ديونيسوس

ديونيسوس أو باكوس أو باخوس في الميثيولوجيا الإغريقية (وباللغة اليونانية:Διόνυσος or Διώνυσος) هو إله الخمر عند الإغريق القدماء وملهم طقوس الابتهاج والنشوة، ومن أشهر رموز الميثيولوجيا الإغريقية. وتم إلحاقه بالأوليمبيين الإثني عشر. أصوله غير محددة لليونانيين القدماء، إلا أنه يعتقد أنه من أصول "غير إغريقية" كما هو حال الآلهة آنذاك. كان يعرف أيضا باسم باكوس أو باخوس.[1][2]

ديونيسوس
Baco, por Caravaggio.jpg
 

تفاصيل =
زوجات أريادني  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب زيوس  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم سيميلي  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
ذرية بريابس،  وإلاهات الحسن  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
ديونيسوس متكئا، التمثال كان في البارثينيون الشرقي.

ولادته ووفاتهعدل

في أسطورة ولادته تطلب سيملي من زوجها زيوس أن يظهر لها بهيئته الأصلية كإله الصواعق والبرق، وعندما يفعل ذلك تموت سيملي هلعا من المنظر المخيف وهبطت إلى العالم السفلي وهي حامل بديونيسيوس.

يستطيع زيوس إنقاذ الجنين من بطن أمه ولكن قبل اكتمال نموه، ثم يعمد زيوس إلى شق فخذه ويودع الجنين هناك ويخيط الشق عليه. يكمل الجنين ماتبقى له من شهور الحمل، ثم يخرج إلى الحياة في ولادة ثانية بعد أن أمضى قسما من أشهر حمله في رحم أمه وقسما آخر في فخذ أبيه.

توفي ديونيسوس بعد أن قامت التيتان بتمزيقه وهو على هيئة ثور، حول نفسه إليه هربا منهم.

عبادتهعدل

كان لإله الخمر طقوس سكر ومتع تقام لأجله في المعبد، وكان لإله الخمر حاشية ويسمون بعفاريت الغابة ولهم أبواق ينفخون فيها. وكان يقام له احتفال في أثينا يدعى ديونيسيا كان عبارة عن احتفالين يقامان سنويا.

النظائر في المسيحيةعدل

قارن العديد من العلماء الروايات التي تحيط بشخصية يسوع مع تلك المرتبطة بديونيسوس. بعض العلماء يقولون بأن تصوير يسوع في إنجيل يوحنا قد تأثر برمزية ديونيسوس.[3][4][5][6][7][8] في حين جادل علماء آخرون بأنه من غير المعقول أن المؤلف المسيحي المتدين لإنجيل يوحنا كان سيدمج عمدا الصور الديونيسوسة في روايته،[9] وبدلاً من ذلك يجادلون بأن رمزية النبيذ في إنجيل يوحنا من المرجح أكثر أن تستند إلى العديد من الإشارات إلى النبيذ المذكورة في العهد القديم.[9] ولا تزال مسألة ما إذا كانت إنجيل يوحنا قد تأثرت حقًاً برمزية ديونيسوس موضع خلاف ساخن. [3]

الموت والقيامةعدل

يُعرِّف بعض علماء الأساطير المقارنة كل من ديونيسوس ويسوع على أنهما ينتميان إلى نمط "الإله الذي يموت ويعود للحياة".[10] من ناحية أخرى، لوحظ أن تفاصيل وفاة ديونيسوس وعودته تختلف اختلافًا كبيرا من حيث المضمون والرمزية عن يسوع. تحدث القصتان في سياقات تاريخية وجغرافية مختلفة للغاية. أيضا، طريقة الموت مختلفة. في الأسطورة الأكثر شيوعًا، تمزّق ديونيسوس إلى قطع وتم أكله من قبل جبابرة، لكنه "استعاد في النهاية حياته" من القلب الذي بقي.[11][12]

المحاكمةعدل

يمكن رؤية توازي آخر في الباكوسيات حيث يظهر ديونيسوس أمام الملك بنثيوس ويتهم بادعاء الألوهية، والذي يُقارن بتصوير العهد الجديد لاستجواب يسوع بواسطة بيلاطس البنطي.[13][14] ومع ذلك، فإن عددًا من العلماء يعارضون هذا التوازي، حيث أن المواجهة بين ديونيسوس وبنثيوس تنتهي بوفاة بنثيوس، حيث يتم تمزيقه على يد النساء إلى أجزاء، بينما تنتهي محاكمة يسوع بالحكم عليه بالإعدام. وقد أدى التباين بين القصتين، بما في ذلك نهاية كل منهما، إلى اعتبار العديد من العلماء قصة ديونيسوس مختلفة تمامًا عن قصة يسوع، باستثناء موازاة الاعتقال، وهي إحدى التفاصيل التي تظهر في العديد من السير الذاتية أيضًا.[15]

الطعام والشراب المقدسعدل

تحمل أيضًا بعض العناصر الأخرى، مثل الاحتفال بتناول وجبة طقسية من الخبز والنبيذ، أوجه تشابه.[14] كان هناك طقس ديونيسي متمثل في تناول اللحم النيء وشرب الخمر لاستهلاك الإله. كان يعتقد أن استهلاك اللحوم والنبيذ كان تعبيرا رمزيًا لقيام الجبابرة بأكل لحم ودم ديونيسوس، وأنه من خلال المشاركة في تلك الممارسة، يمكن لأتباع ديونيسوس تحقيق الشراكة مع الإله. يجادل باول، على وجه الخصوص، بأنه يمكن العثور على أصل مفهوم الاستحالة الكاثوليكي في الديانة الديونيسية.[14]

نظائر أخرىعدل

جادل كيسلر بأن العبادة الديونيسية تطورت لتصبح توحيد صارم بحلول القرن الرابع الميلادي. جنبا إلى جنب مع الميثرائية والطوائف الأخرى، شكلت الديونيسية مثالا "للتوحيد الوثني" في منافسة مباشرة مع المسيحية المبكرة خلال العصور القديمة المتأخرة.[16] وناقش علماء من القرن السادس عشر وما بعده، ولا سيما جيرارد فوسيوس، أوجه التشابه بين سيرتي كل من ديونيسوس/باخوس وموسى. هذه المقارنات تظهر في تفاصيل اللوحات التي رسمها بوسين. [17]

يربط كل من تاسيتس ويوحنا الليدي وكورنيليوس لابيو بين يهوه والإله اليوناني ديونيسوس.[18] استخدم اليهود أنفسهم في كثير من الأحيان الرموز التي ترتبط أيضا مع ديونيسوس مثل كيليكس، أمفورة، أوراق اللبلاب، وعناقيد العنب.[19] في كتابه Quaestiones Convivales، كتب الكاتب اليوناني فلوطرخس أن اليهود يشيدون بإلههم من خلال عبارات "Euoi" و"Sabi"، وهي عبارات مرتبطة بعبادة ديونيسوس.[20][18][19] وفقًا لشون م. ماكدونو، ربما يكون الناطقون باللغة اليونانية قد خلطوا بين الكلمات الآرامية مثل السبت وأليلويا -أو ربما حتى بعض الأشكال المختلفة لاسم يهوه نفسه- لمصطلحات مألوفة أكثر مرتبطة بديونيسوس.[18]

جادل جون مولز بأن العبادة الديونيسية أثرت على المسيحية المبكرة، وخصوصًا الطريقة التي عرف بها المسيحيون أنفسهم كديانة "جديدة" تتركز حول إله منقذ. ويجادل مولز تحديدا أن الرواية حول الأصول المسيحية في أعمال الرسل متأثرة تأثرا كبيرا بالباكوسيات.[10] يشير مولز أيضًا إلى أن بولس الرسول ربما يكون قد بنى جزئياً روايته عن العشاء الرباني على الطقوس التي يقوم بها أتباع الطائفة الديونيسية.:96

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  1. ^ In Greek "both votary and god are called Bacchus." Burkert, Greek Religion 1985:162, noting, for the initiate, Euripides, Bacchantes 491, for the god, who alone is Dionysus, Sophocles Oedipus the King 211 and Euripides Hippolytus 560.
  2. ^ bacchus [BAK uhs] - Word Information نسخة محفوظة 02 مايو 2010 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Salier 2004، صفحات 66–69.
  4. ^ Stibbe 1993، صفحات 241–242.
  5. ^ Shorroch 2011، صفحات 57–64.
  6. ^ Orchard 1998، صفحات 129–132.
  7. ^ Kierspel 2006، صفحات 202–203.
  8. ^ Stibbe 1994، صفحات 131–134.
  9. أ ب Salier 2004، صفحة 67.
  10. أ ب Moles, John (2006). "Jesus and Dionysus in "The Acts Of The Apostles" and early Christianity". Trinity College Dublin. 180 (180): 65–104. JSTOR 23041662. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Detienne, Marcel. Dionysus Slain. Baltimore: Johns Hopkins, 1979.
  12. ^ Evans, Arthur. The God of Ecstasy. New York: St. Martins' Press, 1989
  13. ^ Wick, Peter (2004). "Jesus gegen Dionysos? Ein Beitrag zur Kontextualisierung des Johannesevangeliums". المعهد البابوي للكتاب المقدس  [لغات أخرى]. Rome. 85 (2): 179–198. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. أ ب ت Powell, Barry B., Classical Myth. Second ed. With new translations of ancient texts by Herbert M. Howe. Upper Saddle River, New Jersey: Prentice-Hall, Inc., 1998.
  15. ^ Dalby, Andrew (2005). The Story of Bacchus. London: British Museum Press.
  16. ^ E. Kessler, Dionysian Monotheism in Nea Paphos, Cyprus. Symposium on Pagan Monotheism in the Roman Empire, Exeter, 17–20 July 2006 Abstract نسخة محفوظة 2008-04-21 على موقع واي باك مشين.)
  17. ^ Bull, 240–241
  18. أ ب ت McDonough 1999.
  19. أ ب Smith & Cohen 1996a.
  20. ^ فلوطرخس, Quaestiones Convivales, Question VI نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.