مغلطاي بن قليج

أبو عبد الله علاء الدين مغلطاي بن قليج بن عبد الله البكجري، المصري، الحكري، الحنفي (689هـ - 762هـ). مؤرخ، من حفاظ الحديث، عارف بالأنساب. تركي الاصل، مستعرب. من أهل مصر، ولي تدريس الحديث في المدرسة المظفرية بمصر. وكان نقادة، له مآخذ على المحدثين، وأهل اللغة.[1]

علاء الدين مغلطاي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 689 هـ
تاريخ الوفاة 762 هـ
الإقامة مسلم
العقيدة أهل السنة والجماعة
الحياة العملية
الحقبة القرن السابع للهجرة
الاهتمامات الحديث النبوي

نشأتهعدل

كان أبوه وهو قائد من قادة المماليك،[2] يرسله في صباه ليرمي بالنشاب، فيخالفه، ويذهب إلى حلقات أهل العلم فبرع بالأنساب أما باقي متعلقات علوم الحديث فكانت معرفته بها متوسطة، فأعتنى بهذا الشأن وأكثر القراءة واجتهد بطلب العلم من شيوخ عصره فسمع الكثير، منهم: التاج أحمد بن دقيق العيد والحسن بن عمر الكردي، وابن الطباخ، وابن قريش.[3] حفظ المشهورة منها الفصيح لثعلب، وعرض على شيخه تقي الدين السبكي كفاية المتحفظ لأبن الأجدابي، وقال ابن تغري بردي:«وهو أبو المحاسن جمال الدين يوسف، الحنفي؛ ألف كتاب المنهل الصافي ومختصره الشافي، وكتاب النجوم الزاهرة توفي سنة (874هـ)».[4] أنه طلب الحديث بعد عام (710هـ).[5]

كانت لمغلطاي رحلتان إلى الشام؛ إحداهما قبل سنة (700هـ) والأخرى في سنة (709هـ)

درَّس بجامع القلعة مدة، ولي مشيخة الظاهرية للمحدثين وقبة الركنية بيبرس. وتولى مشيخة الحديث بالمظفرية البيبرسية، ومدرسة أبي حُلَيفة، والناصرية(1)[6]، وذكر ابن حجر أن مغلطاي درس بالظاهرية(2) بعد موت سيد الناس ودرَّس بالصرغتمشية(3) أول ما فتحت، ثم صرفه عنها صرغتمش نفسه، ولم يلها بعده محدث؛ بل تداولها من لا خبرة له بفن الحديث.[7] وله مآخذ على أهل اللغة وعلى كثير من المحدثين[8] وقال العراقي: كان عارفاً بالأنساب معرفة جيدة وأما غيرها من متعلقات الحديث فله بها خبرة متوسطة وتصانيفه أكثر من مائة.[9]

انتهت إليه رئاسة الحديث في زمانه فأخذ عنه الكثير من المشايخ كالعراقي والبلقيني والدجوي وإسماعيل الحنفي، وغيرهم.[10]

شیوخهعدل

بحکم نشأۃ العلامة مغلطاي في مصر، و مقامه بالقاھرۃ التي کانت في ذاک الوقت عامرۃ بالعلماء، والحفاظ مما أتاح له الفرصة للقاء العدید من مشاھیر الحفاظ والفقھاء منھم:[11]

تلامیذہعدل

لقد نال العلامة مغلطاي بسبب کثرۃ علمه وسعة اطلاعه شھرۃ وذاع صیته، مما دفع کثیراً من نبھاء الطلبة إِلی التوجه إِلیه والإِقبال علی دروسه، فکان أشھر من تتلمذ علیہ وتخرج به:[12]

تصانيفهعدل

كان مغلطاي ساكناً، جامد الحركة، يلازم المطالعة والكتاب والدأب، وعنده كتب كثيرة، وأصول صحيحة[14]، وكان كثير الميل إلى الموادعة والركون، جمع مجاميع حسنة، وألّف تواليف أتعب فيها أنامله.[15]

وقد كتب الكثير، وصنف وجمع، وكان دائم الاشتغال، منجمعاً عن الناس[16]؛ قال الشهاب ابن رجب لاعجب أن تتجاوز مصنفاته المئة كتاب[17]، وذكر ابن فهد أن مصنفاته تتنوع في كل فنون العلوم،[18] وقال ابن قاضي شهبة غالب مصنفاته مآخذ على أهل اللغة، وأصحاب علوم الحديث، وأصحاب السير وشرح السنن.[19]

ولكن مع كثرة وتنوع مصنفاته فقد وقعت بعض كتابته في بعض الأوهام والأغلاط ذكر ذلك الحافظ ابن حجر 《كتبه كثيرة الفائدة في النقل، على أوهام له فيها[20]》، وأعتذر له السخاوي بقوله: 《 والحق أنه كثير الاطلاع، واسع الدائرة في الجمع، ومن يكون كذلك لا يُنكر ما يتفق له من الأوهام[21] 》.

ومن تصانيفه الكثيرة:[22]

  • شرح البخاري عشرون مجلدا
  • شرح سنن ابن ماجه، سماه (الأعلام بسنته عليه السلام)
  • إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال
  • جمع أوهام التهذيب
  • الزهر الباسم في سيرة أبى القاسم
  • ذيل على المؤتلف والمختلف لابن نقطة
  • الإشارة - في السيرة النبوية، اختصر به الزهر الباسم وأضاف إليه سيرة بعض الخلفاء
  • الواضح المبين في من استشهد من المحبين
  • الاتصال في مختلف النسبة
  • الخصائص النبوية
  • الإيصال - في اللغة

ومنها أيضاً:

  1. الإنابة إلى معرفة المختلف فيهم من الصحابة
  2. انتخاب كتاب من وافقت كنيته اسم أبيه للخطيب
  3. الدر المنظوم من كلام المصطفى المعصوم
  4. التراجم الساقطة من كتاب إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي
  5. الإشارة إلى سيرة المصطفى وتاريخ من بعده من الخلفاء

آراء العلماءعدل

مع ما وصل إلیه العلامة مغلطاي من علم، وما نال من مناصب مرموقة کانت جدیرۃ أن یصون نفسه عن المھاوی التی تعترض طریق أھل العلم، فدفعته شھوۃ الاستکثار من السماع إلی إدعاء ما لیس عندہ مما عرَّضه لسیاط أھل العلم ولدغاتھم وھم في ذلک معذورون؛ لأن من أظھر سوءاً عامله العلماء بسوءٍ وإن کانت نیته حسنة۔ [23]

ما ورد في الثناء علیهعدل

هوامشعدل

  • 1 الناصرية: أمر ببنائها السلطان زين الدين كَتبُغَا المنصوري، وأتمَّها الملك الناصر محمد بن قلاوون سنة (703هـ)[المواعظ والاعتبار (4/ 229)].
  • 2 الظاهرية: بدأ بناءها الملك الظاهر بيبرس سنة (660هـ) بالقاهرة، وأتمها في سنتين، وجعل بها خزانة كتب تشمل على أمهات الكتب في سائر العلوم، وبجانبها مكتب لتعليم القرآن [المواعظ والاعتبار 4/ 264].
  • 3 الصَّرغَتمَشِيَّة: بناها الأمير سيف الدين صرغتمش الناصري سنة (756هـ)، خارج القاهرة، بجوار جامع أحمد بن طولون، وجعلها وقفاً على الفقهاء الحنفية الآفاقية[المواعظ والاعتبار 4/ 264].

المراجععدل

  1. ^ "كتاب الأعلام للزركلي ج7/ 274-275". 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الرسالة العلمية للباحث خميسس الغامدي في تحقيق "الزهر الباسم" 1/ 39
  3. ^ "ص91 - كتاب لحظ الألحاظ بذيل طبقات الحفاظ - طبقات لحظ الألحاظ - المكتبة الشاملة الحديثة". 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "ص472 - كتاب شذرات الذهب في أخبار من ذهب - سنة أربع وسبعين وثمانمائة - المكتبة الشاملة الحديثة". 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ المنهل الصافي 11/ 256
  6. ^ تاج التراجم - : أبو الفداء زين الدين أبو العدل قاسم بن قُطلُوبغا
  7. ^ "ص74 - كتاب لسان الميزان - من اسمه مغلطاي - المكتبة الشاملة الحديثة". web.archive.org. 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة - ابن حجر العسقلاني
  9. ^ طبقات الحفاظ - جلال الدين السيوطي
  10. ^ لسان الميزان - ابن حجر العسقلاني (8/ 125)
  11. ^ مقدمة إکمال تھذیب الکمال، ج 1، ص 18-20، الفاروق الحدیثه للطباعة و النشر، القاھرۃ، 2001
  12. ^ مقدمة اکمال تھذیب الکمال، ج 1، ص 21، الفاروق الحدیثه للطباعة و النشر، القاھرۃ، 2001
  13. ^ "كتاب الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة". 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ أعيان العصر (5/ 435)
  15. ^ أعيان العصر وأعوان النصر - صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي
  16. ^ الذيل على العبر (1/ 73)
  17. ^ الدرر الكامنة (6/ 115)
  18. ^ لحظ الألحاظ (93)
  19. ^ تاريخ ابن قاضي شهبة (2/ 199)
  20. ^ لسان الميزان (8/ 127)
  21. ^ وجيز الكلام (1/ 119)
  22. ^ "علاء الدين مغلطاي • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". 2021-05-05. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ مقدمة اکمال تھذیب الکمال، ج 1، ص 22، الفاروق الحدیثه للطباعة و النشر، القاھرۃ، 2001
  24. ^ ابن حجر العسقلاني:مقدمة تعجیل المنفعة ، ص 11
  25. ^ ابن حجر العسقلاني: لسان الميزان، ج 7، ص 176
  26. ^ ابن حجر العسقلاني: مقدمة تهذيب التهذيب، ج 1، ص 8
  27. ^ ابن فھد المکی: لحظ الألحاظ، ص 133
  28. ^ جلال الدين السيوطي: طبقات الحفاظ، ص 533
  29. ^ جلال الدين السيوطي: حسن المحاضرہ فی تاریخ مصر و القاھرۃ، ج 1، ص 359
  30. ^ ذیل العبر للعراقي، ج 1، ص 70