افتح القائمة الرئيسية

الإرهاب الفكري وهو نوع من أنواع الأيديولجية التي تؤمن بعدم احترام الرأي الآخر وتسلبه حقه بحرية التعبير وحرية العقيدة، وهو يحجر على العقول والحريات ويحرم عليها التعبير عن ذاتها بحجة أن هذا مخالف لثقافةٍ أو لمذهبٍ أو عقيدةٍ أو رأيٍ ما.[1] يحمل الارهاب الفكري مفاهيم مثل التعصب والتطرف والتكفير. ويحمل عدم احترام التراث والتاريخ والحضارة.

محتويات

أنواع الأرهاب الفكريعدل

يعتبر الإرهاب الفكري نوع من أنواع العمليات الإرهابية لكن الارهاب الفكري يأتي قبل أعمال العنف وهو بدوره يظهر بالوان متعددة مثل العنصرية والتكفير.

العنصريةعدل

العنصرية: حيث أن العنصرية حملت أبشع صور الإرهاب الفكري مثل منع بعض الثقافات واعتبار بعض المواطنيين الذين ينتمون إلى عرق معيين مواطنيين من الدرجة الثانية مثل ما حصل في الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب افريقيا من عمليات فصل عنصري (أبارتايد).

 
ملصق يبين التفرقة العنصرية في عام 1866 في جنوب أفريقيا

التكفيرعدل

  • التكفير: وهو الاعتقاد بأن الآخر لا يستحق رضا الله، وإن افعاله آثمة وغير مقبولة من قبل الرب، ويؤمن التكفيريون بأنهم المقبولين من قبل الله وأن الآخرين يكفرون بالله حتى وإن كانوا لا يعرفون.
 
تنظيم الدولة الإسلامية والمعروف بداعش يفجر جامع النبي يونس لأنه حسب رأي التنظيم يعبد من دون الله

الطائفيةعدل

  • الطائفية: وهي التعصب إلى طائفة أو مذهب على حساب مذهب آخر مع البقاء بالانتماء إلى دين ربما يشمل المذاهب الأُخرى ، وقد تحرم بعض المتعصبين لمذهب أبناء مذهب آخر من ممارسة شعائرهم كنوع من انواع الارهاب الفكري والعقائدي.[2]

إنتهاك حقوق الإنسانعدل

إنتهاك حقوق المرأةعدل

الحكم الاستبداديعدل

• سياسات دكتاتورية: تقوم الحكومات الدكتاتورية بشتى أنواع الإرهاب الدولة من أجل الحفاظ على السلطة لكن أبسط أدوات الدولة الأمنية في الحفاظ على نفوذها هو الإرهاب الفكري عن طريق القمع والاستبداد ترسيخ الحق الالهي في الحكم أو مطاردة المعارضة السلمية مثل دول الحزب الواحد، وسياسة تكميم الأفواه.[5]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل