حشمت باشا

سياسي مصري شغل بضعة مناصب وزارية في الربع الأول من القرن العشرين
(بالتحويل من أحمد حشمت باشا)

أحمد حِشْمَت باشا (1275 - 1344 ه‍ / 1858 - 1926 م) هو سياسي مصري، شغل عدة مناصب وزارية في الربع الأول من القرن العشرين.

حشمت باشا
Ahmed Hishmat Paşa.jpg
 

مناصب
وزير المعارف   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
23 فبراير 1910  – 5 أبريل 1914 
وزير خارجية مصر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
15 مارس 1923  – 1924 
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1858  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كفر المصيلحة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 مايو 1926 (67–68 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire.svg الدولة العثمانية (1858–1914)
Flag of Egypt (1882-1922).svg السلطنة المصرية (1914–1922)
Flag of Egypt (1922–1958).svg المملكة المصرية (1922–1926)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تخصص أكاديمي قانون  تعديل قيمة خاصية (P812) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وموظف مدني  [لغات أخرى] ،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

مولده وتعليمهعدل

ولد أحمد حشمت بن حجازي في كفر المصيلحة بمحافظة المنوفية وتعلم بها وبالقاهرة، ودرس الحقوق في فرنسا.

حياته الوظيفيةعدل

عمل أحمد حشمت عقب حصوله على شهادة الحقوق في النيابة حتى صار محاميًا عامًا، ثم نُقل إلى سلك الإدارة فصار مديرًا لمديرية جرجا، ثم نُقل إلى مديرية أسيوط، فمديرية الدقهلية، ثم انقطع عن خدمة الحكومة وأعلن أنه ينوي العمل بالمحاماة، غير أنه عاد ثانية إلى الحكومة وتقلد ثلاث مناصب وزارية مختلفة.[1]

مناصبه الوزاريةعدل

تقلد حشمت باشا ثلاثة مناصب وزارية، فكان وزيرًا للمالية سنة 1910م، ثم صار وزيرًا للمعارف سنة 1913 فالأوقاف في السنة نفسها،[2] وقد كان ـ أثناء توليه لوزارة الخارجية ـ من أعضاء اللجنة التي وضعت دستور سنة 1923.[1]

أثناء تولي حشمت باشا وزارة المعارف أدخل علم الصحة في المدارس المصرية وأنشأ روضة الأطفال ومدارس التدبير المنزلي، واهتم بدار الكتب المصرية (الكتبخانة الخديوية)، واستصدر أمرًا عاليًا يقضي بإصلاحها وأن تكون تابعة لوزارة المعارف في إدارتها ولوزارة المالية في مراقبة حساباتها، وأن يؤلَّف لها مجلس أعلى تعقد جلساته برئاسة وزير المعارف، فألف المجلس ورأيه، وكان من باكورة أعماله أن طبع خمسة من أمهات الكتب العربية هي صبح الأعشى للقلقشندي والإحكام في أحوال الأحكام للآمدي وخصائص العربية لابن جني ووالطراز في حقائق الإعجاز لأمير المؤمنين أبي حمزة اليمني والاعتصام بالكتاب والسنة للشاطبي.[1]

وفاتهعدل

توفي حشمت باشا بالقاهرة في مساء يوم 8 مايو 1926، وشُيعت جنازته في اليوم التالي وسار فيها مندوب عن الملك فؤاد الأول وعدد من الوزراء وممثلي الدول الأجنبية في مصر.[1]

مؤلفاتهعدل

له رسالة في التعليم بمصر سماها "من قديم الزمان إلى هذا الأوان"، وكتب بالفرنسية "التربية والتعليم".

المراجععدل

  1. أ ب ت ث أحمد حشمت باشا. مجلة المقتطف، المجلد 68، الجزء 6، يونيو 1926، ص 84
  2. ^ الأعلام للزركلي
  • موسوعة الأعلام، خير الدين الزركلي، 1980
 
هذه بذرة مقالة عن محامي مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.