نقد الملكية

إنّ نقد الملكية لا بدّ أن يحيلنا بالضّرورة على نقد الحكم الملكيّ باعتباره نوعا من أنواع الحكم المطلق، كما يمكنه أن يحيلنا على كونه نوعا من أنواع الحكم المقيّد، الّذي تتوارثه العائلات المالكة في بعض بلدان العالم. و يظلّ نقد الملكيّة، مع ذلك، وفي مختلف الحالات محدودا. إذ يعتبر الخطاب الانتقادي، خارج هذه الحدود، خطابا إجراميّا في كلّ البلدان، الّتي حافظت على النّظام الملكي المطلق، لكونه مساسا بحرمة صاحب الجلالة...

هذا وقد تعرّضت الملكيّات المطلقة و مبادئ تكريس الحقّ الإلهي للملوك إلى انتقادات حادّة في القرن الثامن عشر، عصر التنوير. و قد أدّت هذه الانتقادات إلى إعلان إلغاء الملكية في فرنسا في 21 سبتمبر 1792 ، و ذلك خلال الثورة الفرنسية. كما أدّت في 4 جويلية 1776 إلى استقلال الولايات المتّحدة من نير الملكيّة البريطانيّة إثر قيام الثورة الأمريكية. و هكذا استطاعت بعض البلدان أن تلغي الأنظمة الملكيّة وأن تعوّضها بأنظمة جمهورية، بينما غيّرت بلدان أخرى أنظمتها الملكيّة المطلقة بأنظمة دستورية مقيّدة. .و من أنواع الأنظمة الملكيّة المختلفة، الّتي ما تزال قائمة حتّي الآن، في القرن الواحد والعشرين، في عدد من البلدان، يمكن أن نذكر: الملكيّات المطلقة في: السعودية و برونايو عمان و سوازيلاند و الفاتيكان و قطر. الملكيّات الدّستوريّة في: السويد و الدانمارك و اللكسمبورغ و هولندا و المغرب. الملكيّاتت ذات النّظام البرلماني في: بريطانيا و إسبانيا و بلجيكيا و النرويج. و سوف نرى أن كلّ هذه الدّول، عدا الفاتيكان، هي أعضاء في منظّمة الأمم المتحدة، و قد وقّعت صوريّا على وثيقة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لكنّها لا تطبّقها، ولا تحترم البنود الّتي جاءت فيها، لأنّها تتعارض مع المبادئ المكرّسة لأنظمة الحكم المطلق والملكيّات الوراثيّة.

تعارض الملكيّة مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسانعدل

الأنظمة الملوكيّة عامّة لا تحترم عددا من بنود وثيقة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان[1] لسنة 1948، و ذلك لتعارض مبادئها السّلطويّة المطلقة مع ما جاء في البند الأوّل من هذا الإعلان، الّذي يقرّر صراحة:"يولد جميع النّاس أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق."[2] بينما تخوّل قواعد تولّي العرش في الأنظمة الملكيّة حقوقا وامتيازات خاصّة بأفراد العائلات الحاكمة وأمرائها، دون غيرهم من أفراد الرّعيّة، قصد المحافظة على العرش واستمراره في سلالاتهم. كما تتعارض هذه الأنظمة الملكيّة لنفس الغرض مع البند السّابع من نفس الإعلان، والّذي جاء فيه "كلّ النّاس سواسية أمام القانون". و لكي نتبيّن مدى تعارض هذه الأنواع من الأنظمة الملكيّة مع مختلف المواثيق الدّوليّة، المكرّسة لحقوق الإنسان في الحرية و المساواة بين الأفراد في كافّة الميادين، السّياسيّة منها والاجتماعيّة و الثّقافيّة، فإنّه علينا أن نركّز على المبادئ الّتي انبنت عليها هذه الأنظمة بالذّات: ذلك أنّ الأنظمة الملكيّة المطلقة لا تفريق فيها بين السّلطات المختلفة، الّتي تسوس المجتمع. و لذا يستحيل في كنفها تساوي الأفراد أمام القانون. و أنّ كلّ من ينتقد من رعاياها السّلطة القائمة في شخص الملك، يمكنه أن يعرّض نفسه للتّتبّعات العدليّة بجريرة المساس بصاحب الجلالة. بالإضافة إلى أنّ سلطة العفو المخوّلة لعدد من ملوك الإطلاق تمكّنهم من إبطال أيّ حكم صادر عن العدالة في بلدانهم. مثل ما حصل مؤخّرا مع محمّد السّادس و العفو الملكي في المغرب، و قضية العفو الملكي عن مغتصب الأطفال [3].

شكلت القضية اختبارا صعبا للمؤسسة الملكية في المغرب، التي سوئلت بطريقة مباشرة حول تدبيرها للملف، وخلقت نقاشا عموميا حول إشكالات السلطة واستقلال القضاء والحكامة الأمنية في المغرب.[4]

"دانييل غالبان بينيا"، المقترف لجريمة اللّواط، والصّادر في حقّه حكما سابقا بنفس التّهمة... كما تتعارض الملكيّات المطلقة في هذا الصّدد مع الفصل 21 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948، والّذي جاء في بنوده ما يلي:

1ـ" لكلّ فرد الحقّ في الاشتراك في إدارة الشّؤون العامّة لبلاده، إمّا مباشرة أو بواسطة ممثّلين يُختارون اختيارا حرّا."

لكلّ شخص نفس الحقّ الّذي لغيره في تقلّد الوظائف العامّة في البلاد.

إنّ إرادة الشّعب هي مصدر سلطة الحكومة. و يُعبّر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دوريّة، تُجرى على أساس الاقتراع السّرّي، وعلى قدم المساواة بين الجميع، أو حسب أيّ إجراء مماثل يضمن حرّيّة التّصويت."[5] و هذه البنود الثّلاثة تتعارض مع المبدأ المعمول به في كلّ الملكيّات الوراثيّة، الّتي يمنع فيها أفراد الرّعيّة من اعتلاء سدّة العرش، عدا وليّ العهد ، الموكول له وحده بالحفاظ على أستمراريّة الحكم في نفسالسلالة الملكيّة الحاكمة...

تعارض الملكيّة مع العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسيةعدل

العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية هو (بالإنجليزية: International Covenant on Civil and Political Rights (ICCPR))‏و هذا العهد يتعارض مع الملوكية فمثال: ضرورة مبدأ وجود وليّ للعهد من أمراء الأسر الوراثيّة المالكة تمنع أيّ فرد غيره من الرّعايا، الّتي تشملهم هذه الملكيّات، من الوصول إلى سدّة الحكم. و تمنعه بالتّالي من التّمتّع بحقّه المعلن عنه في الفصلين الأوّل والخامس و العشرين من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. حيث جاء فيهما:

الفصل 1: "لجميع الشّعوب حقّ تقرير مصيرها بنفسها. و هي بمقتضى هذا الحقّ حرّة في تقرير مركزها السّياسي، وحرّة في السّعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي و الثّقافي." الفصل 25:

1)"لكلّ فرد الحقّ في الاشتراك في إدارة الشّؤون العامّة لبلاده، إمّا مباشرة وإمّا بواسطة ممثّلين يُختارون اختيارا حرّا.

2) لكلّ شخص نفس الحقّ الّذي لغيره في تقلّد الوظائف العامّة في البلاد.

3)إنّ إرادة الشّعب هي مصدر سلطة الحكومة. و يُعبّر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دوريّة، تُجرى على أساس الاقتراع السّرّي، وعلى قدم المساواة بين الجميع، أو حسب أيّ إجراء مماثل يضمن حرّيّة التّصويت."

تعارض الملكيّة مع ميثاق الحقوق الأساسيّة للاتّحاد الأوروبّيعدل

(بالإنجليزية: Charter of Fundamental Rights of the European Union)‏ يظهر تعارض الأنظمة الملكيّة، المطلقة والوراثيّة، مع ميثاق الحقوق الأساسيّة لالاتحاد الأوروبي في أنّ بعض هذه الأنظمة ما تزال تحافظ على قواعد توريث العرش للولد البكر من السّلالة وحرمان الإناث منها، كما هو الحال في اليابان و في كلّ الملكيّات الّتي تكرّس الإسلام دينا للدّولة، مثل السعودية و الأردن و المغرب... أمّا البنود الّتي تتعارض مع مبادئ هذه الأنظمة الملوكيّة من ميثاق الحقوق الأساسيّة لالاتحاد الأوروبي فقد نصّ عليها الفصل الواحد والعشرين، الخاص بعدم التّمييز بين الأفراد في المجتمع، فقد جاءت بنوده بما يلي:

'البند21: يمنع التّمييز بين الأفراد في المجتمع بسبب الجنس أو العنصر أو اللّون، أو بسبب الأصول العرقيّة أو الاجتماعيّة، أو بسبب الخصوصيّات الجينيّة، وكذلك بسبب اللّغة أو الدّين أو المعتقد، أو بسبب التّوجّهات السّياسيّة وغيرها من الآراء، كما يمنع التّمييز بين الأفراد بسبب الانتماء إلى أقلّيّة قوميّة، أو بسبب الثّراء أو المولد، وكذلك بسبب الإعاقة أو السّنّ أو الميول الجنسيّة للأشخاص.

البند 23: و هو خاص بالمساواة بين الذّكور والإناث: يجب ضمان المساواة بين الرّجال والنّساء في كافّة الميادين."[6]

ثروات العائلات المالكةعدل

أثرت بعض العائلات المالكة في عدد من بلدان المعمورة ثراء فاحشا على حساب رعاياها المقلّين. و قد أوردت المجلّة الأمريكيّة "فوربس" في عددها الصّادر سنة 2010 ترتيبا إحصائيّا لثروات أغني الملوك والأمراء في العالم . و هذه قائمة أغنى ملوك العالم حسب التّرتيب التّنازلي لثرواتهم :

الشّرعيّة الحالية للعائلات المالكةعدل

إنّ الطريقة، الّتي يرتقي بها الملوك في العائلات الوراثيّة سدّة الحكم لا ترضخ لأيّ مبدإ من مبادئ الديمقراطية في عصرنا هذا، خاصّة مبدأ انتخابهم من طرف الشّعوب الّتي يحكمونها انتخابا سرّيّا عامّا، يبرّر شرعيّتهم في تولّي السّلطة ذلك أنّ الارتقاء إلى العرش في هذه العائلات الملكيّة الحاكمة لا يكون إلاّ بتوارث التّاج جيلا عن جيل عن طريق ولاية العهد. و لذا فإنّ عددا من هذه العائلات في العالم معرّضة الآن للطّعن في شرعيّة حكمها لبلدانها. و من هذه العائلات يمكن أن نذكر بعض الأمثلة للتّدليل لا الحصر:

العائلة المالكة في بلجيكاعدل

فقد تقدّم "النّادي الجمهوري البلجيكيّ" بعريضة [7] إلى البرلمان الأوروبّي في شهر مارس 2008 للطّعن في استحقاق العائلة المالكة لهذا البلد لتولّي الحكم فيه. و قد بيّنت تلك العريضة بكلّ وضوح تعارض هذه الأنظمة الوراثيّة المالكة، لا في بلجيكا وحدها، بل في مجموع بلدان القارّة، مع عدد من المواثيق الدّوليّة المنظّمة للدّيمقراطيّة. و منها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتّفاقيّة الأوروبيّة لحقوق الإنسان وكذلك ميثاق الحقوق الأساسيّة للاتّحاد الأوروبّي والعهد الدّولي الخاص بالحقوق المدنيّة والسّياسيّة...

العائلة المالكة في إسبانياعدل

و في شبه الجزيرة الإيبيريّة تعرّضت أيضا شرعيّة الملك خوان كارلوس الأول، المتصدّر للعرش في هذه البلاد إلى الطّعن. كما تعرّضت عائلته عامّة إلى الانتقاد والتّشهير، وذلك بسبب حياة البذخ، الّتي تعيشها هذه العائلة ولتبذيرها الأموال الّتي تحصل عليها مكن ميزانيّة الدّولة في الوقت الّذي تمرّ فيه البلاد بأزمة اقتصاديّة حادّة يعاني الشّعب الكادح تبعاتها. هذا بالإضافة إلى الفضائح الأخلاقيّة وقضايا الرّشوة والفساد، الّتي شملت عددا من أفراد هذه العائلة المالكة. و من ذلك قضيّة"نيّوس"، الّتي تمّ فيها اختلاس 6.5 مليون يورو، تورّطت فيها ابنة الملك الأولى وزوجها الأمير.[8] كما تورّطت ابنة الملك الثّانية كريستينا دو بربون قرسيا، التّي اتّهمها القاضي بالما دو مايورك بالاستيلاء غير الشّرعي على أموال الحق العام. و قد سبّبت هذه القضايا والفضائح صدمة كبيرة للشّعب الإسباني المتتبّع لكلّ هذه الأحداث المسيئة للسّمعة والمحبّطة للآمال.

العائلة المالكة في المغربعدل

الطّعن في شرعيّة العائلات المالكة، وقضايا التّبذير والفساد المنسوبة لها في أوروبا، لم تسلم منها عدّة عائلات وارثة للحكم وخاصتا على إثر الأحداث الّتي اندلعت في بلدان الرّبيع العربي ومن هذه الطّعون ما يتعرّض له محمّد السّادس ملك المغرب، والشّعارات التي نادت بها حركة 20 فبراير 2011 في المغرب، وفي مقدّمتها "الكرامة للجميع".[9] تهدف إلى ما سمته استعادة كرامة الشعب المغربي.[10] تعني أساسا المساواة بين أفراد الشّعب في الحقوق والواجبات، تلك الّتي نادى بها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، و بقيةّ المواثيق الدّوليّة الخاصّة بالحقوق السّياسيّة والمدنيّة.

و ليس أدلّ على ذلك ممّا جاء في الباب الرّاجع لمصاريف الملك وعائلته من ميزانيّة الدّولة. فهذا الباب المخصّص للقصر يفوق في مجمل حسابه موازين أربع وزارات حسّاسة من نفس موازنة سنة 2014: هي الصّحّة والتّربية الوطنيّة والشّباب و الرّياضة والثّقافة. فقد خصّص للملك في هذه الميزانيّة ما قيمته 240 مليون يورو تقريبا. بالإضافة إلى ما خصّص لمصاريف القصر البالغة وحدها 46 مليون يورو بل وتزيد. و بذلك يتغوّل هذا البا الخاص بمصاريف العائلة المالكة على ما يقارب 2 % من ميزانيّة الدّولة، مع ملاحظة أنّ هذه المصاريف قد عرفت في السّنوات الأخيرة زيادة مطّردة بحوالي 55 في الماية بالنّسبة إلى ما كانت عليه سنة 2001.[11]

مع العلم أنّ محمّد السّادس، الّذي ينعت بملك الفقراء والمحتاجين، تأتي ثروته في الرّتبة السّابعة[12][13]. ضمن قائمة ثروات العائلات المالكة في العالم، حسب الاحصائيثّات الّتي نشرتها المجلّة الأمريكيّة " فوربس" سنة 2010، بينما شعبه يرزح تحت عبء الخصاصة والمسكنة....

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20170712214807/http://www.ohchr.org/EN/UDHR/Documents/UDHR_Translations/arz.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  2. ^ اللغة نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ قضية مغربية اسمها دانيال، مقال رأي بموقع هيسبريس بقلم عادل الزبيري بتاريخ 9 غشت 2013 نسخة محفوظة 19 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ المغرب: عفو ملكي عن مغتصب أطفال إسباني يفجر أزمة سياسية، مقال تفصيلي للأحداث عن موقع دويتشيه فيله الألماني نسخة محفوظة 28 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ https://web.archive.org/web/20190828043614/https://eur-lex.europa.eu/LexUriServ/LexUriServ.do?uri=OJ:C:2007:303:0001:0016:EN:PDF. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ عريضة إلى البرلمان الأوروبي للطعن في استحقاق العائلة الملكيةPétition Abolition de la Monarchie en Europe نسخة محفوظة 4 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "El juez cita como imputada a la infanta Cristina en el 'caso Urdangarín'" (باللغة الإسبانية). El Mundo. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ صحيفة عكاظ - «فيسبوكيون» يضعون حركتهم الاحتجاجية على محك الاختبار نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ دعوة بفيسبوك للاحتجاج في المغرب.. الجزيرة نت, 8/2/2011 م نسخة محفوظة 12 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Maroc, la Mafia pantagruélique". مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ حمد مدياني عن شالنج الفرنسية، كود، 13 يونيو 2012 الملك محمد السادس رابع الملوك العرب ثراء بـ 1.9 مليار أورو[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ http://www.slateafrique.com/89389/mohammed-vi-quatrieme-couronnee-la-plus-riche-du-monde-arabe Le roi du المغرب s'enrichit plus vite que son ombre. نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.