افتح القائمة الرئيسية


نخت انبو الثاني، (بالإنجليزية: Nectanebo II)، ويُعرف أيضاً بإسم (نخت حورب)، كان ثالث وآخر ملك في الأسرة المصرية الثلاثون وكان أيضاً آخر حاكم لمصر القديمة من السكان الأصليين. (حكم 360 ق.م. - 343 ق.م.).

نخت انبو الثاني
Nectanebo II
رأس نخت‌ انبو من الكرانوديوريت، متحف الفنون الجميلة، بوسطن.
فرعون مصر
الحقبة 360-343 قبل الميلاد, الأسرة المصرية الثلاثون
سبقه تيوس
تبعه أردشير الثالث الأخميني

أسر مصر القديمة

حياتهعدل

 
مسلة من الحجر الأسود للملك نخت انبو الثاني. حسب النقوش الرأسية، فقد رفع تلك المسلة في مدخل حرم تحوت، مزدوج العظمة، سيد هرموپوليس. وتوجد حالياً في المتحف البريطاني، لندن.
 
تماثيل أبو الهول الجنائزية، التي عثر عليها في سقارة. من عصر نخت انبو الثاني. متحف اللوفر

نصـب نخت انبو الثاني على عرش مصر الملك الاسبرطي، وساعده على الاطاحة بتيوس وصد مطالب آخر بالعرش. وبعد حكم 17 عاماً، هزمه الملك الفارسي أردشير الثالث الأخميني، فهرب أولاً إلى منف ثم إلى الصعيد، وأخيراً إلى منفاه في النوبة، حيث انقطع ذكره في التاريخ. وبهرب نخت‌ انبو الثاني، انهارت كل المقاومة المنظمة ضد الغزو الفارسي، وعادت مصر مرة أخرى إلى ولاية في الامبراطورية الفارسية.

وثمة قصة نبوئية، تظهر في كتاب التاريخ الكاذب، رومانسية الإسكندر، التي تفصل نهاية أخرى لفرعون مصر الأخير. ومباشرة بعد تأكيد ألوهية الإسكندر الأكبر من قِبل عرافة زيوس أمون، سرت شائعة أن نخت‌أنبو الثاني لم يسافر إلى النوبة، بل إلى بلاط فيليب الثاني من مقدون في هيئة ساحر مصري. وهناك، ضاجع زوجة فيليب، اولمبياس، ومن تلك العلاقة أتى الإسكندر. وكان لتلك الإشاعة جاذبية قوية لدى المصريين الذين اشتاقوا للديمومة وكنوا كراهية شديدة للحكم الأجنبي.

فترة حكمهعدل

فترة حكم نخت انبو الثاني تميزت بمحاولات الفرس إعادة احتلال مصر، والتي اعتبروها محمية متمردة. فلأول عشر سنوات تفادى نخت أنبو الثاني الغزو الفارسي لأن أرتاخرخس الثالث كان مشغولاً بتوطيد حكمه. بعد ذلك قام أرتاخرخس الثالث بمحاولة فاشلة لغزو مصر في شتاء 351/350 ق.م. تلاها قلاقل في قبرص وقليقيا.

وبالرغم من قيام نخت أنبو الثاني بمساندة تلك الثورات إلا أن أرتاخرخس تمكن من إخمادها، وأصبح مرة أخرى مستعداً لغزو مصر. محاولة الغزو الثانية تكللت بالنجاح، وأجبر نخت أنبو على التقهقر بدفاعاته من الدلتا إلى ممفيس حيث رأى استحالة النصر. ولذلك هرب إلى النوبة، حيث يعتقد أنه لجأ إلى ناستسن ملك نباتا.

مقالات ذات صلةعدل

مراجععدل

  • معجم الحضارة المصرية القديمة - الطبعة الثانية - مكتبة الأسرة 1996 - مصر.

المصادرعدل