فيروس زيكا

نوع من الفيروسات
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

فيروس زيكا

 

المرتبة التصنيفية نوع[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة  فيروس
فصيلة  فيروسات مصفرة
جنس  فيروسة مصفرة
الاسم العلمي
Zika virus[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات


فَيروس زيكا (بالإنجليزية: Zika virus)‏ هَو فيروس مُستَجد يَنتمي لِعائلة الفَيروسات المُصفرة وَيُصنف ضمن جِنس الفَيروس المُصفر. يَنتَقِل الفَيروس بِواسطة لَسع البعوض الزاعِج مِثل البعوضة الزاعِجة المِصرية، وَقد اكتُشفَ لأول مرة في أوغندا عام 1947م فِي قُرود الريص بِواسطة شَبكة رَصد الحُمى الصفراء الحُرجية، ثُم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952م في أوغندا وَتنزانيا، وَقد سُجلت فاشيات الفيروس في إفريقيا وآسيا وَالأمريكتين والمُحيط الهادئ. [8]

يُسبب الفيروس في البَشر مَرض خَفيف يُعرف باسم حُمى زيكا أو مرض زيكا أو مَرض فيروس زيكا والذي تَم تَحديده والتَعرف عليه ما بينَ عامي (1950-1960) في المَناطق المَدارية في كُل من إفريقيا وآسيا، وفي عام 2014م انتشَرَ الفيروس شَرقاً عبر المُحيط الهادئ ثُم إلى بولينزيا الفرنسية، ثُم إلى جزيرة القِيامة، وفي عام 2015م، انتشَر المَرض في مكسيك وأمريكا الوُسطى ومنطقة البَحر الكاريبي، وَأَمريكا الجنوبية، لِذلك تَم تحديد المَرض كَمرض وبائي. [9]

فيديو توضيحي

فِكرة عامة

عدل

يَرتبط فيروس زَيكا بِفيروس الضَنك وَفيروس الحُمى الصَفراء وَفيروس التهِاب الدِماغ الياباني وَفَيروس غرب النَيل،[10] كَما أن حمى زيكا تُشبه حُمى الضنك،,[10][11] حَيث يَتم علاجه أثناء الراحة ولا يَتوفر حتى الآن علاج وِقائي ضِد المَرض سواء أدوية أو لُقاحات. وهُناك احتمال لوجود صِلة بين حُمى زيكا وَصِغر الرأس في الأطفال حديثي الوِلادة، حَيث يتم ذلك عن طريق انتقال العدوى من الأُم إلى الطِفل،[12][13][14] وَقد يُصاب الإنسان بُحمى زَيكا نتيجة إصابته بأحد الاضطرابات العَصبية وخاصة في البالِغين، مِثل مُتلازمة غيلان باريه.[15]

في كانون الثاني 2016 أَصدرت المراكز الأمريكية لِمُكافحة الأمراض والوقاية مِنها (CDC) إرشادات السَفر للبلدان والدُول ذات الانتشاء الوبائي، وأصدرت أيضاً أهم الاحتياطات الجَديدة والمبادئ التوجيهية للنساء الحَوامل وقد تَضمنت هذه الإرشادات في مُقدمتها «النَظر في تأجيل السَفر»،[16][17] وأصدرت الكَثير من الحُكومات والوكالات الصِحية تحذيرات للسَفر،[18][19] في حين أن دُول مثل كولومبيا وَجمهورية الدومينيكان وَالإكوادور وَالسِلفادور بالإضافة إلى جامايكا وَجهت نَصائح إلى النِساء بتأجيل الحَمل إلى حيت التَعرف على مُخاطر المَرض بشكل أفضل.[19][20]

يَتصف فيروس زيكا جنباً إلى جنب مع الفيروسات الأخرى في هذه العائِلة بأنه فيروس ريبوزي موجب مُغلف غير مُقسم مُتعدد الأوجه أحادي السلسلة، وهوَ بذلك يتشابه بشكل كبير مع فيروس سبوندويني.[21][22]

قام مجموعة من العُلماء التابعين لمعهد أبحاث الحُمى الصَفراء بِعَزل فيروس زيكا لأول مَرة في أبريل عام 1947 مِن قِرد المكاك الريسوسي المَوجود في غابات زيكا في أوغندا بالقُرب من بحيرة فيكتوريا، وَتم عَزل الفيروس للمرة الثانية مِن البعوض الزاعِج في نَفس المَوقع بِشهر يناير من عام 1948.[23] وعندما ظَهرت الحُمى على القِرد، قامَ العُلماء بعزل فيروس زيكا لأول مرة وذلك في عام 1952، وَفي عام 1968، تَم عزلُه للمرة الأول مِن البشر في نيجيريا.[24] وفي الفترة ما بين عامي (1951-1981)، ظَهرت حالات عدوى في بعض البلدان الإفريقية مِثل جمهورية إفريقيا الوسطى وَمصر والغابون وسيراليون وتنزانيا وأوغندا وكذلك في أجزاء من آسيا مِثل الهند وأندونيسيا وَماليزيا وَالفلبين وَتايلاند بالإضافة إلى الفيتنام.[24]

يَتضمن فيروس زيكا سُلالتان إحداهُما إفريقية والأُخرى آسيوية،[25] وَتشير الدراسات الفيلوجينية (العرقية) أن انتشار الفيروس في الأمريكتين يَرتبط بِشكل وَثيق بسلالات البولينيزية الفرنسية،[25] وَقد أظهرت هذه الدراسات تسلسل الجينوم الكامِل لفيروس زيكا،[26] وأظهرت النتائج الأولية من التسلسل أن هُنا تغير مُحتمل في كودون البروتين اللابنيوي الأول في الفيروس والذي يُسبب في زيادة مُعدل تَنَسُخ الفيروس في البَشر.[27]

الانتقال

عدل
 
البَعوضة الزاعِجة المِصرية، إحدى أنواع البعوض الزاعِج الناقِل لفيروس زيكا

يَنتقل فيروس زيكا بِواسطة البَعوض خلال فترات النَهار، وقد تَم عَزل جزء كبير من الفيروس والتعرف عليه من جِنس البَعوض الزاعج، مِثل البعوضة الزاعجة المِصرية، وَمِن البَعوض الشَجَرِي مِثل النَوع الإفريقي وغيرها من الأنواع. وَقد أظهرت الدراسات أن فترة الحضانة الخارِجية للفيروس في البعوض حَوالي 10 أيام.[24] وَقد ظهر أن فيروس زيكا يُمكن أن ينتقل بين البَشر عن طريق الاتصال الجِنسي، وقد ظهرت بعض الحالات التي تؤكد إمكانية انتقال الفيروس عبر المشيمة، مما يؤثر على الجِنين الذي لَم يولد بَعد، وَقد وُجد أنه من المُمكن أن ينتقل الفيروس من الأُم المُصابة إلى الطَفل أثناء الوِلادة، وَلكن هذا الأمر نادِر الحُدوث.

تُعتبر القرود وَالبَشر من أهم العوائِل الفَقارية للفيروس. قَبل الانتشار الوبائي للفيروس كان الفيروس نادراً ما يُسبب التهابات غير مباشرة في البَشر، حتى في المناطق المُتوطنة بالحيوانات الناقِلة.[15]

 
التوزيع العالَمي المُتوقع للبعوضة الزاعِجة المِصرية، حَيث تُظهر الخَريطة احتمالية الإصابة (الأزرق=لا شيء، الأحمر= أعلى إصابة).

يُمكن تحديد الخَطر المُجتمعي لفيروس زيكا من خلال النَظر إلى التوزيع العالَمي لأنواع البَعوض الناقِلة للفيروس، وتُعتبر البَعوضة الزاعِجة المِصرية الناقِل الأكثر ظهوراً وانتشاراً ونقلاً للفيروس، ويتوسع هذا البعوض من خلال السَفر والتجارة العالمية،[28] وَقد سَجل هذا النَوع من البَعوض النِسب الأكبر في جميع القارات حَيث يُعتبر الناقِل الأمثل لفيروس زيكا،[29] وَقد وجد أن هُناك بعض الأنواع من البعوض الناقِل للفيروس قَد تكيفت للاستمرار مع المُناخ المُختلف بين القارات.[30]

أَشارت التَقارير الإخبارية في الفَترة الأخيرة إلى أن فيروس زيكا قد انتشَرَ في كُل من أمريكا اللاتينية وَمَنطقة البَحر الكاريبي،[31] وَقد قامت منظمة الصحة العالمية بتَحديد البُلدان والأقاليم الأمريكية التي شهدت انتقال مَحلي لفيروس زيكا وهيَ بربادوس، وبوليفيا، وَالبرازيل، وَكولومبيا، وَجمهورية الدومينيكان، والإكوادور، والسلفادور، وغيانا الفرنسية، وَجوادلوب، وَغواتيمالا، وَغيانا، وَهايتي، وَهندوراس، وَمارتينيك، وَالمكسيك، وَبنما، وباراغواي، وَبورتوريكو، وَسانت مارتن، وَسورينام، بالإضافة إلى فنزويلا.[32][33]

في عام 2009م، وُجدَ أن فيروس زيكا قد انتقلَ من بريان فوي (وهوَعالم أحياء في جامعة ولاية كولورادو) إلى زوجته عن طَريق الاتصال الجِنسي، وكانَ فوي قد تَعرض للسع بواسطة البَعوضة خلال إحدى زياراته لعدد من المُناسبات في السِنغال، وبالتالي تَكون زوجة فوي أول شَخص تَعرض لانتقال الفيروس عن طَريق الاتصال الجِنسي.[34][35]

وفي عام 2015، تَم الكَشف عن وجود فيروس زيكا في السائل الذي يُحيط بالجنين، مُشيراً إلى أن الفيروس قَد عبر عن طريق المَشيمة، وبالتالي وُجد أن الأم من المُمكن أن تُسبب العَدوى بالفيروس لطِفلِها.[36]

طِبياً

عدل
 
طَفح جلدي نَتيجة للإصابة بفيروس زيكا
 
حالة التَشوه الخَلقي التي قَد تصيب الأطفال والمعروفة بِالصَعل (صغر الرأس)

مرض فيروس زيكا أو حُمى زيكا أو مرض زيكا وَهو المرض الناتِج عن فيروس زيكا، وَيؤدي لأعراض مِثل الحُمى وَالتَوعك وَالطفح الجلدي وَالتهاب المُلتحمة بالإضافة إلى صُداع وآلام في العَضلات والمَفاصل، وعادةً ما تكون هذه الأعراض خفيفة وَتستمر لِمدة تُتراوح ما بين يومين إلى 7 أيام، وَقد وُصفت أول حالة موثقة من فيروس زيكا في عام 1964، حَيث بدأت بصداع خفيف سُرعان ما تَحول إلى طَفح جلدي وَحُمى وآلام في الظهر، وفي غضون يومين بدأ الطفح الجِلدي بالتلاشي، وخلال ثلاثة أيام ذَهبت الحُمى وبقي الطَفح فَقط. وَتشير التَقارير إلى وجود صِلة مُحتملة بين إصابة الحوامِل به وإنجاب أطفال يعانون من التشوه الخلقي الصَعل (صِغر الرأس).[8]

وَوفقاً لِمنظمة الصحة العالمية فإنه أثناء التَفشي الواسع النِطاق للفيروس في بولينيزيا الفرنسية عام 2013 وَالبرازيل عام 2015، سُجلت بعض الحالات التي أظهرت مُضاعفات عصبية ومناعية ذاتية لمرض فيروس زيكا، كَما لاحظت السُلطات الصحية البرازيلية زَيادة في معدلات العدوى بالفيروس بين عامة الناس، وزيادة عدد الأطفال المُصابين بصغر الرأس عند الولادة شمال شرق البرازيل.

في عام 2016، تَم اعتبار بأنه لا يُوجد علاج أَو تطعيم وقائي ضِد فيروس زيكا، وأن المَرض يُمكن أن يُعالج عن طريق الراحة والسوائل وَالباراسيتامول، في حَين أن المُنظمات قد شددت على أن استعمال الأسبرين وغيره من مُضادات الالتهابات الستيرويدية الأفيونية يَجب أن يَكون فَقط في الحالات التي تَخلو من حُمى الضَنك، وذلك للحد من خَطر النزيف.[37]

صِغر الرأس

عدل

وُجد أن العدوى المشيمية للجنين بفيروس زيكا قَد تؤدي إلى ضمور وَتلف في الدِماغ،[13][38] وفي ديسمبر 2015، أَصدر المَركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة علَيها فِكرة شاملة عن ارتباط مُحتمل لفيروس زيكا بصغر الرأس الخَلقي (الصعل)، حَيث وُجدت بَعض الحالات التي تَم التأكد من انتقال الفيروس من الأم إلى الطَفل وبالتالي إصابة بالطِفل بصغر الرأس الخَلقي.[39][40]

المُضاعفات العَصبية

عدل

أثناء وباء البولينيزية الفرنسية، تَم اكتشاف 73 حالة مُصابة بِمتلازمة غيلان باريه وأعراض عصبية أُخرى، وَتم اعتبار هذه الحالات مُضاعفاتٍ عصبية لفيروس زيكا.[15]

التَشخيص

عدل

حَسب ما أوردت مُنظمة الصِحة العالَمية، فإنه يتم تَشخيص المَرض عن طريق تفاعل البوليميراز المُتسلسل وعن طَريق عزل الفيروسات من عينات الدَم، وقد يصعب التَشخيص عن طَريق الاختبار المَصلي نَظراً لأن الفيروس قَد يتفاعل تفاعلاً مُتشركاً مع الفيروسات المُصفرة الأُخرى مثل فيروسات حمى الضنك وغرب النيل وغيرها.

اللُقاح

عدل

تَوجد لُقاحات فعالة عَديدة لجنس الفيروسات المُصفرة، حَيث تم استحداث في الفترة ما بين (1930-1939) لُقاح لفيروس الحمى الصَفراء، والتهاب الدماغ الياباني والتهاب الدَماغ المَنقول عن طَريق القَراد، في حين أن لُقاح حمى الضنك أَصبحت حديثاً مُتاحة للاستخدام.[41][42][43]

قَد ذَكر أنثوني فوسي مُدير المعهد القومي للحساسية والأمراض المُعدية، بأن العَمل قد بدأ لتَطوير لُقاح لفيروس زيكا.[44] وقد قامَ باحثون في مركز بحوث اللقاحات بتجارب واسعة للعمل على تطوير لُقاحات الفيروسات الأخرى.[44] وَقد ذكر نيكون فاسيلاكس مِن مركز الدفاع البيولوجي بأن لُقاح فيروس زيكا سَوف يستغرق عامين لتطويره، وقد تكون هُنالك حاجة إلى 10 أو 12 سنة قَبل الانتهاء من اللقاح الفعال القابل للاستخدام العام لفيروس زيكا.[45]

تاريخ

عدل

في عام 1947، وضع العلماء الذين كانوا يبحثون الحمى الصفراء قرد مكاك ريسوسي في قفص في غابات الزيكا (تعني زيكا «متضخم» في اللغة اللوغاندية)، بالقرب من معهد أبحاث الفيروسات الشرق أفريقي في إنتيبي، أوغندا. أصيب القرد بالحمى، وعزل الباحثون من مصله عامل انتقالي والذي وُصف للمرة الأولى باسم فيروس زيكا عام 1952. في نيجيريا عام 1954، عُزل الفيروس للمرة الأولى من الإنسان. ومع ذلك، دراسة سابقة عام 1952 أجريت في الهند أظهرت عددًا كبيرًا من الهنود الذين أظهروا استجابة مناعية لفيروس الزيكا، مما يوحي بشدّة أن الفيروس كان منتشرًا بنطاق واسع في البشر منذ فترة طويلة.[46]

انظر أيضا

عدل

المَراجع

عدل
  1. ^ ا ب ج International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (30 Jun 2014), ICTV Master Species List 2013 v2 (بالإنجليزية), QID:Q18810383
  2. ^ ا ب ج International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (12 Jun 2015), ICTV Master Species List 2014 v4 (بالإنجليزية), QID:Q24716610
  3. ^ International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (26 May 2016), ICTV Master Species List 2015 v1 (بالإنجليزية), QID:Q24571893
  4. ^ International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (25 May 2017), ICTV Master Species List 2016 v1.3 (بالإنجليزية), QID:Q29000566
  5. ^ International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (13 Mar 2018), ICTV Master Species List 2017 v1 (بالإنجليزية), QID:Q51526638
  6. ^ International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (17 Oct 2018), ICTV Master Species List 2018a v1 (بالإنجليزية), QID:Q57700017
  7. ^ International Committee on Taxonomy of Viruses, ed. (8 Mar 2019), ICTV Master Species List 2018b.v2 (بالإنجليزية), QID:Q62075759
  8. ^ ا ب "مرض فيروس زيكا". http://www.who.int/. مُنظمة الصحة العالَمية. كانون الثاني 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 1 شباط 2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) وروابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  9. ^ McKenna، Maryn (13 كانون الثاني 2016). "فيروس زيكا: نَوع جديد من الفيروسات ووباء جديد". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 1 شباط 2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ ا ب "Zika virus infection". ecdc.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 2017-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-18.
  11. ^ "Symptoms, Diagnosis, & Treatment". Zika Virus. DVBD, NCEZID, Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 2019-05-13.
  12. ^ Leonardo Aguiar. rma-relacao-entre-virus-zika-e-microcefalia "Ministério da Saúde confirma relação entre vírus Zika e microcefalia". Portal da Saúde – Ministério da Saúde – www.saude.gov.br. مؤرشف من الأصل في 2016-03-18. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)
  13. ^ ا ب Oliveira Melo، A. S.؛ Malinger، G.؛ Ximenes، R.؛ Szejnfeld، P. O.؛ Alves Sampaio، S.؛ Bispo de Filippis، A. M. (1 يناير 2016). "Zika virus intrauterine infection causes fetal brain abnormality and microcephaly: tip of the iceberg?". Ultrasound in Obstetrics & Gynecology. ج. 47 ع. 1: 6–7. DOI:10.1002/uog.15831. ISSN:1469-0705.
  14. ^ "Epidemiological update: Outbreaks of Zika virus and complications potentially linked to the Zika virus infection". European Centre for Disease Prevention and Control. مؤرشف من الأصل في 2016-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-18.
  15. ^ ا ب ج Fauci، Anthony S.؛ Morens، David M. (14 يناير 2016). "Zika Virus in the Americas – Yet Another Arbovirus Threat". New England Journal of Medicine. ج. 374 ع. 2: 160113142101009. DOI:10.1056/NEJMp1600297. PMID:26761185.
  16. ^ "Zika Virus in the Caribbean". Travelers' Health: Travel Notices. Centers for Disease Control and Prevention. 15 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03.
  17. ^ Petersen، Emily E.؛ Staples، J. Erin؛ Meaney-Delman، Dana؛ Fischer، Marc؛ Ellington، Sascha R.؛ Callaghan، William M.؛ Jamieson، Denise J. (2016). "Interim Guidelines for Pregnant Women During a Zika Virus Outbreak – United States, 2016". Morbidity and Mortality Weekly Report. ج. 65 ع. 2: 30–33. DOI:10.15585/mmwr.mm6502e1. PMID:26796813. مؤرشف من الأصل في 2019-12-27.
  18. ^ "Zika virus: Advice for those planning to travel to outbreak areas". ITV News. 22 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-24.
  19. ^ ا ب "Pregnant Irish women warned over Zika virus in central and South America". راديو وتلفزيون أيرلندا. 22 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-23.
  20. ^ "Zika virus triggers pregnancy delay calls". BBC. 23 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-23.
  21. ^ Knipe، David M.؛ Howley، Peter M. (2007). Fields' Virology (ط. 5th). Lippincott Williams & Wilkins. ص. 1156, 1199. مؤرشف من الأصل في 2019-11-08.
  22. ^ Faye، Oumar؛ Freire، Caio C. M.؛ Iamarino، Atila؛ Faye، Ousmane؛ de Oliveira، Juliana Velasco C.؛ Diallo، Mawlouth؛ Zanotto، Paolo M. A.؛ Sall، Amadou Alpha؛ Bird، Brian (9 يناير 2014). "Molecular Evolution of Zika Virus during Its Emergence in the 20th Century". PLoS Neglected Tropical Diseases. ج. 8 ع. 1: e2636. DOI:10.1371/journal.pntd.0002636. PMC:3888466. PMID:24421913.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  23. ^ Haddow، A.D.؛ Schuh، A.J.؛ Yasuda، C.Y.؛ Kasper، M.R.؛ Heang، V.؛ Huy، R.؛ Weaver، S.C. (2012). "Genetic Characterization of Zika Virus Strains: Geographic Expansion of the Asian Lineage". PLoS Neglected Tropical Diseases. ج. 6 ع. 2: e1477. DOI:10.1371/journal.pntd.0001477. PMC:3289602. PMID:22389730.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  24. ^ ا ب ج Hayes، E. B. (2009). "Zika Virus Outside Africa". Emerging Infectious Diseases. ج. 15 ع. 9: 1347–50. DOI:10.3201/eid1509.090442. PMC:2819875. PMID:19788800. مؤرشف من الأصل في 2019-11-08.
  25. ^ ا ب Enfissi، Antoine؛ Codrington، John؛ Roosblad، Jimmy؛ Kazanji، Mirdad؛ Rousset، Dominique (16 يناير 2016). "Zika virus genome from the Americas". Lancet. ج. 387 ع. 10015: 227–8. DOI:10.1016/S0140-6736(16)00003-9. مؤرشف من الأصل في 2020-03-29.
  26. ^ Kuno، G.؛ lChang، G.-J. J. (1 يناير 2007). "Full-length sequencing and genomic characterization of Bagaza, Kedougou, and Zika viruses". Archives of Virology. ج. 152 ع. 4: 687–696. DOI:10.1007/s00705-006-0903-z. PMID:17195954.
  27. ^ Freire، Caio Cesar de Melo؛ Iamarino، Atila؛ Neto، Daniel Ferreira de Lima؛ Sall، Amadou Alpha؛ Zanotto، Paolo Marinho de Andrade (25 نوفمبر 2015). "Spread of the pandemic Zika virus lineage is associated with NS1 codon usage adaptation in humans". BioRxiv: 032839. DOI:10.1101/032839. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-01-12.
  28. ^ Kraemer، Moritz UG؛ Sinka، Marianne E.؛ Duda، Kirsten A.؛ Mylne، Adrian QN؛ Shearer، Freya M.؛ Barker، Christopher M.؛ Moore، Chester G.؛ Carvalho، Roberta G.؛ Coelho، Giovanini E. (7 يوليو 2015). "The global distribution of the arbovirus vectors Aedes aegypti and Ae. albopictus". ELife. ج. 4: e08347. DOI:10.7554/eLife.08347. PMC:4493616. PMID:26126267. مؤرشف من الأصل في 2016-12-20.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  29. ^ "Aedes aegypti". ecdc.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 2017-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-25.
  30. ^ "Mosquitoes capable of carrying Zika virus found in Washington, D.C." University of Notre Dame. 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-05-10.
  31. ^ Foundation، Thomson Reuters. "FACTBOX - Zika virus spreads rapidly through Latin America, Caribbean". news.trust.org. مؤرشف من الأصل في 2016-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-26. {{استشهاد ويب}}: |الأول= باسم عام (مساعدة)
  32. ^ Mitchell، Cristina. "As the Zika virus spreads, PAHO advises countries to monitor and report birth anomalies and other suspected complications of the virus". www.paho.org. مؤرشف من الأصل في 2019-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-25.
  33. ^ Mitchell، Cristina. "PAHO Statement on Zika Virus Transmission and Prevention". www.paho.org. مؤرشف من الأصل في 2017-10-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-25.
  34. ^ Foy، B. D.؛ Kobylinski، K. C.؛ Foy، J. L. C.؛ Blitvich، B. J.؛ Travassos Da Rosa، A.؛ Haddow، A. D.؛ Lanciotti، R. S.؛ Tesh، R. B. (2011). "Probable Non–Vector-borne Transmission of Zika Virus, Colorado, USA". Emerging Infectious Diseases. ج. 17 ع. 5: 880–2. DOI:10.3201/eid1705.101939. PMC:3321795. PMID:21529401.
  35. ^ Enserink، M. (6 أبريل 2011). "Sex After a Field Trip Yields Scientific First". Science News. AAAS. مؤرشف من الأصل في 2019-03-06.
  36. ^ Vogel، Gretchen (3 ديسمبر 2015). "Fast-spreading virus may cause severe birth defects". Science News. AAAS. DOI:10.1126/science.aad7527. مؤرشف من الأصل في 2015-12-09.
  37. ^ "For Health Care Providers: Clinical Evaluation & Disease". Zika Virus. DVBD, NCEZID, Centers for Disease Control and Prevention. 19 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-12-23.
  38. ^ Darlington S (23 ديسمبر 2015). "Brazil warns against pregnancy due to spreading virus". CNN. مؤرشف من الأصل في 2018-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-23.
  39. ^ "Rapid risk assessment: Zika virus epidemic in the Americas: potential association with microcephaly and Guillain-Barré syndrome" (PDF). Stockholm: European Centre for Disease Prevention and Control. 10 ديسمبر 2015. ص. 14. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-09.
  40. ^ "Questions and Answers for Obstetrical Healthcare Providers: Pregnant Women and Zika Virus Infection". CDC.gov. U.S. Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 2018-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-31.
  41. ^ "WHO - Dengue vaccine research". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 2019-04-19.
  42. ^ Bennett، John E.؛ Dolin، Raphael؛ Blaser، Martin J. (2014). Principles and Practice of Infectious Diseases. Elsevier Health Sciences. ص. 1881. مؤرشف من الأصل في 2016-12-07.
  43. ^ Maron، Dina Fine. "First Dengue Fever Vaccine Gets Green Light in 3 Countries". Scientific American. مؤرشف من الأصل في 2019-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-28.
  44. ^ ا ب Sternberg، Steve (22 يناير 2016). "Vaccine Efforts Underway as Zika Virus Spreads". US News & World Report. مؤرشف من الأصل في 2016-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-28.
  45. ^ James Cook (27 يناير 2016). "Zika virus: US scientists say vaccine '10 years away'—BBC News". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2018-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-28.
  46. ^ Justin Rowlatt (2 فبراير 2016). "Why Asia should worry about Zika too—BBC News". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2017-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-02.
  إخلاء مسؤولية طبية