قائمة المجازر في الشام العثمانية

قائمة ويكيميديا

فيما يلي قائمة المجازر في الشام العثمانية، والفظائع الجماعية التي ارتكبت خلال الحكم العثماني في الولايات الشامية بين الأعوام 1517 و1917.

اسم التاريخ الموقع الطرف المسؤول الوفيات ملاحظات
هجمات الخليل عام 1517 1517 الخليل الجنود الأتراك غير معروف تعرض اليهود للهجوم والضرب والاغتصاب، وقتل الكثيرون في منازلهم[1]
مجزرة التلال 1517 حلب الجنود الأتراك بعد أوامر سليم الأول 9,400 [2] صدرت فتاوى النصيرية (أو 'العلويين') اعتبرهم كفارًا. تم إعدام حوالي 9,400 من النصيريين الذين تجمعوا في حلب.[3]
حادثة قافلة حج 1757 1757 القطرانة قطاع طرق من البدو ~20,000 حاج قتلوا أو ماتوا من الجوع / العطش
هجمات صفد 1517 صفد غوغاء مسلمين غير معروف العديد من اليهود فروا لاحقًا من المدينة[4]
حصار يافا 7 مارس 1799 يافا جيش نابليون بونابرت 2,440 إلى 4,100 تم إعدام السجناء العثمانيين على الشواطئ جنوب المدينة. كما قُتل العديد من السكان المدنيين في المدينة.[5]
مجزرة الخليل 1834 الخليل القوات المصرية أكثر من 500 لم يميز الجنود المصريون بين السكان. فلمدة ثلاث ساعات قامت القوات بنهب وقتل وإغتصاب وتشويه المسلمين واليهود على حد سواء.[6]
نهب صفد عام 1834 1834 صفد مثيري الشغب العرب غير معروف تقارير مفصلة التعذيب والاغتصاب الجماعي للسكان اليهود[7]
مجزرة حلب 1850 حلب مثيري الشغب المسلمين 5000[8] الهجمات على الأحياء المسيحية في حلب
مجازر 1860 بين الدروز والموارنة 9-11 يوليو 1860 دمشق جماعات شبه عسكرية درزية ومسلمة سنية 25000[9] مذابح منظمة ضد المسيحيين الموارنة؛ دمرت بالكامل 326 قرية و560 كنيسة و28 كلية و42 ديرًا و9 مؤسسات دينية أخرى
مجزرة حوران 1909 حوران الجيش العثماني 2000 الجيش العثماني بقيادة سامي باشا الفاروقي يسحق التمرد الدرزي في حوران ويذبح 2000 درزي
مجزرة طفس 1918 طفس الجيش العثماني 250 ارتكب الجيش العثماني مجزرة بحق المدنيين عند انسحابه من أجل إضعاف معنويات القوات الفرنسية والبريطانية وحلفائهم.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ The Solomon Goldman lectures. Spertus College of Judaica Press. 1999. ص. 56. ISBN 978-0935982572. مؤرشف من الأصل في 2021-06-21. The Turks' conquest of the city in 1517, was marked by a violent pogrom of murder, rape, and plunder of Jewish homes. The surviving Jews fled to Beirut, not to return until 1533.
  2. ^ Extremist Shiites: The Ghulat Sects. Syracuse University Press. 1987. ص. 275. ISBN 0-8156-2411-5. مؤرشف من الأصل في 2021-05-14. Sultan Selim I summoned some Sunnite religious men and obtained from them a fatwa (juristic opinion) to fight the "infidel Alawis," or Shiites. It is estimated that 9,400 Shiite men assembled in Aleppo; all were maliciously murdered by the order of the Ottoman Sultan on the sanction of the Sunnite religious leader
  3. ^ "Ottoman Empire massacre against Alawites". Syrian Center for Studies. 9 مايو 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-28.
  4. ^ Moses ben Mordecai Bassola؛ Avraham Daṿid (31 ديسمبر 1999). In Zion and Jerusalem: the itinerary of Rabbi Moses Basola (1521-1523). C. G. Foundation Jerusalem Project Publications of the Martin (Szusz) Department of Land of Israel Studies of Bar-Ilan University. ص. 62. ISBN 978-965-222-926-7. مؤرشف من الأصل في 2019-12-17. The demographic data noted here must also be examined against the background of outbreaks of anti-Jewish violence shortly after the Ottoman conquest that caused many of Safed's Jews to flee the city in early 1517.
  5. ^ A Military History of Modern Egypt: From the Ottoman Conquest to the Ramadan War, Andrew James McGregor, page 44, 2006
  6. ^ Sherman Lieber (1992). Mystics and missionaries: the Jews in Palestine, 1799-1840. University of Utah Press. ص. 217. ISBN 978-0-87480-391-4. مؤرشف من الأصل في 2019-11-27. During a ferocious onslaught of three hours, Ibrahim Pasha allowed his troops to slaughter Muslims, plunder the population, and defile the women. When Muslims sought safety in the Jewish quarter of Hebron, the soldiers pursued them, indiscriminately killing and looting all in their path.
  7. ^ Martin Sicker (1999). Reshaping Palestine: from Muhammad Ali to the British Mandate, 1831-1922. Greenwood Publishing Group. ص. 13. ISBN 978-0-275-96639-3. مؤرشف من الأصل في 2019-11-27. However, the insurrection soon lost its original purpose and turned into bloody rioting and excesses directed against the Jewish population. Arab villagers joined with the townspeople to attack the Jews, raping, looting and destroying synagogues. The rioting was most severe in Safed, where assaults and vandalism forced many Jews to flee to safety amount the friendly Arabs of the nearby village of Ein Zetim. Others were afraid to remain in the remote area and decided to relocate to Jerusalem. During the course of the disturbances, some 500 Torah scrolls were destroyed in Safed alone. The rioting continued for thirty-three days, until a contingent of Druse troops from Ibrahim's army arrived to restore order. The governor of Safed and thirteen of the ringleaders were taken captive, summarily tried, and put to death.
  8. ^ Eldem، Edhem؛ Goffman، Daniel؛ Masters، Bruce (11 نوفمبر 1999). The Ottoman City between East and West: Aleppo, Izmir, and Istanbul. Cambridge University Press. ص. 71. ISBN 978-0-521-64304-7. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-15.
  9. ^ Shaw, Ezel Kural. History of the Ottoman Empire and modern Turkey, Volume 2, Cambridge University Press, 1977 نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.