين في هولندا 43.4%، وينقسمون مناصفة بين الكاثوليك ومذاهب بروتستانتية أخرى.[25]
  • بيّنت دراسة أجريت عام 2010 عن طريق مركز بيو للأبحاث حول الديانات إلى أنّ نسبة المسيحيين في هولندا تصل إلى 51.2%، ويتوزعون بين 29.1% رومان كاثوليك وحوالي 21.8% بروتستانت.[26]
  • حسب دراسة يوروباروميتر الإستقصائية عام 2012 حوالي 44.0% من سكان المملكة الهولنديَّة مسيحيين، ويتوزعون بين 22.0% من أتباع الكنيسة الكاثوليكية وحوالي 15.0% من أتباع الكنائس البروتستانتية في حين أنَّ 7.0% من أتباع الكنائس المسيحية الأخرى.[27]
  • بحسب الجهاز المركزي للإحصاء في عام 2013 كان 36.3% من سكان روتردام من المسيحيين، بالمقارنة مع 46.7% لادينيين.[28] وشكل المسيحيين حوالي 29% من سكان لاهاي عام 2013، بالمقارنة مع 50.9% لادينيين.[28] أما في أوترخت وصلت نسبة المسيحيين عام 2013 إلى حوالي 28% منقسمين بين بروتستانت وكاثوليك، بالمقابل كان 61% لادينيين.[28] وفي عام 2013 كان 72.9% من سكان تيلبورخ من المسيحيين، منهم 60.7% رومان كاثوليك.[29] وفي عام 2013 كان حوالي 50.4% من سكان بريدا من المسيحيين، منهم 41.8% رومان كاثوليك.[30]
  • في عام 2013 وجدت إحصائيات هولندا أنَّ حوالي المسيحيَّة هي كبرى أديان هولندا مع حوالي 47.2% من السكان يعتبرون أنفسهم مسيحييين، ويتوزعون بين 26.3% رومان كاثوليك، و16.1% بروتستانت، وحوالي 4.8% مسيحيين آخرين. في حين أنَّ حوالي 46.9% من السكان لادينيين، و5% مسلمون، و0.6% هندوس، و0.1% يهود. وأجرت الوكالة مقابلات مع 355,237 شخصًا في الفترة 2010-2013.[5]
  • حسب دراسة قامت بها جامعة أمستردام لعام 2014، وجدت أنَّ حوالي 40.2% من سكان المملكة الهولنديَّة يعتنقون المسيحيَّة دينًا، وهي ثاني أكبر المعتقدات بعد اللادينية (49.2%)، ووجدت الدراسة أن المسيحيين يتوزعون أساسًا بين الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (24.4%) والكنائس البروتستانتية المختلفة (15.8%).[31] وقد تشكلت هذه الكنيسة عام 2004 عن طريق دمج اثنين من الفروع الرئيسية للكنيسة الكالفينية البروتستانتية الهولندية (التي مثلَّت ما يقرب من 8.5% من السكان)، والكنائس البروتستانتية في هولندا (3.7% من السكان)، والكنائس اللوثرية الأصغر. أما الكنائس البروتستانتية الأخرى سواء كانت كالفينية أرثوذكسية أو ليبرالية فإنها لم تندمج في الكنيسة البروتستانتية الهولندية تمثل حوالي 6% من السكان.
  • بحسب الجهاز المركزي للإحصاء في عام 2015 حاليًا أكبر الطوائف الدينية في أمستردام هم المسيحيون، الذين شكلوا 25.3% من سكان المدينة عام 2013،[28] منقسمين بين كاثوليك وبروتستانت. بالمقارنة مع 62.2% لادينيين وحوالي 11.3% من المسلمين. تاريخيًا كانت أمستردام مدينة ذات أغلبية مسيحية (70%)، وكان حوالي 45% من سكان المدينة من البروتستانت أتباع الكنيسة الكالفينية، وحوالي الثلث أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.[32] وفي عام 2015 كان حوالي 41.8% من سكان آيندهوفن من أتباع الديانة المسيحية، وكان حوالي 36.9% من السكان من الرومان الكاثوليك.[33]
  • حسب دراسة جامعة رادبود نايميخن والجامعة الحرة بأمستردام من عام 2015 فقد وجدت أن حوالي 25% من سكان هولندا من المسيحيين، بالمقارنة مع 67.8% من السكان لادينيين،[34] ويتوزع المسيحيين حسب الدراسة بين الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (11.7%) والكنائس البروتستانتية (8.6%) والطوئف المسيحية الأخرى (4.2%).[34] عمومًا تعتبر هولندا واحدة من أكثر امم العالم علمانيّة فنسبة المترددين على حضور الطقوس المسيحية في الكنائس لا تتعدى 5.6%.[24]
  • في عام 2015 وجدت إحصائيات هولندا أنَّ حوالي المسيحيَّة هي كبرى أديان هولندا مع حوالي 43.8% من السكان يعتبرون أنفسهم مسيحييين، وأنقسم المسيحيين بين الكاثوليك بنسبة 23.7%، والبروتستانت بنسبة 15.5% والمسيحيين الآخرين بنسبة 4.6%. شكل حسب الإحصائية أتباع الديانة الإسلامية نسبة 4.9% من مجموع السكان في حين أنَّ أتباع الأديان الأخرى (تتضمن أتباع اليهودية والبوذية و الهندوسية) حوالي 1.1%. في حين شكل اللادينيين حوالي 50.1% من مجمل السكان.[4]

حسب أكبر المدنعدل

الديانة (2013) أمستردام[5] روتردام[5] لاهاي[5] أوترخت[5] آيندهوفن[5] أنسخديه[5] هولندا[5]
% % % % % % %
مسيحية 25.3 36.6 29.0 28.0 41.8 34.9 47.2
–الكنيسة الكاثوليكية 13.5 18.7 14.0 13.4 36.9 17.1 26.3
–البروتستانتية وطوائف مسيحية أخرى 11.8 17.6 14.8 14.8 4.9 17.8 20.9
إسلام 11.3 13.1 14.1 9.5 8.0 5.0 4.8
لادينية 62.2 46.7 50.9 61.0 45.0 58.9 46.9
أديان أخرى 1.2 3.9 6.2 1.5 5.2 1.2 1.1

المذاهب المسيحيةعدل

الكاثوليكيةعدل

 
كاتدرائية القديس بافو الكاثوليكية في مدينة هارلم.

حاليًا، الكنيسة الرومانية الكاثوليكية هي الطائفة الأكبر في هولندا، وتشكل نحو 24% من الشعب الهولندي في عام 2011، مقارنًة بحوالي 40% في سنة 1970. يعيش معظم الكاثوليك في المحافظات الجنوبيّة من شمال برابنت وليمبورخ، حيث يٌشّكلون غالبية السكان. من أبرز الشخصيات الهولندية الكاثوليكية كان أدريان السادس وهو أول هولندي يرأس الكرسي الرسولي في الفترة من عام 1522 حتى موته. بالإضافة إلى دسيدريوس إراسموس وهو فيلسوف هولندي، من رواد الحركة الإنسانية في أوروبا، ومن الخدمات التي أسداها للتعليم علاوة على نشره الكتب التربوية اتصاله المباشر بالطلبة والمراسلات الشخصية وقد تناول في مؤلفاته معظم مظاهر التربية وقضاياها الهامة مثل الطريقة والمحتوى وآداب الطفولة وتعليم اللغة.

تاريخيًا تعد كل من محافظة شمال برابنت وليمبورخ مناطق كاثوليكية في الغالب، وبالتالي بعض الناس في هذه المحافطات ما زال يستخدمون مصطلح كاثوليكي كقاعدة لهويتهم الثقافية بدلاً من أن تكون الهوية الدينية. بالنسبة للبعض أن تكون كاثوليكيًا تعني أن تكون جزء حيوي من الثقافة المحلية المشبعة في الكاثوليكية دون العيش بالضرورة في الالتزام الديني. يظهر ذلك في الذهاب إلى الكنيسة في الأعياد الدينية والمناسبات الاجتماعية والعائلية مثل حفلات الزفاف والعمادة والجنازة وحمل أسماء مسيحية وممارسة طقوس مثل العماد وأول قربانة والأسرار السبعة المقدسة والإحتفال في الأعياد المسيحية خاصًة العائلية منها مثل عشية عيد الميلاد وتلوين بيض عيد الفصح وزيارة قبور الأقارب (خاصًة في يوم الموتى) والمشاركة في التطوافات الدينية مثل تطوافات الأسبوع المقدس و الكرنفال أو عادة الصيام عن اللحوم يوم الجمعة.[35]

وفقًا لبحث يعود لعام 2007، يعتبر حوالي 27% من الكاثوليك في هولندا أنفسهم ألوهيين، في حين أن 55% هم ربوبيين، و17% كانوا لاأدريين أو ملحدين. ما يزال كثير من الهولنديين يعتبر نفسه "كاثوليكي"، لكن يتم استخدام المصطلح في بعض التقاليد كأساس للهوية الثقافية، بدلاً من الهوية الدينية.[36] وفقًا لدراسة نشرها مركز بيو للأبحاث عام 2017 تحت عنوان خمسة عقود بعد الإصلاح تبين أنَّ 13% من الكاثوليك الهولنديين قال أن للدين أهميَّة كبيرة في حياتهم، وقال 17% من الكاثوليك الهولنديين أنه يُداوم على الصلاة يوميًا، وقال 5% من الكاثوليك الهولنديين أنه يتردد على حضور القداس في الكنيسة على الأقل مرة في الأسبوع.[37] ووجدت الدراسة أنه على الرغم من تاريخ الصراع والإنقسام الكاثوليكي والبروتستانتي؛ قال حوالي 97% من الكاثوليك الهولنديين أنهم مستعدين لتقبل البروتستانت كأفراد داخل عائلتهم، وقال 76% من الكاثوليك الهولنديين أنهم يعرفون أفراد من البروتستانت.[37]

البروتستانتيةعدل

 
برج كنيسة سان مارتن الإصلاحيَّة في مدينة أوترخت.

خلال الثورة الهولندية (ابتداءًا من عام 1566)، ظهرت الجمهورية الهولندية عقب رفض حكم إسبانيا هابسبورغ، وكانت الثورة ناجحة للسبع مقاطعات البروتستانتية الشمالية الكبرى في البلاد الواطئة ضد حكم الملك فيليب الثاني ملك إسبانيا الروماني الكاثوليكي. وكانت قد تبّنت هولندا إثر استقلالها عن إسبانيا، الكالفينية كمذهب رسمي وتبنت نظامًا ليبراليًا ما جعلها بنوع خاص موئلاً لمختلف الأقليات المضطهدة خصوصًا اليهود، وقد عَرفت هولندا عقب تبنها المذهب الكالفيني عصر ذهبي شَمل نهضة على كافة الأصعدة.[38] تُشكل الكنيسة البروتستانتية في هولندا (PKN) أكبر طائفة بروتستانتية، وتضم نحو 16% من السكان في عام 2011، وقد عرفت انخفاضًا من 60% في أوائل القرن العشرين. وقد تشكلت الكنيسة في عام 2004 نتيجة لدمج فروعين رئيسيين للمذهب الكالفيني: الكنيسة الهولندية الإصلاحية (التي تمثل ما يقرب من 8.5% من السكان) والكنائس البروتستانتية في هولندا (في ذلك الوقت 3.7% من السكان)، هناك تجمعات بروتستانتية أصغر مثل الكنيسة اللوثرية، والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في مملكة هولندا (0.1%). الكنائس البروتستانتية تحتضن التعددية الدينية.

يشكل المسلمين في هولندا حوالي 5.8% من مجمل السكان، وأشار تقرير من عام 2010 إلى تحول العديد من المسلمين في هولندا خصوصًا من ذوي الأصول المغربية والتركيّة إلى الديانة المسيحية؛ وخاصًة إلى المذاهب البروتستانتية في الآونة الأخيرة. العديد منهم يخفي تحوله للمسيحيَّة خوفاً على حياته، ويتجمعون في كنائس خاصة بهم منها كنائس ناطقة في اللغة العربية خاصة في المسلمين المتحولين للمسيحية.[39] وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين في هولندا المتحولين للديانة المسيحية (الغالبية من أصول تركيَّة ومغاربيَّة وفارسيَّة) يبلغ حوالي 4,500 شخص.[40] وأشارت تقارير في عام 2017 من ضمنها بي بي سي تحول الكثير من المهاجرين الإيرانيين المسلمين في هولندا إلى الديانة المسيحية، على الرغم من أن ذلك يعد ردة في الإسلام وعقوبة المرتد هي القتل.[41] وأشار تقرير لبي بي سي عام 2017 إلى تحول الآلاف من المهاجرين واللاجئين المسلمين الإيرانيين إلى المسيحية.[42]

التوزيع الجغرافيعدل

يتواجد البروتستانت بشكل خاص في شمال هولندا وأمستردام، حيث كانت البروتستانتية الكالفينيّة الديانة المهيمنَة تاريخيًا، ويُطلق على المنطقة الممتدة من زيلند إلى مقاطعة أوفرايسل الحزام الانجيلي إذ تُشكِل فيه البروتستانتية الكالفينية المحافظة اجتماعيًا جزءًا رئيسيًا من الثقافة، وحضور الكنيسة المسيحية فيه أعلى منه في بقية محافظات هولندا. ولقراء الكنيسة البروتستانتية هناك الجريدة اليومية الإصلاحية (بالهولنديَّة: Reformatorisch Dagblad) والجريدة اليومية الهولندية (بالهولنديَّة: Nederlands Dagblad). أما على صعيد شبكات الإذاعة والتلفزيون تملك الكنائس البروتستانتيَّة مؤسسة صوت البروتستانت للإذاعة والتلفزيون (NCRV).

المعتقدات والممارسة الدينيةعدل

 
كنيسة سينت لورينسكيرك البروتستانتية في روتردام.

بحسب دراسة في هولندا فإن حوالي 42% من أعضاء الكنيسة البروتستانتية في هولندا هم لاألوهيين،[36] ولا ينظر إلى عدم الإعتقاد بين بعض رجال الدين أو إلى الإلحاد المسيحي دائمًا على أنها مشكلة. ويتبع البعض تقليد "غير الواقعية المسيحية،" والتي شرحت من قبل البريطاني دون كوبت في 1980، الذي يرى أن الله هو رمز أو استعارة وأن الخطاب الديني لا يقابله واقع متعال.

وفقًا لدراسة نشرها مركز بيو للأبحاث عام 2017 تحت عنوان خمسة عقود بعد الإصلاح تبين أنَّ 51% من البروتستانت الهولنديين قال أن للدين أهميَّة كبيرة في حياتهم، وقال 58% من البروتستانت الهولنديين أنه يُداوم على الصلاة يوميًا، وقال 43% من البروتستانت الهولنديين أنه يتردد على حضور القداس في الكنيسة على الأقل مرة في الأسبوع.[37] ووجدت الدراسة أنه على الرغم من تاريخ الصراع والإنقسام الكاثوليكي والبروتستانتي؛ قال حوالي 98% من البروتستانت الهولنديين أنهم مستعدين لتقبل الكاثوليك كأفراد داخل عائلتهم، وقال 87% من البروتستانت الهولنديين أنهم يعرفون أفراد من الكاثوليك.[37] وبحسب الدراسة قال 47% من البروتستانت الهولنديين أنَّ الإيمان والأعمال الصالحة هي ضروريَّة للحصول على الخلاص، وهي نظرة أقرب للاهوت الكنيسة الكاثوليكيَّة؛ في حين قال 38% من البروتستانت الهولنديين أنَّ الإيمان وحده هو ضروريَّ للحصول على الخلاص، وهي نظرة لاهوتيَّة من الفكر البروتستانتي والتي تقول أنّ الحصول على الخلاص أو غفران الخطايا هو هديّة مجانيّة ونعمة الله من خلال الإيمان بيسوع المسيح مخلصًا، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران القيام بأي عمل تكفيري أو صالح.[37]

المسيحية في المجتمععدل

 
سنتر كلاس من الأيقونات الثقافيَّة المسيحيَّة في هولندا.

لدى هولندا تقليد من التسامح الاجتماعي يعود تاريخه إلى أمد بعيد، ففي القرن الثامن عشر حين كانت الكنيسة الإصلاحية الهولندية تشكل دين الدولة الرسمي كان هناك تعايش وتسامح إجتماعي مع الكاثوليك ومع البروتستانت على مختلف أشكالهم فصائلهم كالمعمدانيين واللوثريين ومع اتباع الديانة اليهودية. وفي أواخر القرن التاسع عشر تحول هذا التقليد من التسامح الديني إلى نظام ما يعرف بالعزل المجتمعي للطوائف السياسية والذي تعايشت في اطاره مختلف الجماعات الدينية بشكل منفصل، ولكنها تفاعلت على مستوى الحكومة.

وفقاً للمادة 133 من دستور عام 1814 ينص على أن الأمير السيادي يجب أن يكون عضواً في الكنيسة المصلحة الهولندية، وقد تم إسقاط هذا النص من دستور عام 1815.[43] وينص دستور عام 1815 أيضًا على واجب الدولة دفع رواتب والمعاش التقاعدي لرجال الدين للأديان القائمة في ذلك الوقت وهي كل من البروتستانتية والكاثوليكية واليهودية. وقد ألغيت هذه المادة، الملقبة بالحبل الفضي (بالهولنديَّة: de zilveren koorde) في عام 1983.[44][45] وتضمن هولندا حرية التعليم من خلال الدستور الهولندي منذ عام 1917، ويتم تمويل المدارس التي تديرها الجماعات الدينية (الكاثوليكية والبروتستانتية على وجه الخصوص) من قبل الحكومة. ويجب على جميع المدارس تلبية معايير الجودة الصارمة.

وقد أسس ثلاثة من الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان الهولندي وهي (الإتحاد المسيحي CU، وحزب النداء الديمقراطي المسيحي CDA، والحزب السياسي الإصلاحي SGP) سياستهم على مباديء المعتقد المسيحي وتعاليمه بدرجات متفاوتة. وبالرغم من أن هولندا تعد دولة علمانية، إلا أنه وفي بعض المجالس البلدية التي تتمتع فيها الأحزاب المسيحية بالأغلبية، يتم افتتاح الاجتماعات فيها بالصلاة. بشكل عام تعطي البلديات موظفي الخدمة المدنيّة يوم عطلة في الأعياد الدينية المسيحية، مثل عيد الفصح وعيد الصعود.[46]

الوضع الحاليعدل

 
تطواف كاثوليكي في لارين.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2018 أنَّ حوالي 42% من الهولنديين قالوا أنفسهم مسيحيين وبحسب الدراسة تأتي الكاثوليكيَّة بمقدمة الطوائف المسيحيَّة مع حوالي 19% من السكان يليهم البروتستانت مع حوالي 18%، وأعتبر حوالي 46% أنفسهم مسيحيين إسميين وحوالي 10% قال أنه يُداوم على حضور القداس. عمومًا حصل حوالي 69% من مجمل الهولنديين على سر المعمودية، وقال حوالي 67% أنه تربى على التقاليد المسيحيَّة.[47] حوالي 7% من المسيحيين في هولندا تربوا على تقاليد دينية غير مسيحيَّة وتحولوا للمسيحية لاحقاً.

وبحسب الدارسة قال 73% من المسيحيين الهولنديين أنَّ للدين أهميَّة في حياتهم، وقال 95% من المسيحيين الهولنديين المُداومين على حضور القداس أنهم يؤمنون بالله بالمقابل قال 82% من المسيحيين الإسميين ذلك.[47] ويُداوم حوالي 35% من المسيحيين الهولنديين على حضور القداس على الأقل مرة في شهر، ويصوم حوالي 9% منهم خلال فترات الصوم، ويرتدي 13% الرموز المسيحيَّة، ويُقدم حوالي 58% منهم الصدقة أو العُشور، ويُشارك 15% معتقداتهم مع الآخرين، في حين أنَّ 46% من المسيحيين يُداومون على الصلاة ويعتبر 50% منهم متدينين.[47] كما وحصل 95% من مجمل المسيحيين الهولنديين على سر المعمودية، وقال 67% منهم أنه سيربي طفله على الديانة المسيحيَّة، يذكر أن حوالي 10% من غير المنتسبين لأي ديانة قال أنه سيربي طفله على الديانة المسيحيَّة. بحسب الدراسة أعرب حوالي 78% من الهولنديين المسيحيين بأنَّ هويتهم المسيحيَّة هي مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لهم، ويوافق 42% منهم على التصريح أنَّ المسيحية هي عاملًا هامًا لكي تكون وطنيًا. وقال 85% منهم أنه يعرف "الكثير" عن المسيحية.[47]

على المستوى الإجتماعي والسياسي قال 76% من الهولنديين المسيحيين أن الكنائس تلعب دور ايجابي في مساعدة الفقراء والمحتاجين، وعبرَّ 83% من المسيحيين المتلزمين للغاية عن وجهات نظر إيجابية للمؤسسات الدينية مقابل 48% من المسيحيين الأقل التزاماً. ورفض 77% من الهولنديين المسيحيين القول أنَّ "العِلم يجعل الدين غير ضروري في حياتي!"، كما وقال أقل من 1% من الهولنديين المسيحيين أن تعاليم المسيحيَّة لاتُروج للعنف مقابل 16% منهم قال أن تعاليم الإسلام تُروج للعنف، كما وقال حوالي 37% منهم أنه يعرف شخص يهودي على المستوى الشخصي، ويعرف حوالي 56% شخص ملحد على المستوى الشخصي، ويعرف حوالي 66% شخص مُسلم على المستوى الشخصي. وقال 10% من الهولنديين المسيحيين أنهم غير مستعدين لتقبل اليهود داخل عائلتهم، بالمقابل يقول 10% من الهولنديين الكاثوليك وحوالي 13% من الهولنديين اليهود بأنه غير مستعد لتقبل المسلمين داخل عائلتهم. يذكر أنه وفقاً لمركز بيو للأبحاث 76% من المسيحيين االهولنديين متزوجين من أشخاص من نفس الديانة.[47]

مراجععدل

  1. ^ "Volkstellingen 1795–1971". Volkstellingen.nl. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2011. 
  2. ^ Table: Christian Population as Percentages of All Christians by Country نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Table: Christian Population as Percentages of Total Population by Country نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت CBS. "Helft Nederlanders is kerkelijk of religieus". www.cbs.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2017. 
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Schmeets، Hans (2014). De religieuze kaart van Nederland, 2010-2013 (PDF). Centraal Bureau voor de Statistiek. صفحة 4. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2015. 
  6. ^ Becker, Jos and Joep de Hart (2006). Godsdienstige veranderingen in Nederland (باللغة الهولندية). Sociaal en Cultureel Planbureau. ISBN 90-377-0259-7. OCLC 84601762. 
  7. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York, p. 411. نسخة محفوظة 24 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York, p. 508. نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Willson, David Harris (1972). History of England, Holt, Rinehart & Winston: New York, p. 294.
  10. ^ Motley, John Lothrop (1855). The Rise of the Dutch Republic Vol. III, Harper Bros.: New York نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ النزعات الأصولية، مرجع سابق، ص. 34 - 35
  12. ^ عصر الإمبراطورية : كيف تتربع القوى المطلقة على عرش العالم وأسباب سقوطها، ترجمة منذر محمود صالح محمد، OBEIKAN Education 2010، الفصل السادس
  13. أ ب ت عصر الإمبراطورية : كيف تتربع القوى المطلقة على عرش العالم وأسباب سقوطها، مرجع السابق، الفصل السادس
  14. ^ "Commodity Market Integration, 1500–2000" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 أكتوبر 2018. 
  15. ^ E.H. Kossmann, The Low Countries 1780-1940 (1978) pp 151-54
  16. ^ James D. Bratt, Abraham Kuyper: Modern Calvinist, Christian Democrat (2012)
  17. ^ On the decline of intermarriage see Erik Beekink, et al. "Changes in Choice of Spouse as an Indicator of a Society in a State of Transition: Woerden, 1830–1930," Historical Social Research (1998) 23#1 pp 231-253.
  18. ^ GoDutch.com, "Three-way PKN Union Drastically Changes Dutch Denominational Landscape: Two Groups of Merger Opponents Stay Out", May 24, 2004. Accessed July 13, 2010. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Volkstellingen 1795–1971". Volkstellingen.nl. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2011. 
  20. ^ "Kerkelijke gezindte en kerkbezoek; vanaf 1849; 18 jaar of ouder". 15 October 2010. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2016. 
  21. ^ "Kerkelijke gezindte en kerkbezoek; vanaf 1849; 18 jaar of ouder". 15 October 2010. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. 
  22. ^ 1830–1971 Censuses نسخة محفوظة 19 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Our Christian World نسخة محفوظة 03 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. أ ب Donk, W.B.H.J. van de; Jonkers, A.P.; Kronjee, G.J.; Plum, R.J.J.M. (2006). Geloven in het publieke domein, verkenningen van een dubbele transformatie, WRR, Amsterdam University Press, Amsterdam
  25. ^ 2004 data drawn from 2007 SCP report
  26. ^ دراسة المشهد الديني العالمي، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 18 ديسمبر 2012. (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Discrimination in the EU in 2012" (PDF)، يوروباروميتر، 383، الاتحاد الأوروبي: المفوضية الأوروبية، صفحة 233، 2012، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2013  The question asked was "Do you consider yourself to be...?" With a card showing: Catholic, Orthodox, Protestant, Other Christian, Jewish, Muslim, Sikh, Buddhist, Hindu, Atheist, and Non-believer/Agnostic. Space was given for Other (SPONTANEOUS) and DK. Jewish, Sikh, Buddhist, Hindu did not reach the 1% threshold.
  28. أ ب ت ث "Kerkelijkheid en kerkbezoek, 2010/2013". Centraal Bureau voor de Statistiek. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. 
  29. ^ (بالهولندية) "Religions of Tilburg agglomeration (including Waalwijk, Dutch)"
  30. ^ "Kerkelijkheid en kerkbezoek, 2010-2014". Centraal Bureau voor de Statistiek. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. 
  31. ^ Schmeets, Hans; Mensvoort, Carly van (2015). Religieuze Betrokkenheid van Bevolkerungsgroepen 2010-2014, Centraalbureau foor de Statistiek نسخة محفوظة 15 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Bureau of Onderzoek en Statistiek: 'Geloven in Amsterdam'" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2012. 
  33. ^ http://www.rtlnieuws.nl/buurtfacts/opmerkelijk!/Geloof/noord-brabant/eindhoven///religie-Eindhoven[وصلة مكسورة]
  34. أ ب Bernts، Tom؛ Berghuijs، Joantine (2016). God in Nederland 1966-2015. Ten Have. ISBN 9789025905248. 
  35. ^ Morten Thomsen Højsgaard (13. marts 2007). "Kulturkristendommen lever og har det godt i Danmark". Kristeligt Dagblad. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2010. 
  36. أ ب God in Nederland' (1996-2006), by Ronald Meester, G. Dekker, ISBN 9789025957407
  37. أ ب ت ث ج تقرير "بيو": 500 عقد بعد الإصلاح؛ الإنقسام الكاثوليكي البروتستانتي في أوروبا الغربية قد تلاشى، مركز الأبحاث الاميركي بيو، 31 أوغسطس 2017. (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ النزعات الأصولية، مرجع سابق، ص. 34 - 35
  39. ^ Netherlands: Muslim converts to Christianity live in fear نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 16. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. 
  41. ^ لاجئون إيرانيون يتحولون إلى المسيحية في هولندا نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Iranian refugees turn to Christianity in the Netherlands نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "Artikel 133: Vorst belijdt de christelijke hervormde Godsdienst – Nederlandse grondwet". مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. 
  44. ^ "Artikel 194: Traktementen, pensioenen en andere inkomsten – Nederlandse grondwet". مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. 
  45. ^ "wetten.nl – Regeling – Wet beëindiging financiële verhouding tussen Staat en Kerk – BWBR0003640". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. 
  46. ^ "Feestdagen Nederland". Beleven.org. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2010. 
  47. أ ب ت ث ج "Being Christian in Western Europe" (PDF). Pew Research Center. May 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. 

انظر أيضًاعدل