نعمان الأعظمي

عالم دين مسلم وفقيه، وداعية ومعلم في كلية الإمام الأعظم ببغداد

نعمان الأعظمي هو فقيه وداعية وواعظ ديني ومؤسس مدرسة أبي حنيفة المعروفة باسم كلية الإمام الأعظم، وكان معلما ومديرا فيها وسماها دار العلوم العربية والدينية.[1]

نعمان بن أحمد الأعظمي
نعمان أحمد الأعظمي.jpg
نعمان الأعظمي

معلومات شخصية
الميلاد 1293هـ/1874م
 الدولة العثمانية / بغداد
الوفاة 1355هـ/1936م
Flag of Iraq (1921–1959).svg المملكة العراقية / بغداد
مكان الدفن مقبرة الخيزران
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق
Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
اللقب العبيدي
العرق عربي
الديانة مسلم
الحياة العملية
المنطقة الأعظمية /بغداد
نظام المدرسة الفقه
أعمال واعظ وفقيه وسياسي
المهنة عالم مسلم
اللغات العربية،  والتركية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الدعوة والإرشاد
أعمال بارزة بناء كلية الإمام الأعظم
أساتذة وشيوخ مدرسة أبي حنيفة النعمان، ويظهر الجالسين: الثاني من اليمين الشيخ مؤسس المدرسة نعمان الأعظمي، والثالث الشيخ حمدي الأعظمي والسابع الشيخ بهاء الدين، برفقة مجموعة من الشيوخ والعلماء من بغداد في عهد المملكة العراقية بداية عقد الثلاثينيات تقريبا

ولادته ودراستهعدل

 
مشهد جامع الإمام الأعظم في عقد الستينيات حيث كان مقرا لدار العلوم العربية والدينية والتي أسسها نعمان الأعظمي

وهو الشيخ أبو يحيى نعمان بن أحمد بن إسماعيل بن أحمد بن محمود بن محمد بن ملا صالح العبيدي الأعظمي، ولد في محلة الشيوخ بالأعظمية، في بغداد عام 1293هـ/1874م، وأشتغل في صباه وشبابه في السوق، وهو من عشيرة العبيد المعروفة في الأعظمية، وكان والده يرغب في أن يجعله في سلك العلماء، فمهّد له السبل وأعد له اللوازم، فجعله مجداً في طلب العلم على أفاضل علماء عصره، ومنهم العلامة الشيخ المحدث السلفي عبد الرزاق الجلبي الأعظمي، ثم انتسب إلى مدرسة الإمام أبي حنيفة، ودرس على الشيخ أحمد السمين الألباني، والشيخ سعيد النقشبندي، والشيخ عبد الوهاب النائب، وأجازه الشيخ حسن الخانبوري، وكان قد عين معلماً في المدرسة عام 1317هـ/1899م، وواصل دراسته على الإمام العلامة الشيخ المحدث عبد الرزاق الجلبي، ونال إجازته العلمية عام 1326هـ/1908م، وعين مدرساً في المدرسة الرشدية في الكرخ.

ولقد ذهب إلى أداء فريضة الحج عام 1341هـ/1923م، واجتمع بالشيخ شعيب اليماني، والشيخ محمد الشنقيطي، والشيخ إبراهيم بن جاسر، والشيخ عبد الله بن عمر وغيرهم من شيوخ الحجاز، وأجازوه.

أعماله وإنجازاتهعدل

لقد كان الحاج نعمان شعلة وقادة من الذكاء والحمية، طبقت شهرته الآفاق وكان له صلات حميدة مع كثير من علماء الأمصار كالشيخ عبد الله بن خلف الكويتي، ومحمد بهجة البيطار، والشيخ العليمي، وجمال الدين القاسمي، وعبد القادر المغربي، ومفتي فلسطين الحاج أمين الحسيني، وغيرهم. وكانوا معجبين بعلمه وأدبه ووعيه السياسي واهتمامه بشؤون الأمة الإسلامية، وصلاته مع المسلمين في البوسنة والهرسك ومفتي المسلمين في فينا، وإرساله الكتب والمجلات الإسلامية لهم ورعاية طلاب العلم منهم في بغداد، وكان كثير التجوال في المدن العراقية يعظ المسلمين ويذكرهم ويدعوهم إلى التمسك بآداب الإسلام.[6]

وكان نعمان الأعظمي يأمر الطلاب في كلية الإمام الأعظم بالسفر إلى شمال العراق والقيام بالوعظ والتدريس في القرى والأرياف الكردية ثم يكتب الرسائل إلى بعض علماء الأكراد للقيام بضيافة الطلاب وتهيئة أمورهم للوعظ والتوعية.

ولقد أقامت جمعية الشبان المسلمين في البصرة حفلة تكريم له عند زيارته للبصرة في شهر رمضان عام 1350هـ/1932م، وألقى الشاعر محمد صالح بحر العلوم قصيدة للترحيب به منها:

أنا باسم الشريعة الأحمديةشاكر شيخها بأشرف نية
من تصدر للوعظ وهو صبيحيث تصبو له العقول النقية
و(لنعمان) في البلاد أيادحفظتها الثقافة المنبرية


وكان يلقي الدروس والمواعظ في شهر رمضان في مساجد بغداد ومنها جامع القبلانية، وجامع السراي، وتحتشد تحت منبره طلاب العلم، وكان له مجلس يقيمه في دار العلوم ويتردد عليه الناس.[7]

من مؤلفاتهعدل

ترك الكثير من المؤلفات المخطوطة والمطبوعة، وله تعليقات على هوامش الكتب المحفوظة في مكتبته، ومن مؤلفاته الكتب التالية:[8]

  • إرشاد الناشئين.
  • التاريخ العام /الجزء الأول.
  • المواعظ الدينية الصحيحة.
  • شقائق النعمان في مواعظ رمضان.
  • أغاريد الهزار في الأناشيد والأشعار.
  • مجموعة كبيرة من المقالات والمؤلفات نشرتها الصحف العراقية والمجلات العربية في التفسير والتاريخ وعلم الاجتماع وكان له أسلوب ممتع وساحر ومؤثر في الخطابة والكتابة.

وفاتهعدل

توفي نعمان الأعظمي يوم الأثنين 15 جمادى الثانية عام 1355هـ/2 أيلول 1936م، وتأثرت الأوساط الثقافية في بغداد لوفاته حيث شيع بموكب كبير مشى فيه العلماء والأدباء والأعيان وأغلقت الأعظمية أسواقها ودفن في مقبرة الخيزران إلى جانب قبر أحمد عزة الأعظمي.[9]

مصادرعدل

  1. ^ "84 عاما على وفاته.. تعرف على الشيخ نعمان الأعظمي مؤسس مدرسة أبي حنيفة في بغداد". مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الأعظمية والأعظميون - هاشم مصطفى الدباغ - بغداد - مطبعة دار الجاحظ 1984م - صفحة 195
  3. ^ لب الألباب صفحة 2/386
  4. ^ الدليل العراقي الرسمي - محمود فهمي درويش - بغداد - مطبعة دنكور 1936م - صفحة 940
  5. ^ مدرسة الإمام أبي حنيفة وتراجم شيوخها ومدرسيها - وليد الأعظمي - بغداد - مطبعة آفاق عربية 1984م - الصفحات 81 -84
  6. ^ تاريخ الأعظمية - وليد الأعظمي - بيروت 1999م - صفحة 563 إلى 564.
  7. ^ البغداديون أخبارهم ومجالسهم - إبراهيم عبد الغني الدروبي - بغداد - صفحة 157، 158.
  8. ^ معجم المؤلفين العراقيين - عبد الكريم مصطفى البغدادي - بغداد - مطبعة الإرشاد 1969م -3/400.
  9. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد - 2001م - صفحة 142، 143.