ليلى عسيران

أديبة لبنانية

ليلى عسيران (1934- 2007)، من نساء لبنان اللواتي تركن أثرا في الصحافة والرواية والقصة القصيرة. وقد عملت من اجل قضايا الأمة العربية وكذلك قضايا المرأة اللبنانية والعربية[1].

ليلى عسيران
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1934  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
صيدا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 2007
سبب الوفاة مرض قلبي وعائي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفية،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

ولادتها وأسرتهاعدل

ولدت في مدينة صيدا في العام 1934 ميلادي، وهي زوجة رئيس مجلس الوزراء اللبناني الأسبق الدكتور أمين الحافظ، وابنها المهندس رمزي الحافظ، ناشر مجلة Lebanon Opportunities.

نشاطاتهاعدل

ناشطة في مجال تحرير المرأة، وقد تبعت رؤية خاصة اقتنعت بها، وهي أن تمارس المرأة نضالاً مشتركاً مع الرجل، من أجل القضايا الوطنية العامة.
إضافة لذلك فهي من المتعاطفين مع حركات النضال العربية، خاصة القضية الفلسطينية وقد قضت إحدى الليالي في مخيم للمقاومة الفلسطينية، على ضفاف نهر الأردن. وقد كان لها مساهمة كبيرة بالقلم والفعل في يوميات المقاومة الفلسطينية منذ نشأتها[2].

مؤلفاتهاعدل

تركت ليلى عسيران العديد من الرويات التي حكت فيها قصص قريبة للواقع من يوميات المعراك في المخيمات الفلسطينية على ضفاف نهر الأردن، إلى يوميات حرب 1967م، وصولا إلى الكتابة عن بيروت ومعاناتها وغيرها من الخيبات العربية، حتى قيل أنّ ليلى عسيران هي مؤرخة الخيبات العربية.
ومن مؤلفاتها[3]:

  1. لن أموت غدا
  2. الحوار الأخرس
  3. المدينة الفارغة
  4. جسر الحجر
  5. عصافير الفجر
  6. خط الأفعى
  7. قلعة الأسطى
  8. الاستراحة
  9. طائر من القمر
  10. شرائط ملونة من حياتي.

وفاتهاعدل

توفيت في 15 أبريل من العام 2007. نتيجة نوبة قلبية كانت قد نجت من إحداها قبل وفاتها[4].

المراجععدل

  1. ^ جريدة السفير - مقال لأحمد بزون - 16/04/2007
  2. ^ جريدة الشرق الأوسط - 17 ابريل 2007 العدد 10367 - مقال لسناء الجاك.
  3. ^ كتاب "دليل جنوب لبنان كتابا" - إصدار المجلس الثقافي للبنان الجنوبي - صفحة 330
  4. ^ جريدة المستقبل - الاثنين 16 نيسان 2007 - العدد 2587
 
هذه بذرة مقالة عن صحفي لبناني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.