هجمات الخليل عام 1517

وقعت هجمات الخليل عام 1517 في المراحل النهائية من الحرب العثمانية المملوكية (1516–17) عندما أطاح الأتراك العثمانيون بالمماليك واحتلوا فلسطين. استهدفت الهجمات السكان اليهود في المدينة ويشار إليها أيضًا باسم المذبحة.[1]

الأحداثعدل

يذكر سرد الحدث، الذي سجله يافث بن منسى في عام 1518، كيف بدأ الهجوم التركي من قبل القوات التركية بقيادة مراد بك، نائب السلطان في القدس.[2][3] لقد تعرض اليهود للاعتداء والضرب والاغتصاب، وقد قُتل الكثير منهم كما نُهبت منازلهم وأعمالهم.[4] لقد اُقترح أن الوضع المالي المستقر لليهود الخليل في ذلك الوقت هو ما جذب الجنود الأتراك للانخراط في النهب الجماعي.[2] يشير آخرون إلى أن المذبحة يمكن أن تحدث في الواقع في خضم نزاع محلي، مثل انتفاضة من العرب ضد الحكام العثمانيين الجدد.[5] هرب من نجوا من الكارثة إلى بيروت ولم يعد اليهود إلى الخليل إلا بعد 16 عامًا في 1533.[4]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ سبنسر س. تاكر، المحرر (2008). "Hebron". The Encyclopedia of the Arab-Israeli Conflict. Santa Barbara, CA: ABC-CLIO. ص. 436. مؤرشف من الأصل في 2019-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-21.
  2. أ ب Fred Skolnik؛ Michael Berenbaum (2007). Encyclopaedia Judaica. Macmillan Reference USA in association with the Keter Pub. House. ص. 746. ISBN 978-0-02-865936-7. مؤرشف من الأصل في 2019-05-02.
  3. ^ Jerold S. Auerbach (30 يوليو 2009). Hebron Jews: memory and conflict in the land of Israel. Rowman & Littlefield. ص. 40. ISBN 978-0-7425-6615-6. مؤرشف من الأصل في 2019-05-02.
  4. أ ب The Solomon Goldman lectures. Spertus College of Judaica Press. 1999. ص. 56. ISBN 978-0-935982-57-2. مؤرشف من الأصل في 2019-05-01. The Turks' conquest of the city in 1517, was marked by a violent pogrom of murder, rape, and plunder of Jewish homes. The surviving Jews fled to the "سوريا العثمانية", not to return until 1533.
  5. ^ Alan David Crown (1989). The Samaritans. Mohr Siebeck. ص. 114. ISBN 978-3-16-145237-6. مؤرشف من الأصل في 2019-12-17.