افتح القائمة الرئيسية

أمراض الجهاز التناسلي

مرض
أمراض الجهاز التناسلي
معلومات عامة
من أنواع مرض لكيان تشريحي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الموقع التشريحي جهاز تناسلي[1]  تعديل قيمة خاصية الموقع التشريحي (P927) في ويكي بيانات

أمراض الجهاز التناسلي (بالإنجليزية: Reproductive system disease) هو أي مرض يصيب أي عضو في الجهاز التناسلي أو يقع في مساره.

محتويات

الأنواععدل

الأمراض المعديةعدل

عدوى الجهاز التناسلي (RTI) هي الالتهابات التي تصيب الجهاز التناسلي. بالنسبة للإناث، قد تكون عدوى الجهاز التناسلي في الجزء العلوي من الجهاز التناسلي ( قناة فالوب ، المبيض و الرحم ) أو في الجزء السفلي ( المهبل ، عنق الرحم و الفرج. بالنسبة للذكور ، هذه الالتهابات قد تصيب القضيب ، الخصيتين، الإحليل أو الاسهر.الأنواع الثلاثة من أنواع عدوى الجهاز التناسلي هي إما عدوى ذاتية المنشأ، عدوى علاجية المنشأ والأكثر شيوعاً الأمراض المنقولة جنسياً [2]. كل نوع من الأنواع له أسبابه وأعراضه التي تسببها البكتيريا ،و الفيروسات، و الفطريات ، وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة. بعض الأمراض المعدية من السهل علاجها والشفاء منها والبعض من الصعب علاجها والشفاء منها مثل الإيدز و الهربس [3].

التشوهات الخلقيةعدل

أمثلة على التشوهات الخلقية في الجهاز التناسلي :

أمثلة على السرطاناتعدل

من الأمثلة على سرطانات الجهاز التناسلي:

أمثلة على الاضطرابات الوظيفيةعدل

  • عنانة هو عدم قدرة الذكور على تحقيق الانتصاب .
  • قصور الغدد التناسلية هو نقص في وظيفة الغدد التناسلية سواءً فيما يخص الهرمونات أو إنتاج الأمشاج.
  • الحمل المنتبذ هي الحالة التي يتم بها تلقيح البويضة خارج الرحم.
  • إبردة هو انخفاض مستوى الاهتمام أو الرغبة الجنسية.
  • القذف المبكر هو عدم القدرة على التحكم الارادي في القذف.
  • عسر الطمث هو الألم الملازم للدورة الشهرية والذي يعيق من القيام بالنشاطات الحياتية اليومية [4].

الغدد الصماءعدل

بُعرف باسم اضطراب الغدد الصماء، يحدث هذا الاضطراب بواسطة مواد كيميائية معينة تؤثر سلباً على تطور الجهار التناسلي يمكن أن يصل إلى حالة كـسرطان المهبل [5]. كما تم ربط العديد من الامراض التناسلية الأخرى إلى التعرض للمواد الكيمائية الصناعية والبيئية . تتضمن المواد الكيمائية التي ترتبط بشكل مباشر مع مع الاضطرابات التناسلية الرصاص، و مركبات الديوكسين ومشتقاته، والـستايرين، والـتولوين، والبيسفينول، و مبيد الآفات .[6]

المراجععدل

  1. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:15 — تاريخ الاطلاع: 15 مايو 2019 — الاصدار 2019-05-13
  2. ^ Reproductive Tract Infections: An Introductory Overview, from Population Council. Retrieved January 2013[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 20 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ HIV, AIDS, and Sexually Transmitted Infections, at EngenderHealth. Retrieved January 2013 نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Reproductive System Diseases : Types, Signs and Symptoms and Causes نسخة محفوظة 14 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Endocrine Disruptors" (PDF). National Institute of Environmental Health Sciences. 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2007. 
  6. ^ Infertility and Related Reproductive Disorders. 2003. Ted Schettler, MD. The collaborative on health and the environment. نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.