افتح القائمة الرئيسية

فوج الجولان هي ميليشيا يغلب عليها الدروز وهي جزء من قوات الدفاع الوطني ومقرها في حضر، محافظة القنيطرة. على الرغم من نشاطها في المقام الأول في مرتفعات الجولان، فقد تم نشرها في مختلف مناطق الحرب في غرب سوريا، حيث تقاتل ضد العديد من قوات المعارضة السورية المختلفة والدولة الإسلامية في العراق والشام. وتجدر الإشارة إلى أن فوج الجولان جدير بالذكر بالقدر الذي نشأ فيه كجماعة معارضة، ولكنه انشق إلى الحكومة في مرحلة ما.[1]

فوج الجولان
مشارك في الحرب الأهلية السورية
يستخدم فوج الجولان عمومًا العلم السوري البعثي كشعار.[1]
يستخدم فوج الجولان عمومًا العلم السوري البعثي كشعار.[1]
نشط 2011–14 (كجماعة متمردة)[2]
2014–الآن (كوحدة موالية للحكومة)[2]
أيديولوجية مصالح الدروز[3]
معاداة الصهيونية[3]
ولاء قوات الدفاع الوطني[3]
جماعات الكتيبة الأولى[3]
قادة
  • مجد حيمود [4] (قائد الفوج والكتيبة الأولى)[1][3]
  • ياسر حسين السيد [a]
مقار خان أرنبة[2]
منطقة العمليات سوريا
نشأ كـ المعارضة السورية كتيبة المعتصم
حلفاء سوريا القوات المسلحة السورية
حزب الله
لواء صقور القنيطرة[6]
خصوم المعارضة السورية المعارضة السورية والمجاهدين المتحالفين
 تنظيم الدولة الإسلامية
 إسرائيل[3][2]
معارك وحروب

الحرب الأهلية السورية

محتويات

التاريخعدل

القتال كمعارضين والعودة إلى الحكومةعدل

تعود بداية فوج الجولان إلى عام 2011، عندما تطوع قائده اللاحق مجد حيمود للجيش السوري. وفقًا لحيمود، فإن الضباط في شعبته أساءوا معاملته وجنود آخرين، وعندئذ قرروا الانشقاق. في ديسمبر 2011، شكلت وحدة تابعة للجيش السوري الحر تحت قيادة حيمود، وهي كتيبة المعتصم، وبدأت القتال ضد الحكومة قرب الحدود مع إسرائيل. في وقت ما، اتصل مجد حيمود بقائد قوات الدفاع الوطني الذي كان يقاتل قواته في المقام الأول. واتفق الجانبان على وقف إطلاق النار محليًا، وبعد ثمانية أشهر من المحادثات، صرح حيمود لقائد قوات الدفاع الوطني بأنه ورجاله يريدون العودة إلى الجانب الحكومي. وبعد المفاوضات، تلقوا عفوًا من الرئيس بشار الأسد، وأصبحوا وحدة لقوات الدفاع الوطني/اللجان الشعبية،[16] تركزت في حضر، وهي مدينة معظمها درزية تعتبر عمومًا موالية بشدة للأسد.[17]

عمليات كوحدة لقوات الدفاع الوطنيعدل

في الوقت الذي شن فيه هجوم القنيطرة في يونيو 2015، احتفظ أولًا فوج الجولان ولواء صقور القنيطرة باثنتين من التلال الاستراتيجية الهامة ضد العديد من هجمات المعارضة،[7] ثم ساعدوا الجيش السوري في استعادة تل أحمر ورفع الحصار عن حضر.[18] وبالتالي ساعدوا على درء المزيد من الهجمات ضد حضر من قبل الجبهة الجنوبية والمجاهدين المتحالفين.[19] وطوال شهر يوليو، ساعد فوج الجولان على الدفاع عن عدة مدن وتلال في مرتفعات الجولان ضد مختلف الهجمات التي تقودها الجبهة الجنوبية،[20][21][22] وشارك في هجوم حكومي كبير مضاد في المنطقة.[23]

في سبتمبر 2015، أجرى الفوج محادثات مصالحة مع وحدات الجيش السوري الحر التي كانت تسيطر على جباتا الخشب و‌بيت جن وطرنجة، وإن كانت المحادثات قد أخفقت في نهاية المطاف، واستؤنف القتال. ونتيجة لذلك، شن الجيش الحر و‌جبهة النصرة هجومًا آخر للسيطرة على حضر والريف المحيط بها، مع محاولة فوج الجولان مره أخرى الاحتفاظ بمواقعه على الخط الأمامي.[24][25]

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ Al-Sayyed's position within the regiment is disputed. He has been described as commander by news agencies,[5] while the unit's leadership insists that he was "a fighter with no particular rank".[2]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث Inside Assad's Syria (2015).
  2. أ ب ت ث ج ح خ د Nour Samaha (3 April 2017). "How these Syrians went from opposition fighters to pro-regime militiamen". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2017. 
  3. أ ب ت ث ج ح Albin Szakola (28 July 2016). "Pro-Assad militia says hit by Israel". NOW. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  4. ^ Leith Fadel (18 June 2017). "Leader of prominent pro-government force has died in Golan Heights". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017. 
  5. ^ David Daoud (21 March 2017). "Israel Carries Out Two Strikes Against Assad Regime, Hezbollah Targets in Syria". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2017. 
  6. ^ Syrian Army beats back jihadist forces in Golan Heights despite Israeli aggression نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب Leith Fadel (18 June 2015). "Militant Offensive in Al-Quneitra Fails to Yield Any Gains". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  8. ^ Leith Fadel (4 October 2015). "Syrian Army Repels the Islamist Rebels at Tal Al-Ahmar in the Golan Heights". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  9. ^ Leith Fadel (11 February 2016). "Syrian Army enters Raqqa after liberating the Zakiyah Crossroad, 47 km to Tabaqa: map". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  10. ^ Leith Fadel (22 March 2016). "More reinforcements pour into Palmyra as the Syrian Army prepares to storm the city". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  11. ^ Leith Fadel (2 June 2016). "Developing: Syrian Army reaches the Raqqa border". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. 
  12. ^ Leith Fadel (29 July 2016). "[Video] Syrian Army beats back the jihadist rebels in the Golan". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  13. ^ Ivan Yakovlev (12 December 2016). "Syrian Army repels first ISIS assault on T-4 Airbase, prepares for a second wave". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. 
  14. أ ب "Pro-Assad Militia Commander Killed in Quneitra Suicide Blast". The Syrian Observer. 21 June 2017. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017. 
  15. ^ Leith Fadel (25 June 2017). "Syrian Army beats back jihadist forces in Golan Heights despite Israeli aggression". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2017. 
  16. ^ Aymenn Al-Tamimi (15 November 2015). "Aymenn Jawad al-Tamimi: More On The Druze Militias in Southern Syria". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  17. ^ Leith Fadel (19 June 2015). "Breaking: Syrian Army Recaptures Tal Hamr in Al-Quneitra; Siege of Hadar Lifted". al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  18. ^ Leith Fadel (20 June 2015). "Intense Firefights Erupt in the Golan Heights". al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  19. ^ Leith Fadel (7 July 2015). "Southern Front Offensives in Al-Quneitra, Dara'a and Al-Sweida has been Forestalled". al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
  20. ^ Leith Fadel (12 July 2015). "Southern Front Conducts Another Large Assault on the Golan Heights and Dara'a City". al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  21. ^ Leith Fadel (27 July 2015). "Syrian Army Captures Tal Qaba'a Near the Israeli Bordder". al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  22. ^ "New Al-Quneitra offensive gets off to a fast start". al-Masdar News. 22 July 2015. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  23. ^ Leith Fadel (27 September 2015). "Islamist Rebels Rebuff Reconciliation Offer and Launch an Offensive in the Golan Heights". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
  24. ^ Leith Fadel (29 September 2015). "Islamist Rebels Launch a Major Offensive in the Golan With the Help of Israel". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 

الثبت المرجعيعدل

وصلات خارجيةعدل