هرمافروديتس

في الأساطير الإغريقية، هرمافروديتس (بالإغريقية: Ἑρμαφρόδιτος، اِسْتَمعi/hərˌmæfrəˈdtəs/) كان ابن أفروديت وهرمس. يروي أوفيد أنه حين وُلد كان صبيًّا جميلًا جدًّا عشقته سالماسيس الناياد ودعَت أن يتّحدا اتّحادًا أبديًّا. استجاب إلهٌ لدعائها فأدمج شكليهما في شكل واحد وحولهما إلى شكل زنمرد.[1] اسم هرمافروديتس منحوت من اسمي أبويه: هرمس وأفروديت.[2] كان هرمافروديتس واحدًا من الإروت (آلهة الحب والجِماع).

هرمافروديتس
Ermafrodito, affresco Romano di Ercolano (1–50 d.C., Museo Archeologico Nazionale di Napoli) - 02.jpg
فريسكو هركولانيوم (1–50 بعد الميلاد)، متحف نابولي الوطني للآثار.

الآباء هيرميز وأفروديت
الأب هيرميز  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم أفروديت  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
نظيره عند الرومانيين أطلنتيوس

لما كان هرمافروديتس ابن هرمس، أي حفيد أطلس، كان يُسمّى أحيانًا أطلنتيادس (بالإغريقية: Ατλαντιάδης). وكان أبو هرمافروديتس هرمس يسمى أيضًا أطلنتيادس لأن أمه مايا كانت ابنة أطلس.[3]

اسم هرمافروديتس هو أصل كلمة هرمافروديت الإنكليزية، وتعني: الخنثى.

الرمزيةعدل

لطالما كان هرمافروديتس ابن أفروديت وهرمس (فينوس وميركوري) ذا الجنسَين رمزًا للخنوثة، وكان يصور في الفن الإغريقي الروماني شخصية مؤنثة لها عضو ذكري.[4]

توحي رواية ثيوفراستوس برابط بين هرمافروديتس ومؤسسة الزواج. يدل هذا على الإشارة إلى اليوم الرابع في الشهر على أنه أفضل الأيام حظًّا للتزوّج. يبدو أن ربط هرمافروديتس بالزواج كان أنه بتجسيد القيم المذكرة والمؤنثة، كان رمزًا لاجتماع الرجال والنساء في اتحاد مقدس. ومما يربط هرمافروديس بالأعراس أيضًا دورُ أبويه في تبريك العرائس.[5][6]

اسم هرمافروديتس منحوت من اسمي أبويه: هرمس وأفروديت. هؤلاء الآلهة الثلاثة كلهم معدودون في الآلهة الشهوانية الخصبة، وكلهم لهم ميول جنسية واضحة. يسمى هرمافروديتس أحيانًا أفروديتس. كان الإله القضيبي بريابس ابن هرمس في بعض الروايات، وهو إله شهوة إيروس وأفروديت الشاب.

الأساطيرعدل

يروي أوفيد أن هرمافروديتس غذته النايادات في كهوف جبل إيدا،[7] وهو جبل مقدس في فريغيا. عندما بلغ خمسة عشر عامًا، ملّ الأشياء المحيطة به وسافر إلى مدينتي ليقيا وكاريا. وفي غابات كاريا قرب هاليكارناسوس (بودروم) التقى الحورية سالمالسيس في مسبحها. غلبتها شهوتها للصبي الذي كان فائق الجمال ولكنه لم يزل صغيرًا، فحاولت إغراءه ولكنه رفض. وعندما ظن أنها رحلت، خلع هرمافروديتس ثيابه ودخل في مياه المسبح الفارغ. ظهرت سالماسيس من خلف شجرة وقفزت في الحوض. لفّت جسمها حول الصبي، وجعلت تقبله وتلمس صدره بالإكراه. ولما كان يصارعها، دعت الآلهة ألّا تفرّقها عنه. أُوتيَت سؤلها، وأُدمِج جسماهما في شكل واحد، وكان «مخلوقًا مثنّى الجنس». [8]دعا هرمافروديتس إلى هرمس وأفروديت أن يحلّ بكل من يستحم في هذا الحوض مثل ما حلّ به، وتحقق مراده. يقول كارولي كيرينيي: «شكل القصة هذا حتمًا ليس قديمًا». قارن كارولي هذه القصة بقصة المراهق الذكر الجميل (الإفيب) التي ظهرت في نارسيسوس وهياكينثس الذين ارتبطت بهما عبادة البطل، وفي هيمانايوس.[9]

ذكر ديودور الصقلي في كتابه مكتبة التاريخ أن بعض المؤرخين يقول إن هرمافروديتس إله وأنه يظهر بين البشر في أوقات محددة، ولكن آخرين يقولون إن المخلوقات مثناة الجنس مسوخ لا تظهر في العالم إلا نادرًا، وإن لها القدرة على استشراف المستقبل، سواء في الشر والخير.[10]

العبادةعدل

أقدم آثار العبادة في البلدان الإغريقية موجودة في قبرص. وهناك، حسب ما روى ماكروبيوس كان تمثالًا لأفروديت مذكر، سماه أريستوفانس أفروديتس. حدد فيلوخوروس في كتابه أثيس هذا الإله أكثر، الذي كان الرجال والنساء عند تقريب القرابين له يتبادلون الثياب، وجعله إله القمر.[11][12] وجدت لوحة طينية نضيجة من القرن السابع قبل الميلاد في بيراكورا تصور أفروديتس، وهو ما يدل على أن عبادته كانت عبادة إغريقية قديمة.[13]

نشأ تأليه الكائنات المخنثة وعبادتها من الأديان الشرقية، إذ تعبر فيها الطبيعة المخنثة على الكائن الأول الذي يكون فيه الجنسان متّحدين. هذا الجنس المزدوج المنسوب إلى ديونيسيوس وبريابوس –اتحاد مبدأي التكاثر والإدراك– يدل على قوى خصب وإنتاج عالية.[11][14]

مراجععدل

  1. ^ The seer Tiresias had experienced life as a man and as a woman, but not the two at the same time: Hermaphroditus is unique in Greek myth.
  2. ^ ديودور الصقلي, Library of History 4. 6. 5 "... Hermaphroditus, as he has been called, who was born of Hermes and Aphrodite and received a name which is a combination of those of both his parents."
  3. ^ Ovid, Metamorphoses 4. 28
  4. ^ Antonio Beccadelli (Eugene Michael O'Connor, tr., ed.) Hermaphroditus: Introduction.
  5. ^ Smith, William, ed. (1890). "Hermaphroditus" . Dictionary of Greek and Roman Antiquities (3rd ed.). London: John Murray.
  6. ^ C. Scott Littleton (2005). Gods, Goddesses, and Mythology, Volume 1. Marshall Cavendish Corporation. (ردمك 0-7614-7559-1). pp. 666–669, 674
  7. ^ Ovid Alcithoë tells the story of Salmacis in Metamorphoses Book IV, lines 274–316 نسخة محفوظة 9 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Ovid Salmacis and Hermaphroditus merge in Metamorphoses Book IV, lines 346–388 نسخة محفوظة 9 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Kerenyi, p. 172.
  10. ^ ديودور الصقلي, Library of History 4. 6. 5
  11. أ ب   واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "Hermaphroditus" . موسوعة بريتانيكا. 13 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 367. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  12. ^ Heinrich Cornelius Agrippa (1993). Three Books of Occult Philosophy. Llewellyn Worldwide. صفحة 495. ISBN 978-0-87542-832-1. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Ustinova, Yulia (1999). The Supreme Gods of the Bosporan Kingdom: Celestial Aphrodite and the Most High God. BRILL. صفحة 106. ISBN 90-04-11231-6. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Encyclopaedia of the Hellenistic World, Asia Minor: Hermaphroditus – Cult نسخة محفوظة 15 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.