افتح القائمة الرئيسية

تعرف لجنة لوزان للتبشير العالمي مصطلح مسيحي اسمي بأنه "الشخص الذي لم يرد في التوبة والإيمان بيسوع المسيح مخلصًا شخصيًا لنفسه". وتلاحظ لجنة لوزان للتبشير العالمي أن مثل هذا الشخص قد يكون عضوًا ممارسًا أو غير ممارس في الكنيسة. ويجوز له أن يعطي موافقة فكرية لعقائد مسيحية أساسية ويدعي أنه مسيحي. ويجوز له أن يكون وفيًا في حضور الشعائر الطقسية والخدمات العبادة، ويكون عضوًا فعال مشارك في شؤون الكنيسة.[1] كما تقترح لجنة لوزان للتبشير العالمي أنَّ المسيحية الإسمية" يمكن العثور عليها أينما كانت الكنيسة أقدم من جيل واحد".[2]

تقديراتعدل

يشير كل من باتريك جونستون وجايسون ماندريك إلى أن "المسيحية الاسمية" هي قضية رئيسية. وهم يؤكدون أن "العديد من السكان المسيحيين عادةً لا يعرفون شيئاً عن الإيمان الشخصي، التوبة الحقيقية، والثقة في العمل النهائي للمسيح لخلاصهم"، وتشير تقديراتهم إلى أن 1.2 مليار شخص هم مسيحيين إسميين غير ممارسين.[3]

دراسة مؤسسة غالوب 2013عدل

بحسب دراسة قامت بها معهد غالوب الدولي عام 20013 وجدت أن المسيحيين هم الأكثر تدينًا بين أتباع الأديان الإبراهيمية من حيث نسب المتدينين بمختلف طوائفهم والتي بلغت 81% بينما كانت نسبة غير المتدينين أو المسيحيين الإسميين منهم 16%،[4] يأتي المسلمون ثانياً بنسبة المتدينين بينهم والتي وصلت إلى 74% بالمئة مقابل 20% من غير المتدينيين، ويأتي اليهود ثالثاً بنسبة 38% من المتدينين و54% بالمئة من غير المتدينين.[4]

دراسة ذي إيكونوميست 2015عدل

وفقًا للبيانات الصادرة عن المسح الاجتماعي الأوروبي في عام 2012، وجدت أنّ حوالي 75% من سكان أوروبا أو 585 مليون نسمى قالوا أنهم مسيحيون وتبين أن حوالي ثلث المسيحيين الأوروبيين يقولون إنهم يحضرون الخدمات مرة في الشهر أو أكثر أي 190 مليون،[5] بالمقارنة مع يقرب من ثلثي مسيحيي أمريكا اللاتينية وحوالي 90% من المسيحيين الأفارقة قالوا إنهم يحضرون طقوس الكنيسة بإنتظام.[5]

وعلاوة على ذلك، فإن الأرقام من مسح القيم العالمية (WVS)، والتي تغطي 86,000 شخصًا في 60 بلدًا، تشير إلى المسيحيين متدينيين بشكل ملحوظ فعبر خمسة بلدان أفريقية والتي تتوفر عنها بيانات (غانا، ونيجيريا، ورواندا، وجنوب أفريقيا وزيمبابوي) وقال 90% من الأشخاص الذين يطلقون على أنفسهم مسيحيين أنهم يحضرون الطقوس الدينية في الكنيسة بإنتظام. في هذه المناطق المذكورة سابقًا فيها 469 مليون مسيحي يتردد على الكنيسة في إنتظام.[5] كما ويعيش حوالي 335 مليون مسيحي يتردد على الكنائس في أمريكا اللاتينية أي حوالي ثلي مسيحيين أمريكا اللاتينية.[5]

بحسب الأرقام من مسح القيم العالمية؛ يتردد المسيحيون الأرثوذكس في أوروبا على الكنائس مقارنًة في الكاثوليك بأقل من 14 نقطة مئوية، على النقيض من ذلك يتردد البروتستانت الإنجيليين، على الكنائس في سبع نقاط مئوية أكثر من الكاثوليك.[5]

دراسة مركز بيو للأبحاثعدل

وجدت الدراسة أنه غالبًا ما يكون هناك فجوات بين الجنسين في مستوى التدين، لكنها قليلة، وتتجه في مجملها إلى كون النساء أكثر تدينًا من الرجال المسيحيين؛ حيث يواظب حوالي 46% من الرجال المسيحيين البالغين 20 وما فوق على الحضور الأسبوعي في الكنائس لخدمات العبادة، مقابل 53% من النساء المسيحيات.[6] فيما يخص الإلتزام في الصلاة يواظب حوالي 51% من الرجال المسيحيين على الصلاة اليوميَّة، مقابل 61% من النساء المسيحيات.[6] وجدت الدراسة أنَّ حوالي 50% من المسيحيين في العالم يواظبُون على الحضور الأسبوعي للخدمات الدينيَّة في الكنائس، مقابل 56% من المسلمين في العالم يواظبُون على الحضور الأسبوعي للخدمات الدينيَّة في المساجد.[6]

بحسب دراسة مركز بيو للأبحاث كان المسيحيين الأكثر إلتزاماً دينياً في العالم في إفريقيا وأمريكا اللاتينية والولايات المتحدة. ويميل المسيحيون في إفريقيا وأمريكا اللاتينية إلى الصلاة بشكل أكثر تكرارية، ويحضرون الخدمات الدينية بشكل أكثر انتظامًا ويعتبرون أن للدين أهمية في حياتهم أكثر بالمقارنة مع المسيحيين في أماكن أخرى من العالم. في نفس الوقت، لدى المسيحيين في الولايات المتحدة مستويات عالية نسبياً من الالتزام بإيمانهم.[7] في الطرف الآخر، كانت المستويات الدينية الأدنى بين المسيحيين في أوروبا، حيث أن الملتزمين دينياً والمداومين على الذهاب للكنائس (18%) هم أقلية صغيرة في أوروبا الغربية.

وفقاً لتقرير قام به مركز بيو للأبحاث المسيحية في الديانة السائدة في أوروبا الغربية، حيث قال 71% من الأشخاص في 15 دولة أوروبية، أنهم يعتبرون أنفسهم مسيحيين في عام 2017.[8] وبالمجمل أعتبر حوالي 46% أنفسهم مسيحيين اسميين وقال حوالي 18% أنه يُداوم على حضور القداس.[8]

مراجععدل

  1. ^ Christian Witness to Nominal Christians Among Roman Catholics, Lausanne Occasional Paper 10. نسخة محفوظة 07 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Witness to Nominal Christians Among Protestants, Lausanne Occasional Paper 23.[وصلة مكسورة]
  3. ^ Patrick Johnstone and Jason Mandryk, Operation World: 21st Century Edition (Paternoster, 2001), 13–14.
  4. أ ب العراق السابع عالميا بـ"التدين" والسعودية أكثر إلحادا من أميركا "التدين"_والسعودية_أكثر_إلحادا_من_أميركا نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث ج Christianity and church attendance نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت The Gender Gap in Religion Around the World نسخة محفوظة 09 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ The world’s most committed Christians live in Africa, Latin America – and the U.S. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب "Being Christian in Western Europe" (PDF). Pew Research Center. May 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. 

مصادرعدل

  • Eddie Gibbs, In Name Only: Tackling the Problem of Nominal Christianity. Fuller Seminary Press, 2000.
  • Rommen, Edward. "A framework for the analysis of nominal Christianity : a West German case study," in Reflection and projection: Missiology at the threshold of 2001 : festschrift in honor of George W. Peters for his eightieth birthday (Bad Liebenzell : Verlag der Liebenzeller Mission, 1988) p 322-337.

انظر أيضًاعدل