الأفلاق

منطقة تاريخية في رومانيا

إحداثيات: 44°25′N 26°06′E / 44.417°N 26.100°E / 44.417; 26.100

الأفلاق (بالتركية: Eflak)‏ أو فالاشيا (بالرومانية: Valachia)‏ أو والاشيا (بالإنجليزية: Wallachia)‏، هي منطقة جغرافية وتاريخية في رومانيا، تقع في شمال نهر الدانوب وفي الجنوب من سلسلة جبال الكارابات. في الدولة العثمانية أطلق على المنطقة اسم "أفلاق" التي هي نقحرة من اسمها المحلي: "فالاتشيا".[5]

Wallachia
الأفلاق
"والاتشيا" Wallachia
1246 – 1859 Flag of the United Principalities of Wallachia and Moldavia (1859 - 1862).svg ←
الأفلاق
علم
الأفلاق
شعار
Wallachia 13-16c.svg
الأفلاق في القرن الـ 14 ميلادي

سميت باسم أفلاقيون  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
عاصمة کمبولون, كورتا دي أرجيش (1330–1418)
ترجوفيشت (1418–1659)[1]
بوخارست (من 1659)
نظام الحكم ملكية مطلقة
اللغة الرسمية الرومانية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
الديانة أرثوذكسية شرقية
الأمير
رادو نجرو (الأول) ق. 1290 – ق. 1310
ألكسندر يوحنا كوزا (الأخير) 1859–62
التاريخ
الظهور 1246
تاريخ الاستقلال 1290
ولاية عثمانية 1417[2]
الحروب العثمانيةو المولدافية 1593–1621
الممالك المتحدة 5 فبراير 1859 1859

تنقسم الأفلاق تقليديًا إلى قسمين: مونتينيا (الأفلاق الكبرى) وأولتينيا (الأفلاق الصغرى). ويشار إلى الأفلاق ككل أحيانًا باسم مونتينيا بتحديد أكبر القسمين التقليديين.

أسس باساراب الأول الأفلاق كإمارة في أوائل القرن الرابع عشر، بعد تمرد ضد كارولي الأول ملك المجر، رغم أن أول ذكر لإقليم الأفلاق غرب نهر أولت يرجع إلى ميثاق منحه بيلا الرابع ملك المجر إلى الفويفود سينيسلاو (أمير حرب فلاشي) في عام 1246. في عام 1417، أُجبرت الأفلاق على قبول سيادة الإمبراطورية العثمانية. استمر هذا حتى القرن التاسع عشر، مع فترات وجيزة من الاحتلال الروسي بين عامي 1768 و1854.

في عام 1859، اتحدت الأفلاق مع مولدوفا لتشكيل إمارات متحدة، التي تبنت اسم رومانيا في عام 1866 وأصبحت رسميًا مملكة رومانيا في عام 1881. ولاحقًا، بعد حل الإمبراطورية النمساوية المجرية وقرار الممثلين المنتخبين للرومانيين في عام 1918، خصصت بوكوفينا، وترانسيلفانيا، وأجزاء من بانات، وكريسانا وماراموريش لمملكة رومانيا، وشكلت بذلك الدولة الرومانية الحديثة.

لمحة تاريخيةعدل

من الأفلاق إلى رومانياعدل

أوائل القرن التاسع عشرعدل

أدت وفاة الأمير ألكسندر سوتسوس في عام 1821، بالتزامن مع اندلاع حرب الاستقلال اليونانية، إلى إنشاء وصاية للبويار الذي حاول منع وصول سكارلات كاليماكي إلى عرشه في بوخارست. تساومت الانتفاضة الموازية في أولتينيا التي نفذها زعيم الباندور تيودور فلاديميرسكو، رغم أنها هدفت إلى الإطاحة بصعود اليونانيين، مع الثوار اليونانيين في فيليكي إتريا (المجتمع الودي) وتحالفت مع الحكام، مع سعيها للحصول على دعم روسي.[6][7]

في 21 مارس 1821، دخل فلاديميرسكو بوخارست. وفي الأسابيع التالية، ساءت العلاقات بينه وبين حلفائه، خاصةً بعد سعيه للاتفاق مع العثمانيين؛ اعتبر زعيم إتريا ألكسندروس يبسيلانتيس، الذي أثبت نفسه في مولدافيا، وفي شمال الأفلاق بعد مايو، التحالف منتهيًا -فقد أعدم فلاديميرسكو، وواجه التدخل العثماني دون الباندور أو دعم روسي، وعانى من هزائم كبيرة في بوخارست ودرغشاني (قبل أن يتراجع إلى الحضانة النمساوية في ترانسيلفانيا). دفعت هذه الأحداث العنيفة، التي شهدت انحياز غالبية يوناني الفنار إلى يبسيلانتيس، السلطان محمود الثاني إلى احتلال الإمارة (الذي طرد بناءً على طلب من عدة قوى أوروبية)، وإقرار نهاية أحكام يوناني الفنار: كان غريغور الرابع غيكا أول أمير محلي في الأفلاق بعد عام 1715. وعلى الرغم من تأكيد النظام الجديد لبقية وجود الأفلاق كدولة، لكن انتهى حكم غيكا فجأةً بسبب الحرب الروسية التركية المدمرة في 1828-1829.[8]

من أربعينيات حتى خمسينيات القرن التاسع عشرعدل

ظهرت معارضة حكم غيكا التعسفي والمحافظ للغاية، بالإضافة إلى صعود التيارات الليبرالية والراديكالية، لأول مرة مع الاحتجاجات التي عبّر عنها إيون كامبينينو (والتي قمعت بسرعة)؛ بعد ذلك، أصبحت المعارضة تآمرية بشكل متزايد، وتركزت على تلك المجتمعات السرية التي أنشأها ضباط شباب مثل نيكولاي بالتشيسكو وميتيكا فيليبيسكو. بدأت حركة فراتيا، وهي حركة سرية أنشئت في عام 1843، في التخطيط لثورة للإطاحة ببيبيسكو وإلغاء التنظيم العضوي في عام 1848 (مستلهمةً من الثورات الأوروبية في نفس العام). لم ينجح انقلابهم الشامل للأفلاق في البداية إلا بالقرب من تورنو ماغوريلي، حيث هتفت الجماهير لإعلان إيسلاز (9 يونيو)؛ دعت وثيقة الإعلان، من بين جملة أمور، إلى الحريات السياسية، والاستقلال، وإصلاح الأراضي وإنشاء الحرس الوطني. في 11-12 يونيو، نجحت الحركة في خلع بيبسكو وتشكيل حكومة مؤقتة، ما جعل دربتيت، فراتيا («العدالة، الإخوان») شعارًا وطنيًا. رغم تعاطف العثمانيين مع أهداف الثورة المناهضة لروسيا، لكن ضغطت عليهم روسيا لقمعها: دخلت القوات العثمانية بوخارست في 13 سبتمبر. وقدمت القوات الروسية والتركية، التي ظلت موجودة حتى عام 1851، باربو ديميتري شتيربي إلى العرش، وأرسل خلال هذه الفترة معظم المشاركين في الثورة إلى المنفى.[9]

مُنحت الأفلاق ومولدافيا وضعًا جديدًا، لفترة وجيزة في ظل الاحتلال الروسي المتجدد خلال حرب القرم، ذو إدارة نمساوية محايدة (1854-1856) ووصاية مشتركة بين العثمانيين ومؤتمر القوى العظمى (بريطانيا وفرنسا، مملكة بيدمونت-سردينيا، والإمبراطورية النمساوية، وبروسيا، وروسيا، التي لم تشارك بالكامل مرة أخرى) بموجب اتفاقية باريس، مع إدارة داخلية بقيادة قائم مقام. دعا الفرنسيون وحلفاؤهم من سردينيا، بدعم من روسيا وبروسيا، إلى الحركة الناشئة لاتحاد إمارات الدانوب (التي تعتبر مطلبًا أعرب عنه لأول مرة في عام 1848، وقضية عززتها عودة المنفيين الثوريين). ولكنها كانت موضع رفض أو شك من قبل جميع المشرفين الآخرين.[10]

بعد حملة مكثفة، سمح باتحاد رسمي في نهاية المطاف: لكن، استفادت انتخابات الدواوين المخصصة لعام 1859 من الغموض القانوني (حدد نص الاتفاق النهائي عرشين، لكنه لم يمنع أي شخص من المشاركة والفوز في الانتخابات في كل من بوخارست وياش في نفس الوقت). فاز ألكسندر جون كوزا، الذي ترشح للانتخابات الحزب الوطني الوحدوي، في الانتخابات في مولدافيا في 5 يناير. في حين أعادت الأفلاق، التي توقع الوحدويون أن تحصل على نفس التصويت، غالبية المناهضين للوحدويين إلى ديوانها.

غير أولئك المنتخبون ولاءهم بعد احتجاج جماهيري من حشود بوخارست، وصوتوا لكوزا كأمير للأفلاق في 5 فبراير (24 يناير وفق النمط القديم)، وبالتالي أكد على أنه دومنيتور لإمارات مولدافيا والأفلاق المتحدة (رومانيا منذ عام 1862) ووحد فعليًا كلتا الإمارتين. أصبح الاتحاد، المعترف به دوليًا في أثناء فترة حكمه فقط، لا رجعة فيه بعد إرتقاء كارول الأول في عام 1866 (بالتزامن مع الحرب النمساوية البروسية، إذ حصل في وقت لم تكن فيه النمسا، المعارض الرئيسي للقرار، في موقف يخولها للتدخل).[11]

الجغرافيةعدل

 
مقاطعات رومانيا الثلاث وتظهر فيها: إمارة الأفلاق (والاشيا) باللون الأخضر، إمارة البغدان (مولدافيا) باللون البرتقالي، وإمارة الأردل (ترانسيلفانيا) باللون الأصفر.

بلغت مساحة الأفلاق نحو 77,000 كم مربع (30,000 ميل مربع)، ووقعت شمال نهر الدانوب (وبلغاريا الحالية)، وشرق صربيا وجنوب الكاربات الجنوبية، وقسمت تقليديًا بين مونتينيا في الشرق (اعتبرت المركز السياسي، وفهمت مونتينيا غالبًا على أنها مرادفة للأفلاق)، وأولتينيا (بانات سابقًا) في الغرب. قسم نهر أولت بين الاثنتين.[12]

توافقت حدود الأفلاق التقليدية مع مولدافيا مع نهر ميلكوف في معظم امتداده. إلى الشرق، جاورت الأفلاق دوبروجا (دوبروجا الشمالية)، على منحنى نهر الدانوب الشمالي-الجنوبي. واشتركت الأفلاق في حدود مع ترانسيلفانيا فوق الكاربات؛ لطالما احتفظ أمراء الأفلاق بمناطق شمال الحدود (أملاش، وتشيتشيو، وفوغراش، وهاتيغ)، والتي لا تعتبر عمومًا جزءًا من الأفلاق.[13]

تغيرت العاصمة بمرور الوقت، من كامبولونغ، إلى كورتا دي أرجيش، ثم إلى ترجوفيشت، وبعد أواخر القرن السابع عشر، إلى بوخارست.[14]

أعلامعدل

معرض صورعدل

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Romania & Moldova نسخة محفوظة 04 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Giurescu, Istoria Românilor, p.481
  3. ^ Ștefan Pascu, Documente străine despre români, ed. Arhivelor statului, București 1992, ISBN 973-95711-2-3
  4. ^ "Tout ce pays: la Wallachie, la Moldavie et la plus part de la Transylvanie, a esté peuplé des colonies romaines du temps de Trajan l’empereur… Ceux du pays se disent vrais successeurs des Romains et nomment leur parler romanechte, c'est-à-dire romain … " în Voyage fait par moy, Pierre Lescalopier l’an 1574 de Venise a Constantinople, în: Paul Cernovodeanu, Studii și materiale de istorie medievală, IV, 1960, p. 444
  5. ^ مجلة التراث العربي - مجلة فصلية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب- دمشق العدد 103 السنة السادسة والعشرون - سبتمبر / أيلول 2006 - رمضان 1427 هـ[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Djuvara, pp. 89, 299
  7. ^ Djuvara, p. 297
  8. ^ Arvinte, Vasile (1983)، Român, românesc, România، București: Editura Științifică și Enciclopedică، ص. 52.
  9. ^ Djuvara, p. 307
  10. ^ Djuvara, p. 321
  11. ^ Djuvara, p. 325
  12. ^ Djuvara, p. 331; Giurescu, pp. 136–137
  13. ^ Djuvara, p. 330; Giurescu, pp. 132–133
  14. ^ "Decretul No. 1 al Guvernului provisoriu al Țării-Românesci"، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020.