التهاب الوريد الخثاري

التهاب الوريد الخثاري (بالإنجليزية: Thrombophlebitis)‏ حالة التهابية في الوريد تتبع تكون خثرة داخل الأوعية سببها تغير في تكوين الدم.[1][2] وعندما تحدث بشكل متكرر في مناطق مختلفة فإنه يمسى بـ"التهاب الوريد الخثاري المتنقل".[3]

إلتهاب الوريد الخثاري
صورة إشعاعية تظهر تخثر الوريد الصافن الكبير.
صورة إشعاعية تظهر تخثر الوريد الصافن الكبير.

معلومات عامة
الاختصاص طب القلب
من أنواع التهاب الوريد  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

الأعراض والعلاماتعدل

الأعراض والعلامات التالية غالباً ما تكون مرتبطة بالتهاب الوريد الخثاري ولكن ليس دائماً،[4] ويجب على المرء أن يعلم إن التهاب الوريد الخثاري لايقتصر فقط على الأوردة في الأطراف السفلية (الساق).[5]

  • ألم في المنطقة المصابة.
  • أحمرار والتهاب الجلد في المنطقة المصابة.
  • الإستسقاء (تورم الكاحل والقدم نتيجة تجمع أو فائض داخل-نسيجي للسوائل أسفل الجلد).
  • رؤية حبل أحمر وخشن تحت سطح الجلد كالأوردة.
  • ألم بشكل ملحوظ عند الوقوف أو المشي على الساق.

الأسبابعدل

 
تخثر الأوردة العميقة في الساق اليمنى.

تشمل أسباب التهاب الوريد الخثاري الاضطرابات التي تؤدي إلى زيادة الميل إلى تجلط الدم وخفض سرعة الدم في الأوردة مثل البقاء ساكناً في مكان واحد لفترة طويلة كما هو الحال عند السفر حيث إن الجلوس لفترات طويلة قد يعزز تجلط الدم الذي قد يؤدي إلى التهاب الوريد الخثاري وهذا نادراً ما يحدث نسبياَ. العلاج بالهرمونات البديلة واستخدام حبوب منع الحمل قد تجعل الدم أكثر عرضة للتجلط.[4][5][6] وهناك أشكال محددة ترتبط مع التهاب الوريد الخثاري تشمل "التهاب الوريد الخثاري السطحي" الذي يصيب الأوردة القريبة من سطح الجلد و"الخثار الوريدي العميق" الذي يصيب الأوردة العميقة، و"الإنصمام الرئوي".[7] وأولئك الذين يعانون من اضطرابات التخثر العائلي مثل عوز بروتين أس أو عوز بروتين سي أوالعامل الخامس لايدن هي أيضاً تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الوريد الخثاري. وكذلك يمكن العثور على التهاب الوريج الخثاري في الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأوعية الدموية بما في ذلك مرض بهجت. يمكن لالتهاب الوريد الخثاري المتنقل أن يكون علامة على الأورام الخبيثة مثل سرطان البنكرياس.

مضاعفاتعدل

واحدة من أكثر المضاعفات خطورة هو عندما ترتبط الجلط الدموية السطحية مع التخثر الوريدي العميق، ويمكن بعد ذلك ان يسافر جزءا من هذه الجلطة من خلال القلب ويسد شبكة الشعيرات الدموية الكثيفة في الرئتين، وهذا الإنسداد الرئوي يمكن له أن يكون مهدداً لحياة الفرد المصاب.[8]

التشخيصعدل

يستند تشخيص التهاب الوريد الخثاري بشكل أساسي على مظهر المنطقة المصابة، قد تكون هناك حاجة لفحوصات متكررة للنبض وضغط الدم ودرجة حرارة. إذا لم يتم تحديد الحالة بسهولة، فإنه يمكن إجراء اختبارات للتحديد الحالة، والتي تشمل ما يلي:[4][5]

الوقايةعدل

من الأشياء التي تقي من التهاب الوريد الخثاري هي المشي، وشرب السوائل.[4] ويقترح المشي خصوصاً بعد الجلوس لفترة طويلة، وخاصة عندما يسافر أحد.[9]

العلاجعدل

فيما يتعلق بعلاج التهاب الوريد الخثاري قد يُنصَح الفرد للقيام بما يلي: رفع المنطقة المصابة لتقليل التورم، وتخفيف الضغط عن المنطقة المصابة لكي تواجه ألم أقل. في بعض الأحيان، الجراحة ضرورية لإزالة جلطة تسد وريد في الحوض أو البطن. بشكل عام، قد يشمل العلاج ما يلي:[4][5][8]

إنتشار المرضعدل

يحدث التهاب الوريد الخثاري بالتساوي تقريبا بين النساء والرجال، على الرغم من الذكور لديهم احتمال أعلى قليلا. واستناداً إلى الحوادث المتعلقة بتحليلها، فان متوسط عمر الإصابة بالتهاب الوريد الخثاري، يبلغ 54 للرجال و 58 للنساء.[8]

انظر أيضاًعدل

المصادرعدل

  1. ^ Altibbi.com. "التهاب الوريد الخثاري | الطبي". الطبي. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Torpy JM, Burke AE, Glass RM (July 2006). "JAMA patient page. Thrombophlebitis". JAMA. 296 (4): 468. doi:10.1001/jama.296.4.468. PMID 16868304. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Varki, Ajit (15 September 2007). "Trousseau's syndrome: multiple definitions and multiple mechanisms". Blood (باللغة الإنجليزية). 110 (6): 1723–1729. doi:10.1182/blood-2006-10-053736. ISSN 0006-4971. PMC 1976377. PMID 17496204. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث ج "Thrombophlebitis: MedlinePlus Medical Encyclopedia". medlineplus.gov. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث "Thrombophlebitis Clinical Presentation: History, Physical Examination, Causes". emedicine.medscape.com. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Philbrick, John T.; Shumate, Rebecca; Siadaty, Mir S.; Becker, Daniel M. (23 October 2016). "Air Travel and Venous Thromboembolism: A Systematic Review". Journal of General Internal Medicine. 22 (1): 107–114. doi:10.1007/s11606-006-0016-0. ISSN 0884-8734. PMC 1824715. PMID 17351849. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Superficial Thrombophlebitis: Background, Pathophysiology, Etiology". eMedicine. Medscape. 12 July 2016. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Raval, P. (1 January 2014). "Thrombophlebitis☆". Reference Module in Biomedical Sciences. Elsevier. doi:10.1016/B978-0-12-801238-3.05368-X. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) – via ScienceDirect (Subscription may be required or content may be available in libraries.)
  9. ^ Tamparo, Carol D. (2016). Diseases of the Human Body (باللغة الإنجليزية). F.A. Davis. صفحة 292. ISBN 9780803657915. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)