ابن العليف المكي

شاعر وكاتب حجازي

شهاب الدين أحمد بن الحسين بن محمد المكّي المعروف بـابن العُلَيْفِ المَكّيُّ (1447 - 1520 م) (851 هـ - 926 هـ) كاتب وشاعر وناسخ حجازي اشتهر بـشاعر البطحاء. ولد في مكة ورحل إلى القاهرة وتتلمذ على علمائها وتكسّب بالنساخة. رجع إلى وطنه وسكن في مدينة وألف للسطان بايزيد الثاني كتابًا سماه الدر المنظوم في مناقب سلطان الروم ومدحه فيه بقصيدة رائية ومدح معه نفرًا من الأمراء العثمانيين فرتب له خمسين دينارًا سنويًا. ومدح شريف مكة بركات بن محمد فحظى عنده إلى أن توفي مريضًا في مكة. وله أيضًا كتاب الشهاب الهاوي على منشئ الكاوي ردًا على كتاب السيوطي الكاوي لدماخ السّخاوي. [1][2][3]

ابن العليف المكي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1447  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1520 (72–73 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى نجم الدين ابن فهد المكي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة شاعر،  وكاتب،  وناسخ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو شهاب الدين أحمد بن الحسين بن محمد بن الحسين بن عيسى بن محمد بن مسلم المعروف بابن العُليف المكي. ولد في جمادى الأولى 851 هـ/ يوليو 1447 في مكة بإيالة الحبشة العثمانية ونشأ فيها وحفظ القرآن ثم سمع من بعض علماء منهم تقي الدين أبو الفضل محمد بن محمد بن فهد المكي (787 - 871 هـ) ونجم الدين عمر بن محمد المكّي (812- 885 هـ) والفقيه يحيى بن أحمد العلمي المغربي نزيل مكة. [1]
ثم سافر إلى القاهرة مرارًا وسمع من محمد بن عبد المنعم الجوجري (ت 889 هـ) ومن الفقيه محمد بن محمد بن الخضيري (ت 894). بعدئذ استقرَّ في المدينة وكانت وفاته بمكة في ذي الحجة من سنة 926 هـ / نوفمبر 1520 بعد أسقام عديدة عاناها في أواخر حياته. [1]

مهنته الأدبيةعدل

 
الصفحة الأولى من نسخة خطية لديوان ابن العليف المكي والتي تحفظ في المكتبة الملكية الدانمركية ، تم الاستحواذ عليها في القاهرة عام 1763 من قبل عالم اللغة الدنماركي فريدريك كريستيان فون هافن.

وصف ابن العليف المكي "رجلًا حسن العشرة يتكسّب بنَسخ الكتب". وكان متكلّمًا بليغًا وشاعرًا مقبول الشعر وصله من أشعاره قصيدةٌ طويلةٌ تنطوي على حِكَمٍ كثيرة، وهي في نور السافر ستّون بيتًا.
وقد مدح بركات بن محمد شريف مكة (903 - 931 هـ) واقتصر على مدحه وكذلك كان مصنّفًا ألّف للسلطان العثماني بايزيد الثاني بن محمد، بعنوان الدُّرَّ المنظوم في مناقب سلطان الروم مطلعها :خذوا من ثنائي موجب الحمد والشكر/ومن دُرِّ لفظي طيِّب النَّظم والنَّثر. ومدحه فيه بقصيدة رائية ومدح معه نفرًا من الأمراء العثمانيين. ويحكى أنها لما وصلت إلى السلطان أبي يزيد خان سر بها، وأمر لقائلها أحمد العليف بألف دينار دينار جائزة، ورتب له في كل عام خمسين أو مئة دينار ذهبا كانت تصل إليه في كل عام. [4] وله أيضًا كتاب الشهاب الهاوي على منشئ الكاوي ردًا على كتاب السيوطي الكاوي لدماخ السّخاوي. من شعره في المودة والعداوة:

خذ جانب العليا ودع ما يتركفرضى البرية غاية لاتدرك
واجعل سبيل الذل عنك بمعزلفالعز أحسن ما به يستمسك
وأمنح مودتك الكرامة فربماعز الكريم وفات ما يستدرك
وإذا بدت لك في عدوك فرصة فافتك فأن أخا العلا من يفتك
ودع الأنماني للغبي فأنماعقبي المنى للحر داء مهلك
من يقتضي سبباً بدون عزيمةضلت مذاهبه وعز المدرك
تعست مداراة العدو فانهاداء تحول به الجسوم وتوعك
لا يدرك العليا إلا من له في كل حي من عداه منسك
ندب عريق لا يرام مرجب ضرب جزيل في الأمور محكك
ذو هضبة لا ترتقى وشكيمةعزت يدين له الألد إلا محك


مؤلفاتهعدل

  • الدُّرَّ المنظوم في مناقب سلطان الروم
  • الشهاب الهاوي على منشئ الكاوي
  • المنتقد اللوذعي على المجتهد المدعي

وتوجد نسخة من ديوانه بالمكتبة الملكية الدانمركية، 285 ورقًا. [5][6] وله ديوان آخر مخطوط رقمه في مكتبة برلين الحكومية 7931 عني بجمعه محمد الحسين السمرقندي، يتكون من 91 قصيدة و33 مقطوعة و30 نتفة وثلاثة أبيات يتيمة. وقد تبلغ أبيات الديوان 3729 بيتاً. [7]

مراجععدل

  1. أ ب ت عمر فروخ (حزيران/ يونيو 1985). معالم الأدب العربي في العصر الحديث. المجلد الأول (الطبعة الأولى). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 219-222. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  2. ^ خير الدين الزركلي (2002). الأعلام. المجلد الأول (الطبعة الخامسة عشرة). بيروت،‌ لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 117. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. المجلد الأول. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 134. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "موسوعة التراجم والأعلام - أبو يزيد بن محمد آل عثمان". مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "ديوان ابن العليف • مركز ودود للمخطوطات". مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Šihāb al-Dīn Ahmad ibn al-Husayn Ibn al-'Ulayf al-Makkī (d. 926 H [1520]: Al-Dīwān" en. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  7. ^ "(ديوان أحمد العليف)". مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)