افتح القائمة الرئيسية

كثير عزة واسمه كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر الخزاعي هو شاعرٌ عربي متيم من أهل المدينة المنورة وشعراء الدولة الأموية، اشتهر بعشقه عزة بنت جميل بن حفص بن إياس الغفارية الكنانية.[1]

كثير عزة
معلومات شخصية
الميلاد 660م
المدينة المنورة، الحجاز
تاريخ الوفاة 723م
الجنسية الدولة الأموية
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

زعمَ البعض أنَّ كثير عزة لم يكن مُخلصًا في حب عزة، وأنه أحب بعدها فتاة أسمها أم الحويرث.[2]

حياتهعدل

ولد في آخر خلافة يزيد بن معاوية، وتوفي والده وهو صغير السن، وأمه جمعة بنت الأشيم الخزاعية. وكان منذ صغره سليط اللسان وكفله عمه بعد موت أبيه وكلفه رعي قطيع له من الإبل حتى يحميه من طيشه وملازمته سفهاء المدينة. عاش في تربان وفرش ملل والفريش في غرب المدينة المنورة، وذكر تلك المواقع في كثير من قصائده، ومنها:

ألم يحزنك يوم غدت حدوجلعزّه، قد أجدّ بها الخروج
تضاهي النقب حين ظهرن منه،وخلف متون ساقيها الخليج
رأيت جمالها تعلو الثنايا،كأنّ ذرى هوادجها البروج
وقد مرّت على تربان، يحديبها بالجزع من ملل وسيج

أن تسمع بالمعيدى خير من أن تراهعدل

يقال ان الشاعر كُثير عزة دخل على عبد الملك بن مروان رحمه الله، وكان كُثير قصير القامة نحيل الجسم ، فقال عبد الملك بن مروان: أأنت كثير عزة؟ قال: نعم؛ قال: أن تسمع بالمعيدى خير من أن تراه!! قال: يا أمير المؤمنين، كلّ عند محله رحب الفناء، شامخ البناء عالى السناء؛ ثم أنشأ يقول:

ترى الرجل النحيف فتزدريهوفي أثوابه أسد هصورُ
ويعجبكَ الطريرُ إذا تراهُويخلفُ ظنكَ الرجلُ الطريرُ
بغاث الطير أكثرها فراخًاوام الصقر مقلاة نزورُ
ضعاف الطير اطولها رقاباولم تطل البزاة ولا الصقور
لقد عَظُمَ البعير بغيرِ لبٍفلم يستغن بالعظم البعيرُ
ينوَّخ ثم يضرب بالهراوىفلا غِيَر لديه ولا نكيرُ
فما عظم الرجال لهم بفخرٍولكن فخرهم كرم وخيرُ
فإن أكُ في شراركم قليلًافإني في خياركم كثير

فقال عبد الملك بن مروان : لله دره، ما أفصح لسانه، وأطول عنانه! والله إني لأظنه كما وصف نفسه.

آراء في شاعريتهعدل

ظهرت آراء لكثير من النقّاد القدامي حول شاعرية كثير عزوة، وغلب على أراؤهم تفضل شعر كثير وتفضيله على كثير من شعراء عصره، وفيما يلي بعض الآراء:

  • تحدث ابن سلام صاحب كتاب طبقات الشعراء عن كثير عزة قائلاً: " إنه كان شاعر أهل الحجاز إنهم ليقدمونه على كل من قدمنا يعني جرير والفرزدق والأخطل- وإنه كانت له منزلة عند قريش".
  • قال عنه يونس بن حبيب النحوي:" كثير أشعر أهل الإسلام".
  • قال عنه ابن أبي اسحق: " المرقش الأكبر أشعر الجاهليين وكثير أشعر الإسلاميين".

قال عنه مصعب الزبيري:" لم يدرك أحد في مدح الملوك ما أدرك كثير".

  • قال عنه الشاعر مروان بن أبي حفصة:" إنه يستقصي المديح".
  • قال عنه سليمان ابن فليح:"ما قصد القصيد ولا نعت الملوك مثل كثير".
  • قال عنه الخليفة هارون الرشيد:" والله لا نُمدح بمثل شعر كثير".
  • قال سعيد بن إبراهيم:"إني لأروي لكثير ثلاثين قصيدة لو رُقي بها مجنون لأفاق" [3].

حبه لعزةعدل

اشتهر بحبه لعزة الكنانية، فعرف بها وعرفت به وكناها كثير في شعره بأم عمرو ويسميها تارة الضميريّة وابنة الضمري نسبة إلى بني ضمرة بن بكر من كنانة. سافر إلى مصر حيث دار عزة بعد زواجها وفيها صديقه عبد العزيز بن مروان الذي وجد عنده المكانة ويسر العيش.

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

وفاتهعدل

توفي في المدينة المنورة هو  وعكرمة مولى ابن عباس في نفس اليوم فقيل: مات اليوم أفقه الناس وأشعر الناس.[بحاجة لمصدر] [محل شك]

المصادرعدل

  • كثير عزة: حياته وشعره، أحمد الربيعي، دار المعارف، القاهرة، 1967م.

مراجععدل

  1. ^ تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج50 ص76
  2. ^ "سيرة ذاتية عن الشاعر كثير عزة .. تعرف علي ملامح نشاته والروايات المختلفة لقصة حبه". 19 November 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. 
  3. ^ كثير عزة: حياته وشعره، أحمد الربيعي، دار المعارف، القاهرة، 1967م، ص252-253