افتح القائمة الرئيسية

أمين الحافظ (لبنان)

سياسي لبناني

أمين الحافظ (28 يناير 1926 - 13 يوليو 2009[1][2])، سياسي لبناني شغل منصب رئيس وزراء لبنان بين 25 أبريل و8 يوليو 1973[3] بعد استقالة الرئيس صائب سلام احتجاجاً على عدم إقالة قائد الجيش اللبناني إسكندر غانم بعد عملية فردان التي اغتال فيها الإسرائليون ثلاثة قادة فلسطينيين في قلب بيروت.

أمين الحافظ
Amin al-Hafez.jpg

رئيس وزراء لبنان
في المنصب
25 أبريل 19738 يوليو 1973
الرئيس سليمان فرنجية
Fleche-defaut-droite-gris-32.png صائب سلام
تقي الدين الصلح Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
نائب طرابلس
في المنصب
19601996[1]
معلومات شخصية
الميلاد 28 يناير 1926(1926-01-28)
طرابلس،  لبنان
الوفاة 13 يوليو 2009 (عن عمر ناهز 83 عاماً)
بيروت  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لوزان
جامعة القاهرة
الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات

محتويات

حياتهعدل

درس في كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية، ثم في جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية في بيروت، وتابع دراسته العليا في جامعة لوزان، كما درس القانون الدولي العام في أكاديمية القانون الدولي التابعة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي[1]، وكان استاذ محاضر في جامعات سويسرية، وكما إنه كان أديب وكاتب وله مؤلفات عدة تتناول السياسة والاقتصاد.

حياته السياسيةعدل

بداية دخولة للسياسة كانت عندما دخل للمرة الأولى إلى مجلس النواب بعام 1960، وفاز أيضاً بدورات أعوام 1964 و1968 و1972 و1992.

وفي عام 1973 وبعد عملية فردان التي قام بها كوماندوس إسرائيلي واغتال خلالها كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار واستقالة رئيس الحكومة صائب سلام احتجاجاً على عدم إقالة قائد الجيش إسكندر غانم، قام رئيس الجمهورية سليمان فرنجية بتعيينه رئيساً للحكومة في محاولة منه لاختراق النادي التقليدي لرؤساء الحكومة[1]. إلا إن تعيينه واجه معارضة شديدة من قبل ما يعرف باسم القوى الوطنية والإسلامية، وكان الشارع الإسلامي وقتها في حالة هياج والذي رفض تعيينه رئيساً للحكومة، وإضطر عندها للاستقالة حتى قبل أن تضع حكومته بيانها الوزاري[1].

الوزارات التي تولاهاعدل

أسرتهعدل

هو ابن العلامة الشيخ إسماعيل الحافظ [4]، وزوجته الأديبة الراحلة ليلى عسيران ولهما ابن وحيد وهو رمزي الحافظ، ناشر مجلة "ليبانون أوبرتينيوتي" ورئيس تحريرها[4].

المراجععدل