افتح القائمة الرئيسية

قصر الشعب (دمشق)

قصر في سوريا

قصر الشعب هو الاسم الذي يُطلقُ على القصر الرئاسي الذ يُقيم فيه الرئيس السوري في العاصِمة دمشق. ويعد مع قصر تشرين المقر الرئيسي لمنصب رئيس الجمهورية. يقعُ هذا القصر في غرب المدينة وبالتحديدِ في جبل المزة شمال حي المزة بجانب جبل قاسيون الذي يطل على المدينة. يُغطّي المبنى الرئيسي مِساحة 31.500 متر مربع (340.000 قدم مربع) حيث تُعدّ كامل هضبة جبل المزة جزء من مباني القصر كما أنّهُ محاط بجدار الأمن والحرس وأبراج المراقبة. يوجدُ أمام المبنى نافورة كبيرة وبعض البيوت الفارغة.[1][2]

قصر الشعب
إحداثيات 33°31′03″N 36°15′06″E / 33.5175°N 36.25166667°E / 33.5175; 36.25166667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
أسماء بديلة القصر الرئاسي في دمشق، القصر الجمهوري
معنى الاسم قصر لكل الشعب السوري
معلومات عامة
الحالة مُكتمِل
نوع المبنى قصر رئاسي
القرية أو المدينة دمشق
الدولة  سوريا
الساكن الحالي عائلة بشار الأسد
سنة التأسيس 1990  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
التكلفة غير معروف
العميل كنزو تانغه
المالك الدولة السورية
الاستعمال الحالي مقر رسمي  تعديل قيمة خاصية الاستعمال (P366) في ويكي بيانات
مالك الأرض الدولة السورية
النمط المعماري عمارة سورية قديمة
المهندس المعماري كنزو تانغه  تعديل قيمة خاصية المهندس المعماري (P84) في ويكي بيانات

يعود الفضل في تصميم هذا القصر إلى المهندس المعماري الياباني كنزو تانغه لكن وبالرغم من ذلك فهناك شائعات تُفيد بأن كنزو قد استقال من المشروع قبل بدء بناء القصر.[3] جدير بالذكر هنا أن البوابات النحاسية التي تُميز القصر قد تم إنشاؤها من قبل الفنان السوري-اليهودي موريس نصيري.[4]

تُغطّي مباني القصر حوالي 510.000 متر مربع (5.500.000 قدم) حيث يشملُ مستشفى خاص ومقر الحرس الجمهوري. يُعتبَرُ حافظ الأسد أول من أمر ببناء هذا القصر وذلك في عام 1979 (منذ 40 سنة).[5] كثيرا ما يُستخدم القصر في استضافة الوفود الأجنبية وحكومات الزوّار.[6][7] اجتمعَ في 27 تشرين الأول/أكتوبر 1994 الرئيس الأمريكي بيل كلينتون مع حافظ الأسد في القصر للتفاوض على خطة سلام بين سوريا وإسرائيل.[8][9][10]

المراجععدل

  1. ^ Stephen Talbot (2004). "Syria/Lebanon: The Occupier and the Occupied". بي بي إس. بي بي إس. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. 
  2. ^ Carol Morello (8 May 1990). "Only Mystery Lives In Syria's Presidential Palace". Philadelphia Media Network. Philadelphia Media Network. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. 
  3. ^ Wainwright، Oliver (11 September 2013). "Assad's palace: an empty, echoing monument to dictator decor". The Guardian. The Guardian. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2015. 
  4. ^ Moubayed, Sami (August 13, 2015). "A Long, Hard Look at 'Zionism in Damascus'". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  5. ^ Kultermann، Udo (1 July 1999). Contemporary Architecture in the Arab States: Renaissance of a Region. ماكجرو هيل التعليم. ISBN 9780070368316. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. a feudalistic architecture [that] makes little or no attempt to be in harmony with the traditional Islamic way of life. 
  6. ^ "House Speaker Pelosi Says Syria Willing to Resume Peace Talks With Israel". فوكس نيوز, أسوشيتد برس. فوكس نيوز, أسوشيتد برس. 3 April 2007. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. 
  7. ^ Pelin Turgut (30 April 2011). "How Syria and Libya Got to Be Turkey's Headaches". Time. Time. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. 
  8. ^ Wally McNamee (27 October 1994). "Presidents Bill Clinton and Hafez al Assad". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. 
  9. ^ Diana Walker (27 October 1994). "Hafez Al Assad;William J. Clinton". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  10. ^ "Yes, Clinton should visit Assad". The Milwaukee Journal. 26 October 1994. صفحة A16. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. 
 
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.