افتح القائمة الرئيسية
القناة الأنفية الدمعية
الاسم اللاتيني
Ductus nasolacrimalis
Gray896-ar.png
الجهاز الدمعي (وتظهر القناة أيمن الصورة)

رسم توضيحي لعظام الوجه والجيوب الانفية.(ويظهر مستوى القناة الدمعية مُشاراً إليه)
رسم توضيحي لعظام الوجه والجيوب الانفية.(ويظهر مستوى القناة الدمعية مُشاراً إليه)

تفاصيل
جزء من جهاز دمعي  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا أناتوميكا 15.2.07.070   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
FMA 9703  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0002392  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A09.371.463.640  تعديل قيمة خاصية رقم ن.ف.م.ط. (P672) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D009301  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

القَناةُ الأَنْفِيَّةُ الدَّمْعِية[1](بالإنجليزية: nasolacrimal duct)، هي قناة تحمل الدموع من كيس الدمع في العين إلى تجويف الأنف. تبدأ القناة في محجر العين بين عظام الفك العلوي و العظام الدمعية ، حيث تمتد إلى أسفل وإلى الخلف. تفتح القناة الأنفية الدمعية في الصِّماخُ الأَنْفِيُّ العَظْمِيُّ السُّفْلِيّ من تجويف الأنف حيث يُغطى جزئيًا بطبقة مخاطية ( صمام هاسنر أو الدمعية الثنية). تتدفق الدموع الزائدة من خلال القناة الأنفية الدموية والتي تصب في الانف عبر الصماخ الأنفي السفلي.

وهذا هو السبب في أن الأنف يبدأ في السيلان عندما يبكي الشخص أو العيون الدامعة من الحساسية، ولهذا يمكن للمرء أحيانًا تذوق قطرات العين في البلعوم. للسبب نفسه عند وضع بعض قطرات العين، يُنصح غالبًا بإغلاق القناة الأنفية عن طريق الضغط عليها بإصبعين لمنع الدواء من الهروب من العين وإحداث آثار جانبية غير مرغوب فيها في أماكن أخرى من الجسم.

مثل الكيس الدمعي، تُبطن القناة بواسطة ظهارة عمودية طبقية تحتوي على خلايا كأسية لإفراز المخاط، وتحيط بها الأنسجة الضامة.

محتويات

أهمية سريريةعدل

قد يحدث انسداد في القناة الأنفية الدمعية ؛[2] مما يؤدي إلى تراكم الفائض من الدموع، في حالة تعرف باسم "دماع". يمكن أن يسبب الانسداد الخلقي إلى حدوث تمدد كيسي للقناة ويسمى "قيلة كيسة الدمع". يمكن تزويد الأشخاص الذين يعانون من جفاف العين بسدادة دمعية تُغلِق القنوات للحد من كمية تصريف السوائل والحفاظ على الرطوبة.

أثناء عدوى الأذن، قد يصب المخاط الزائد من خلال القناة الأنفية الدمعية بطريقة معاكسة.

ويسمى النفق الذي تمر عبره القناة الأنفية الدمعية بـ "النفق الأنفي الدمعي".

في البشر، تميل القنوات الدمعية لدى الذكور إلى أن تكون أكبر من تلك الموجودة لدى الإناث. [3]

صور إضافيةعدل

أنظر أيضاًعدل

المراجععدل

روابط خارجيةعدل