هتون الفاسي

كاتبة عمود سعودية
(بالتحويل من هتون أجواد الفاسي)

هتون أجواد الفاسي (بالإنجليزية: Hatoon Ajwad al-Fassi)‏ من مواليد 1964م، هي أكاديمية سعودية مُختصة في تاريخ المرأة وكاتبة في جريدة الرياض[2]، حاصلة على البكالوريوس في التاريخ من جامعة الملك سعود بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف عام 1986م، ونالت الماجستير من نفس الجامعة عام 1992م، وحازت على شهادة الدكتوراه في التاريخ القديم، قسم دراسات الشرق الأوسط من جامعة مانشستر في بريطانيا.[3]

هتون أجواد الفاسي
(بالإنجليزية: Hatoon Ajwad al-Fassi)‏
معلومات شخصية
اسم الولادة هتون أجواد الفاسي
الميلاد 1964[1]
جدة[1]،  السعودية
الجنسية  السعودية
أبناء 2[1]
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الملك سعود
جامعة مانشستر
المهنة أستاذة مساعدة في تاريخ المرأة[2]
موظفة في جامعة الملك سعود
جامعة قطر

منذ عام 1989م عملت هتون الفاسي في جامعة الملك سعود كأستاذ مُشارك في مجال تاريخ المرأة، كما عملت في قسم الشؤون الدولية بجامعة قطر. تُعدّ هتون من أبرز الناشطات الحقوقيات السعوديات حيث لعبت دورًا مهمًا في تحفيز المشاركة النسائية السياسية ودعت إلى السماح لهنّ بالانتخاب في الانتخابات البلدية لعام 2005م[4]،وانتخابات 2011 و2015م[5]؛ كما تُعتبر إحدى أبرز الداعمات للسماح بقيادة المرأة للسيارة.[6][7]

في أواخر يونيو 2018م تم اعتقالها ضمن حملة اعتقالات طالت ناشطات حقوق المرأة في السعودية[7][7]، وتم إطلاق سراحها في مايو 2019.[7] في نوفمبر 2018، وبينما كانت لا تزال في السجن، حصلت على جائزة الحرية لعام 2018م من لدن جمعية دراسات الشرق الأوسط في أمريكا الشمالية.[8][9]

التعليم ومسارها الأكاديميعدل

نشأت الفاسي في عائلة شجعتها على التفكير بشكل مستقل عن الأفكار المدرسية والإعلامية حول حقوق المرأة. في عام 1986م حصلت على شهادة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الملك سعود (KSU) ودكتوراه في تاريخ المرأة القديم من جامعة مانشستر في عام 2000م.

تعمل الفاسي في جامعة الملك سعود كمُحاضرة وعضوة في هيئة التدريس بجامعة الملك سعود منذ عام 1992م، حيث أجرت أبحاثاً تاريخية في مجال تاريخ المرأة. لم يُسمح لها بالتدريس في جامعة الملك سعود منذ عام 2001م. في عام 2008م أصبحت في منصب أستاذ مساعد في تاريخ المرأة في جامعة الملك سعود. ومنذ عام 2013م تمت ترقيتها إلى درجة أستاذ مشارك.

أنشطة حقوق المرأةعدل

الانتخابات البلدية 2005معدل

كانت هتون الفاسي نشطة في تنظيم المُرشحات المُحتملات للانتخابات البلدية لعام 2005م. لم يسمح مُنظمو الانتخابات للنساء بالمشاركة، مستشهدين بأسباب عملية. شعرت الفاسي بأن تعليل السلطات عدم مشاركة المرأة بالسبب العملي بدل السبب الديني نجاحا في حد ذاته، لأن الاعتراض على الأسباب العملية أسهل من الاعتراض على الأسباب الدينية.

حقوق المرأة في المساجدعدل

في عام 2006م اعترضت الفاسي على اقتراح لتغيير قوانين ولوج المرأة إلى المسجد الحرام في مكة المكرمة لكونه تم دون مشاركة النساء.

الانتخابات البلدية 2011معدل

منذ أوائل عام 2011م شاركت الفاسي في حملة "البلدي" لحقوق المرأة، والتي دعت إلى السماح للنساء بالمشاركة في الانتخابات البلدية في سبتمبر 2011م. وذكرت أن مشاركة المرأة في انتخابات 2011 "ستُظهر أن المملكة العربية السعودية جادة بشأن عملية الإصلاح". ووصفت قرار السلطات بعدم قبول مشاركة المرأة في الانتخابات بأنه "خطأ شنيع ارتكبته المملكة".

ذكرت الفاسي أن النساء قررن إنشاء مجالس بلدية خاصة بالنساء بالتوازي مع انتخابات الرجال، وأن النساء اللواتي يُنشئن مجالس بلدية خاصة بهن أو يشاركن في "انتخابات حقيقية" فعلان قانونيان بموجب القانون السعودي. وافق رئيس اللجنة الانتخابية الدهمش على ذلك.

الانتخابات البلدية 2015معدل

صرحت الفاسي أن حملة البلدي كان تنوي تنظيم دورات تدريبية لتوعية الناخبين في الانتخابات البلدية التي جرت في 12 ديسمبر 2015م ولكن وزارة الشؤون البلدية والقروية قامت بحظر ذلك.

الاعتقالعدل

اعتُقلت الدكتورة هتون الفاسي في 27 يونيو عام 2018م ضمن حملة اعتقالات شنّها النظام السعودي على النشطاء والناشطات في مجال حقوق الإنسان داخل المملكة، وكانت منال الشريف وهي ناشطة سعودية أيضًا أول من أعلنت عن خبر اعتقال هتون ثم أكّدت منظمة القسط لحقوق الإنسان التي تتخدُ من لندن مقرًا لها الخبر فيما بعد.[10] جديرٌ بالذكر هنا أن هذا الاعتقال قد تم بعد ثلاثة أيام فقط من رفع المملكة للحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات ولم تُقدم النيابة العامة ولا وسائل الإعلام الحكومية أية توضيحات حول سبب الاعتقال أو مكان الاحتجاز.[11][12]

خلّف اعتقال هتون ردود فعل قوية من عدد من النشطاء في المجتمع السعودي وخارجه؛ حيث علّقت الإعلامية السعودية إيمان الحمود حول الموضوع قائلة: «لجين الهذلول، هتون الفاسي، نسيمة السادة، عزيزة اليوسف وغيرهن ... كنّ ضيفات على الإعلام السعودي قبل الأجنبي ولم يكن لديهن أي خطاب معادي للدولة بل كنّ الأكثر إيمانًا بمشاريع الإصلاح التي يحملها العهد الجديد ... البلد يحتاج أبناءه وبناته الصادقين للنهوض به.[13]» فيما طالب آخرون وأخريات بضرورة الإفراج عنها باعتبار أنها ناشطة حقوقية ليس إلّا.[14]

وسائل الإعلامعدل

الفاسي كاتبة عمود باللغة العربية في جريدة الرياض السعودية. كتبت هتون العديد من الكتب والبحوث باللغتين العربية والإنجليزية بما في ذلك كتابتها لفصلٍ في كتاب «المرأة الخليجيّة» (بالإنجليزية: Gulf Women)‏ تحت عنوان «المرأة في شرق الجزيرة العربية: الأسطورة والشخصنة»، وفصلٍ آخر حول «النسوية السعودية» في إصدار مؤتمر «النسوية العربية: رؤية نقدية» عن مؤسسة باحثات، وثالث عن «ملكات العرب» في مجلة جمعية التاريخ والآثار الخليجية. لها عدد من المشاركات والآراء المنشورة في الصحافة المحلية والعربية والدولية، سواء كانت صحافة ورقية، إلكترونية، مرئية أو مسموعة فضلًا عن البرامج الوثائقية.

جوائزعدل

في نوفمبر 2018م وبينما كانت لا تزال في السجن، حصلت على جائزة الحرية لعام 2018م من لدن جمعية دراسات الشرق الأوسط في أمريكا الشمالية.[8][9] تم توشيحها كذلك وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي وعُينت «فارسة» لثاني مرة، بموجب مرسوم جمهوري من الرئيس الفرنسي صدر في التاسع من مايو 2012م.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت (بالإنجليزية) "Story of Success". جريدة سعودي جازيت. 2010-02-28. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب الفاسي, هتون. "صفحة د.هتون أجواد الفاسي". جامعة الملك سعود. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ (بالإنجليزية) English 2007/Eng CV.doc "Dr HATOON Ajwad AL FASSI's CV" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). يوليو 2008. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "هل تتمكن المرأة السعودية من خوض الانتخابات البلدية المقبلة؟". 2004-09-23. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "الانتخابات البلدية ومجلس الشورى والمرأة". جريدة الرياض. 2011-06-12. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "القيادة .. وقيادة النساء". جريدة الرياض. 2011-08-07. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت ث Saudi authorities temporarily release four female activists, Tamara Qiblawi, سي إن إن, May 2, 2019 نسخة محفوظة 16 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Saudi Arabia: Detained Women Reported Tortured, Alleged Electric Shocks, Whippings by Masked Interrogators, November 20, 2018, هيومن رايتس ووتش نسخة محفوظة 20 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Middle East Scholars Give Academic Freedom Award to Saudi Scholar, Writer, and Women’s Rights Advocate, Dr. Hatoon Ajwad Al Fassi, November 17, 2018, MESA نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "نشطاء: اعتقال الناشطة السعودية هتون الفاسي". قناة الحرة. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "السلطات السعودية تعتقل الدكتورة هتون الفاسي". ميم - مجلة المرأة العربية. 28 June 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "السلطات السعودية تعتقل الناشطة الحقوقية هتون الفاسي (حقوقيون)". فرانس 24 / France 24. 27 June 2018. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Twitter". mobile.twitter.com. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "السلطات السعودية تعتقل الناشطة الحقوقية هتون الفاسي". موقع عرب 48. 28 June 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل