افتح القائمة الرئيسية
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان محاكاة ساخرة (مصطلح). (نقاش) (مارس 2019)

المحاكاة الساخرة (نقحرة: باروديا) (بالإنجليزية: parody) هي كل أثر أدبي أو فني يحاكى فيه اسلوب أحد المؤلفين على نحو تهكمي يثير الضحك والسخرية. جاء في قاموس المعامي : "الباروديا : اثر ادبى او موسيقى يحاكى فيه اسلوب أحد المؤلفين على نحو يثير الضحك و الهزء = البارودية : المحاكاة الساخرة لاحد المؤلفين محاكاة تهكمية او ساخرة" [1]،

محاكاة ساخرة لشعار أمريكان آيدول حيث اصبح أمريكان آيديوت او غبي أمريكا

محتويات

في الأدبعدل

يظهر هذا الأثر الأدبي في الأدب العربي كثيرا في معارضات الشعراء لبعضهم البعض و قد اشتهر هذا الفن في العصرين المملوكي و العثماني بشكل كبير و من ذلك ما كان بين الشيخ محمد الهلالي و الشيخ مصطفى زين الدين الحمصي.

  كان الهلالي الحموي يصوغ موشحاً , أو قصيدة في موضوع من الموضوعات الجدية , فيأتي زين الدين الحمصي فيعارض مانظم الحموي محافظاً على الوزن والقافية والرويّ وأغلب الألفاظ , ويملأ معارضته يسرد ألوان الطعام والشراب والحلويات.  

[2] .

كان الحمصي يقوم بمحاكاة ساخرة لشعر محمد الهلالي فعندما قال الهلالي موشح:

يابدر حسن كم سهرت أراقبه = والليل مالت للغروب كواكبه
ما من كليم أنت مخاطبُـــهُ = إلا ومغناطيـــس حسنك جاذبه
لِلْحان والألحان * هم ياأخا الأشجان * في الحور والوالدان
فالحب دين * والجمال مذاهبه

رد عليه الحمصي ساخرا

ياصدر بَصْما كم برزتُ أحاربه = والقطر طابت للنفوس مشاربه
مامن أرزّ واللحــوم تصاحبُهُ = إلا ومغناطيس قلــبي جاذبـه
بالكف والأسنان * بالله ياجوعـــــان * قم سغــسغ الرغفان
فالجوع شين والطعام يناسبه

في السينماعدل

أنتجت هوليوود الكثير من أفلام المحاكاة الساخرة مثل فيلم قابل الإسبارطيين الدي يسخر من فيلم 300 الشهير أو فيلم أمتصاص مصاصي الدماء الذي يسخر من السلسة الشهيرة الشفق (تويلايت) كذلك فيلم فيلم مخيف باجزائه المتعددة الذي يسخر من افلام الرعب الشهيرة مثل فيلم سو و سكريم

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل