افتح القائمة الرئيسية

نزف التوليد

النزيف الحاد -في المهبل أو في مناطق أخرى خلال الحمل أو بعد الولادة

نزف التوليد (باللاتينية: Obstetrical hemorrhage) يشير إلى أي نزيف حاد خلال الحمل أو بعد الولادة. النزيف قد يكون مهبلي أو داخلي في جوف البطن. عادة ما يكون سبب النزيف متعلق بالحمل، لكن بعض أنواع النزيف قد تكون من أسباب أخرى.

نزف التوليد
معلومات عامة
الاختصاص طب التوليد  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع نزيف الجهاز التناسلي للمرأة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

فترات النزفعدل

خلال الحمل المبكرعدل

 
رسمة توضح الحمل خارج الرحم وهو من أهم مسببات وفاة الأم ويعتبر من أهم الحالات الطارئة في طب التوليد

في المراجعة العاشرة للتصنيف الدولي للأمراض؛ يُقصد بالنزيف المبكر خلال الحمل هو حدوث نزيف -حاد أو بسيط- قبل 20 أسبوعا من عمر الحمل.[1][2]

هناك أيضًا نزيف الولادة الذي يحصلُ خلال الثلث الأول من الحمل (0 أسبوع-12 أسبوعًا من عمر الحمل). في حقيقة الأمر؛ يُعدّ نزيف الولادة أمر شائع نسبيًا حيث يحصل لحوالي 25% من النساء خلال الحمل طبعا.[3][4]

التشخيص التفريقي لنزيف التوليد هو على النحو التالي مع ضرورة مراعاة الاستذكار:

هناك أسباب أخرى للنزيف المبكر خلال الحمل وهي كالتالي:

  • النزيف ما بعد الممارسة الجنسية خلال الحمل، خاصة عندما يكون مهبلي.
  • قد يتسبب العلاج الطبي في حدوث نزيف كما أن استعمال مواد أخرى على غرار المنشطات الجنسية، مضادات التخثر أو حبوب منع الحمل قد تلعب دورًا في هذه الحالة.[7]
  • العدوى [8]

خلال الحملعدل

يحدث نزيف ما قبل الولادة أثناء الحمل ابتداء من الأسبوع 24،[9] فيما تذكر مصادر أخرى أن هذا النّزيف قد يحصل ابتداء من الأسبوع 20.[10] أمّا السبب فذلك فيعود إلى انخفاض في المشيمة المنزاحة أو حدوث تقلبات بالقرب من فوهة عنق الرحم الداخلية. هذا النزيف يحدث بما يقرب من 4 نساء من أصل 1000.[11] عادة ما يستدعي هذا النزيف حلاً قبل الولادة خاصة في حالة العملية القيصرية. يُمكن أن يؤدي انفصال المشيمة المبكر أيضا إلى نزيف الولادة وقد تتأثر السيدة به في حالة ما دخلت في حالة صدمة مثل حادث سيارة أو سقوط.

هناكََ اعتبارات أخرى تشمل تقييم النزيف قبل الولادة وهي: تعقيم المهبل ثم تقييم حالة المريضة عند اقتراب الأسبوع الـ 40 من الحمل. فضلا عن تقييم آخر لتمدد عنق الرحم الذي قد يحتاج إلى التدخل الطبي للمساعدة في الحفاظ على الحمل.[12]

أثناء العملعدل

إلى جانب المشيمة المنزاحة أو انفصال المشيمة؛ فإن تمزق الرحم قد يسبب كذلك نزيفا حدا وتُعد هذه الحالة خطِرة كونها قد تُؤدي إلى نزيف داخلي او خارجي. بالنسبة لنزيف الجنين فهو أمر نادر الحدوث إلا أنه قد يحدث أحيانا بسبب اقتراب الحبل السري من منطقة المشيمة.[13] هناك أيضا اختبارات أخرى تقوم على التفريق بين دم الأم ودم الجنين من أجل تحديد مصدر النزيف.

بعد الولادةعدل

يُقصد بنزيف ما بعد الولادة فقدان أكثر من 500 مل من الدم بعد الولادة المهبلية أو 1000 مل من الدم بعد الولادة القيصرية. هناك تعريفات أخرى لهذا المفهوم لكن الاختلاف يبقى فقط في كمية الدم المفقود بعد الولادة. يُرافق هذا النزيف عدم استقرار الدورة الدموية بالإضافة إلى انخفاض الهيموغلوبين إلى أكثر من 10 %،[14] كما يتطلب نقل الدم في بعض الحالات. يُعد نزيف ما بعد الولادة نزيفاً "غير منضبط"حيث يحدث في أول 24 ساعة بعد الولادة في حين يحدث نويف ثانوي ثاني بين 24 ساعة و ستة أسابيع.[15]

عوامل الخطرعدل

في حالات نادرة؛ تسبب نزيف الدم في اضطرابات في الدم مما نجم عنه أمراض مثل الهيموفيليا، مرض فون ويليبراند أو عامل التاسع أو حتى هيموفيليا ج. هناك خطر الوفاة خلال هذا النزيف وذلك بسبب فسيولوجية وطبيعية دم الأمهات بعد الولادة مما يزيد بشكل كبير من مخاطر ما قد يُحدثه نزيف ما بعد الولادة.[16] قد يتسبب النزيف كذلك في نقص الصفيحات و نخفاض مستويات الصفائح الدموية التي في حالة ما انخفضت إلى أقل من 100.000 لكل ميكروليتر فإن الأم ستدخل في مرحلة خطرة وقد تحصل لها جلطة أثناء أو بعد الولادة.[17]

الفحوصات الطبيةعدل

في حالة ما كان النزف بسيطًا وفي مرحلة مبكرة من الحمل فإن الطبيب عادة ما يطلب التالي:

  • القيام بفحوصات لاختبار للتأكد من الحمل أو المساعدة في تشخيص احتمال الإجهاض [18]
  • تسليط الموجات فوق الصوتية على المهبل للتأكد من أن الحمل ليس خارج الرحم
  • معرفة فصيلة الدم لاستبعاد المرض الانحلالي لحديثي الولادة

أما في حالة ما كان الزيف حادًا نسبيًا وحصل في وقت لاحق من الحمل فيمكن القيام بما يلي:

متفرقاتعدل

قد يحدث للحوامل نزيف على مستوى الجهاز التناسلي بسبب الصدمة بما في ذلك الصدمة الجنسية، الأورام الخبيثة مثل سرطان عنق الرحم والأمراض الدموية. في حالة الحمل العنقودي الذي يقوم على انضمام الحيوانات المنوية والبويضة إلى داخل الرحم فإنّ النزيف يمكن أن يكون علامة مبكرة على نمو ورم ما.[19]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ page 436 in: 2013 ICD-10-CM Draft Edition, by Carol J. Buck, Elsevier Health Sciences, 2013. (ردمك 9781455774883)
  2. ^ 2014 ICD-10-CM Diagnosis Code O20.9 from 2014 ICD-10-CM/PCS Medical Coding Reference]. نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pregnancy, Bleeding. eMedicineHealth. URL: http://www.emedicinehealth.com/pregnancy_bleeding/article_em.htm. Accessed on: April 12, 2009
  4. ^ Elective Abortion at eMedicine نسخة محفوظة 03 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Hasan, R.; Baird, D. D.; Herring, A. H.; Olshan, A. F.; Jonsson Funk, M. L.; Hartmann, K. E. (2009). "Association Between First-Trimester Vaginal Bleeding and Miscarriage". Obstetrics & Gynecology. 114 (4): 860–867. doi:10.1097/AOG.0b013e3181b79796 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Kirk, E.; Bottomley, C.; Bourne, T. (2013). "Diagnosing ectopic pregnancy and current concepts in the management of pregnancy of unknown location". Human Reproduction Update. 20 (2): 250–61. PMID 24101604. doi:10.1093/humupd/dmt047 نسخة محفوظة 08 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Brenner، Paul (September 1996). "Differential diagnosis of abnormal uterine bleeding". American Journal of Obstetrics and Gynecology. 175: 766–769. doi:10.1016/s0002-9378(96)80082-2. 
  8. ^ "Idiopathic vaginal bleeding during pregnancy as the only clinical manifestation of intrauterine infection". The Journal of Maternal-fetal & Neonatal Medicine. 18 (1): 31–7. July 2005. PMID 16105789. doi:10.1080/14767050500217863. 
  9. ^ patient.info » PatientPlus » Antepartum Haemorrhage Last Updated: 5 May 2009 نسخة محفوظة 28 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ The Royal Women’s Hospital > antepartum haemorrhage نسخة محفوظة 2010-01-08 على موقع واي باك مشين. Retrieved on Jan 13, 2009
  11. ^ "Relation between Birth Weight and Intraoperative Hemorrhage during Cesarean Section in Pregnancy with Placenta Previa". PLOS One. 11 (11): e0167332. 2016. PMID 27902772. doi:10.1371/journal.pone.0167332. 
  12. ^ Berghella, MD، Vincenzo (July 2017). "Cervical insufficiency". UpToDate. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. 
  13. ^ "Velamentous umbilical cord insertion and vasa previa". UpToDate. July 2017. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. 
  14. ^ "Measuring Post-Partum Haemorrhage in Low-Resource Settings: The Diagnostic Validity of Weighed Blood Loss versus Quantitative Changes in Hemoglobin". PLOS One. 11 (4): e0152408. 2016. PMID 27050823. doi:10.1371/journal.pone.0152408. 
  15. ^ Global burden of maternal haemorrhage in the year 2000 Carmen Dolea1, Carla AbouZahr2 , Claudia Stein1 Evidence and Information for Policy (EIP), World Health Organization, Geneva, July 2003
  16. ^ "Obstetrical and gynaecological bleeding: a common presenting symptom". Clinical and Laboratory Haematology. 22 Suppl 1: 12–6; discussion 30–2. October 2000. PMID 11251653. doi:10.1046/j.1365-2257.2000.00007.x. 
  17. ^ Aldred، Heather E. (1997). Pregnancy and birth sourcebook. health reference series. ISBN 9780780802162. 
  18. ^ "Vaginal bleeding during early pregnancy". Merck Manual. August 2009. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. 
  19. ^ Aldred، Heather E. (1997). Pregnancy and birth sourcebook. Omnigraphics. ISBN 9780780802162.