نقاش:ثلاثة كان على الله أن لا يخلقهم: الفرس واليهود والذباب

أحدث تعليق: قبل سنتين بواسطة فيصل في الموضوع نقاش طلب النقل
مشروع ويكي العراق (مقيّمة بقليلة الأهمية)
أيقونة مشروع الويكيالمقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي العراق، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالعراق في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 ؟؟؟  المقالة لم تُقيّم بعد حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 قليلة  المقالة قد قُيّمت بأنها قليلة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
 

نقاش طلب النقلعدل

ثلاثة كان على الله أن لا يخلقهم: الفرس، اليهود والذبابثلاثة كان على الله أن لا يخلقهم: الفرس واليهود والذبابعدل

وضع الطلب:   قُبل الطلب. شكرًا لك!

السبب: يجب أن يكون حرف العطف قبل كل اسم معطوف، أو تُزال واو العطف من كل الأسماء المعطوفة، الاسم هو اقتباس، لكن لا أدري ما المصدر العربي الأولي للنص، ونتائج البحث تُظهر كل الصيغ، الصيغة الحالية الخاطئة لغوياً التي يجب أن تبقى إن ثبتت في مصدر أولي، أو التصحيح بإحدى الصيغتين المقترحتين الصحيحتين. --Abu aamir (نقاش) 11:16، 4 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]

  تعليق: بما أنَّ الكُتيب باللغة العربية، فالمفروض أن نُطالع اسمه الأصلي إذا كان ممكنًا. إشارة للزملاء Mahmoudalrawi، وUsamasaad، وFareeq Almayoofee، وصفاء:. تحياتي --علاء راسلني 11:57، 4 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]

  • تذكر بعض المصادر أسماء متنوعة للكتيب، مثل:
    • كان على الله أن لايخلق ثلاثه اليهود والفرس والذبان!
    • كان حقاً على الله أن لايخلق ثلاثاً: الذباب واليهود والفرس
    • على الله أن لا يخلق ثلاث، الفرس واليهود والذباب
--علاء راسلني 12:02، 4 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
لم أطلع على الكتاب محمود (نقاش) 21:19، 4 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
شكرا علاء: على البحث، خير الله طلفاح له 181 كتاباً، مذكورة في دار الكتب الوطنية، وهي مكتبة تحتوي على نسخة من كل كتاب يُطبع في العراق، وجدت له كتباً في ذم الفرس واليهود، لكن ليس بينها الاسم المطلوب تصحيحه، سألتُ 3 مختصين وانتظر عسى أن يجيب أحدهم، علماً بأن أكثر المصادر التي ذكرت هذه المقولة هي من خصوم خير الله طلفاح.Abu aamir (نقاش) 08:07، 5 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
شكرًا ◀Abu aamir، على العموم إذا لم نجد مصدرًا موثوقًا يمكننا النقل وفق طلبك مباشرةً وعلى نفس الاسم، ووقتها سأضع توضيحًا في المقالة بأنها بحاجة لمصادر أكثر موثوقية، ورُبما نوضح في سطر أو سطرين عدم وجود إثبات صحيح 100% لوجود هذا الكتاب من الأساس. تحياتي --علاء راسلني 10:47، 5 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
: شكرا علاء:، يوجد قالب للمقالات التي تعتمد على مصادر أولية فقط وتحتاج مصادر ثانوية، هل يوجد قالب معاكس؟ يُذكر فيه أن المقالة تتطلب مصادر اولية؟.Abu aamir (نقاش) 13:05، 5 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
عفوًا ◀Abu aamir، للأسف لا يُوجد قالب عكسي، فكما تعلم في ويكيبيديا نستعمل مصادر ثانوية وثالثية ولا يُفضل استعمال مصادر أولية، لذلك حالة مثل هذه المقالة نادرة جدًا، أُفكر أن نستعمل {{إمكانية التحقق}}. إشارة للزميل Michel Bakni لنسمع رأيه، ولتلخيص الموضوع بأنَّ هناك مصادر ثانوية حول الموضوع، ولكن لا نستطيع التأكد من الأصل؛ أي لا توجد مصادر أولية تثبت وجود هذا الكُتيب أصلًا. تحياتي --علاء راسلني 13:36، 5 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
مرحباً، بحثت في مؤلفات الكاتب جميعها، وليس له كتاب في هذا الاسم، وبحثت عن الكتاب على الإنترنت ليس هناك أي أثر له، ربما يكون موجود وربما لا، وهذا يجعلنا ندخل في باب التخمين، بالإضافة إلى أن المقالة الإنكليزية تقول أنه مكون من 10 صفحات فقط، أي أنه أشبه بمقالة وليس كتاباً، إن وجد بالأصل، لذلك أرشح المقالة للحذف لأنها تخص سيرة شخصية، وقد تكون لتشويه سيرتها لا أكثر وليس هناك مصادر تدعمها. Michel Bakni (نقاش) 16:36، 5 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
شكرا علاء وMichel Bakni:، سألتُ ثلاثة برسائل بريدية، أجابني أحدهم وكان مسؤولاً كبيرا، قال إنه قرأ الكتاب بنفسه، وأمر الرئيسُ صدام بسحب الكتاب من الأسواق وحرْقه، سأنتظر ردوداً من الآخرين، لكن بعد تصحيح الاسم، أقترح أن يُذكر الحاجة إلى مصدر أولي.Abu aamir (نقاش) 17:39، 6 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
وهنا جواب من الدكتور عقيل عباس، ينفي علمه بوجود أصل الكتاب أو المقولة.Abu aamir (نقاش) 21:10، 9 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
أقترح الحذف، ما رأيكم ؟ Michel Bakni (نقاش) 08:52، 21 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]
  •   تم النقل، أما بخصوص الحذف وما مدى ملحوظيتها، فأقترح عليكم طرح المقالة لنقاش الحذف، أما بخصوص العنوان فتم النقل. تحياتي لكم.--فيصل (راسلني) 17:36، 31 أكتوبر 2020 (ت ع م)ردّ[ردّ]

عُد إلى صفحة "ثلاثة كان على الله أن لا يخلقهم: الفرس واليهود والذباب".