افتح القائمة الرئيسية

الاستعباد الجنسي أو الرقيق الأبيض، هو استعباد بهدف الاستغلال الجنسي، يفرض فيه الطرف المستعبد على الطرف المستعبَد القيام بممارسات جنسية مختلفة. ويشمل التعريف أيضا العبودية لأغراض غير جنسية أساسا بوجود نشاط جنسي غير توافقي.

ويوضح قانون روما العبودية الجنسية بأنها تعني ممارسة أي أو جميع السلطات المتعلقة «بحقوق الملكية» على شخص ما، ويشمل ذلك الانتهاك الجنسي المتكرر أو إجبار الضحية على تقديم الخدمات الجنسية، ويشمل أيضاً الاغتصاب من قبل المالك. ويضم التعريف أيضاً الحالات التي يجبر فيها الشخص على مزاولة الأعمال المنزلية أو الزواج أو إجباره على ممارسة أعمال السخرة الأخرى مثل ممارسة الأنشطة الجنسية، وأيضاً الإتجار في الأشخاص، خصوصاً النساء والأطفال[1].

الرقيق الأبيض مصطلح حديث اطلق على استغلال الاناث (النساء) من كافة الاعمار للقيام باعمال واشياء يجبرن عليهن.و هذا الشئ موجود منذ القدم ولكن اتخذ طابع جديد في الاونة الأخيرة وخصوصا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتفككه إلى دول ضعيفة اقتصاديا واجتماعيا, فانتشر الفساد والمافيا وغرر بمئات الالاف من فتيات أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى وبعض الدول في جنوب شرقي آسيا, والان انتشرت بشكل واسع في بعض دول في منطقة الشرق الأوسط..

كما تشير العبارة إلى أحد النزعات الجنسية التي تتصف بميل أحد أطراف العلاقة الجنسية للتعرض لاستعباد الطرف الآخر له وإذلاله نفسياً وتعذيبه جسدياً (المازوخية الجنسية) وحيث يحصل الشخص المازوخي على الشعور باللذة خلال العلاقة الجنسية القائمة بالتراضي مع طرف آخر، عادةً ما يكون شخصاً سادياً.

محتويات

الطرق المعروفة للرقيق الأبيضعدل

  • الاجبار على الزواج: كاجبار الفتيات الصغيرات على الزواج من اشخاص بدون موافقتهن أو رغبتهن، وهذا ما زال قائم في الكثير من المجتمعات
  • الاغراء: وهو كاغراء الفتيات بوظيفة ما في أحد الدول الغنية حيث يقومون المستغلين بوضع اعلانات في الصحف المحلية بوجود وظائف للفتيات بمرتبات ووظائف مغرية وعند وصول الضحية إلى البلد المنشود تتفاجئ بالعكس ويتم سلبها من كافة أغراضها من جوازات السفر والبطاقات الشخصية وتمنع من الاتصال بالعالم الخارجي وتنتهي حياتها كعبدة لمستغليها وان خرجت عن قوانينهم تتعرض للضرب والتشويه الجسدي والقتل أحيانا
  • الخطف: وتتم في جميع البلدان ولكن تنتشر أكثر في البلدان التي فيها حروب وكوارث, وتتم اولا بخطف النساء من قبل عصابات وتهريبهن في معظم الأحيان خارج حدود الدولة وبيعهن في اسواق الدعارة أو يتم بيع الفتاة الجميلة لرجال يدفعون مال كثير..

الأنواععدل

الاستغلال الجنسي التجاري للبالغينعدل

الاستغلال الجنسي التجاري للبالغين (يشار إليه غالباً باسم "الاتجار بالجنس")[2]هو نوع من الاتجار بالبشر يشمل تجنيد الأشخاص أو نقلهم أو إيواؤهم بوسائل قسرية أو مسيئة لغرض الاستغلال الجنسي. والاستغلال الجنسي التجاري ليس الشكل الوحيد للاتجار بالبشر، وتختلف التقديرات فيما يتعلق بنسبة الاتجار بالبشر التي تهدف إلى نقل شخص ما إلى استعباد جنسي.

وأشارت البي بي سي نيوز إلى تقرير لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إلى أكثر الوجهات شيوعا لضحايا الاتجار بالبشر في عام 2007 مثل تايلند واليابان وإسرائيل وبلجيكا وهولندا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والولايات المتحدة. يعد التقرير تايلاند والصين ونيجيريا وألبانيا وبلغاريا وروسيا البيضاء ومولدوفا وأوكرانيا كمصادر رئيسية للأشخاص المتاجر بهم. [3]

الاستغلال الجنسي التجاري للأطفالعدل

ويشمل الاستغلال الجنسي للأطفال لأغراض تجارية استغلال الأطفال في البغاء (أو الاتجار الجنسي) أو السياحة الجنسية للأطفال أو استغلال الأطفال في المواد الإباحية أو غير ذلك من أشكال ممارسة الجنس مع الأطفال. يصف برنامج محامي الشباب الدولي (YAPI) الاستغلال الجنسي التجاري للأطفال كشكل من أشكال الإكراه والعنف ضد الأطفال وشكل من أشكال العبودية المعاصرة. [4][5]

وقد حدد إعلان المؤتمر العالمي لمكافحة الاستغلال الجنسي التجاري للأطفال، الذي عقد في ستوكهولم في عام 1996، الاستغلال الجنسي التجاري للأطفال على أنه "الاعتداء الجنسي من جانب الكبار والمكافأة النقدية للطفل، حيث يُعامل الطفل على أنه كائن جنسي وكأداة تجارية ". [5]

بغاء الأطفالعدل

بغاء الأطفال، أو الاتجار بالجنس، هو شكل من أشكال العبودية الجنسية. [6] إنه الاستغلال الجنسي التجاري للأطفال، الذي يؤدي فيه الطفل خدمات الدعارة، عادة من أجل المنفعة المالية لشخص بالغ.

قالت الشرطة الفيدرالية الهندية في عام 2009 أنها تعتقد أن حوالي 1.2 مليون طفل في الهند يشاركون في الدعارة. [7]وقال بيان صادر عن وزارة تطوير شؤون المرأة والطفل في الهند إن الدراسات والاستطلاعات التي رعتها وزارة شؤون المرأة وتنمية الطفل تقدر بنحو 40٪ من المومسات في الهند  من الأطفال.[7]

وأفاد معهد بحوث النظام الصحي في تايلند بأن الأطفال الذين يعملون في البغاء يشكلون 40 في المائة من البغايا في تايلند [8].

في بعض مناطق العالم، يتم التسامح مع بغاء الأطفال أو تجاهله من قبل السلطات. يقول قاضي من هندوراس بشرط عدم الكشف عن هويته: "إذا كانت الضحية [الطفل] أكبر من 12 سنة، وإذا رفضت الضحية تقديم شكوى وإذا كان الوالدان يربحان بوضوح من تجارة طفلهم، فإننا نميل إلى النظر إلى الاتجاه الآخر ". [9]

السياحة الجنسية للأطفالعدل

السياحة الجنسية للأطفال هي شكل من أشكال الاتجار بالجنس، وتتركز أساسا على شراء وبيع الأطفال للاستخدام الجنسي. [10][11]عندما يسافر شخص بالغ إلى بلد أجنبي لغرض التورط في استغلال جنسي للأطفال بطريقة ميسرة تجاريًا. [12] إن السياحة الجنسية للأطفال تؤدي إلى عواقب نفسية وعقلية على الأطفال الضحايا، والتي قد تشمل "المرض (بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز)، وإدمان المخدرات، والحمل، وسوء التغذية، والنبذ الاجتماعي، وربما الموت"، وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية.[12] وقد تم تحديد تايلند وكمبوديا والهند والبرازيل والمكسيك باعتبارها نقاط ساخنة رائدة في الاستغلال الجنسي للأطفال. [13]

المواد الإباحية للأطفالعدل

يشير التصوير الإباحي للأطفال، الذي يشار إليه أحيانًا باسم "صور إساءة معاملة الأطفال"، [14][15][16] إلى صور أو أفلام تصور الأنشطة الجنسية الصريحة المتعلقة بالطفل. على هذا النحو، غالباً ما يكون استغلال الأطفال في المواد الإباحية سجلاً مرئياً للإساءة الجنسية للأطفال. [17][18] [14] يحدث الاعتداء على الطفل أثناء الأعمال الجنسية التي يتم تصويرها في إنتاج المواد الإباحية للأطفال،[19][20][21] وتضاعف آثار الإساءة على الطفل (والمستمرة حتى النضج) التوزيع الواسع والتوافر الدائم لصور الإساءة. [22][23][24]

الدعارة القسريةعدل

ويمكن النظر إلى معظم أشكال البغاء القسري- إن لم يكن كلها - على أنها نوع من العبودية الجنسية [25]. تظهر مصطلحات "الدعارة القسرية"  في الاتفاقيات الدولية والإنسانية ولكن لم يتم فهمها بشكل كافٍ ويتم تطبيقها بشكل غير متسق. "الدعارة القسرية" تشير عمومًا إلى السيطرة على الشخص الذي يرغمه شخص آخر على ممارسة النشاط الجنسي. [26]

قضية الموافقة على البغاء موضع نقاش ساخن. وقد تعدد الرأي في أماكن مثل أوروبا حول مسألة ما إذا كان ينبغي اعتبار البغاء خيارًا حرًا أو كاستغلال للنساء. [27] ويستند القانون في السويد والنرويج وأيسلندا - حيث يكون من غير القانوني أن يدفع مقابل الجنس - على فكرة أن جميع أشكال الدعارة هي بطبيعتها استغلالية، وتعارض فكرة أن الدعارة يمكن أن تكون طوعية . [28]في المقابل، البغاء هو مهنة معروفة في دول مثل هولندا وألمانيا.[29]

الزواج بالإكراهعدل

الزواج بالإكراه هو زواج يتزوج فيه أحد المشاركين أو كليهما دون موافقة حرة. [30]الزواج القسري هو شكل من أشكال العبودية الجنسية. [31][32] وتشمل أسباب الزواج القسري التكاليف مثل سعر العروس والمهر،والفقر، والأهمية المعطاة للعذرية قبل الزواج للإناث "شرف العائلة"، وحقيقة أن الزواج يعتبر في مجتمعات معينة ترتيبًا اجتماعيًا بين العائلات الممتدة للعروس والعريس، والتعليم المحدود والخيارات الاقتصادية، والحماية للتقاليد الثقافية أو الدينية.[33][34][35][36][37] الزواج القسري شائع في أجزاء من جنوب آسيا وأفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى. [38]

اختطاف العرائس والسبي الجماعيعدل

يُعرف اختطاف العرائس باسم الزواج عن طريق الاختطاف، أو الزواج عن طريق السبي. وهو نوعٌ من أنواع الزواج بالإكراه يمارَس في مجتعمات وثقافات تقليدية. ويحدث تحديداً في الدول التي تقع في منتصف آسيا ومنطقة الفوفاز، وأجزاء من أفريقيا. كما يُعد شائعاً عند شعب الهمونغ في الجنوب الشرقي من آسيا وشعب الـ Tzeltal (شعب من شعوب المايا) في المكسيك وعند الغجر في أوروبا.

تتفاوت الدوافع وراء اختطاف العرائس حسب كل منطقة. لكن معظم المجتمعات التي تزدهر فيها هذه الظاهرة هي مجتمعات أبوية، تعتبر الجنس والحمل والأبناء غير الشرعيين خارج إطار الزواج وصمة عار[39][40]. ويكون الرجال الذين يلجؤون لخطف عرائسهم من طبقاتٍ اجتماعية دنيا أغلب الأوقات، إما بسبب الفقر أو الأمراض أو مكانتهم الاجتماعية الضعيفة أو ميلهم لارتكاب الجرائم. وقد يتآمر الزوجان كي يفرا معاً تحت ذريعة خطف الزوجات، واضعين عائلاتهم تحت الأمر الواقع[39][41]. وقد يرتدع الرجال عن الزواج الشرعي بسبب المهر الذي تطلبه عائلة الفتاة مما يضطره للجوء إلى هذه الطريقة [39][42].

يختلف اختطاف العرائس عن السبي الجماعي: ففي الحالة الأولى، يخطف رجلٌ واحد امرأة واحدة (وقد يساعده أصدقاؤه وأقرباؤه)، واختطاف العرائس أمرٌ شائع ويمارس باستمرار. أما السبي الجماعي فهو اختطاف مجموعة من الرجال عدداً هائلاً من النساء، وخاصة في أوقات الحرب ]بحاجة لمصدر[. ويشير المصطلح اللاتيني raptio إلى اختطاف النساء إما عن طريق الزواج (الاختطاف أو الفرار مع الزوج) أو عن طريق الاستعباد (الاستعباد الجنسي تحديداً). وفي الشريعة الكاثوليكية الرومانية، يشير مصطلح raptio إلى حظر الزواج القانوني إن اختطفت العروس عنوة.

يُعتقد أن السبي الجماعي ممارسة معروفة منذ القدم، حيث كشفت الحفريات في موقع يعود للعصر الحجري الحديث في آسبارن-شليتز في النمسا، عن بقايا عدة أشخاص تعرضوا للذبح، من ضمنهم نساء صغيرات وأطفال صُوروا بطريقة ناقصة وغير واضحة، وربما تشير هذه الصور إلى قيام المعتدين بقتل الرجال واختطاف النساء الصغيرات [43].

خلال النزاعات المسلحة والحروبعدل

رافق الاغتصاب والعنف الجنسي الحروب في جميع العصور التاريخية المعروفة[44]. فقبل القرن التاسع عشر مثلاً، روّجت الأوساط العسكرية فكرة تفيد بكون جميع الأشخاص، من ضمنهم النساء والأطفال العزل، هم أيضاً أعداء، أي لدى الطرف المحارب والمنتصر –سواء كان دولة أم رجلاً واحداً –حقوقاً عليهم[45]. وكانت عبارة “To the victor goes the spoils” أو "المنتصر ينال الغنائم" صيحة حربٍ شهيرة لعدة قرون، وكانت النساء بلا أدنى شك إحدى غنائم هذه الحروب[46]. ووثقت محاولات شرعنة الاستعباد الجنسي والبغاء القسري في عددٍ من الحروب، وتحديداً الحرب العالمية الثانية وحرب البوسنة والهرسك.

حالات تاريخيةعدل

الحرب العالمية الثانيةعدل

ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانيةعدل

أنشأت ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية بيوت دعارة في معسكرات الاعتقال النازية، وتدعى بالألمانية Lagerbordell. حيث أُجبرت النساء على العمل في هذه البيوت، وجُلب معظمهن من معسكر اعتقال رافنسبروك[47]. وكانت بيوت الدعارة الخاصة بالجنود منظمة ضمن بيوت دعارة أخرى أو فنادق استولى عليها الألمان. حيث حاول قادة الجيش النازي إدارة بيوت الدعارة خاصتهم عند انتشار الأمراض المنقولة جنسياً بين الجنود. وكذلك فُحصت النساء مكرراً للتأكد من خلوهن من الأمراض المنقولة جنسياً.

يُقدّر عدد النساء اللواتي جُلبن من الأراضي المحتلة للعمل في مجال الدعارة بنحو 34140 امرأة على الأقل في عهد الرايخ الثالث[48]، حيث أُجبرت النساء في أوروبا المحتلة على العمل في مجال البغاء أغلب الأوقات. وفي الثالث من شهر أيار عام 1941، أصدر وزير خارجية حكومة بولندا في المنفى وثيقة يصف فيها الغارات النازية واسعة النطاق على المدن البولندية بهدف اختطاف النساء والفتيات، واللواتي سينقلن لاحقاً إلى بيوت الدعارة ويضطررن للعمل فيها لحساب الجنود والضباط الألمان. حاولت النساء الهرب مراراً وتكراراً من تلك المنشآت، وهناك محاولة هروبٍ جماعية شهيرة قامت بها النساء في النرويج.

اليابان خلال الحرب العالمية الثانيةعدل

تُعد "نساء الراحة" مثالاً شهيراً عن الاستعباد الجنسي. ويشير المصطلح إلى نساء من دول ومناطق محتلة، جلبهم الجيش الياباني وأجبرهم على العمل في مجال الجنس ضمن المعسكرات خلال الحرب العالمية الثانية. تختلف الإحصائيات حول عدد النساء بشدة، وتتراوح الأرقام بين 20 ألف على الأقل، وهو رقمٌ طرحه منظرون ومؤرخون يابانيون، إلى 410 آلاف على الأكثر، وهو الرقم الذي قدره الصينيون[49]. ولا تزال النقاشات والأبحاث دائرة حول عدد "نساء الراحة"، واللواتي جُلب معظمهن من كوريا والصين، بالإضافة إلى أراضٍ أخرى كانت تدعى "مجال الازدهار المشترك لشرق آسيا الكبرى". وكانت النساء تُجند للعمل في مجال البغاء عن طريق الاختطاف أو الخداع[50][51][52][53].

تعرضت بعض النساء للاغتصاب حتى الموت، أو قتلن تحت التعذيب بقطع أثدائهن وشق بطونهن[54]. وتعرضت كل امرأة للاغتصاب بمعدل 10 مراتٍ في اليوم، وهو رقمٌ يعتبره البعض متدني جداً مقارنة مع الواقع. وإذا أخذنا بعين الاعتبار أنهن يعملن 5 أيام في الأسبوع، نستطيع الاستنتاج أن "فتاة الراحة" تعرضت للاغتصاب 50 مرة في الأسبوع، أو 2500 مرة في السنة. بالتالي تكون الفتاة قد تعرضت للاغتصاب 7500 مرة وسطياً لـ 3 سنوات [55].

استعباد جنسي حسب المنطقةعدل

في الشرق الاوسطعدل

أورد تقرير الإتجار بالبشر للعام 2007 من قبل وزارة الخارجية الأمريكية أن الاستعباد الجنسي موجود في دول الخليج العربي، حيث يمكن أن نجد إتجاراً بالنساء والأطفال من دول الاتحاد السوفييتي السابق، أوروبا الشرقية، الشرق الأقصى، أفريقيا، جنوب آسيا وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط.[56][57][58]

بحسب تقارير الصحافة من أواخر عام 2014، فإن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) كان يقوم ببيع النساء اليزيديات والمسيحيات كعبيد.[59][60][61] بحسب هالة إصفهندياري من مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين، فإن مسلحي داعش وبعد سيطرتهم على منطقة "يقومون عادة بأخذ النساء الأكبر سناً إلى سوق نخاسة مؤقت ويحاولون بيعهن."[62] في وسط أكتوبر 2014، قدرت الأمم المتحدة أن بين 5000 و7000 امرأة وطفل يزيدي خطفو على يد داعش وبيعو في أسواق النخاسة.[63][64]

في مجلة داعش الإلكترونية "دابق"، يدّعي تنظيم الدولة الإسلامية وجود تفسيرات دينية لاستعباد النساء الإيزيديات؛ إذ يعتبرونها طائفة مهرطقة. ادعى تنظيم الدولة الإسلامية أن اليزيديين هم عبدة أصنام وأن استعبادهم جزء من الشريعة وغنائم الحرب.[65][66][67][68][69] وعمد تنظيم الدولة لأوصاف يوم القيامة في الإسلام ليستخدم حديثاً يصور عودة الرق كعلامة من علامات يوم القيامة.[70] في أواخر سبتمبر 2014، وقع 126 علامة إسلامي من حول العالم الإسلامي رسالة مفتوحة لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبي بكر البغدادي، رافضين فيها تفسيرات جماعته للقرآن والحديث لتبرير أفعالهم.[71][72] واتهمت الرسالة الجماعة "بإثارة الفتنة عبر مؤسسة العبودية تحت حكمهم متناقضين بذلك مع نظام الرق في الإسلام وإجماع العلماء على معارضة الرق".[73] في أواخر 2014، أصدرت داعش ورقة عن معاملة النساء من الرق.[74][75][76][77][78][79]

آسياعدل

خلال الهيمنة الصينية على فيتنام، تم بيع الفتيات الفيتناميات كعبيد جنس للصينيين. [80] تطورت التجارة الكبيرة حيث اسُتعبدت الفتيات الأصليات في فيتنام وتم جلبهن إلى الصين. [81][82][83][84][85][86] كانت فتيات جنوب يوي يذكرن في الأدب الصيني وفي قصائد كتبها الصينيون الذين كانوا منفيين إلى الجنوب.[87]

في القرنين السادس عشر والسابع عشر، غالبًا ما كان الزوار البرتغاليون وأفراد طاقمها في جنوب آسيا (وفي بعض نواحي أفريقيا) يشاركون في العبودية في اليابان، حيث اشتروا أو استولوا على نساء وفتيات يابانيات شابات، تم استخدامهن كرقيق جنسي على متن سفنهن أو تم أخذهن إلى ماكاو والمستعمرات البرتغالية الأخرى في جنوب شرق آسيا، والأمريكتين، [88] والهند. [89] على سبيل المثال، في غوا، وهي مستعمرة برتغالية في الهند، كان هناك مجتمع من العبيد والتجار اليابانيين خلال أواخر القرن السادس عشر والسابع عشر. [88][89]

في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كانت هناك شبكة من البغايا الصينيين يتم تهريبهن إلى مدن مثل سنغافورة، وشبكة منفصلة من المومسات اليابانيات يتم تهريبهن عبر آسيا، في بلدان مثل الصين واليابان وكوريا وسنغافورة والهند البريطانية، كان يعرف آنذاك باسم "حركة الرقيق الصفراء". وهناك أيضا شبكة من المومسات من أوروبا القارية يجري الاتجار بهن إلى الهند وسيلان وسنغافورة والصين واليابان في نفس الوقت تقريبا، فيما كان يعرف آنذاك باسم "حركة الرقيق الأبيض" [90]. كان يتم تهريب فتيات ونساء يابانيات في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين من مناطق زراعية تعاني من الفقر في اليابان إلى شرق آسيا، وجنوب شرق آسيا، وسيبيريا (الشرق الأقصى الروسي)، والمنشورية، والهند البريطانية للعمل كبغايا جنسي من مجموعة متنوعة من الأجناس، بما في ذلك الصينيون والأوروبيون، وجنوب شرق آسيا، وغيرهم.وغالبا ما يتم إرسالهم إلى المستعمرات الغربية في آسيا حيث كان هناك حاجة شديدة للأفراد العسكريين الغربيين والرجال الصينيين. [91] تمت كتابة تجربة البغايا اليابانيات في الصين في كتاب من قبل امرأة يابانية، وتدعي توموكو يامازاكي. [92][93][94][95][96][97][98][99][100][101][102] تم تهريب الفتيات اليابانيات بسهولة في الخارج حيث أن الموانئ الكورية والصينية لم تطلب من المواطنين اليابانيين استخدام جوازات السفر، وأدركت الحكومة اليابانية أن الأموال التي كسبتها كارايوكي سان ساعدت الاقتصاد الياباني ،[103][104] أدت المقاطعة الصينية للمنتجات اليابانية في عام 1919 إلى الاعتماد على الإيرادات من سان كارايوكي. [105] وبما أن اليابانيين ينظرون إلى غير الغربيين على أنهم أقل شأنا، فقد شعرت النساء اليابانيات في كارايوكي سان بالإهانة لأنهن بشكل رئيسي خدمن الرجال الصينيين أو سكان جنوب شرق آسيا.[106][107] استغل سكان بورنيو والماليزيون والصينيون واليابانيون والفرنسيون والأمريكيون والبريطانيون والرجال من كل جنس البغايا اليابانيات في سانداكان. [108] قالت امرأة يابانية تدعى أوساكي إن الرجال اليابانيين، والصينيين والبيض والسكان الأصليين، تم التعامل معهم على حد سواء من قبل المومسات بغض النظر عن العرق، وأن زبائن البغي الأكثر إثارة للاشمئزاز كانوا من الرجال اليابانيين، في حين أنهم وصفوا الرجال الصينيين بكونهم طيبين إلي حد ما، وكان الإنجليز والأمريكيون هم ثاني أفضل العملاء، في حين كان الرجال الأصليون هم الأفضل والأسرع لممارسة الجنس معهم. [109]

خلال الحرب العالمية الثانية، أقامت إمبراطورية اليابان نظامًا حكوميًا من "نساء المتعة"، وهو تعبير ملطف  للتعبير عن الجنس العسكري الاستعبادي لما يقدر بـ 200 ألف، معظمهم من النساء الكوريات والصينيات والفلبينينيات الذين أجبروا على الاستعباد الجنسي في الجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية. [110] قامت اليابان بجمع وحمل وحبس السيدات الآسيويات بطريقة قسرية وبطريقة جماعية لممارسة الجنس مع جنود اليابان خلال غزواتهم في شرق آسيا وجنوب شرق آسيا. تزعم بعض النساء الكوريات أنه يجب الحكم على هذه القضايا من قبل محكمة دولية كعنف جنسي على الأطفال. وقد تمت المطالبة القانونية بسبب غضب الضحايا. في 28 ديسمبر 2015، وافقت اليابان وكوريا الجنوبية على أن تدفع اليابان مليار ين لقاعة تذكارية لنساء المتعة.[111][112][113] وعلى الرغم من هذا الاتفاق، فقد اشتكى بعض الضحايا الكوريين من أنهم لم تتم استشارتهم خلال عملية التفاوض. وقالوا أن اليابان وكوريا لم يسعيا إلى الحصول على الاعتراف القانوني بمطالبهم ومراجعة كتب التاريخ اليابانية. [114]

تجارة الرقيق العربيةعدل

توزعت تجارة الرقيق - بما في ذلك تجارة الرقيق الجنسي -[115] في مناطق معينة في الشرق الأوسط حتى القرن العشرين. [116] جاء هؤلاء العبيد إلى حد كبير من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (أساسا الزنوج)، والقوقاز (أساسا الشركس)، [117] آسيا الوسطي[118] وأوروبا الوسطى والشرقية . [119] كما استولى القراصنة البربريون على 1.25 مليون عبد من أوروبا الغربية بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر. [120][121]

وعلى النقيض من تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي حيث كانت النسبة بين الذكور والإناث 2: 1 أو 3: 1، كانت تجارة الرقيق العربية عادة أعلى من الإناث بالنسبة للذكور، مما يشير إلى تفضيل عام للعبيد الإناث. خدمت عملية التكاثر بمثابة حافز لاستيراد العبيد الإناث (في كثير من الأحيان من أوروبا)، على الرغم من أن العديد منها تم استيراده بشكل رئيسي لأداء المهام المنزلية. [122]

العبودية البيضاءعدل

 
تمثال بعنوان "العبد الأبيض" لأباستينيا سانت ليجر إيبرل، وهو تمثال مثير للجدل يهدف إلى تصوير الاستعباد الجنسي الغربي الحديث.

في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، استخدمت عبارة "العبودية البيضاء" للإشارة إلى الاستعباد الجنسي للنساء البيض. كان مرتبطا بشكل خاص بالنساء المستعبدات في الشرق الأوسط، مثل ما يسمى بالجمال الشركسي. [123] أصبحت العبارة تدريجيًا تُستخدم كتعبير بديل للبغاء. [124] وكانت العبارة شائعة بصفة خاصة في سياق استغلال القُصَّر، مع ما يدل على أن الأطفال والشابات في مثل هذه الظروف ليسوا أحراراً في تقرير مصائرهم.[125]

في بريطانيا الفيكتورية، قام الصحفي في الحملة الانتخابية وليام توماس ستيد محرر صحيفة "بال مال جازيت"، بشراء فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا مقابل 5 جنيهات إسترلينية، وهو مبلغ يعادل أجر شهر للعمال (انظر قضية إليزا أرمسترونج). ارتفع الذعر الأخلاقي على "حركة بيع نساء" إلى الذروة في إنجلترا في ثمانينات القرن التاسع عشر. أدت الضجة التي تلت ذلك إلى تمرير قانون مكافحة العبودية في البرلمان. أقر البرلمان قانون تعديل القانون الجنائي لعام 1885، مما رفع سن الرضا من ثلاثة عشر إلى ستة عشر في ذلك العام. [126]

الأمريكتينعدل

في وقت مبكر من القرن الخامس عشر، أنشأ كريستوفر كولومبس التجارة في العبيد الجنس في هيسبانيولا التي شملت عبيد الجنس في سن تسع سنوات. [127][128] في غضون 25 عامًا من الاستعمار، انخفض عدد سكان هيسبانيولا الأصليين، الذين ماتوا بسبب الاسترقاق أو المجزرة أو المرض. [129]

تم بيع إناث تانكا الصينية من قوانغتشو للعمل كبغايا لمجتمع الرجال الصينيين المغتربين في الولايات المتحدة. [130] خلال سباق الذهب في كاليفورنيا في أواخر أربعينيات القرن التاسع عشر، نقل التجار الصينيون آلاف الفتيات الصينيات الشابات، بما في ذلك الأطفال، من الصين إلى الولايات المتحدة. باعوا الفتيات إلى العبودية الجنسية داخل منطقة الضوء الأحمر في سان فرانسيسكو. [131][132]يمكن شراء الفتيات مقابل 40 دولارًا (حوالي 1104 دولارًا أمريكيًا في عام 2013) في قوانغتشو ومقابل 400 دولار (حوالي 11.040 دولارًا أمريكيًا عام 2013) في الولايات المتحدة. تم إجبار العديد من هؤلاء الفتيات على الإدمان على الأفيون وعاشن حياتهن بالكامل كعاهرات. [133][134]

انظر أيضاعدل

مصادرعدل

مراجععدل

  1. ^ تعريف الاسترقاق الجنسي صحيفة الإمارات اليوم نسخة محفوظة 16 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Lemke، Melinda Anne (2015). "Politics, policy, and normative state culture: Texas trafficking policy and education as a medium for social change". Dissertation: 2 – عبر University of Texas Libraries. 
  3. ^ "UN highlights human trafficking". BBC News. 26 March 2007. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2010. 
  4. ^ "Commercial Sexual Exploitation of Children (CSEC) and Child Trafficking". Youth Advocate Program International. 2013-12-16. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  5. أ ب Stephen Clift؛ Simon Carter (2000). Tourism and Sex. Cengage Learning EMEA. صفحات 75–78. ISBN 978-1-85567-636-7. 
  6. ^ R. Barri Flowers (2011). Prostitution in the Digital Age: Selling Sex from the Suite to the Street: Selling Sex from the Suite to the Street. ABC-CLIO. صفحة 34. ISBN 978-0313384615. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  7. أ ب "Official: More than 1M child prostitutes in India". CNN. 11 May 2009. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2010. 
  8. ^ "Trafficking in Minors for Commercial Sexual Exploitation - Thailand" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 ديسمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2012. 
  9. ^ "Child prostitution: the ugliest part of tourism". Thepanamanews.com. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  10. ^ Christiane Sanderson (2004). The Seduction of Children: Empowering Parents and Teachers to Protect Children from Child Sexual Abuse. Jessica Kingsley Publishers. صفحة 53. ISBN 978-1846420603. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  11. ^ Territo، =Leonard؛ Kirkham، George (2010). International Sex Trafficking of Women & Children: Understanding the Global Epidemic. Looseleaf Law Publications. صفحة 435. ISBN 978-1932777864. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  12. أ ب "The Facts About Child Sex Tourism". Fact Sheet. US Dept of State, Office to Monitor and Combat Trafficking in Persons. 29 February 2008. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2019. 
  13. ^ "RIGHTS-MEXICO: 16,000 Victims of Child Sexual Exploitation". IPS. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. International organisations fighting child sex tourism say Mexico is one of the leading hotspots of child sexual exploitation, along with Thailand, Cambodia, India, and Brazil. 
  14. أ ب Richard Wortley؛ Stephen Smallbone (2006). Situational Prevention Of Child Sexual Abuse, Volume 19 of Crime prevention studies. Criminal Justice Press. صفحة 192. ISBN 978-1-881798-61-3. 
  15. ^ Christiane Sanderson (2004). The seduction of children: empowering parents and teachers to protect children from child sexual abuse. Jessica Kingsley Publishers. صفحة 133. ISBN 978-1-84310-248-9. 
  16. ^ Yaman Akdeniz (2008). Internet child pornography and the law: national and international responses. Ashgate Publishing, Ltd. صفحة 11. ISBN 978-0-7546-2297-0. 
  17. ^ Christopher James Hobbs؛ Helga G. I. Hanks؛ Jane M. Wynne (1999). Child Abuse and Neglect: A Clinician's Handbook. Elsevier Health Sciences. صفحة 328. ISBN 978-0-443-05896-7. Child pornography is part of the violent continuum of child sexual abuse 
  18. ^ Ian O'Donnel؛ Claire Milner (2007). Child Pornography: Crime, computers and society. Willan Publishing. صفحة 123. 
  19. ^ David Finkelhor (1993-11-30). "Current Information on the Scope and Nature of Child Sexual Abuse.". Future of Children. v4 n2 (Sum–Fall 1994): 31–53. 
  20. ^ Kerry Sheldon؛ Dennis Howitt (2007). Sex Offenders and the Internet. John Wiley and Sons. صفحة 20. ISBN 978-0-470-02800-1. 'Child pornography is not pornography in any real sense; simply the evidence recorded on film or video tape – of serious sexual assaults on young children' (Tate, 1992, p.203) ... 'Every piece of child pornography, therefore, is a record of the sexual use/abuse of the children involved.' Kelly and Scott (1993, p. 116) ... '...the record of the systematic rape, abuse, and torture of children on film and photograph, and other electronic means.' Edwards(2000, p.1) 
  21. ^ Eva J. Klain؛ Heather J. Davies؛ Molly A. Hicks (2001). Child Pornography: The Criminal-justice-system Response. National Center for Missing & Exploited Children. Because the children depicted in child pornography are often shown while engaged in sexual activity with adults or other children, they are first and foremost victims of child sexual abuse. 
  22. ^ Richard Wortley؛ Stephen Smallbone. "Child Pornography on the Internet". Problem-Oriented Guides for Police. No. 41: 17. The children portrayed in child pornography are first victimized when their abuse is perpetrated and recorded. They are further victimized each time that record is accessed. 
  23. ^ Kerry Sheldon؛ Dennis Howitt (2007). Sex Offenders and the Internet. John Wiley and Sons. صفحة 9. ISBN 978-0-470-02800-1. ...supplying the material to meet this demand results in the further abuse of children Pictures, films and videos function as a permanent record of the original sexual abuse. Consequently, memories of the trauma and abuse are maintained as long as the record exists. Victims filmed and photographed many years ago will nevertheless be aware throughout their lifetimes that their childhood victimization continues to be exploited perversely. 
  24. ^ Wells, M.؛ Finkelhor, D.؛ Wolak, J.؛ Mitchell, K. (2007). "Defining Child Pornography: Law Enforcement Dilemmas in Investigations of Internet Child Pornography Possession" (PDF). Police Practice and Research. 8 (3): 269–282. doi:10.1080/15614260701450765. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2008. 
  25. ^ Machteld Boot (2002). Genocide, crimes against humanity, war crimes: nullum crimen sine lege and the subject matter jurisdiction of the International Criminal Court. Intersentia nv. صفحة 514. ISBN 978-90-5095-216-3. 
  26. ^ "Report of the Special Rapporteur on systemic rape". The United Nations Commission on Human Rights. 22 June 1998. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2009. 
  27. ^ "Spain divided over semi-legal prostitution". Digitaljournal.com. 29 August 2007. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  28. ^ Bob Wallace، The Ban on Purchasing Sex in Sweden: The So-Called 'Swedish Model' (PDF)، Office of the Prostitution Licensing Authority، صفحات 1–2 
  29. ^ Kathryn E. Nelson (2002) Sex trafficking and forced prostitution: comprehensive new legal approaches. Houston Journal of International Law
  30. ^ Ethics – Forced Marriages: Introduction. BBC. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Rome Statute of the International Criminal Court، International Criminal Law Database & Commentary، صفحة footnotes: 29, 82, 107 
  32. ^ Acuña، Tathiana Flores (January 2004). "The Rome Statute's Sexual Related Crimes: an Appraisal under the Light of International Humanitarian Law" (PDF). Revista Instituto Interamericano de Derechos Humanos. 1 (39): 29–30. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  33. ^ Reasons for forced marriage – Analysis of Data Collected from Field Workers – Report on the Practice of Forced Marriage in Canada: Interviews with Frontline Workers: Exploratory Research Conducted in Montreal and Toronto in 2008. Justice.gc.ca. Retrieved on 29 October 2015. نسخة محفوظة 08 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ The Causes, Consequences and Solutions to Forced Child Marriage in the Developing World. Testimony Submitted to U.S. House of Representatives Human Rights Commission By Anju Malhotra (15 July 2010). International Center for Research on Women نسخة محفوظة 11 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Ending Violence Against Women & Girls. Evidence, Data and Knowledge in the Pacific Island Countries. Literature Review and Annotated Bibliography. UNIFEM Pacific, August 2010 نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Gulnara Shahinian (10 July 2012). Report of the Special Rapporteur on contemporary forms of slavery, including its causes and consequences. Human Rights Council Twenty-first session نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Ethics – Forced Marriages: Motives and methods. BBC (1 January 1970). Retrieved on 2015-10-29. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Welcome to the. Better Care Network. Retrieved on 29 October 2015. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  39. أ ب ت Brian Stross (1974). "Tzeltal Marriage by Capture". Anthropological Quarterly. 47 (3): 328–346. JSTOR 3316984. doi:10.2307/3316984. 
  40. ^ Sabina Kiryashova, Azeri Bride Kidnappers Risk Heavy Sentences نسخة محفوظة 6 August 2017 على موقع واي باك مشين.; Gulo Kokhodze & Tamuna Uchidze, Bride Theft Rampant in Southern Georgia نسخة محفوظة 6 August 2017 على موقع واي باك مشين., where "great social stigma attaches to the suspicion of lost virginity.". Compare with Barbara Ayres, Bride Theft and Raiding for Wives in Cross-Cultural Perspective, Anthropological Quarterly, Vol. 47, No. 3, Kidnapping and Elopement as Alternative Systems of Marriage (Special Issue) (July 1974), pp. 245. ("There is no relationship between bride theft and status distinctions, bride price, or attitudes toward premarital virginity. The absence of strong associations in these areas suggests the need for a new hypothesis.".)
  41. ^ George Scott, The Migrants Without Mountains: The Sociocultural Adjustment Among the Lao Hmong Refugees In San Diego (Ann Arbor, MI: A Bell And Howell Company, 1986), pp. 82–85 (Hmong culture); Alex Rodriguez, Kidnapping a Bride Practice Embraced in Kyrgyzstan, Augusta Chronicle, 24 July 2005 (Kyrgyz culture);
  42. ^ Craig S. Smith (30 April 2005), Abduction, Often Violent, a Kyrgyz Wedding Rite نسخة محفوظة 6 August 2017 على موقع واي باك مشين., N.Y. Times.
  43. ^ Eisenhauer, U., Kulturwandel und Innovationsprozess: Die fünf grossen 'W' und die Verbreitung des Mittelneolithikums in Südwestdeutschland. Archäologische Informationen 22, 1999, 215–239; an alternative interpretation is the focus of اختطاف الأطفال rather than women, a suggestion also made for the mass grave excavated at Thalheim. See E Biermann, Überlegungen zur Bevölkerungsgrösse in Siedlungen der Bandkeramik نسخة محفوظة 29 September 2018 على موقع واي باك مشين. (2001)
  44. ^ Bernard M. Levinson (2004). Gender and Law in the Hebrew Bible and the Ancient Near East. صفحة 203. ISBN 978-0-567-08098-1. 
  45. ^ Askin, 26–27
  46. ^ Askin, 10–21
  47. ^ Askin, 72
  48. ^ Nanda Herbermann (2000) The Blessed Abyss: Inmate #6582 in Ravensbruck Concentration Prison for Women. Wayne State University Press, (ردمك 0814329209)
  49. ^ Caroline Rose (31 August 2004). Sino-Japanese Relations: Facing the Past, Looking to the Future?. Taylor & Francis. صفحة 88. ISBN 9780203644317. 
  50. ^ Chosun Ilbo (19 March 2007) COMFORT WOMEN WERE 'RAPED': U.S. AMBASSADOR TO JAPAN. indonesia-ottawa.org
  51. ^ Martin Fackler (6 March 2007). "No Apology for Sex Slavery, Japan's Prime Minister Says". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2007. 
  52. ^ "Abe questions sex slave 'coercion'". BBC News. 2 March 2007. مؤرشف من الأصل في 12 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2007. 
  53. ^ "Japan party probes sex slave use". BBC News. 8 March 2007. مؤرشف من الأصل في 12 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2007. 
  54. ^ Peter Li (2003). Japanese war crimes: the search for justice. Transaction Publishers. صفحات 45–. ISBN 978-0-7658-0890-5. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2011. 
  55. ^ Karen Parker. "U.N. Speech on Comfort Women – Karen Parker, J.D. speaking on sexual slavery". Guidetoaction.org. مؤرشف من الأصل في 17 December 2010. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2011. 
  56. ^ United Arab Emirates, US Department of State نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ "Protection Act of 2000:". State.gov. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  58. ^ "Country Narratives: Near East". US Department of State. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2012. 
  59. ^ Fiona Keating, "Iraq Slave Markets Sell Women for $10 to Attract Isis Recruits", International Business Times, 4 October 2014. نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Samuel Smith, "UN Report on ISIS: 24,000 Killed, Injured by Islamic State; Children Used as Soldiers, Women Sold as Sex Slaves", The Christian Post, 9 October 2014. نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Associated Press and Dan Bloom, "Captured by ISIS and sold into slavery: 15-year-old Yazidi girl tells of her horrific ordeal at hands of jihadists after escaping to Turkey," ديلي ميل, 12 October 2014. نسخة محفوظة 26 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Brekke، Kira (8 September 2014). "ISIS Is Attacking Women, And Nobody Is Talking About It". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2014. 
  63. ^ Steve Hopkins, "Full horror of the Yazidis who didn’t escape Mount Sinjar: UN confirms 5,000 men were executed and 7,000 women are now kept as sex slaves," ديلي ميل, 14 October 2014 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Richard Spencer, "Isil carried out massacres and mass sexual enslavement of Yazidis, UN confirms," ديلي تلغراف, 14 October 2014 نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ رويترز, "Islamic State Seeks to Justify Enslaving Yazidi Women and Girls in Iraq," نيوزويك, 13 Oct 2014 نسخة محفوظة 03 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Athena Yenko, "Judgment Day Justifies Sex Slavery Of Women – ISIS Out With Its 4th Edition Of Dabiq Magazine," International Business Times-Australia, 13 October 2014 نسخة محفوظة 01 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Allen McDuffee, "ISIS Is Now Bragging About Enslaving Women and Children," ذا أتلانتيك, 13 October 2014 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ Salma Abdelaziz, "ISIS states its justification for the enslavement of women," سي إن إن, 13 October 2014 نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Richard Spencer, "Thousands of Yazidi women sold as sex slaves 'for theological reasons', says Isil," ديلي تلغراف, 13 October 2014. نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Nour Malas, "Ancient Prophecies Motivate Islamic State Militants: Battlefield Strategies Driven by 1,400-year-old Apocalyptic Ideas," وول ستريت جورنال, 18 November 2014 (accessed 22 November 2014) نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ Lauren Markoe (24 September 2013). "Muslim Scholars Release Open Letter to Islamic State Meticulously Blasting Its Ideology". The Huffington Post. Religious News Service. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014. 
  72. ^ Smith، Samuel (25 September 2014). "International Coalition of Muslim Scholars Refute ISIS' Religious Arguments in Open Letter to al-Baghdadi". The Christian Post. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014. 
  73. ^ "Open Letter to Al-Baghdadi". September 2014. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014. 
  74. ^ Amelia Smith (12 September 2014), "ISIS Publish Pamphlet On How to Treat Female Slaves," نيوزويك نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Abul Taher (13 December 2014), "Our faith condones raping underage slaves: ISIS publishes shocking guidebook telling fighters how to buy, sell and abuse captured women," ديلي ميل نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Greg Botelho (13 December 2014), "ISIS: Enslaving, having sex with 'unbelieving' women, girls is OK," سي إن إن نسخة محفوظة 27 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ Katharine Lackey (13 December 2014), "Pamphlet provides Islamic State guidelines for sex slaves," يو إس إيه توداي نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Carey Lodge (15 December 2014), "Islamic State issues abhorrent sex slavery guidelines about how to treat women,",Christianity Today نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ Adam Withnall (10 December 2014), "Isis releases 'abhorrent' sex slaves pamphlet with 27 tips for militants on taking, punishing and raping female captives," ذي إندبندنت نسخة محفوظة 03 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Viet Nam History – Part 2 (Lịch Sử Việt Nam – phần 2). thuvienbao.com نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Schafer (1967), p. 56 The Vermilion Bird، صفحة. 56, في كتب جوجل
  82. ^ Reilly (2003), p. 59 Racism: A Global Reader، صفحة. 59, في كتب جوجل
  83. ^ Carolyn Cartier (2011). Globalizing South China. John Wiley & Sons. صفحات 31–. ISBN 978-1-4443-9924-0. 
  84. ^ Andrew Forbes. "An Intimate Affair: Vietnam's Love-Hate Relationship With China". cpa media. cpa media. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2013. 
  85. ^ Andrew Forbes؛ David Henley. Vietnam Past and Present: The North. Cognoscenti Books. ISBN 9781300568070. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2016. 
  86. ^ Schafer (1963), p. 44 The Golden Peaches of Samarkand: A Study of Tʻang Exotics، صفحة. 44, في كتب جوجل
  87. ^ Abramson (2011), p. 21 Ethnic Identity in Tang China، صفحة. 21, في كتب جوجل
  88. أ ب Gary P. Leupp (2003). Interracial Intimacy in Japan. Continuum International Publishing Group. صفحة 49. ISBN 978-0-8264-6074-5. 
  89. أ ب Gary P. Leupp (2003). Interracial Intimacy in Japan. Continuum International Publishing Group. صفحة 52. ISBN 978-0-8264-6074-5. 
  90. ^ Harald Fischer-Tiné (2003). "'White women degrading themselves to the lowest depths': European networks of prostitution and colonial anxieties in British India and Ceylon ca. 1880–1914". Indian Economic Social History Review. 40 (2): 163–90 [175–81]. doi:10.1177/001946460304000202. 
  91. ^ James Francis Warren (2003). Ah Ku and Karayuki-san: Prostitution in Singapore, 1870–1940. NUS Press. صفحات 87–. ISBN 978-9971-69-267-4. 
  92. ^ Journal of studies of Japanese aggression against China, Issues 5–8. 日本侵華研究學會. 1991. صفحة 64. 
  93. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey into the History of Lower-class Japanese Women: Journey into the History of Lower-class Japanese Women. Routledge. ISBN 978-1317460244. 
  94. ^ Tomoko Yamazaki (1985). The story of Yamada Waka: from prostitute to feminist pioneer. Kodansha International. ISBN 978-0870117336. 
  95. ^ Giving a Voice to the Voiceless: The Significance of Yamazaki Tomoko's Use of Oral History in "Sandakan Hachiban Shōkan". University of Sheffield, School of East Asian Studies. 1995. 
  96. ^ Tomoko Yamazaki (2005). المحررون: Yukiko Sumoto-Schwan؛ Friedrich B. Schwan. Sandakan Bordell Nr. 8: Ein verdrängtes Kapitel japanischer Frauengeschichte. Translated by Yukiko Sumoto-Schwan, Friedrich B. Schwan. Iudicium Verlag. ISBN 978-3891294062. 
  97. ^ Shōichirō Kami؛ Tomoko Yamazaki، المحررون (1965). Nihon no yōchien: yōji kyōiku no rekishi. Rironsha. 
  98. ^ James Francis Warren (2003). Ah Ku and Karayuki-san: Prostitution in Singapore, 1870–1940. Singapore Series, Singapore: studies in society & history (الطبعة illustrated). NUS Press. صفحة 223. ISBN 9789971692674. 
  99. ^ Tomoko Yamazaki (1974). サンダカンの墓. 文芸春秋. صفحة 223. 
  100. ^ Tomoko Yamazaki (1975). サンダカン八番娼館 (الطبعة illustrated). 文藝春秋. صفحة 223. 
  101. ^ Gwyn Campbell؛ Elizabeth Elbourne، المحررون (2014). Sex, Power, and Slavery. Ohio University Press. صفحة 223. ISBN 978-0821444900. 
  102. ^ Ameyuki San no uta. Bungei Shunjû. 1978. 
  103. ^ James Francis Warren (2003). Ah Ku and Karayuki-san: Prostitution in Singapore, 1870–1940. Singapore Series, Singapore: studies in society & history. NUS Press. صفحة 83. ISBN 978-9971692674. 
  104. ^ Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society, Volume 62, Issue 2. Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland. Malaysian Branch. The Branch. 1989. صفحة 57. 
  105. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey Into the History of Lower-class Japanese Women. Translated by Karen F. Colligan-Taylor. Routledge. صفحة xxiv. ISBN 978-1317460251. 
  106. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey Into the History of Lower-class Japanese Women. Translated by Karen F. Colligan-Taylor. Routledge. صفحة 8. ISBN 978-1317460251. 
  107. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey into the History of Lower-class Japanese Women: Journey into the History of Lower-class Japanese Women. Routledge. ISBN 978-1317460244. 
  108. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey Into the History of Lower-class Japanese Women. Translated by Karen F. Colligan-Taylor. Routledge. صفحة 63. ISBN 978-1317460251. 
  109. ^ Tomoko Yamazaki؛ Karen F. Colligan-Taylor (2015). Sandakan Brothel No.8: Journey Into the History of Lower-class Japanese Women. Translated by Karen F. Colligan-Taylor. Routledge. صفحة 67. ISBN 978-1317460251. 
  110. ^ "Comfort Women Were Raped". U.S. Ambassador to Japan. English.chosun.com. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2009. 
  111. ^ "'Comfort women': Japan and South Korea hail agreement". BBC News. 28 December 2015. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2016. 
  112. ^ Simon Tisdall (28 December 2015). "Korean comfort women agreement is a triumph for Japan and the US". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. 
  113. ^ Editorial (28 December 2015). "The Guardian view on Japan, South Korea and 'comfort women': one step towards healing the wounds of the past". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. 
  114. ^ 헤럴드경제 (2016-01-08). "위안부 할머니 "우리만 아직 해방도 못되고 전쟁중이야"". heraldcorp.com. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016. 
  115. ^ "Religions – Islam: Slavery in Islam". BBC. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  116. ^ Terence Corrigan (6 September 2007). "Mauritania made slavery illegal last month". South African Institute of International Affairs. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2016. 
  117. ^ "Horrible Traffic in Circassian Women—Infanticide in Turkey," New York Daily Times, 6 August 1856 نسخة محفوظة 28 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ Roudik، Peter (2007). The History of the Central Asian Republics. Greenwood Publishing Group. صفحة 28. ISBN 9780313340130. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2016. 
  119. ^ "Soldier Khan". Avalanchepress.com. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  120. ^ When Europeans Were Slaves: Research Suggests White Slavery Was Much More Common Than Previously Believed نسخة محفوظة 25 July 2011 على موقع واي باك مشين.. Researchnews.osu.edu. Retrieved 8 March 2011.
  121. ^ Davis, Robert. Christian Slaves, Muslim Masters: White Slavery in the Mediterranean, the Barbary Coast and Italy, 1500–1800.Based on "records for 27,233 voyages that set out to obtain slaves for the Americas". Stephen Behrendt, "Transatlantic Slave Trade", Africana: The Encyclopedia of the African and African American Experience (New York: Basic Civitas Books, 1999), (ردمك 0-465-00071-1).
  122. ^ Ehud R. Toledano (1998). Slavery and abolition in the Ottoman Middle East. University of Washington Press. صفحات 13–4. ISBN 978-0-295-97642-6. 
  123. ^ Linda Frost, Never one nation: freaks, savages, and whiteness in U.S. popular culture, 1850–1877, University of Minnesota Press, 2005, pp. 68–88.
  124. ^ In the US this usage became prominent around 1909: "a group of books and pamphlets appeared announcing a startling claim: a pervasive and depraved conspiracy was at large in the land, brutally trapping and seducing American girls into lives of enforced prostitution, or 'white slavery.' These white slave narratives, or white-slave tracts, began to circulate around 1909." Mark Thomas Connelly, The Response to Prostitution in the Progressive Era, University of North Carolina Press, 1980, p. 114
  125. ^ Cecil Adeams, "The Straight Dope: Was there really such a thing as "white slavery"?" 15 January 1999. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ Deirdre M. Moloney (7 May 2012). National Insecurities: Immigrants and U.S. Deportation Policy since 1882. Univ of North Carolina Press. صفحات 62–. ISBN 978-0-8078-8261-0. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2013. 
  127. ^ Kasum، Eric (11 October 2010). "Columbus Day? True Legacy: Cruelty and Slavery". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2018. 
  128. ^ MacGuill، Dan (26 May 2018). "Did Christopher Columbus Seize, Sell, and Export Sex Slaves? - True - A Facebook meme accurately describes some of Columbus's most brutal practices in the Caribbean.". سنوبس.كوم. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2018. 
  129. ^ Schimmer, Russell. "Hispaniola: Colonial Genocides.". Genocide Studies Program. Yale University. نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  130. ^ Elizabeth Wheeler Andrew؛ Katharine Caroline Bushnell (2006). Heathen Slaves and Christian Rulers. Echo Library. صفحة 13. ISBN 978-1-4068-0431-7. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2011. or among Chinese residents as their concubines, or to be sold for export to Singapore, San Francisco, or Australia. 
  131. ^ "Mixed Race Studies » quadroon balls". مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  132. ^ Project، Stacy Parker Le Melle Communications Director for the Afghan Women's Writing؛ Young، Author of 'Government Girl:؛ House'، Female in the White (4 September 2013). "Quadroons for Beginners: Discussing the Suppressed and Sexualized History of Free Women of Color with Author Emily Clark - Huffington Post". مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  133. ^ Albert S. Evans (1873). "Chapter 12". A la California. Sketch of Life in the Golden State. San Francisco: A.L. Bancroft and Company. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2008. 
  134. ^ Unusual Historicals: Tragic Tales: Chinese Slave Girls of the Barbary Coast. Unusualhistoricals.blogspot.com (25 August 2010). Retrieved on 2015-10-29. نسخة محفوظة 07 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.