أحمد بن عمر الاغلبي

أبو مالك أحمد بن عُمَر بن عبد الله بن إبراهيم الأغلبي التميمي (218 هـ - 280 هـ /834 م - 894 م) أمير، وقائد عسكري، ورجل دولة، وسياسي في الدولة الأغلبية، تولى إمارة صقلية في عهد الملك إبراهيم الثاني بن أحمد الأغلبي عام 274 هـ وكان له معارك كبيرة وجهاد وفتوحات في إيطاليا ضد الإمبراطورية البيزنطية وأستمر أميراً على صقلية حتى عام 278 هـ. ودامت إمارته عليها أربع سنوات خاض فيها حروباً مع البيزنطيين، وقاد حملاتٍ عسكرية كبيرة على بلادهم وكان له النصر في أكثر تلك المعارك.[1][2] وهو الذي فتح جزيرة مالطا في البحر الأبيض المتوسط عام 255 هـ.[3]

أحمد بن عُمَر الأغلبي التميمي
خريطة جزيرة صقلية التي كان أحمد بن عُمَر أميراً عليها وذلك بين عامي ( 274 هـ - 278 هـ).

معلومات شخصية
الميلاد 218 هـ / 834 م.
القيروان،  الدولة الأغلبية.
الوفاة 280 هـ / 894 م
القيروان،  الدولة الأغلبية.
الحياة العملية
المهنة قائد، وأمير
الخدمة العسكرية
الولاء  الدولة الأغلبية

كان جده الثاني إبراهيم بن الأغلب مؤسس الدولة الأغلبية عام (184 هـ - 800 م)[4][5] ، وجده الأول عبد الله الأول بن إبراهيم الأول الأغلبي ثاني ملوك الدولة الأغلبية بين عامي (196 هـ - 201 هـ / 812 م - 817 م).[6][7] وهو أحد أفراد العائلة الأغلبية الحاكمة، ولد في القيروان عام 218 هـ وتوفي فيها عام 280 هـ.

نسبه عدل

هو أحمد بن عُمَر بن عبد الله الأول بن إبراهيم الأول بن الأغلب الأول بن سالم بن عقال بن خفاجة بن عبّاد بن عبد اللّه بن محمّد بن سعد بن حرام بن سعد بن مالك بن سعد بن زيد مناة بن تميم بن مر الأغلبي السعدي التميمي.[8][9]

وجده الثالث الأغلب بن سالم التميمي أحد نقباء بني العباس المشهورين.[10] وأحد أركان الحرب في الدولة العباسية في عصر التأسيس الأول بين عامي (129 هـ - 150 هـ).[11][12]

إمارته على صقليه وجهاده وفتوحاته عدل

في عام 274 هـ ولاه الملك إبراهيم بن أحمد الأغلبي على صقلية، فنزلها ورتب أوضاع الجند وضبطها، ثم جهز جيشاً كبيراً وقاده بنفسه، وحصلت بينه وبين الإمبراطورية البيزنطية معركة كبيرة في أوائل عام 275 هـ على سواحل صقلية انتصر فيها أحمد انتصاراً كبيراً، وقتل من البيزنطيين أكثر من سبعة ألاف مُقَاتل وغرق منهم خمسة ألاف، وقد أجبرت هذه الهزيمة الكبيرة الروم على أن يخلوا كثيراً من حصونهم وقلاعهم ومدنهم التي تجاور المدن الخاضعة للأغالبة، ولم يكتفي أحمد بن عُمَر بهذا النصر فقط، بل وجه قواته إلى الأراضي الإيطالية للإغارة عليها، فظفرت قواته وسبت وغنمت.[13][14]

وفي عام 276 هـ وجه أحمد بن عُمَر القائد سوادة بن مُحَمد إلى مدينة طرمين فضرب عليها حصاراً شديداً.[15]

وفاته عدل

قام الملك إبراهيم بن أحمد الاغلبي بإستدعاء أحمد بن عُمَر إلى القيروان فخرج إليها عام 278 هـ، وتوفي في القيروان عام 280 هـ.

انظر أيضًا عدل

المراجع عدل

  1. ^ شهاب الدين النويري (2002)، نهاية الأرب في معرفة الأدب، تحقيق: مجموعة (ط. متعدد)، القاهرة: دار الكتب والوثائق القومية، ج. 24، ص. 364، OCLC:4770572881، QID:Q114648205
  2. ^ معجم الأنساب والأسر الحاكمة في التاريخ الإسلامي، زامباور ص 105.
  3. ^ شهاب الدين النويري (2002)، نهاية الأرب في معرفة الأدب، تحقيق: مجموعة (ط. متعدد)، القاهرة: دار الكتب والوثائق القومية، ج. 24، ص. 127، OCLC:4770572881، QID:Q114648205
  4. ^ ابن عذاري (1983)، البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، مراجعة: جورج سيرافان كولان، إفاريست ليفي بروفنسال (ط. 3)، دار الثقافة، ج. 1، ص. 92، OCLC:1158791196، QID:Q115774925
  5. ^ ابن الأثير الجزري (1997)، الكامل في التاريخ، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري (ط. 1)، بيروت: دار الكتاب العربي، ج. 5، ص. 335، OCLC:784518815، QID:Q114660797
  6. ^ ابن عذاري (1983)، البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، مراجعة: جورج سيرافان كولان، إفاريست ليفي بروفنسال (ط. 3)، دار الثقافة، ج. 1، ص. 96، OCLC:1158791196، QID:Q115774925
  7. ^ ابن الأثير الجزري (1997)، الكامل في التاريخ، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري (ط. 1)، بيروت: دار الكتاب العربي، ج. 5، ص. 485، OCLC:784518815، QID:Q114660797
  8. ^ جمهرة أنساب العرب، ابن حزم الأندلسي، ج 1 ص 221. نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ أحمد بن خالد الناصري، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، تحقيق: جعفر بن أحمد الناصري، الدار البيضاء: دار الكتاب، ج. 1، ص. 185، QID:Q120648048
  10. ^ محمد بن حبيب البغدادي (1942)، المحبر، حيدر آباد: دائرة المعارف العثمانية، ص. 465، OCLC:4771198001، QID:Q121009112
  11. ^ الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، ج 10 ص 91. نسخة محفوظة 2022-05-09 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ خير الدين الزركلي (2002)، الأعلام: قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين (ط. 15)، بيروت: دار العلم للملايين، ج. 1، ص. 335، OCLC:1127653771، QID:Q113504685
  13. ^ ابن عذاري (1983)، البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، مراجعة: جورج سيرافان كولان، إفاريست ليفي بروفنسال (ط. 3)، دار الثقافة، ج. 1، ص. 120، OCLC:1158791196، QID:Q115774925
  14. ^ تاريخ البحرية الإسلامية في المغرب والأندلس، سعد زغلول، المجلد الثاني ص 273
  15. ^ ابن عذاري (1983)، البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب، مراجعة: جورج سيرافان كولان، إفاريست ليفي بروفنسال (ط. 3)، دار الثقافة، ج. 1، ص. 121، OCLC:1158791196، QID:Q115774925