المرأة في السعودية

أوضاع المرأة في دولة السعودية

المرأة في السعودية تشكّل إحصائيا 49% من عدد المواطنين في السعودية، حيث بلغ عدد السعوديات في 2018؛ (10,192,732) مواطنة[1]، يتحدثن اللغة العربية بلهجات مختلفة، ويشاركن في الأعمال بجميع أنواعها بما فيها الأعمال السياسية والاقتصادية، وسهل هذه المشاركة مجموعة من التغييرات والتعديلات في الأنظمة السعودية التي حدثت في السنوات الأخيرة؛ مثل السماح بقيادتها للسيارة[2]، والسماح باستخراج جواز سفرها والسفر دون اشتراط موافقة ولي أمرها.[3]

 التعليمعدل

بدأ دخول المرأة السعودية في التعليم تدريجيا منذ عهد الملك عبدالعزيز آل سعود عبر الكتاتيب النسائية التي كانت تقام في بيت المعلمة (المطوعة)، أو كتاتيب في بيوت الأسر الغنية، وكان التعليم يتمحور حول القرآن الكريم والقراءة والكتابة، وتلا ذلك افتتاح المدارس الأهلية بشكل محدود، وكان التعليم فيها مقتصرا على علوم الدين، وعلوم اللغة العربية، وفي هذه المرحلة من الدخول المتدرج كانت بعض فئات المجتمع السعودي ترفض تعليم المرأة وتعتبره أمرا محرما [4]،انطلق تعليم السعوديات رسميا منذ عام 1960، في عهد الملك سعود، مع إنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات، حيث بدأ أولا بالمدارس الابتدائية، ثم بالمعاهد المتوسطة، ثم التعليم العام، والتعليم العالي، وبرامج الابتعاث الخارجي.[5] وما يزال تقدم المرأة السعودية في التعليم جاريا، حيث سُمح لها في العام 2019 الانضمام إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن التي كانت مخصصة للطلاب فقط[6]، وفي العام الذي يليه تولت أول امرأة سعودية منصب رئيس جامعة تقدم دراساتها لكلا الجنسين.[7] بلغت نسبة السعوديات المتعلمات في 2019، 91%،[8] واحتلت المرأة السعودية المرتبة الأولى عربيا والعاشرة عالميا من ناحية التعليم ضمن عشرين دولة وفقا لتصنيف مؤشر سبيكتور إندكس.[9]

العملعدل

يتاح العمل للنساء السعوديات في مجالات عديدة مثل الطب والتعليم والتجارة والبيع في المحلات، وقطاعات النقل والتخزين، وتوصيل الكهرباء والغاز، والمعلومات والاتصالات، والترفيه، والتعدين، والصناعات التحويلية وغيرها[10]، ويحظر عملها في مجالات الأعمال الخطرة أو الصناعات الضارة والأعمال التي تعد ضارة بالصحة أو من شأنها أن تعرض المرأة العاملة لأخطار محددة وفقاً للمادة (149) من نظام العمل.[11] تحتوي رؤية المملكة 2030 على هدف رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل إلى 30%.[12]

العمل السياسيعدل

بدأت مشاركات المرأة السعودية في العمل السياسي منذ عهد الملك عبدالله، حيث حصلت على حق التصويت والانتخاب في المجالس البلدية[13]، وحق التعيين في مجلس الشورى[14]، كما وصلت إلى مناصب سياسية عالية مثل منصب نائبة وزير[15]، وسفيرة.[16]

العمل الاقتصاديعدل

يبلغ مجموع رؤوس الأموال النسائية في المملكة 60 مليار ريال (16 مليار دولار) لعام 2013، ويبلغ إجمالي حجم ما تملكه سيدات الأعمال في المملكة أكثر من 75 مليار ريال في البنوك السعودية، كما تبلغ قيمة الاستثمارات العقارية باسم السعوديات نحو 120 مليار ريال، وهناك 20 ألف شركة ومؤسسة صغيرة ومتوسطة تملكها نساء، ويصل حجم الاستثمارات النسائية السعودية أكثر من %21 من حجم الاستثمار الكلي للقطاع الخاص.[17][18][19]

المظهرعدل

ترتدي النساء في السعودية العباءة غالبا في الحياة العامة[20] التي تتعدد أنواعها وألوانها حسب التأثيرات الدينية[21] والعادات الإجتماعية، ويغطي بعضهن وجوههن، بينما يكتفي البعض بالحجاب دون تغطية الوجه، وبعد إنخفاض مستوى تأثير حركة الصحوة المتشددة، بدأت تظهر العباءات ذات الألوان المتعددة، وظهرت مؤخرا بعض الحالات للخروج بدون العباءة [22] وخصوصا أنها ليست إلزامية في النظام السعودي، الذي يلزم باللباس المحتشم فقط.[23]

اللغات واللهجاتعدل

تتحدث جميع السعوديات اللغة العربية وتتحدث السعوديات اللغة العربية بأكثر من 20 لهجة محلية سعودية مختلفة من لهجات السعودية [24]، وهناك أقليات لغوية مثل اللغة المهرية وهي لغة سامية قديمة يتحدثها بعض السعوديات الكبار في العمر من قبيلة المهرة في قرى الربع الخالي، [25] وهناك أيضاً اللغة الخولانية وهي لغة سامية قديمة أخرى يتحدثها بعض السعوديات في مرتفعات فيفاء في منطقة جازان جنوب السعودية.[26]

التمكينعدل

منذ تولي الملك عبد الله مقاليد الحكم في 2005، شجع الإصلاحات في المؤسسات الدينية، والتعليم، التي تمثل الإسلام المحافظ، كما دفع الملك سلمان بحزمة تغييرات تاريخية منحت للمرأة السعودية حقوقا حُرمت منها طويلا، وتمكينات لم تكن موجودة سابقا

المجالس البلديةعدل

أُقرت المملكة في عهد الملك عبد الله مشاركة المرأة السعودية في الترشح والانتخاب لعضوية المجالس البلدية في عام 2011، ودخل القرار حيز التنفيذ في عام 2015.[27]

مجلس الشورىعدل

في 12 ديسمبر 2014م صدر أمر ملكي ينص بأن تكون المرأة عضواً يتمتع بالحقوق الكاملة للعضوية في مجلس الشورى، وأن تشغل نسبة (20%) من مقاعد العضوية كحدٍ أدنى. ويضم المجلس الحالي في عضويته (30) امرأة من أصل 150 عضو هم مجموع أعضاء مجلس الشورى السعودي.[28]

قيادة السيارةعدل

كانت المرأة في السعودية ممنوعة من قيادة السيارة في السعودية وكانت هيئة كبار العلماء الرسمية تفتي بتحريمها وتعتبر القضية قضية رأي عام في المجتمع السعودي، ورغم أن نظام المرور السعودي لا ينص على منع النساء من القيادة إلا أن تراخيص القيادة كانت لا تصدر إلا للرجال، بدأت أولى مطالبات المرأة السعودية بقيادة السيارة في نوفمبر 1990 أثناء حرب الخليج الثانية، عندما خرجت 47 سيدة وقدن 13 سيارة في الرياض للمطالبة بهذا الحق، فأصدرت وزارة الداخلية السعودية بيانا تحذيريا ينص على المنع، انتهى المطاف باعتقال النساء ومنعهن من السفر لمدة عام، وفصلهن من وظائفهن لمدة 32 شهرا، واستدعاء أزواجهن أوآبائهن، توالت عدة حملات للمطالبة بالقيادة منها حملة 2011 التي سميت بحملة "سأقود سيارتي بنفسي"، وحملة 2013، و2014، وفي عام 2017 رفع الحظر وسمح للمرأة السعودية باستخراج رخصة قيادة بأمر سام من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.[2]

حرية السفرعدل

كانت المرأة السعودية لا تستطيع استخراج جواز السفر والسفر دون موافقة ولي أمرها، إلى أن أقر مجلس الوزراء السعودي عدة تعديلات في أنظمة وثائق السفر والأحوال المدينة والعمل والتأمينات الاجتماعية، وتتيح هذه التعديلات للمرأة إصدار وتجديد جواز سفرها دون الحاجة لموافقة ولي الأمر.[29]

القضاءعدل

فتحت السعودية المجال للمرأة لتعمل في المرافق القضائية منذ عام 2012 عندما قررت وزارة العدل منح رخص المحاماة للنساء في عام 2012 [30] حتى بلغ عدد المحاميات السعوديات في عام 2018، 280 محامية، وفي عام 2019 أعلنت وزارة العدل عن فتح باب توظيف السعوديات في وظيفة كاتبة عدل[31] بعد أن فتحت باب التوظيف لهن كمستشارات وباحثات قانونيات وشرعيات في الوزارة للمرة الأولى.[32]

الجيشعدل

أعلنت وزارة الدفاع السعودية في أكتوبر 2019 عن فتح باب التقديم على الوظائف العسكرية النسائية برتبة (جندي أول، عريف، وكيل رقيب، رقيب)، في فروع الوزارة من القوات البرية الملكية السعودية، والقوات الجوية الملكية السعودية، والقوات البحرية الملكية السعودية، وقوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، والصواريخ الاستراتيجية، والخدمات الطبية للقوات المسلحة. ويعتبر دخول السعوديات لهذه القطاعات حدثا تاريخيا لكونه يحدث لأول مرة.[33]

الفجوة بين الجنسينعدل

في تقرير المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين 2008 جاءت السعودية في المرتبة 119من أصل 134 بلدا من أجل المساواة بين الجنسين، ولا سيما في الفرص الوظيفية والتعليم والمشاركة السياسية كان البلد الوحيد الذي يسجل صفر في فئة التمكين السياسي [34]، ومنذ ذلك الحين عملت السعودية على سد الفجوة بين الجنسين، وحققت تحسينات كبيرة مما جعلها أفضل دولة في إجراء التحسينات مقارنة ببدايتها [35][36] وفي تقرير سد الفجوة لعام 2014 حققت السعودية تقدما ملحوظا في التمكين السياسي، وسبقت عدة دول عربية في الترتيب.[37] كما حققت تقدما في تقرير الفجوة بين الجنسين 2018 إذ حلّت في الترتيب الـ141 عالمياً، وبنسبة تغيير بلغت 59%.[38]

الحركة النسويةعدل

ظهرت في السعودية حركة نسوية منذ بدايات التسعينات الميلادية، ساعية في البداية إلى المطالبة بقيادة المرأة للسيارة، وتأرجح حضورها بسبب الصحوة الدينية التي طغت طوال فترة التسعينات،[39] إلا أنها استمرت إلى اليوم، وقادت العديد من المطالبات مثل المطالبة بالقيادة، وحق التصويت، وتأنيث المحلات النسائية، وإسقاط نظام الولاية، وتظهر هذه الحركة بشكل واسع في الفضاءات الإلكترونية.

الفكر الاجتماعيعدل

تتراوح ظروف ورؤية النساء أو الفتيات اللاتي ولدن أو عشن في المملكة العربية السعودية ومن أجيال مختلفة بخصوص قضايا التعليم ووصاية الرجل وحرية الحركة بما فيها قيادة المركبات والسفر، والفجوة بين الجنسين والحق في التصويت والتمكين السياسي والاستقلالية الاقتصادية بين تدين المجتمع والمرجعية الوهابية للمملكة وبين قرارات العائلة الحاكمة والتعديلات القانونية ووعود الإصلاح وواقع الحداثة. قانونيا، يتم التعريف بحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية -ومن ضمنها حقوق المرأة- وفقاً لتعاليم الدين الإسلامي[40]، والذي يُفسره مناصرو ذلك التعريف بأن التعاليم الدينية أعطت لكل من الجنسين حقوقاُ وواجبات تتناسب مع طبيعته الفسيولوجية والنفسية. بينما يقول آخرون أن ذلك إجازة للتمييز قانونياً ضد النساء.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "التقديرات السكانية | الهيئة العامة للإحصاء". web.archive.org. 2019-05-03. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "قرار تاريخي يسمح للنساء في السعودية بقيادة السيارة". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ اليوسف (جدة) @20_Anas, أنس (2019-08-01). "لا ولاية على المرأة في «السفر».. والزوجة رب للأسرة". Okaz. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "أيديولوجيا المجتمع السعودي والتغيير (تعليم البنات) أنموذجاً - مركز القطاع الثالث للاستشارات والدراسات الاجتماعية". 3rdsector.org. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ د.هند عقيل الميزر. المرأة السعودية من التهميش إلى التمكين في التعليم والعمل. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "طالبات سعوديات في قاعات "جامعة البترول"". اندبندنت عربية. 2019-09-08. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "ليلك الصفدي.. السيرة الذاتية لأول امرأة ترأس جامعة سعودية". صحيفة عاجل. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ baswaid@, حسن باسويد (جدة) (2019-05-28). "المرأة السعودية الأولى عربياً والـ10 عالمياً في «الأكثر تعليماً»". Okaz. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ هي, مجلة (2019-05-29). "المرأة السعودية الأولى عربيا والعاشرة عالميا في مجال التعليم في تصنيف دولي". مجلة هي. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "نمو توظيف الإناث يتفوق على الذكور بنسبة 3.6% - جريدة الوطن". web.archive.org. 2019-07-01. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "عام / هيئة حقوق الإنسان: منظومة حقوق المرأة في المملكة.. تعزيزٌ لدورها واعتراف بمكانتها وكالة الأنباء السعودية". www.spa.gov.sa. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ جدة, المدينة- (2017-09-30). "الرؤية تهدف لرفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل لـ%30". Madina. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "المرأة في المجالس البلدية.. سنة أولى انتخابات". جريدة الرياض. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ واس (الرياض) (2018-09-19). "133 سعودية يُدرن النشاط النسائي في مجلس الشورى". Okaz. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "أمر ملكي بتعيين الدكتورة تماضر الرماح أول إمرأة نائباً لوزير العمل". مجلة سيدتي. 2018-02-26. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "تعيين الأميرة ريما بنت بندر سفيرةً للسعودية في أمريكا". مجلة سيدتي. 2019-03-08. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ amal.monther (2015-12-10). "نساء السعودية يقتحمن ميدان الاقتصاد". جائزة سيدتي للإبداع والتميز. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ هي, مجلة (2016-03-08). "التجارة والاقتصاد مجال جديد للسعوديات فماذا حققن فيه؟". مجلة هي. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "رؤوس الأموال النسائية تقفز إلى 60 مليارا". صحيفة الاقتصادية. 2012-09-28. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "هذه قصة عباءة المرأة السعودية قبل وبعد "الصحوة"". www.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "استغلتها «الصحوة».. الداعية «الغامدي»: العباءة وتصميمها ولونها ليست من تعاليم الإسلام • صحيفة المرصد". صحيفة المرصد. 2018-03-28. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "الناشطة النسوية مناهل العتيبي"أنا فتاة سعودية لا تطيق حياة تسلب فيها الحقوق والحريات"" (باللغة الإنجليزية). 2019-08-22. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "محمد بن سلمان: العباءة السوداء ليست شرطا والأهم الحشمة". www.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "اللهجة السعودية." جريدة الرياض. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ نحو 50 ألف سعودي يتحدثون لغة غير العربية - العربية.نت | الصفحة الرئيسية نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "بعض الشروحات المنقولة عن اللهجة المحلية ". www.sh22r.com. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ الرياض, فارس القحطاني، نواف عافت ـ (2011-09-25). "الملك ينتصر للمرأة". Okaz. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ هي, مجلة (2016-12-04). "تعرفوا على العضوات الجديدات في مجلس الشورى". مجلة هي. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "رسمياً .. هذه تفاصيل تعديلات أنظمة وثائق السفر والأحوال المدنية والعمل والتأمينات الاجتماعية". صحيفة سبق الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "وزارة العدل تباشر أولى خطوات منح المرأة السعودية رخصة المحاماة". اخبار 24. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ الوطن, الرياض : (2019-07-29). "لأول مرة: العدل تعلن حاجتها لوظائف كاتبات عدل". Watanksa. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  32. ^ "كاتبات عدل في السعودية للمرة الأولى". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "القوات المسلحة السعودية تفتح باباً جديداً للنساء في الوظائف العسكرية". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "The Global Gender Gap Report 2008, World Economic Forum p.13" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "The Year of Gender Equality in the Workplace, Maybe". مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  36. ^ "World Economic Forum - Home" (PDF). www3.weforum.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "he Global Gender Gap Report 2014 Page9" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ الدمام, اليوم- (2018-12-23). "المملكة تتقدم في مساواة الأجور بين الجنسين". alyaum. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ نوفمبر 1, -هدى الدغفق- الفيصل |; الملف, 2017 |. "«النسوية السعودية».. حراك يشق نفسه بين تشويه مجتمعي وتسلط ذكوري انقسام «النسويات» على أنفسهن يضيع عدالة القضية | مجلة الفيصل". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  40. ^ النظام الأساسي للحكم في السعودية، المواد 8 و26