افتح القائمة الرئيسية

هجوم دمشق (2013) يشير إلى سلسلة من عمليات المتمردين التي بدأت في أوائل فبراير 2013 في مدينة دمشق وحولها.

هجوم دمشق
جزء من الحرب الأهلية السورية (حملة محافظة ريف دمشق)
Damascus offensive (February 2013).svg
الخطوط الأمامية في ريف دمشق من فبراير إلى مارس 2013

     سيطرة الحكومة السورية      سيطرة المعارضة

     متنازع عليها
معلومات عامة
التاريخ 6 غبراير - 25 مارس 2013
الموقع دمشق، سوريا
النتيجة انتصار جزئي للمتمردين
  • يلتقط المتمردون أجزاء من الطريق الدائري على حافة دمشق ويدخلون منطقة جوبر بالمدينة في أوائل فبراير
  • تقدم المتمردون إلى منطقتي القابون وكفر سوسة في أواخر مارس[1][2]
  • شنت القوات الحكومية هجوما مضادا على شرق دمشق في أواخر مارس[3][4]
المتحاربون
SyrianNationalCoalitionOfficialLogo.svg الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سوريا مجلس وزراء سوريا

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة[7]
لواء أبو الفضل العباس[8]

القادة
خالد الحبوش
(قائد المجلس العسكري في دمشق)
الشيخ زهران علوش [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء الإسلام)
أبو النور  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء هندساه)
نعيم فيصل فياض  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء أحفاد عمر)
بشار ريز أبو ياسين  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء أحفاد عمر)
محمود العقري  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء فاروق الشام)
علي محمود عفوف  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء ديرة العاصمة)
محمد الحاج سليمان  [بحاجة لمصدر]
(قائد لواء المجاهد)
سوريا بشار الأسد
عصام زهر الدين[9]
(قائد لواء الحرس الجمهورى 104)
أحمد جبريل (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة)[10]
سوريا علي سمندر (الجبهة الوطنية للدفاع عن سوريا) [11]
الوحدات
المجلس العسكري الثوري بدمشق الفرقة المدرعة الأولى
الفرقة المدرعة الثالثة
الفرقة المدرعة الرابعة
الفرقة الآلية العاشرة
فرقة القوات الخاصة الرابعة عشر
الحرس الجمهوري
القوة
4,500 مقاتل[12]
  • 750–1,000 مقاتلو النصرة[13]
70,000 جندي,[14] 1000+ دبابة
الخسائر
735+ مقاتل قتلوا[15] 440+ جندي قتلوا[15]


في 6 فبراير شنت قوات المتمردين هجوما أطلق عليه اسم معركة أرماجيدون على أطراف وسط دمشق حيث دخل المتمردون منطقة جوبر بدمشق بعد أن اجتاحوا حاجزا للجيش السوري. كما استولى مقاتلو المعارضة على أجزاء من الطريق الدائري في دمشق التي كانت بمثابة حاجز بين وسط دمشق والغوطة. كما شن المتمردون هجمات على عدرا شمال شرق دمشق.

في 10 فبراير ادعى متمرد أن قوات المعارضة استولت على نقطة تفتيش عسكرية أخرى في منطقة جوبر. ومع ذلك ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه أثناء القتال من أجل الطريق السريع استعادت القوات الحكومية السيطرة على المنطقة بعد قصف مواقع المتمردين في اليوم السابق.

في 19 فبراير بدأ المتمردون نقل حمولات الشاحنات من الأسلحة المضادة للطائرات إلى جوبر في محاولة لتعزيز التقدم المحرز في منطقة شرق دمشق.

في 20 فبراير أصاب صاروخ سكود أطلقته القوات الحكومية مركز قيادة الميليشيا الإسلامية لواء الإسلام بالقرب من دوما التي كانت تقود الهجوم على الدوار ومنطقة جوبر. أصيب الشيخ زهران علوش قائد ومؤسس اللواء بجروح في الغارة. دمرت المنطقة وقتل أو جرح مقاتلون آخرون.

في 21 فبراير شن المتمردون 3 تفجيرات بالسيارات المفخخة على أهداف أمنية في حي برزة بدمشق. كما أطلقت عدة قذائف هاون على مقر هيئة الأركان العامة للجيش السوري في ساحة الأمويين فضلا عن شوارع وميادين أخرى تشرف عليها الحكومة والمكاتب الأمنية بحسب السكان والناشطين. ادعى المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 22 شخصا معظمهم من الجنود قتلوا في هذه الهجمات الأخرى.

في 27 فبراير ادعى المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المتمردين أطلقوا عدة قذائف هاون انفجرت في قسم القضاء والأدب العسكري بجامعة دمشق.

في 2 مارس أفيد عن قتال عنيف في داريا بين المتمردين والجيش السوري. أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن المتمردين استهدفوا عمود عسكري يحاول اقتحام داريا ودافعوا أيضا عن عدة محاولات قامت بها الحكومة لاقتحام جوبر.

في 3 مارس أفيد بأن المتمردين أطلقوا عدة صواريخ على مقر قوات الأمن في دمشق وإن كان من غير المعروف ما إذا كانت هناك إصابات.

في 12 مارس قتل 30 من الفارين من الجيش في كمين نصبه الجيش بالقرب من دمشق أثناء توجههم نحو منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المتمردون.

في 18 مارس أطلق المتمردون العاملون داخل دمشق قذائف هاون على القصر الرئاسي في دمشق على الرغم من عدم وضوح ما إذا كانت هناك إصابات.

في 21 مارس أسفر انفجار وقع في جامع إيمان في حي المزرعة عن مقتل ما يصل إلى 41 شخصا من بينهم رجل الدين السني الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي. كان البوطي أحد أبرز مؤيدي الحكومة السورية من فرع الإسلام السني في سوريا. قال التلفزيون الحكومي السوري أن الانفجار هو تفجير انتحاري على الرغم من أن بعض السكان يدعون أنه نجم عن قنبلة هاون أصابت مكتبا سياسيا مجاورا.

في 25 مارس شن المتمردون أحد أعنف عمليات القصف التي شنتها وسط دمشق منذ بدء التمرد وقيل أن مدافع الهاون أصابت ساحة الأمويين حيث يوجد مقر حزب البعث والمخابرات الجوية والتلفزيون الحكومي. بدأ الهجوم عندما تقدمت قوات المتمردين إلى منطقة كفر سوسة في دمشق ورد الجيش السوري بالمدفعية التي أطلقت من جبل قاسيون.

مصادرعدل

  1. ^ "Syrian rebels bombard central Damascus, army artillery hits back". Reuters. 2013-03-25. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  2. ^ "Assad appeals to BRICS countries to help end war | News , Middle East". The Daily Star. 2013-03-28. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  3. ^ "At least 15 civilians, including a child, have died in shelling of towns east of Damascus, a monitoring group has said. - Al Jazeera Blogs". Blogs.aljazeera.com. 2013-04-08. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  4. ^ Holmes، Oliver (2013-04-08). "Suicide car bomber kills 15 in central Damascus". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  5. ^ "BBC Arabic: Groups affiliated to al-Qaeda carry out acts of terror". Champress. 18 September 2012. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2012. 
  6. ^ Yezdani، İpek (2 September 2012). "Rebels fighting against al-Assad rule fragmented, disorganized in Syria" (PDF). صحيفة حريت. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2012. 
  7. ^ AFP (17 December 2012). "Syria hits back at UN over Palestinian refugees". Syria. NOW. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
  8. ^ Blanford، Nicholas (18 January 2013). "Video appears to show Hezbollah and Iraqi Shiites fighting in Syria". Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2013. 
  9. ^ "Civilian Brigades Are Helping Syrian Army Control Territory - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. 2012-10-15. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  10. ^ "Corrections and clarifications". The Guardian. 17 December 2012. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2012. 
  11. ^ "Preliminary death toll for 13/2/2013:... - Syrian Observatory for Human Rights". Facebook. 2013-02-13. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  12. ^ "Heavy fighting continues in Mliha near Damascus - News - Society - The Voice of Russia: News, Breaking news, Politics, Economics, Business, Russia, International current events, Expert opinion, podcasts, Video". :. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  13. ^ Ignatius، David (30 November 2012). "Al-Qaeda affiliate playing larger role in Syria rebellion". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2012. 
  14. ^ Yacoub، Khaled. "Syrian forces kill dozens in bombardments - opposition | Reuters". Uk.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013. 
  15. أ ب "المرصد السورى لحقوق الانسان". Syriahr.com. مؤرشف من الأصل في 2014-10-24. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2013.