افتح القائمة الرئيسية

مانويل رويث ثوريا

سياسي إسباني

مانويل رويث ثوريا (بالإسبانية: Manuel Ruiz Zorrilla) (22 مارس 1833 – 13 يونيو 1895) سياسي إسباني. واصبح رئيس وزراء إسبانيا ال 39 لمدة أكثر من 10 أسابيع صيف 1871 ومرة أخرى لثمان أشهر بين يونيو 1872 وفبراير 1873.

مانويل رويث ثوريا
(بالإسبانية: Manuel Ruiz Zorrilla تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Manuel-Luis-Zorrilla-1895-ultimo-retrato.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 22 مارس 1833[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
وخشمة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 13 يونيو 1895 (62 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
برغش[3]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن برغش  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Spain.svg
إسبانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بلد الوليد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب التقدم
الحزب الراديكالي الديمقراطي (إسبانيا)  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Firma de Manuel Ruiz Zorrilla.svg
 

السيرة الذاتيةعدل

ولد في بورغو دي أوسما وتعلم في بلد الوليد ودرس القانون في جامعة كمبلوتنسي بمدريد حيث اتجه نحو الراديكالية في السياسة. وانتخب نائبا في سنة 1856 وسرعان ماجذب انتباه التقدميين والديمقراطيين الأكثر تقدما[4].

شارك رويث ثوريا بالدعاية الثورية لمساعدة الجنرال خوان بريم في قيامه بثورة عسكرية في مدريد في 22 يونيو 1866 ولكنها قمعت، فهرب مع زملائه المتآمرين إلى فرنسا لمدة عامين حتى عاد إلى إسبانيا عند اندلاع ثورة 1868. وكان أحد أعضاء الحكومة الأولى بعد الثورة. ثم أصبح وزيرا للعدل والرخاء في وزارة الجنرال سيرانو سنة 1869. ثم انتخب رئيسا لمجلس النواب سنة 1870 وأيد خوان بريم في اعطاء التاج إلى أماديوس من سافوي. فذهب إلى إيطاليا رئيسا للجنة إلى فلورنسا وحاملا إلى الأمير أخبارا رسمية لانتخابه[4].

وبعد وصول الملك أماديو إلى إسبانيا أصبح ثوريا وزيرا للأشغال العامة لفترة بسيطة قبل أن يستقيل احتجاجا على دخول سيرانو وتوبيتي مستشارين للملك الجديد. وبعدها بستة أشهر في سنة 1871 دعاه الملك أماديو لتشكيل الوزارة، وظل مستشار الملك الرئيسي حتى فبراير 1873 عندما تنازل الملك عن التاج[4].

بعد رحيل أماديو دعا رويث ثوريا إلى إنشاء الجمهورية لكنه تلقى عدم المبالاة سواءا من الجمهوريين الاتحاديين خلال سنة 1873 أو من الجنرال سيرانو في 1874 للانضمام مع مارتوس وساغاستا في حكومته. وبعد عودة البوربون وحكم ألفونسو الثاني عشر مباشرة رحل رويث ثوريا مرة أخرى إلى فرنسا اوائل 1875[4].

أضحى ثوريا لقرابة 18 عاما روح المؤامرات الجمهوريه والدعاية الثورية والملهم الرئيسي للمؤامرات التي يتضافر عليها الرجال العسكريين الساخطين من جميع الرتب. وقد سبب الكثير من المتاعب لحكومات مدريد بحيث رتبت مراقبة له بمساعدة الحكومة والشرطة الفرنسية، خاصة عندما اكتشف أنه رتب وجهز حركتين عسكريتين في أغسطس 1883 وأيلول 1886. ولكنه في العامين الأخيرين من حياته أصبح أقل نشاطا، ففقدان زوجته قد خفض طاقته وضعفت صحته فسمحت حكومة مدريد له بالعودة إلى إسبانيا قبل أشهر من وفاته في بورغوس بسبب آلام القلب[4].

الماسونيةعدل

اشتهر عن رويث ثوريا أنه ماسوني، ثم أصبح السيد الأكبر في المحفل الإسباني الأكبر[5].

المصادرعدل

  1. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w69p503r — باسم: Manuel Ruiz Zorrilla — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/5516 — باسم: Manuel Ruiz Zorrilla — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: الأكاديمية الملكية للتاريخ — العنوان : Diccionario biográfico español — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  3. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Руис Соррилья Мануэль — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  4. أ ب ت ث ج   واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم، المحرر (1911). "Zorilla, Manuel Ruiz". موسوعة بريتانيكا. 28 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 1039. 
  5. ^ Sánchez Casado 2009, p. 180
 
هذه بذرة مقالة عن شخصية سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن إسبانيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.