افتح القائمة الرئيسية

اعتراف دولي بنغلاديشي كانت حرب تحرير بنغلاديش، حرب استقلال ثورية في جنوب آسيا خلال عام 1971 التي أُنشأت فيها جمهورية بنغلاديش.[1] الحرب دارت بين شرق الباكستان ضد غرب الباكستان، واستمرت لمدة تسعة أشهر. وشهدت فظائع واسعة النطاق، ونزوح 10 ملايين لاجئ وتشريد 30 مليون شخص.[2][3][4]

اندلعت الحرب في 26 مارس 1971، عندما شن الجيش الباكستاني عملية عسكرية تسمى عملية البحث عن الكشاف ضد المدنيين البنغاليين والطلاب والمثقفين والمسلحين الذين كانوا يطالبون بأن يقبل المجلس العسكري الباكستاني نتائج أول انتخابات ديمقراطية في باكستان عام 1970. التي فاز بها الحزب الشرقي، أو السماح بانفصال شرق الباكستان عن غربها. أعلن السياسيون البنغاليون وضباط الجيش إعلان استقلال بنغلاديش رداً على عملية "ضوء كشاف". شكل الجيش البنغالي، شبه العسكري والمدنيون الموكتي باهيني (البنغالية:"جيش التحرير")، الذي شارك في حرب العصابات ضد القوات الباكستانية.[5][6] قام الجيش الباكستاني، بالتواطؤ مع ميليشيات دينية متطرفة(رازاكار والبدر والشمس)، بممارسة الإبادة الجماعية والوحشية للمدنيين البنغاليين، خاصة القوميين والمثقفين والشباب والأقليات الدينية.[7][8][9][10][11] تأسست حكومة بنغلاديش في المنفى في مدينة كلكتا (كولكاتا الآن) في ولاية البنغال الغربية بالهند.

دخلت الهند الحرب في 3 ديسمبر 1971، بعد أن شنت باكستان هجمات جوية وقائية على شمال الهند. بعد أن غمرتها جبهات الحرب، انهارت الدفاعات الباكستانية. في 16 ديسمبر، هزمت قوات الحلفاء في بنغلادش والهند باكستان في الشرق. أدى الاستسلام اللاحق إلى أكبر عدد من أسرى الحرب منذ الحرب العالمية الثانية.

محتويات

رد فعل أجنبيعدل

الأمم المتحدةعدل

ورغم أن الأمم المتحدة أدانت انتهاكات حقوق الإنسان أثناء وبعد عملية التفتيش، إلا أنها فشلت في نزع فتيل الوضع السياسي قبل اندلاع الحرب.

في أعقاب إعلان استقلال الشيخ مجيب الرحمن في آذار/مارس 1971، قامت الهند بحملة عالمية لحشد الدعم السياسي والديمقراطي والإنساني لشعب بنغلاديش من أجل كفاحها من أجل التحرر. قامت رئيسة الوزراء أنديرا غاندي بجولة في عدد كبير من البلدان في محاولة لخلق الوعي بالفظائع الباكستانية ضد البنغاليين. كان هذا الجهد ليثبت أنه ضروري في وقت لاحق خلال الحرب، في تأطير سياق العالم للحرب وتبرير العمل العسكري من قبل الهند.[12] أيضا بعد هزيمة باكستان، ضمنت الاعتراف السريع بدولة بنجلاديش المستقلة حديثًا.

بعد دخول الهند في الحرب، وجهت باكستان، خوفا من هزيمة معينة، نداءات عاجلة إلى الأمم المتحدة للتدخل وإجبار الهند على الموافقة على وقف إطلاق النار. اجتمع مجلس الأمن الدولي في 4 كانون الأول/ديسمبر 1971 لمناقشة الأعمال العدائية في جنوب آسيا. بعد مناقشات مطولة يوم 7 ديسمبر، قدمت الولايات المتحدة قرارًا بـ "وقف فوري لإطلاق النار وسحب القوات". ومع أن الأغلبية مدعومة بالأغلبية، فقد استخدم الاتحاد السوفياتي حق النقض مرتين، وامتنعت المملكة المتحدة وفرنسا عن التصويت على القرار.

وفي 12 كانون الأول/ديسمبر، ومع مواجهة باكستان لهزيمة وشيكة، طلبت الولايات المتحدة إعادة عقد مجلس الأمن. وقد تم نقل نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الباكستاني ذو الفقار علي بوتو إلى مدينة نيويورك لإصدار قرار حول وقف إطلاق النار. واصل المجلس المداولات لمدة أربعة أيام. بحلول الوقت الذي تم فيه الانتهاء من وضع المقترحات، استسلمت القوات الباكستانية في الشرق وانتهت الحرب، مما جعل التدابير مجرد أكاديمية. مزقت بوتو، التي أحبطت بسبب فشل القرار وعدم عمل الأمم المتحدة، خطابه وترك المجلس.

سارعت معظم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الاعتراف ببنغلاديش في غضون أشهر من استقلالها.

بوتانعدل

أصبحت بوتان أول دولة في العالم (الهند الثانية) تعترف بالدولة المستقلة حديثًا في 6 ديسمبر 1971. محمد أولاه، الرئيس الثالث لبنجلاديش زار بوتان برفقة زوجته لحضور تتويج جيجمي سينغي وانغشوك، الملك الرابع بوتان في يونيو 1974.[13][14][15][16]

الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتيعدل

قاد السناتور تيد كينيدي دعم الكونغرس لتحرير بنغلاديش
 
وانتقدت إدارة نيكسون على نطاق واسع لعلاقاتها الوثيقة مع الطغمة العسكرية بقيادة الجنرال يحيى خان. أعرب دبلوماسيون أمريكيون في باكستان الشرقية عن معارضتهم العميقة في برقية الدم

دعمت الولايات المتحدة الباكستان على الصعيدين السياسي والمادي. نفى الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون التورط في الوضع، قائلاً إنها مسألة داخلية لباكستان،[17] ولكن عندما بدا أن هزيمة باكستان مؤكدة، أرسل نيكسون حاملة الطائرات يو إس إس إنتربرايز إلى خليج البنغال، في خطوة اعتبرها الهنود كتهديد نووي. وصلت المؤسسة على المحطة في 11 ديسمبر 1971. في 6 و 13 ديسمبر، أرسلت البحرية السوفياتية مجموعتين من السفن، مسلحين بالقذائف النووية، من فلاديفوستوك.[18] تراجعت فرقة العمل الأمريكية 74 في المحيط الهندي من 18 ديسمبر حتى 7 يناير 1972. خشي نيكسون وهنري كيسنجر التوسع السوفييتي في جنوب وجنوب شرق آسيا. كانت باكستان حليفاً وثيقاً لجمهورية الصين الشعبية، التي كان نيكسون يتفاوض معها على تقارب، وكان يعتزم زيارتها في فبراير 1972.[19][20][21] خشي نيكسون من أن الغزو الهندي لباكستان الغربية سيعني الهيمنة السوفيتية الكاملة على المنطقة، إنها ستقوض على نحو خطير الموقف العالمي للولايات المتحدة والموقف الإقليمي للحليفة الضمنية الجديدة للولايات المتحدة والصين. التظاهر للصين بحسن نية الولايات المتحدة كحليف، وفي انتهاك مباشر للجزاءات التي فرضها الكونجرس الأمريكي على الباكستان، أرسل نيكسون الإمدادات العسكرية إلى الباكستان وطردها عبر الأردن وإيران، في الوقت الذي تشجع فيه الصين أيضًا. لزيادة إمدادات الأسلحة إلى باكستان. كما تجاهلت إدارة نيكسون التقارير التي تلقتها عن أنشطة الإبادة الجماعية للجيش الباكستاني في شرق الباكستان، وأبرزها برقية الدم.

دعم الاتحاد السوفييتي جيوش بنجلاديش والهند، بالإضافة إلى الموكتي باهيني خلال الحرب، معترفاً بأن استقلال بنغلادش سيضعف موقف منافسيها، الولايات المتحدة والصين. وأعطت الهند تأكيدات بأنه في حالة حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة أو الصين، فإن الاتحاد السوفياتي سيتخذ إجراءات مضادة. وقد كرس هذا في معاهدة الصداقة الهندية السوفييتية التي وقعت في أغسطس 1971. كما أرسل السوفيت غواصة نووية لدرء التهديد الذي تشكله شركة يو إس إس إنتربرايز في المحيط الهندي.[22] في نهاية الحرب، كانت دول حلف وارسو من بين أوائل الدول التي اعترفت ببنجلاديش. منح الاتحاد السوفياتي اعترافًا ببنجلاديش في 25 يناير 1972. تأخرت الولايات المتحدة عن اعترافها لبضعة أشهر، قبل أن تقرر ذلك في 8 أبريل 1972.[23][24]

الصينعدل

كحليف قديم للباكستان، ردت جمهورية الصين الشعبية بجزع على الوضع المتطور في شرق الباكستان واحتمال غزو الهند لباكستان الغربية وكشمير الخاضعة لسيطرة الباكستان.[25] ويعتقد نيكسون أن مثل هذا الهجوم الهندي وشيك، شجع الصين على تعبئة قواتها المسلحة على طول حدودها مع الهند لثنيها عن ذلك. إلا أن الصينيين لم يستجبوا لهذا التشجيع، لأنه خلافاً للحرب الصينية الهندية عام 1962 عندما تم إلقاء القبض على الهند بشكل كامل، كانت هذه المرة قد أعدت الجيش الهندي ونشرت ثماني فرق جبلية على الحدود الصينية-الهندية للحماية من مثل هذه الأمور. وبدلاً من ذلك، ألقت الصين بثقلها وراء المطالب بوقف فوري لإطلاق النار.[26]

عندما تقدمت بنغلاديش للحصول على عضوية الأمم المتحدة في عام 1972، رفضت الصين تطبيقها لأن قرارين للأمم المتحدة بشأن إعادة أسرى الحرب والمدنيين الباكستانيين لم يتم تنفيذه بعد. كانت الصين أيضا من بين البلدان الأخيرة التي اعترفت بنغلاديش المستقلة، ورفضت ذلك حتى 31 أغسطس 1975.

قائمة البلدان التي اعترفت لأول مرة بنغلاديش

المدينة[27][28] تاريخ الاعتراف
1   بوتان 6 ديسمبر 1971 [29]
2   الهند 6 ديسمبر 1971
3   Poland 12 يناير 1972
4 قالب:بيانات بلد People's Republic of Bulgaria 12 يناير 1972
5   Burma 13 يناير 1972
6 قالب:بيانات بلد Kingdom of Nepal 16 يناير 1972
7   باربادوس 20 يناير 1972
8   يوغوسلافيا 22 يناير 1972
9   تونغا 25 يناير 1972
10   الاتحاد السوفيتي 26 يناير 1972
11 قالب:بيانات بلد Czechoslovak Socialist Republic 26 يناير 1972
12   قبرص 26 يناير 1972
13 قالب:بيانات بلد HPR 26 يناير 1972
14   Ukrainian SSR 26 يناير 1972[30]
15   أستراليا 26 يناير 1972
16   فيجي 26 يناير 1972
17   نيوزيلندا 26 يناير 1972
18   Byelorussian SSR 26 يناير 1972[31]
19   السنغال 1 فبراير 1972
20   المملكة المتحدة 4 February 1972
21   ألمانيا الغربية 4 February 1972
22   فنلندا 4 February 1972
23   الدنمارك 4 February 1972
24   السويد 4 February 1972
25   النرويج 4 February 1972
26   آيسلندا 4 February 1972
27   إسرائيل 4 February 1972
28   Japan 8 February 1972
29   لوكسمبورغ 11 February 1972
30   هولندا 11 February 1972
31   بلجيكا 11 February 1972
32   أيرلندا 11 February 1972
33   إيطاليا 12 February 1972
34   فرنسا 14 February 1972
35   كندا 14 February 1972
36   سنغافورة 16 February 1972
37   موريشيوس  [لغات أخرى]  20 February 1972
38   الولايات المتحدة 4 April 1972

ملاحظاتعدل

هذه الحرب معروفة في البنغالية باسم مكتيجودهو، تسمى هذه الحرب أيضًا بالحرب الأهلية في الباكستان.

مراجععدل

  1. ^ Library of Congress نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Historical Dictionary of Bangladesh, Page 289
  3. ^ Moss، Peter (2005). Secondary Social Studies For Pakistan. Karachi: Oxford University Press. صفحة 93. ISBN 9780195977042. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2013. 
  4. ^ en, Samuel; Paul Robert Bartrop, Steven L. Jacobs. Dictionary of Genocide: A-L. Volume 1: Greenwood. p. 34. (ردمك 978-0-313-32967-8).
  5. ^ "Leading News Resource of Pakistan". Daily Times. 17 May 2010. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2013. 
  6. ^ Year 2013/pg6.htm "New Year 2013" تحقق من قيمة |مسار الأرشيف= (مساعدة). The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2013. 
  7. ^ Bangladesh Genocide Archive | Collaborators and War Criminals. Genocidebangladesh.org. Retrieved 12 July 2013. نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ New York Times, 30 July 1971
  9. ^ The Wall Street Journal, 27 July 1971.
  10. ^ Daily Sangram, 15 September 1971
  11. ^ "Letters To The Editor | We are mere throwaways?". thedailystar.net. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  12. ^ "The Recognition Story". Bangladesh Strategic and Development Forum. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2011. 
  13. ^ "Constitution Issued: Rahman Resigns". Altus, Oklahoma, USA: The Altus Times-Democrat, via Google News. Associated Press. 11 January 1972. 
  14. ^ "Bangladesh-Bhutan Relations". Embassy of Bangladesh in Bhutan. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2010. 
  15. ^ Lal Babu Yadav (1996). Indo-Bhutan relations and China interventions. Anmol Publications Pvt. Ltd. صفحة 198. ISBN 978-81-7488-218-9. 
  16. ^ Narendra Kr. Singh (2003). Encyclopaedia of Bangladesh. Anmol Publications Pvt. Ltd. صفحات 151–56. ISBN 978-81-261-1390-3. 
  17. ^ "Nixon and Pakistan: An Unpopular Alliance". Miami, Florida, USA: The Miami News, via Google News. Reuters. 17 December 1971. 
  18. ^ Scott، Paul (21 December 1971). "Naval 'Show of Force' By Nixon Meant as Blunt Warning to India". Bangor Daily News. Google News. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. 
  19. ^ India's Borderland Disputes: China, Pakistan, Bangladesh, and Nepal, Anna Orton
  20. ^ White, M. (2011). Atrocitology: Humanity's 100 Deadliest Achievements. Canongate Books. ISBN 9780857861252. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  21. ^ "The New York Times". nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  22. ^ Shalom, Stephen R., The Men Behind Yahya in the Indo-Pak War of 1971 نسخة محفوظة 06 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "USSR, Czechoslovakia Recognize Bangladesh". Sumter, South Carolina, USA: The Sumter Daily Item, via Google News. Associated Press. 25 January 1972. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. 
  24. ^ "Nixon Hopes for Subcontinent Peace". Spartanburg, South Carolina, USA: Herald-Journal, via Google News. Associated Press. 9 April 1972. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2016. 
  25. ^ "China Recognizes Bangladesh". Oxnard, California, USA: The Press Courier, via Google News. Associated Press. 1 September 1975. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. 
  26. ^ "China Veto Downs Bangladesh UN Entry". Montreal, Quebec, Canada: The Montreal Gazette, via Google News. United Press International. 26 August 1972. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2016. 
  27. ^ Online BCS Exam Preparation نسخة محفوظة 15 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Recognition of Bangladesh in 1971: Accountability to History". Center for Bangladesh Genocide Research. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2017. 
  29. ^ "Bhutan, not India, was first to recognize Bangladesh - Times of India". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  30. ^ The Law of Ukraine on Succession of Ukraine, المجلس الأعلى الأوكراني (5 October 1991). نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Constitution of Belarus, Art. 142.