حمى التيفوئيد

مَرَضٌ بَشَرِيٌّ
(بالتحويل من التيفوئيد)

حمى التيفوئيد المعروفة أيضًا باسم التيفوئيد، هو مرض تسببه بكتيريا السالمونيلا. تختلف الأعراض من خفيفة إلى شديدة ولكن عادة ما تبدأ بعد 6-30 يومًا بعد الإصابة.[2][3] غالبًا ما تكون البداية تدريجية للحمى الشديدة على مدار عدة أيام. [2] ويصاحب ذلك ضعف وألم في البطن وإمساك وصداع وقيء خفيف.[3][4] يصاب بعض الأشخاص بطفح جلدي مع بقع وردية اللون.[3] في الحالات الشديدة قد يعاني البعض من الارتباك.[4] بدون العلاج المناسب قد تستمر الأعراض لعدة أسابيع أو شهور.[3] قد يكون الإسهال شديدًا ولكنه غير شائع.[4] قد يحمل الأشخاص الآخرون البكتيريا دون أن يتأثروا أو تظهر لديهم الأعراض لكنهم ما زالوا قادرين على نشر المرض للأشخاص الأخرين من حولهم.[5]

الحمى التيفوئيدية
بقع وردية على صدر مريض مصاب بالحمى التيفوئيدية بسبب بكتيريا السلمونيلا التيفوئيدية
بقع وردية على صدر مريض مصاب بالحمى التيفوئيدية بسبب بكتيريا السلمونيلا التيفوئيدية
بقع وردية على صدر مريض مصاب بالحمى التيفوئيدية بسبب بكتيريا السلمونيلا التيفوئيدية
حمى التيفوئيد
حمى التيفوئيد

معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض بكتيري معدي أولي  [لغات أخرى]‏،  ومرض أنثروبونيوتيك  [لغات أخرى]‏،  ومرض  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب سالمونيلا تيفية
المظهر السريري
الأعراض حمى مستمرة،  وإعياء،  وصداع،  والإمساك،  وطفح،  وبطء القلب،  وشحوب،  ونزف هضمي،  وأرق،  وتمدد البطن،  ووهام،  وتضخم كبد،  وتضخم الطحال[1]،  وإسهال[1]،  وقلة الكريات البيض[1]  تعديل قيمة خاصية (P780) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية
حالات مشابهة حمى نمشية  تعديل قيمة خاصية (P1889) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر قاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي الصغير  [لغات أخرى]‏،  وقاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي،  والموسوعة البريطانية نسخة سنة 1911  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

ينتج التيفود عن بكتيريا السالمونيلا المعوية التي تتكاثر في الأمعاء، بقع بايرز اليمفية، الغدد الليمفاوية المساريقية، الطحال، الكبد، المرارة، نخاع العظام، الدم.[3][4] ينتشر التيفود عن طريق تناول أو شرب طعام أو ماء ملوث ببراز شخص أخر مصاب.[5] تشمل عوامل الخطر محدودية الوصول إلى مياه الشرب النظيفة وسوء الصرف الصحي ..[5] أولئك الذين لم يتعرضوا بعد للمرض هم الأكثر عرضة لخطر ظهور الأعراض.[4] تصيب بكتيريا السالمونيلا البشر فقط ولا توجد في حيوانات أخرى معروفة.[5]

يتم التشخيص عن طريق زرع البكتيريا من عينات المرضى أو الكشف عن الاستجابة المناعية لمسببات الأمراض من عينات الدم .[3][6][7] في الآونة الأخيرة ساعدت التطورات الجديدة في جمع البيانات على نطاق واسع وتحليلها_ للباحثين بتطوير طرق تشخيص أفضل، مثل اكتشاف تغير وفرة الجزيئات الصغيرة في الدم التي قد تشير على وجه التحديد إلى حمى التيفوئيد.[8] أدوات التشخيص في المناطق التي ينتشر فيها التيفوئيد محدودة للغاية من حيث الدقة والنوعية، والوقت اللازم للتشخيص المناسب، والانتشار المتزايد لمقاومة المضادات الحيوية، وتكلفة الاختبار كلها تزيد صعوبة تقديم الرعاية الصحية.[9]

يمكن أن يمنع لقاح التيفود حوالي 40٪ إلى 90٪ من الحالات خلال العامين الأولين من أخذ اللقاح.[10] وقد يستمر تأثيره لمدة تصل إلى سبع سنوات.[6] بالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر كبير أو الأشخاص الذين يسافرون إلى المناطق التي متفشي فيها المرض يوصى بأخذ التطعيم.[5] تشمل الجهود الأخرى للوقاية من المرض توفير مياه الشرب نظيفة وصرف صحي جيد وغسل اليدين.[3][5] حتى يُتَأَكَّد من إزالة العدوى، يجب على الشخص المصاب عدم تحضير الطعام للآخرين.[3] يُعَالَج التيفوئيد بالمضادات الحيوية مثل أزيثروميسين ،الفلوروكينولونات ، أو الجيل الثالث من السيفالوسبورينات.[6] تجعل مقاومة البكتيريا لبعض هذه المضادات الحيوية العلاج أكثر صعوبة.[6][11][12]

في عام 2015 تم الإبلاغ عن 12.5 مليون حالة إصابة.[13] فيما بلغ عدد الوفيات 149 ألف حالة وفاة مقارنة بـ 181 ألف حالة وفاة في عام 1990.[14][15] يعد التيفود أكثر انتشارًا في الهند.[6] الأطفال هم أكثر الشرائح عرضة للإصابة.[6][5] انخفض التيفوئيد في الدول المتقدمة في أربعينيات القرن الماضي نتيجة لتحسن الصرف الصحي واستخدام المضادات الحيوية.[5] بدون أخذ العلاج المناسب قد تصل مخاطر الوفاة إلى 20٪،[5] فيما تنخفض النسبة إلى( 1- 4)٪ مع أخذ العلاج المناسب.[6][5]

لمحة تاريخية

عدل
 
مصابات بالحمى التيفية في الحجر الصحي.

الحمى التيفية هي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الإنسان على هذا الكوكب. وقد أثبت العلماء أن الإنسان أصيب بالحمى التيفية منذ 200,000 سنة. ومن المهم معرفة أن العائل الوحيد لهذا المرض هو الإنسان تماماً كمرض شلل الأطفال، لذلك فمن الممكن -نظرياً- السيطرة عليه إلا أن ظروف الفقر والفوضى التي تضرب معظم أنحاء العالم تحول دون ذلك كما أن هناك سبب آخر مهم وهو أنه يوجد أكثر من ألف نوع من البكتيريا المسببة لهذا المرض لذلك فتطوير الأمصال في هذا الاتجاه عملية شاقة.

الأعراض

عدل

الأسبوع الأول غالبًا تتطور حمى التيفود خلال ثلاث مراحل تستمر كل مرحلة حوالي أسبوع.[16] في الأسبوع الأول، ترتفع درجة حرارة الجسم ببطء، مع بطء القلب النسبي ( علامة فاجيت )، الشعور بالضيق، الصداع، السعال. قد يحدث نزيف من الأنف (رُعَاف) في رُبع الحالات، ومن الممكن أيضًا حدوث ألم في البطن. يحدث انخفاض في عدد خلايا الدم البيضاء فيما يوجد إرتفاع نسبي للمفاويات. زراعة البكتيريا في بيئة دموية تظهر نتيجة إيجابية، فيما يكون اختبار ويدل سِلبيًا في الأسبوع الأول من الأصابة.[17]

الأسبوع الثاني غالبًا ما يكون الشخص متعبًا جدًا بحيث يتعذر عليه النهوض، مع ارتفاع في درجة الحرارة إلى حوالي 40 درجة مئوية وبطء ضربات القلب بشكل كلاسيكي مع موجة نبض ثنائية النواة. يمكن أن يحدث الهذيان. يكون المريض غالبًا هادئًا، ولكنه أحيانًا يصبح مضطربًا. أُطلق على هذا الهذيان في التيفود إسم "الحمى العصبية". قد تظهر بقع وردية اللون أسفل الصدر والبطن عند حوالي ثلث المرضى. انتفاخ وألآم البطن ي يُشبه ألم الزائدة الدودية. يمكن أن يحدث الإسهال في هذه المرحلة، لكن الإمساك شائع أيضًا. تضخم الطحالوالكبد، وارتفاع إنزيم ناقل الأمين. يظهر فحص مصل الدم إختبار ويدل نتيجة إيجابية في الأسبوع الثاني.

الأسبوع الثالث لا تزال الحمى شديدة الارتفاع. ينتج جفاف مع سوء تغذية ويصاب المريض بالهذيان. يصاب ثلث المرضى بطفح جلدي بقعي على الجذع. يحدث نزيف معوي. خطر حدوث إنثقاب في الامعاء الدقيقة يعد من المضاعفات الخطيرة جدا وغالبا ما تكون قاتلة والتي قد تحدث دون أعراض مسببه تسمم الدم أو التهاب الصفاق المنتشر.الخراجات النقيلية والتهاب المرارة والتهاب الشغاف والتهاب العظم. قد يُلاحظ أحيانًا انخفاض عدد الصفائح الدموية ( قلة الصفيحات ).[18]

التشخيص

عدل
  • يمكن تشخيص المرض بالأعراض في المناطق التي يتوطن فيها هذا المرض أو أثناء الأوبئة.
  • اختبار فيدال يساعد في التشخيص ولكن لا يمكن الاعتماد عليه، لانه يعطي نتائج سلبيه وايجابية خاطئه.

لذا فهو فقط يعطي احتمال وجود المرض.

  • إن أفضل معيار للتشخيص هو القيام بأخذ عينه من المريض والقيام بزرع حقل بكتيري (culture)لعزل الميكروب (بكتريا السالمونيللا)المسبب للمرض، فاذا كان الاسبوع الأول من المرض تؤخذ عينة دم أو عينة بول، وعينة براز إذا كان في الاسبوع الثاني وذلك لأني البكتيريا تنتشر من جدار الأمعاء إلى الدم ومن هناك إلى المرارة وبعدها يُتَخَلَّصُ منها مع البراز، وهذه العملية تأخذ من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من فترة ما بعد الحضانة.
  • أفضل عينه للتأكيد البكتريولوجي هي عينه نخاع العظام لانها تظهر الميكروب حتي ولو كان المريض ياخذ المضادات الحيوية.

الوقاية

عدل
  • حيث أن طريقة العدوى هي عن طريق الطعام الملوث ببول أو براز المريض وكذالك البرصه«الوزغ» فهي تنقل المرض على الأطعمة المكشوفه، فان الاهتمام بالنظافة الشخصية واتباع العادات الصحية وغسل الأيدي والتأكد من نظافة الأطعمة وطهيها جيدا وتحضيرها من أهم طرق الوقاية ضد عدوي التيفوئيد.
  • هناك نوعان من اللقاح ضد المرض توصي بهما منظمة الصحة العالمية:[19]
  1. اللقاح الحي والذي يؤخذ عن طريق الفم (oral TY21a vaccine).
  2. لقاح الحمى التيفية متعدد السكريد [الإنجليزية] والذي يعطى حقناً تحت الجلد أو عضلياً.
  • ملحوظة: هناك نوع قديم من اللقاح من البكتيريا الكاملة المقتولة والذي لم يعد يستخدم إلا في الأماكن التي لا تتوفر فيها اللقاحات الأحدث، وهو غير موصى به نظراً لمعدل عالٍ للتأثيرات الجانبية، بالدرجة الأولى الألم والالتهاب في مكان الحقن.[19]

العلاج

عدل
 
حملة تطعيم ضد حمى التيفوئيد في أحد المدارس الأمريكية.

لقد تم إعادة اكتشاف معالجة الجفاف عن طريق الفم في الستينيات وقد وفر ذلك طريقة بسيطة لمنع العديد من الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال بشكل عام.

عندما تكون المقاومة غير شائعة، يكون العلاج المختار هو الفلوروكينولون مثل السيبروفلوكساسين.[20][21] وإلا فإن الجيل الثالث من السيفالوسبورين مثل سيفترياكسونون أو سيفوتاكسيم هو الخيار الأول.[22][23][24][25] يعد سيفيكزيم البديل المناسب عن طريق الفم.[26][27]

حمى التيفود، عندما تعالج بشكل صحيح، ليست قاتلة في معظم الحالات. إن المضادات الحيوية مثل: الامبيسلين وكلورامفينيكول وتريميثوبريم/سلفاميثوكسازول وأموكسيسيلين وسيبروفلوكساسين شاع استخدام هذه العقاقير في الأحياء المجهرية في علاج حمى التيفوئيد. العلاج باستخدام المضادات الحيوية يخفض معدل الوفاة بهذا المرض بنسبة 1%.[28]

بدون تلقي العلاج، يعاني بعض المرضى من حمى متواصلة،بطء القلب، ضخامة الكبد والطحال، أعراض في البطن، وأحيانًا، التهاب رئوي. في المرضى ذوي البشرة البيضاء، تظهر بقع وردية اللون، والتي تتلاشى على الضغط، على جلد الجذع في ما يصل إلى 20 ٪ من الحالات. في الأسبوع الثالث، قد تتطور الحالات غير المعالجة إلى مضاعفات في الجهاز الهضمي والمخ، وتكون قاتلة في 10 إلى 20٪ من الحالات. يُبَلَّغ عن أعلى معدل للوفيات من الحالات الحاصلة مع الأطفال دون سن 4 سنوات. حوالي 2-5 ٪ من الذين يصابون بحمى التيفوئيد يصبحون حاملين مزمنين، حيث تستمر البكتيريا في القناة الصفراوية بعد أن تتلاشى الأعراض.[29]

قد يشعر مريض السانمونيلا بتحسن بعد عدة أيام ولكن لابد عليه من أخذ العلاج، لان تحسنه ليس إلا بدايه لنشاط البكتريا داخل جسده عليه بالمتابعة وعمل التحاليل للتأكد من انخفاض النسبة اثناء العلاج، وتحاليل بعد انتهاء العلاج بمده للتأكد من زوالها تماما.

الانتشار

عدل

ينتشر بشكل رئيسي في مناطق أفريقيا وجنوب آسيا، ينتقل المرض من المصاب (المريض الموبوء) أو الشخص الحامل للعصيّات التيفية، وكانت أول من نشر المرض في الولايات المتحدة هي ماري مالون.

تنتقل الحمى التيفية عن طريق الفم (إلى الأمعاء) بعد تناول المآكل أو المشروبات أو الخضار أو الفواكه التي تعرضت لبول المصاب أو برازه.

تنتشر العصية التيفوئيدية في الكبد والدماغ والطحال والعظم.

الوبائيات

عدل
 
حدوث حمى التيفوئيد
 مرض متوطن بشدة
 مرض متوطن
 حالات متقطعة

إن الحالات المقدّرة سنوياً تتراوح بين 16-33 مليون حالة تنتج عن 216000 حالة وفاة في المناطق الموبوءة. إن منظمة الصحة العالمية تحدد التيفوئيد باعتباره مشكلة صحية عامة خطيرة. يصيب بنسبة أعلى الأطفال والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 19 سنة.[30]

في الدول الصناعية، أدى تعقيم المياه وتحسين الصرف الصحي إلى الحد من عدد الحالات. أما في الدول النامية، مثل تلك الموجودة في أجزاء من آسيا وأفريقيا، لديها أعلى معدلات إصابة بالحمى التيفوئيد. حيث إن هذه المناطق لديها نقص في الحصول إلى المياه النظيفة، وأنظمة الصرف الصحي المناسبة، ومرافق الرعاية الصحية المناسبة. وبالنسبة لهذه المناطق، فإن الوصول إلى الاحتياجات الأساسية للصحة العامة ليس من التوقع الحصول عليها في المستقبل القريب.[31]

انظر أيضاً

عدل

مراجع

عدل
  1. ^ Disease Ontology (بالإنجليزية), 27 May 2016, QID:Q5282129
  2. ^ ا ب Newton AE (2014). "3 Infectious Diseases Related To Travel". CDC health information for international travel 2014: the yellow book. ISBN:9780199948499. مؤرشف من الأصل في 2015-07-02.
  3. ^ ا ب ج د ه و ز ح "Typhoid Fever". cdc.gov. 14 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-06-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-28.
  4. ^ ا ب ج د ه "Typhoid Fever". cdc.gov. 14 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-28.
  5. ^ ا ب ج د ه و ز ح ط ي "Typhoid vaccines: WHO position paper" (PDF). Relevé Épidémiologique Hebdomadaire. ج. 83 ع. 6: 49–59. فبراير 2008. PMID:18260212. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2015-04-02.
  6. ^ ا ب ج د ه و ز Wain J، Hendriksen RS، Mikoleit ML، Keddy KH، Ochiai RL (مارس 2015). "Typhoid fever". Lancet. ج. 385 ع. 9973: 1136–45. DOI:10.1016/s0140-6736(13)62708-7. PMID:25458731. S2CID:2409150.
  7. ^ Crump JA، Mintz ED (يناير 2010). "Global trends in typhoid and paratyphoid Fever". Clinical Infectious Diseases. ج. 50 ع. 2: 241–6. DOI:10.1086/649541. PMC:2798017. PMID:20014951.
  8. ^ Näsström E، Parry CM، Thieu NT، Maude RR، de Jong HK، Fukushima M، وآخرون (2017). Reproducible diagnostic metabolites in plasma from typhoid fever patients in Asia and Africa. Umeå universitet, Kemiska institutionen. OCLC:1234663430. مؤرشف من الأصل في 2023-03-28.
  9. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Pitzer S395–S401
  10. ^ Milligan R، Paul M، Richardson M، Neuberger A (مايو 2018). "Vaccines for preventing typhoid fever". The Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 5 ع. 5: CD001261. DOI:10.1002/14651858.CD001261.pub4. PMC:6494485. PMID:29851031.
  11. ^ Chatham-Stephens K، Medalla F، Hughes M، Appiah GD، Aubert RD، Caidi H، وآخرون (يناير 2019). "Emergence of Extensively Drug-Resistant Salmonella Typhi Infections Among Travelers to or from Pakistan - United States, 2016-2018". MMWR. Morbidity and Mortality Weekly Report. ج. 68 ع. 1: 11–13. DOI:10.15585/mmwr.mm6801a3. PMC:6342547. PMID:30629573.
  12. ^ Kuehn، Rebecca؛ Stoesser، Nicole؛ Eyre، David؛ Darton، Thomas C؛ Basnyat، Buddha؛ Parry، Christopher Martin (24 نوفمبر 2022). "Treatment of enteric fever (typhoid and paratyphoid fever) with cephalosporins". Cochrane Database of Systematic Reviews. ج. 2022 ع. 11: CD010452. DOI:10.1002/14651858.CD010452.pub2. PMC:9686137. PMID:36420914.
  13. ^ Vos T، Allen C، Arora M، Barber RM، Bhutta ZA، Brown A، وآخرون (GBD 2015 Disease and Injury Incidence and Prevalence Collaborators) (أكتوبر 2016). "Global, regional, and national incidence, prevalence, and years lived with disability for 310 diseases and injuries, 1990-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015". Lancet. ج. 388 ع. 10053: 1545–1602. DOI:10.1016/S0140-6736(16)31678-6. PMC:5055577. PMID:27733282.
  14. ^ Wang H، Naghavi M، Allen C، Barber RM، Bhutta ZA، Carter A، وآخرون (GBD 2015 Mortality and Causes of Death Collaborators) (أكتوبر 2016). "Global, regional, and national life expectancy, all-cause mortality, and cause-specific mortality for 249 causes of death, 1980-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015". Lancet. ج. 388 ع. 10053: 1459–1544. DOI:10.1016/s0140-6736(16)31012-1. PMC:5388903. PMID:27733281.
  15. ^ Abubakar II، Tillmann T، Banerjee A، وآخرون (GBD 2013 Mortality and Causes of Death Collaborators) (يناير 2015). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013". Lancet. ج. 385 ع. 9963: 117–71. DOI:10.1016/S0140-6736(14)61682-2. PMC:4340604. PMID:25530442.
  16. ^ "Typhoid". Merriam Webster Dictionary. مؤرشف من الأصل في 2013-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-24.
  17. ^ Kumar P، Kumar R (مارس 2017). "Enteric Fever". Indian Journal of Pediatrics. ج. 84 ع. 3: 227–230. DOI:10.1007/s12098-016-2246-4. PMID:27796818. S2CID:3825885.
  18. ^ "Typhoid fever: MedlinePlus Medical Encyclopedia". medlineplus.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-03-28. Retrieved 2020-04-21.
  19. ^ ا ب "Typhoid vaccines: WHO position paper". Wkly. Epidemiol. Rec. ج. 83 ع. 6: 49–59. فبراير 2008. PMID:18260212. مؤرشف من الأصل في 2013-11-01.
  20. ^ Parry CM، Beeching NJ (2009). "Treatment of enteric fever". Br Med J. ج. 338: b1159–b1159. DOI:10.1136/bmj.b1159. PMID:19493937.
  21. ^ Effa EE, Lassi ZS, Critchley JA, Garner P, Sinclair D, Olliaro PL, Bhutta ZA (2011). Bhutta، Zulfiqar A (المحرر). "Fluoroquinolones for treating typhoid and paratyphoid fever (enteric fever)". Cochrane Database Syst Rev ع. 10: CD004530. DOI:10.1002/14651858.CD004530.pub4. PMID:21975746.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  22. ^ Soe GB، Overturf GD (1987). "Treatment of typhoid fever and other systemic salmonelloses with cefotaxime, ceftriaxone, cefoperazone, and other newer cephalosporins". Rev Infect Dis. The University of Chicago Press. ج. 9 ع. 4: 719–36. DOI:10.1093/clinids/9.4.719. JSTOR:4454162. PMID:3125577.
  23. ^ Wallace MR، Yousif AA، Mahroos GA، Mapes T، Threlfall EJ، Rowe B، Hyams KC (1993). "Ciprofloxacin versus ceftriaxone in the treatment of multiresistant typhoid fever". Eur J Clin Microbiol Infect Dis. ج. 12 ع. 12: 907–910. DOI:10.1007/BF01992163. PMID:8187784.
  24. ^ Dutta P، Mitra U، Dutta S، De A، Chatterjee MK، Bhattacharya SK (2001). "Ceftriaxone therapy in ciprofloxacin treatment failure typhoid fever in children". Indian J Med Res. ج. 113: 210–3. PMID:11816954.
  25. ^ Коваленко А.Н.؛ وآخرون (2011). "Особенности клиники, диагностики и лечения брюшного тифа у лиц молодого возраста". Voen.-meditsinskii zhurnal. ج. 332 ع. 1: 33–39.
  26. ^ Bhutta ZA، Khan IA، Molla AM (1994). "Therapy of multidrug-resistant typhoid fever with oral cefixime vs. intravenous ceftriaxone". Pediatr Infect Dis J. ج. 13 ع. 11: 990–993. DOI:10.1097/00006454-199411000-00010. PMID:7845753.
  27. ^ Cao XT، Kneen R، Nguyen TA، Truong DL، White NJ، Parry CM (1999). "A comparative study of ofloxacin and cefixime for treatment of typhoid fever in children. The Dong Nai Pediatric Center Typhoid Study Group". Pediatr Infect Dis J. ج. 18 ع. 3: 245–8. PMID:10093945.
  28. ^ "Diarrhoeal Diseases (Updated February 2009)". مؤرشف من الأصل في 2011-11-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-25.. World Health Organization
  29. ^ "WHO | Typhoid fever". www.who.int. مؤرشف من الأصل في 2017-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-10.
  30. ^ "Typhoid fever". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 2013-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-28.
  31. ^ Khan، M. Imran؛ Pach 3rd، Khan؛ Khan، Ghulam Mustafa؛ Bajracharya، Deepak؛ Sahastrabuddhe، Sushant؛ Bhutta، Waqaas؛ Tahir، Rehman؛ Soofi، Sajid؛ Thapa، Chandra B. (19 يونيو 2015). "Typhoid vaccine introduction: An evidence-based pilot implementation project in Nepal and Pakistan". Vaccine. ج. 33: C62–C67. DOI:10.1016/j.vaccine.2015.03.087. مؤرشف من الأصل في 2017-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-15.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  إخلاء مسؤولية طبية