افتح القائمة الرئيسية

الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا الذي أعادت تركيا تنظيم بعضه باعتباره الجيش الوطني السوري منذ 30 مايو 2017،[2] هو هيكل المعارضة السورية المسلحة غير الرسمية المكونة أساسًا من المتمردين العرب السوريين و‌تركمان سوريا العاملين في شمال سوريا، ومعظمهم جزء من عملية درع الفرات أو الجماعات النشطة في المنطقة، التي هي حليفة للمجموعات المشاركة في العملية.[3][4] يتمثل الهدف العام للمجموعة في مساعدة تركيا في إنشاء "منطقة آمنة" في سوريا وإنشاء جيش وطني يعمل في الأراضي المكتسبة نتيجة لعملية درع الفرات/غرفة عمليات حوار كلس.[5] وهم معارضون لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) و‌تنظيم داعش و‌الجيش العربي السوري التابع للحكومة السورية، رغم أنهم لم يجروا حتى الآن سوى القليل من الاشتباكات ضد الجيش السوري. ويتمتع الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا أيضًا بما يعادله في مجال إنفاذ القانون، وهي الشرطة الحرة التي تدعمها تركيا أيضًا على الرغم من أنها منفصلة عن الجيش الحر المدعوم تركيًا.

الجيش الوطني السوري
مشارك في الحرب الأهلية السورية والتورط التركي في الحرب الأهلية السورية
مقاتلو مجلس الباب العسكري، الذي يشكل جزءًا من غرفة عمليات حوار كلس التابعة للجيش السوري الحر المدعوم من تركيا، أثناء معركة الباب
مقاتلو مجلس الباب العسكري، الذي يشكل جزءًا من غرفة عمليات حوار كلس التابعة للجيش السوري الحر المدعوم من تركيا، أثناء معركة الباب
نشط 2017[1]–الآن
ولاء المعارضة السورية الحكومة السورية المؤقتة[1]
مقار أعزاز، محافظة حلب، سوريا
منطقة العمليات شمال محافظة حلب، سوريا
حلفاء  تركيا
خصوم قوات سوريا الديمقراطية
 سوريا
 تنظيم الدولة الإسلامية
معارك وحروب

التدخل العسكري التركي في سوريا

هجوم عفرين

العلاقة مع تركياعدل

 
الجيش التركي يقصف قسد مستخدمًا المدفعية الثقيلة في ريف حلب الشمالي في يوليو 2017. غالبًا ما تدعم القوات المسلحة التركية بشكل مباشر الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا خلال العمليات العسكرية.

الجيش السوري الحر الذي تدعمه تركيا هو العنصر الرئيسي غير القوات المسلحة التركية في عملية درع الفرات. الاسم هو تسمية خاطئة، لأنه متميز عن الجيش السوري الحر؛ وتدفع الحكومة التركية أجورهم، وهم يعملون إلى جانب القوات المسلحة التركية، وهم عموما ليسوا محليين في المنطقة التي يعملون فيها. ولا صلة لتسلسل قيادتهم بالجيش السوري الحر.[3][6] وقد عولجت في تركيا قوات الجيش السوري الحر التي تدعمها تركيا.[7] كما أن الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا يميز أيضًا عن الجماعات الأخرى للجيش السوري الحر لأنه هاجم وحدات حماية الشعب ووحدات قوات سوريا الديمقراطية الأخرى،[8] وهو ما لم يفعله الجيش السوري الحر عمومًا (إلى جانب المناوشات العرضية التي تحدث على الحدود الجنوبية لمنطقة عفرين مع الجماعات المتمركزة في إدلب)، بينما امتنعت عن مهاجمة الجيش العربي السوري، الخصم الرئيسي لمعظم جماعات الجيش السوري الحر.

المراجععدل

  1. أ ب "30 rebel groups merge under Interim Govt's banner, form 'The National Army'". Zaman al-Wasl. 31 December 2017. تمت أرشفته من الأصل في 31 ديسمبر 2017. 
  2. ^ [1] Turkey backed opposition to form new army in northern Syria نسخة محفوظة 04 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب "Turkey-backed Free Syrian Army eliminates 'terrorist microbes' along Syrian border". RT. 5 سبتمبر 2016. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  4. ^ Kajjo، Sirwan (25 أغسطس 2016). "Who are the Turkey backed Syrian Rebels?". صوت أمريكا. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  5. ^ Coskun، Orhan؛ Sezer، Seda (19 سبتمبر 2016). "Turkey-backed rebels could push further south in Syria, Erdogan says". رويترز. تمت أرشفته من الأصل في 30 أبريل 2019. 
  6. ^ Bar'el، Zvi (26 نوفمبر 2016). "The Free Syrian Army follows orders from Turkey". هاآرتس. تمت أرشفته من الأصل في 05 ديسمبر 2017. 
  7. ^ Mazi، Izzet (23 فبراير 2017). "Injured Free Syrian Army fighters treated in Turkey". وكالة الأناضول. تمت أرشفته من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2017. 
  8. ^ Muhammad، Sulaiman (28 فبراير 2017). "Kurds clash with Turkey-backed rebels near Aleppo". ARA News. تمت أرشفته من الأصل في 15 نوفمبر 2017.