هجوم إثريا-الرقة (يونيو 2016)

معركة إثريا - الرقة (يونيو 2016) هي معركة بدأت في 2 يونيو 2016 بين قوات الجيش السوري من جهة وداعش من جهة أخرى بهدف السيطرة على مدينتي الرقة والطبقة.

هجوم إثريا-الرقة (يونيو 2016)
جزء من الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ 2–22 يونيو 2016
(20 يومًا)
الموقع جنوب غربي محافظة الرقة، سوريا
35°38′40″N 38°26′02″E / 35.644538333333°N 38.433909444444°E / 35.644538333333; 38.433909444444   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار داعش
  • الجيش السوري ينسحب من جميع المواقع التي أخذها في غربي الرقة
المتحاربون
سوريا الجمهورية العربية السورية

الحزب السوري القومي الاجتماعي[1]
كتائب البعث[2]
قوات الجليل[1]
الحرس القومي العربي[3]
روسيا روسيا

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الدولة الإسلامية
القادة
اللواء حسن سعدو [5]
(رئيس أركان الفرقة الآلية العاشرة)
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أحمد كفرومة [6]
(أمير قاعدة الطبقة الجوية)
الوحدات
الجيش السوري:

قوات الدفاع الوطني:

شعبة الاستخبارات العسكرية

القوات الجوية السورية

جيش داعش
القوة
4،800–5،000 جندي[11] غير معروف
الخسائر
39–93 قتيلًا[12][13][14] 126 قتيلًا[14]

مقتل 10 مدنيين[15]
خريطة

خلفية عدل

ووقع الهجوم في وقت قريب بعد أن أطلقت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة هجومين أثنين الأول في ريف الرقة الشمالي لاستعاده من داعش، بهدف الهجوم على الرقة في المسقبل، والثاني يهدف للسيطرة على مدينة منبج في محافظة حلب.

المعركة عدل

بتاريخ 2 يونيو ,بدأت القوات الحكومية السورية هجوما على مسافة 120 كم من الرقة.[16] وسرعان ما تقدمت 20 كم[17] وسيطرت على جبال أبو الزين ومنطقة المسبح.[18] (أقل من 100 كم من الرقة).[19]

في اليوم التالي، سيطرت القوات الحكومية على مفترق قرية الزكية على الحدود الإدارية بين محافظة حماة ومحافظة الرقة, وتابعت تقدمها داخلها وباتت على مسافة 47 كم من مطار الطبقة العسكري التي تسيطر عليه داعش. وقد اعاق التقدم بواسطة الألغام المزروعة على الطريق من داعش. مابين 3 و4 يونيو دخلت القوات محافظة الرقة للمرة الأولى منذ عام 2014, وسيطرت على القرية الأولى داخل المحافظة أبو علاج, على بعد 35-40 كم من مدينة الطبقة.[20][21]

وتوقف الهجوم مؤقتا في 4 يونيو بسبب عاصفة رملية، لكنه استمر بعد عدة ساعات.[22] وخلال هذا الوقت، استعاد الهجوم المضاد لـ داعش قرية أبو علاج.[23] ومع ذلك، في اليوم التالي، سيطرت القوات على تلة السيرتيل، خط دفاع داعش الآخير عن القرية، وبعد وقت قصير تمكنت القوات من استعادة السيطرة على القرية. في وقت لاحق من ذلك المساء، تمكنت القوات من السيطرة على قرية أخرى.

اعتبارا من 6 يونيو كان الجيش قد تقدم إلى مسافة 24 كم من سد الفرات وبحيرة الأسد, وتمكن أيضا من السيطرة قريتين ثانيتين، على بعد 30 كم من مطار الطبقة العسكري. كما حصلت اشتباكات عند مفترق طرق الرصافة ومركز شرطة طريق الرقة السريع الدولي. وفي الوقت نفسه، أطلق تنظيم داعش هجوما على طريق إثريا - السلمية، وتوردت أنباء تفيد أن مقاتلي داعش تمكنوا من قطع الطريق، لكن قناة المنار اللبنانية أكدت أنه تم صد الهجوم.

في 7 يونيو, كان الجيش يقاتل على مسافة 25 كم جنوب مدينة الطبقة في منطقة الرصافة, وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في البداية أنه استولى على مفترق طرق الرصافة. ومع ذلك، لم يتمكن الجيش من السيطرة على المفترق حتى اليوم التالي، وسيطرت على المنطقة في يومين، وتقدمت القوات الحكومية 15-20 كم على اتجاه الطبقة. خلال تقدم الجيش سيطر على العديد من حقول النفط القريبة. على مدار اليوم، تواصلت الضربات الجوية السورية والروسية على مواقع داعش في الطبقة.

وفي 11 يونيو, هاجم خمسة انتحاريين من تنظيم داعش في سن المراهقة مواقع الجيش السوري في مفترق طرق الرصافة. تمكن أربعة من المهاجمين الانتحاريين من تفجير نفسهم. مما أسفر عن مقتل 8-16 جندي. بينما الخامس، كان صبيا في 13 من عمره، تم القبض عليه. كما كان الجيش يقول أنه على بعد بضع كيلومترات فقط من مطار الطبقة العسكري وهو بانتظار وصول التعزيزات لمهاجمة المطار.

بتاريخ 12 يونيو, تابعت القوات الحكومية تقدمها نحو مدينة الطبقة ومطارها، وباتت على مسافة 7 كم من من مطار الطبقة العسكري. وشن مقاتلي تنظيم داعش هجوما على قرية أبو علاج، وانتهى الهجوم بالفشل دون أن يحققوا أي تقدم. وتقدم أيضا مسافة نحو ستة كيلومترات إلى الغرب من مدينة الرصافة الآثرية، جنوبي مدينة الرقة.[24] وتابع التقدم ليصيح على بعد خمسة كيلومترات من المطار العسكري.[25]

وفي 13 يونيو, باتت القوات الحكومية على مسافة 5 كم من مطار الطبقة العسكري، وبدأ باقتحامه من الجهة الجنوبية.بعد وقت قصير من منتصف ليل يوم 13 يونيو، شن تنظيم داعش هجوم كبير بالإضافة إلى شاحنة ملغومة على قرية أبو علاج، وبنهاية المطاف انتهى الهجوم بالفشل.[26]

مراجع عدل

  1. ^ أ ب ت Leith Fadel (3 يونيو 2016). "Syrian Army enters Raqqa after liberating the Zakiyah Crossroad, 47 km to Tabaqa: map". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 2019-02-04.
  2. ^ Syrian Army joins the race to Raqqa as several thousand soldiers pour into east Hama نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب Leith Fadel (6 يونيو 2016). "Another ISIS village captured as the Syrian Arab Army marches towards Raqqa". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 2018-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-10.
  4. ^ "Hassan Ridha on Twitter". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.
  5. ^ أ ب "High-ranking Syria army officer killed fighting ISIS". Now. 23 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19.
  6. ^ "Syrian Air Force kills top ISIS emir in west Raqqa". Al-Masdar News. 15 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-10-20.
  7. ^ Fadel، Leith (31 مايو 2016). "Desert Hawks head to west Raqqa". almasdarnews.com. مؤرشف من الأصل في 2017-10-20.
  8. ^ "Hassan Ridha on Twitter". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 2017-11-09.
  9. ^ أ ب Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 سبتمبر 2016). "Quwat Dir' Al-Amn Al-Askari: A Latakia Military Intelligence Militia". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 2019-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-09-03.
  10. ^ Leith Fadel (8 يونيو 2016). "Syrian Army reaches key crossroad in Raqqa". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 2018-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-10.
  11. ^ "Syrian Army joins the race to Raqqa as several thousand soldiers pour into east Hama". Al-Masdar News. 31 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-07-21.
  12. ^ Tomson، Chris (16 يونيو 2016). "ISIS launches major counter-offensive against the Syrian Army in western Raqqa – map". مؤرشف من الأصل في 2017-11-11.
  13. ^ Fadel، Leith (22 يونيو 2016). "Disastrous turn of events force the Syrian Army to withdraw from west Raqqa". مؤرشف من الأصل في 2017-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-24.
  14. ^ أ ب "After 15 days, The IS forces regime forces to pull back from al-Raqqa province". مؤرشف من الأصل في 2016-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-21.
  15. ^ "Aerial bombardment kills about 20 in al-Tabaqa". مؤرشف من الأصل في 2016-06-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-21.
  16. ^ "SAA reporter on Twitter". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 2017-06-12.
  17. ^ "Syrian army opens new front as Islamic State's many foes attack". 3 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-04 – عبر Reuters.
  18. ^ "Syria: Kurdish SDF militia battling Isis near the Turkish border". مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-04.
  19. ^ "Hassan Ridha on Twitter". مؤرشف من الأصل في 2018-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-04.
  20. ^ Fadel، Leith (3 يونيو 2016). "Syrian Army liberates first village in west Raqqa, 35 km to Tabaqa". مؤرشف من الأصل في 2017-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-04.
  21. ^ "Syria army pushes into IS bastion province of Raqa". مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-04.
  22. ^ Fadel، Leith (4 يونيو 2016). "Syrian Army continues Raqqa offensive amid dust storm: video". مؤرشف من الأصل في 2017-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-06.
  23. ^ Fadel، Leith (5 يونيو 2016). "Syrian Army, Desert Hawks liberate Abu Allaj village in west Raqqa - Map update". مؤرشف من الأصل في 2017-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-10.
  24. ^ Syrian Army 6 km away from strategic Rusafeh District in southern Raqqa نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Magnier, Elijah J. (12. June 2016) نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Tomson، Chris (13 يونيو 2016). "ISIS fails in major night offensive on Syrian Army supply road to Western Raqqa". مؤرشف من الأصل في 2017-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-13.