هنري بِسِمِر (بالإنجليزية: Henry Bessemer)‏ هو مهندس ومخترع ورجل أعمال إنجليزي عاش في الفترة ما بين 19 يناير 1813 – 15 مارس 1898. ويشتهر لابتكاره عملية بسمر لتصنيع الصلب.

هنري بسمر
(بالإنجليزية: Henry Bessemer‎)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
الميلاد 19 يناير 1813[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 15 مارس 1898 (85 سنة) [1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
لندن[5]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة نوروود الغربية  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مهندس،  ومخترع،  وخبير بالمعادن،  ورجل أعمال  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلزات  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
 

أنثوني بسمر عدل

ولد والد بسمر ، أنثوني، في لندن، إلا أنه انتقل إلى باريس عندما بلغ عمره الحادية والعشرون. وقد كان مخترعًا، حيث قام، أثناء انشغاله في باريس مينت، بعمل آلة لصنع الميداليات التي يمكن أن تنتج أدوات قطع للصلب من نموذج أكبر. وقد أصبح عضوًا في الأكاديمية الفرنسية للعلوم،[7] بسبب التحسينات التي أجراها على المجهر البصري، عندما كان عمره 26 عامًا فقط. وقد أجبر على مغادرة باريس بسبب الثورة الفرنسية، حيث عاد إلى بريطانيا. وهناك، قام باختراع عملية لعمل سلاسل الذهب، والتي حققت النجاح، مما ساعده على شراء عزبة في قرية تشارلتون، بالقرب من هيتشين في هرتفوردشاير، حيث ولد هنري في عام 1813.[8]

الاختراعات المبكرة عدل

كان الاختراع الذي تمكن هنري بسمر من عمل أول ثروة له سلسلة من ست آلات تعمل بالبخار لعمل مسحوق البرونز، وكانت تستخدم في تصنيع طلاء الذهب. وكما يروي في سيرته الذاتية،[9] قام بفحص مسحوق البرونز المصنوع في نورنبرغ الذي كان المكان الوحيد الذي يتم تصنيع هذا المسحوق به في تلك الحقبة. ثم قام بعمل منتج مشابه مع إجراء تحسينات عليه، وتسهيل خط الإنتاج المرتبط به. وقد كان ذلك بمثابة المثال المبكر الهندسة العكسية حيث يتم تحليل المنتج، ثم إعادة بنائه. وقد تم الإبقاء على العملية في سرية تامة، حيث لم يتمكن إلا عدد قليل من أقرب أفراد أسرته إليه من الوصول إلى المصنع. وقد كان ذلك بديلاً شائع الاستخدام لبراءات الاختراع، ومازالت تلك الأسرار التجارية مستخدمة حتى اليوم. وقد كان مسحوق نورنبرغ، الذي كان يصنع يدويًا، يباع في لندن للتجزئة بسعر 5 جنيهات إسترلينية و12 سنتًا للرطل، ولكنه قلل هذا السعر في النهاية ليصل إلى نصف كراون، أو حوالي 1/40.[10] وقد سمحت الأرباح الناجمة عن البيع له بمتابعة اختراعاته الأخرى.

وقد حصل بسمر على براءة اختراع لطريقة لعمل شريط مستمر من ألواح الزجاج في عام 1848، إلا أنها لم تنجح تجاريًا (انظر سيرته الذاتية، الفصل الثامن). ومع ذلك، حصل على خبرة في تصميم الأفران، التي كانت مفيدة للغاية في عملية صنع الصلب الجديدة الخاصة به.

عملية بسمر عدل

 
محول بسمر
 
محول بسمر ، متحف جزيرة كيلام، شيفيلد، إنجلترا (2010).

وقد عمل هنري بسمر على حل مشكلة تصنيع الصلب الرخيص لأغراض إنتاج الذخائر من عام 1859 وحتى 1855، عندما سجل طريقته ببراءة اختراع.[11] في 24 أغسطس عام 1856، قام بسمر بوصف عملية في اجتماع الجمعية البريطانية لتقدم العلوم في شيلتنهام أطلق عليها اسم «تصنيع الحديد بدون وقود». وقد تم نشر تلك العملية بشكل كامل في مجلة ذا تايمز. وقد اشتملت عملية بسمر على استخدام الأكسجين الموجود في الجو الذي يتم دفعه عبر الحديد الخام المنصهر لحرق المكونات غير النقية، وبالتالي يتم تكوين الصلب.[12] وقد كان جيمس ناسميث يعمل على فكرة مشابهة لبعض الوقت قبل ذلك. وحيث إن ناسميث كان مترددًا في الحصول على براءة الاختراع، كما أنه في تلك الحالة كان لا يزال يعمل على حل بعض المشكلات في طريقته، فقد توقف عن المشروع بعد سماع بسمر في الاجتماع. إلا أن بسمر ، رغم ذلك، اعترف بجهود ناسميث من خلال منحه ثلث قيمة براءة الاختراع الخاصة به. إلا أن ناسميث رفض ذلك، حيث إنه في ذلك الوقت كان على وشك التقاعد.[13]

كانت العديد من الصناعات تعاني من نقص الصلب، حيث إنه كان يعتمد على الحديد الزهر والحديد المطاوع فقط. وتشتمل الأمثلة على هياكل السكك الحديدية مثل الكباري والمسارات، حيث كان يشعر العديد من المهندسين والمصممين بشدة بالطبيعة الغادرة للحديد الزهر. وقد وقعت العديد من الحوادث عندما انهارت أعمدة الحديد الزهر، مثل كارثة جسر دي في مايو 1847، والحوادث التالية مثل انهيار جسر ووتون وحادث جسر بول في عام 1860. وقد تكررت المشكلة في كارثة جسر تاي عام 1879، واستمرت حالات الفشل إلى أن تم استبدال كل الجسور المصنوعة من الحديد الزهر واستخدام هياكل بديلة من الصلب. وقد كانت هياكل الحديد المطاوع أكثر اعتمادية، حيث كانت حالات الفشل المرتبطة بها قليلة للغاية.

انظر أيضًا عدل

معرض الصور عدل

المراجع عدل

  1. ^ أ ب Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Henry Bessemer (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  2. ^ أ ب Gran Enciclopèdia Catalana | Henry Bessemer (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  3. ^ أ ب Proleksis enciklopedija | Henry Bessemer (بالكرواتية), QID:Q3407324
  4. ^ أ ب Dalibor Brozović; Tomislav Ladan (1999). Hrvatska enciklopedija | Henry Bessemer (بالكرواتية). Leksikografski zavod Miroslav Krleža. ISBN:978-953-6036-31-8. OCLC:247866724. OL:120005M. QID:Q1789619.
  5. ^ А. М. Прохоров, ed. (1969), Большая советская энциклопедия: [в 30 т.] (بالروسية) (3rd ed.), Москва: Большая российская энциклопедия, Бессемер Генри, OCLC:14476314, QID:Q17378135
  6. ^ https://www.invent.org/inductees/henry-bessemer. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  7. ^ William T. Jeans The creators of the age of steel, Chapman and Hall Limited, 1884 pp. 12-13
  8. ^ "Charlton House, Hitchin". Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2013-11-08.
  9. ^ Bessemer's autobiography نسخة محفوظة 25 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Famous Inventors - Sir Henry Bessemer". The Meccano Magazine. أبريل 1942. ص. 130.
  11. ^ Boylston، Herbert Melville (1936). An introduction to the metallurgy of iron and steel. J. Wiley & sons, inc. ص. 218.
  12. ^ Boylston، Herbert Melville (1936). An introduction to the metallurgy of iron and steel. J. Wiley & sons, inc. ص. 218–219.
  13. ^ Lord، W. M. (1945). "The Development of the Bessemer Process in Lancashire, 1856-1900". Transactions of the Newcomen Society. ج. 25: 164.

قائمة المصادر عدل

وصلات خارجية عدل