افتح القائمة الرئيسية

فتح بلغراد هي مجموعة من المعارك أدت في نهايتها إلى فتح بلغراد من قبل سليمان القانوني ودخول المدينة تحت سلطة الدولة العثمانية


فتح بلغراد (1521)
جزء من الحروب العثمانية في أوروبا
Fortress Belgrade.jpg
معلومات عامة
التاريخ يوليو-29 أغسطس 1521م /شعبان- 26 رمضان 927 هـ
الموقع بلغراد ، صربيا
النتيجة انتصار العثمانيين.
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 2.svg الدولة العثمانية Coat of arms of Hungary.svg مملكة المجر
القادة
Fictitious Ottoman flag 2.svg سليمان القانوني

Fictitious Ottoman flag 2.svg بيري محمد باشا

Coat of arms of Hungary.svg Mihály Móré

Coat of arms of Hungary.svg Balázs Oláh

بلغراد والعثمانيون قبل سليمان القانونيعدل

المحاولة الأولى لفتح بلغراد جرت في عهد السلطان العثماني مراد الثاني سنة 845 هـ / 1441 ميلادي ـ عندما أعلن البابا « أوجينيوس الرابع » حملة صليبية ضد الدولة العثمانية لطردها من أوروبا، وتوالت محاولات العثمانيين إلى أن اعتلى سليمان القانوني الحكم، ولم تمض عليه إلا ثمانية أشهر حتى قام بحملته الأولى، التي أراد أن تكون وجهتها بلغراد. وحملته هذه هي الحملة الرابعة للعثمانيين لفتح بلغراد وهي المحاولة الناجحة [1]

السبب المباشرعدل

في شهر شعبان من سنة سبع وعشرين وتسعمائة هجرية أقدم ملك الصرب على قتل سفير المسلمين لديه، فاستشاط السلطان لذلك غضبًا وأمر بتجهيز الجيوش الإسلامية وجمع كل ما يلزم من المئونة والذخائر وسار هو بنفسه لمحاربتهم. [2]

التجهيز للمعركةعدل

خلال فتح بلغراد استأجرت الدولة العثمانية حوالي ثلاثين ألف جمل من الأناضول وشبه الجزيرة العربية لنقل الأسلخة العسكرية ومن حوض الدانوب كان هناك حوالي عشرة آلاف عربة تنقل الطحين والشعير.[3]

المعركةعدل

كان فتح بلغراد من يوليو-29 أغسطس 1521م /شعبان- 26 رمضان 927 هـ .وقد حاصر السلطان سليمان القانوني قلعة بلغراد المجرية . حيث تم تقويض جدرانها بالالغام وسبعة أيام من القصف العنيف. بعد ذلك تم غزو المدينة دون صعوبة كبيرة مع فقدان القليل من الجنود. أصبحت بلغراد قاعدة عسكرية مهمة لمزيد من العمليات في أوروبا . وخلال الحكم العثماني أصبحت بلغراد واحدة من أكبر المدن في أوروبا. وأدي الفتح في نهاية المطاف إلى معركة موهاج والاستيلاء على جزء كبير من مملكة المجر قبل العثمانيين. [4]

بعد المعركةعدل

أعلن السلطان هذا الانتصار بالكتابة إلى جميع الولاة، وإلى ملوك أوروبا ، ورئيس جمهورية البنادقة ، ثم عاد إلى القسطنطينية مكللاً بالنصر والظفر على الأعداء ، وأرسل إليه قيصر الروس يهنئه بالفوز والظفر ، وكذلك فعل رئيسا جمهورية البندقية وراجوزه وقد تمكن المسلمون العثمانيون بفضل هذا الفتح من التقدم لفتح بلاد ما وراء نهر الدانوب. [5]

مراجععدل

  1. ^ فتح بلغراد الإسلام في قلب أوربا نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ فتح بلاد الصرب نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الدولة العثمانية من النشوء إلى الانحدار، د.خليل إينالجيك، ترجمة: محمد الأرناؤوط، دار المدار الإسلامي، الأولى، 2002، ص 227.
  4. ^ تاريخ الدولة العلية العثمانية،محمد فريد بك، تح: إحسان حقي، دار النفائس ، الأولى، ص 200.
  5. ^ فتح بلغراد

انظر أيضاعدل