افتح القائمة الرئيسية

نعاس مفرط في النهار

النعاس المفرط في النهار يتميز بنعاس مستمر ونقص عام في الطاقة، حتى أثناء النهار بعد نوم كافٍ أو حتى النوم لفترة طويلة أثناء الليل. يمكن اعتبار النعاس المفرط في النهار حالة واسعة تشمل العديد من اضطرابات النوم التي يكون زيادة النوم أحد أعراضها، أو يمكن اعتباره عرض لمرض آخر مثل النوم القهري، أو انقطاع النفس النومي، أو اضطراب إيقاع الساعة البيولوجية

daytime فرط النوم
معلومات عامة
الاختصاص طب نفسي, طب الجهاز العصبي
من أنواع اضطراب النوم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
المظهر السريري
الأعراض نعاس  تعديل قيمة خاصية الأعراض (P780) في ويكي بيانات

بعض الأشخاص أصحاب النعاس المفرط في النهار، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من فرط النوم مثل النوم القهري وفرط النوم مجهول السبب، يضطرون قهرًا لأخد قيلولة بشكل متكرر أثناء النهار، ويقاومون رغبة ملحة بقوة في النوم في أوقات غير مناسبة مثل أثناء القيادة، أو في العمل، أو خلال الوجبات، أو أثناء المحادثات. كلما زاد الإكراه على النوم، قلت القدرة على إنهاء المهام بشكل حاد، مشبهةً في الغالب حالات التسمم. في مناسبات وظروف فريدة و/أو محفزة، يستطيع الشخص المصاب بالمرض أن يبقى حيويًا، ومستيقظًا، ومنتبهًا، لوقت قصير أو مدة أطول. يمكن للنعاس المفرط في النهار أن يؤثر على القدرة الوظيفية للشخص في النطاق العائلي، أو الإجتماعي، أو الوظيفي أو النطاقات الأخرى. تشخيص مناسب للسبب وعلاج الأعراض و/أو السبب يمكن أن يساعد على تلطيف تلك المضاعفات.[1]

التشخيصعدل

الشخص البالغ الذي يضطر لأخذ قيلولة بشكل متكرر خلال النهار قد يعاني من النعاس المفرط في النهار، مع ذلك، من المهم التفريق بين النعاس المتقطع في النهار والنعاس المفرط، والذي يكون مزمنًا.

تم تطوير عدد من الأدوات للتحري عن النعاس المفرط في النهار. أحدها هو مقياس إبورث للنعاس والذي يقيم نتائج استبيان. يولد المقياس نتائج رقمية من 0 إلى 24 حيث قد يشير الرقم 10 أو أعلى أن الشخص بحاجة لاستشارة أخصائي في طب النوم للمزيد من التقييم.

أداة أخرى هي اختبار تأخر النوم المتعدد، والذي تم استخدامه منذ سبعينات القرن العشرين. يستخدم الاختبار لقياس الوقت الذي يستغرقه الشخص منذ بداية القيلولة في النهار حتى ظهور أول علامة من علامات النوم، فيما يعرف بالكمون في النوم. يعتمد الاختبار على فكرة أن الأشخاص الأكثر نعاسًا ينامون أسرع.

يستخدم اختبار المحافظة على اليقظة أيضًا في التقييم الكمي للنعاس في النهار.[2] يتم إجراء الاختبار في مركز نوم تشخيصي. ويشبه اختبار تأخر النوم المتعدد. إلا أنه خلال ذلك الاختبار، يتم توجيه المريض لمحاولة البقاء مستيقظًا.

الأسبابعدل

قد يكون النعاس المفرط في النهار عرض لعدد من العوامل والأمراض. المتخصصون في طب النوم مدربون على تشخيصها. بعض تلك الأمراض:

العلاجعدل

يعتمد علاج النعاس المفرط في النهار على اكتشاف وعلاج السبب والذي قد يشفي المريض من النعاس المفرط. أدوية مثل مودافينيل،[4] وأرمودافينيل،[5] ومحلول أوكسيبات الصوديوم الفمي، تم التصديق عليهم كعلاج لأعراض النعاس المفرط في النهار في الولايات المتحدة. فيما يقل استخدام الأدوية الأخري مثل ميثيل فينيدات (ريتالين)، وديكستروأمفيتامين (ديكسيدرين)، وأمفيتامين (أديرال)، وليسديكسامفيتامين، وميثامفيتامين (ديزوكسين)، وبيمولين، حيث أن تلك الأدوية المنبهة لها العديد من الآثار العكسية وقد تؤدي إلى الإدمان عند استخدامها بشكل غير قانوني.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Guilleminault، C؛ Brooks, SN (August 2001). "Excessive daytime sleepiness: a challenge for the practising neurologist.". Brain : a journal of neurology. 124 (Pt 8): 1482–91. PMID 11459741. doi:10.1093/brain/124.8.1482. 
  2. ^ "Excessive Daytime Sleepiness". American Sleep Association. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2017. 
  3. ^ "How to Stop Snoring". Sleep Apnea. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2015. 
  4. ^ Valentino، RM؛ Foldvary-Schaefer, N (August 2007). "Modafinil in the treatment of excessive daytime sleepiness.". Cleveland Clinic journal of medicine. 74 (8): 561–6, 568–71. PMID 17708127. doi:10.3949/ccjm.74.8.561. 
  5. ^ Nishino، S؛ Okuro, M (June 2008). "Armodafinil for excessive daytime sleepiness.". Drugs of today (Barcelona, Spain : 1998). 44 (6): 395–414. PMID 18596995. doi:10.1358/dot.2008.44.6.1223892.