افتح القائمة الرئيسية

موسى كاظم بك

وزير واداري وقائد عسكري ومتصرف لواء ومدير الداخلية في عهد المملكة العراقية

موسى كاظم بك وهو رجل قانوني وإداري ووزير عراقي في العهد الملكي، واسمه مركب (موسى كاظم) كتسمية معظم العوائل البغدادية قديماً، ونسبه موسى بن عثمان بن محمد أفندي آل شاكر، وهو رجل مسلم أصلهُ من مدينة إزمير في تركيا، قدم جدهُ الأعلى إلى بغداد مع الحملةِ التي جاء بها السلطان العثماني مراد الرابع في عام 1048 هـ/1638م.[1] [2]

موسى كاظم آل شاكر
موسى كاظم بك.JPG
صورة موسى في شبابه عام 1917م، عندما كان في جيش الدولة العثمانية

معلومات شخصية
الميلاد 1313 هـ/1895م
 الدولة العثمانية/ بغداد
الوفاة 1400 هـ/1980م
 العراق /بغداد
الجنسية عراقي
اللقب آل شاكر
الديانة مسلم
المذهب الفقهي أهل السنة والجماعة
الزوجة خديجة خاتون (ابنة عمه عبد الرزاق أفندي).
أبناء 7
الحياة العملية
التعلّم المدرسة الحربية، اسطنبول
المهنة قائد عسكري وسياسي واداري
صورة عائلة شاكر افندي ويظهر موسى واقفا (فوق الكرسي لان عمره لا يتعدى الخمس سنوات هنا) الأول من اليسار عام 1900

محتويات

حياته ونشأتهعدل

ولد موسى في بغداد، عام 1313 هـ/1895م، ونشأ يتيماً حيث توفي والدهُ عثمان أفندي بمرض الهيضة الذي انتشر وقتها كوباء في البصرة في عام 1895 نفس عام ولادتهِ.

كان والدهُ ممن تعتمد عليهم الدولة العثمانية في ولاية البصرة حيث شغل منصب رئيس محاكم تمييز ولاية البصرة.

وكان لعائلته مجلساً في بغداد يعرف بمجلس آل شاكر أفندي.[3]

تعلم موسى القرآن وهو صغير ودرس على يد علماء بغداد، ثم أكمل دراسته الأولية في المدارس البغدادية وسافر لنيل الشهادة من مدارس إسطنبول، وله خمسةُ أولاد وبنت واحدة، ومن أولادهِ الطبيب غسان موسى كاظم، والطبيب عبد الرزاق موسى كاظم.[4]

دراستهعدل

سافر إلى مدينة إسطنبول وألتحق بالكلية العسكرية وتخرج منها ثم درس في كلية الحقوق في بغداد ونال شهادة البكالوريوس في القانون عام 1928.

وظائفهعدل

 
في منطقة الفيصلية (المشخاب حاليا) في 19 آذار عام 1937 ويظهر في الصورة موسى كاظم بك (الثاني من اليمين) مع مجموعة من أهالي المشخاب.
 
الملك فيصل الثاني مع خاله عبد الاله ويظهر خلفهم إلى يسار الصورة (موسى كاظم بك) متصرف لواء الديوانية في عام 1953م، وذلك بعد تتويج الملك فيصل الثاني حيث قام الوصي مع الملك بجولة في ألوية العراق فترة العهد الملكي . وقد اخذت هذه الصورة عند زيارة الملك للواء الديوانية.
 
مع مجموعة من أعيان العهد الملكي ويظهر الثاني من اليمين عبد الرحمن البزاز، والثالث من اليسار محمد فاضل الجمالي وبجانبه موسى كاظم الثاني من اليسار في حفل أقيم بمناسبة نقل (موسى كاظم بك) من منصب متصرف لواء الديوانية إلى مديرية التفتيش ببغداد خلال عهد المملكة العراقية عام 1954
 
موسى كاظم بك (الثاني من اليمين) مع مجموعة من أعيان المملكة العراقية في عام 1954
 
موسى كاظم بك (الأول من اليمين) مع مجموعة من أعيان المملكة العراقية في عام 1954

وبعد احالته على التقاعد مارس مهنة المحاماة لفترة خمسة عشر عاماً.

لقد كان الاداري موسى كاظم بك محبوباً من قبل أهالي بغداد، ولهُ شعبية واسعة بينهم نتيجة تواضعهِ ودماثة خلقهِ.

وفاتهعدل

توفي في دارهِ الواقعة في شارع الحريري ببغداد في 27 جمادي الأول 1400 هـ/ 12 نيسان/ابريل 1980م.

مصادرعدل

  1. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - (شاكر أفندي البغدادي) صفحة 98.
  2. ^ [1]مجلة أوروك - العدد الثالث - المجلد العاشر 2017.
  3. ^ البغداديون أخبارهم ومجالسهم - إبراهيم عبد الغني الدروبي - بغداد 1958م - (مجلس آل شاكر أفندي) صفحة 112.
  4. ^ موقع الحوار المتمدن - موسى كاظم عثمان آل شاكر 1895-1980 .. من بناة الدولة العراقية الحديثة - د. ابراهيم العلاف [2] نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ديوان الوقف السني
  6. ^ أعلام السياسة في العراق الحديث - مير بصري - الجزء الثاني - دار الحكمة لندن - الطبعة الأولى 2004 - صفحة 532.