افتح القائمة الرئيسية

أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد

أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد أو أبو إسحاق إبراهيم الثاني أو إبراهيم الثاني هو تاسع الأمراء الأغالبة بإفريقية، ولد عام 238 هـ \ 852 م وتوفي عام 289 هـ \ 902 م، تولى الحكم من عام 261 هـ \ 875 م إلى وفاته.[1][2] قام ببناء مدينة رقادة قرب القيروان عام 876 م. وفي عهده، تم غزو سيراقوسة عام 878 م موحدًا كل جزيرة صقلية تحت رايته.

أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد
Aghlabid dinar - Abou Ishaq Ibrahim II.jpg

أمير إفريقية
الفترة 16 فيفري 875م إلى 23 أكتوبر 902م
Fleche-defaut-droite.png أبو الغرانيق محمد بن أحمد
أبو العباس عبد الله الثاني Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 27 يونيو 850  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 23 أكتوبر 902 (52 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
كشنتة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
أبناء أبو العباس عبد الله الثاني  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
عائلة أغالبة  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة ملك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

مراجععدل

انظر أيضاعدل


 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تونسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ ولاه الخليفة العباسي هارون الرشيد على إفريقية عام 184 هـ \ 800 م.
  2. ^ قام بغزو صقلية عام 212 هـ \ 827 م.
  3. ^ حاصر روما واحتلها لمدة شهرين ثم عاد إلى القيروان بغنائم كثيرة.
  4. ^ قام بغزو سرقوسة عام 264 هـ \ 878 م. وتمثلت نهاية فترة حكمه باستبداد كبير وقتل كثير، وهو ما جعله يندم على ذلك ويتخلى عن الحكم وينهي حياته في صقلية.
  5. ^ قام بغزو مالطا عام 256 هـ \ 870 م.
  6. ^ لم يستطع الحؤول دون اضمحلال الدولة الأغلبية. قام الفاطميون بدحر جيشه، فهرب إلى بغداد، ثم استقر بفلسطين.
  7. ^ تأثر بوحشية والده إبراهيم الثاني، فاعتنق مذهب الصوفية وتخلى عن الترف وحياة القصور. قتل في منامه من طرف أتباع ابنه الذي كان يريد سجنه نظرا لانحلال أخلاقه وأفعاله.