افتح القائمة الرئيسية

فؤاد بوعلي عالم لسانيات مغربي، يشغل نائب رئيس الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب (واتا) ورئيس مجلة واتا للترجمة واللغات.[1] وهو عضو في مجلس إدارة مركز الدراسات و البحوث الإنسانية بمدينة وجدة.[2] والرئيس الأسبق للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية.[3] كما يترأس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية.

فؤاد بوعلي
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة مترجم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

مسيرتهعدل

بعد دراسته الباكلوريوس في خنيفرة واليسانس في مكناس وبعدها في فاس، انتقل لوجدة حيث حصل على دبلوم الدراسات العليا في الآداب، تخصص لسانيات عربية من كلية الآداب و العلوم الإنسانية بوجدة في مارس 1996، وعلى دكتوراه الدولة في الآداب من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول في يناير 2005. وهو عضو في رابطة علماء المغرب، ويساهم بالعديد من الجرائد والمجلات. يتكلم الفرنسية والإسبانية.

كما هو أستاذ اللغة العربية والتواصل المهني بمعهد التكنولوجيا الفندقية والسياحية بالسعيدية وهو معهد تابع لوزارة السياحة. وله مشروع " إدماج اللغة العربية في القطاع السياحي"، وألف "معجم المصطلحات السياحية" وترجمها إلى اللغة العربية.[4] وهو عضو في مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية المستقل عن جامعة محمد الأول، بعد أن أنشأه مصطفى بن حمزة سنة 2002 واطلق على مقره اسم "منار المعرفة".[5]

نشاطه في الدفاع عن اللغة العربيةعدل

ينتمي للتيار الفكري لحركة التوحيد والإصلاح، وله نشاط بارز في الدفاع عن الإسلام والعروبة واللغة العربية ومكافحة التغريب والفرانكوفونية.

  ... الربيع العربي (...) استطاع نقل المسألة اللغوية من النقاش الوجداني نحو المأسسة. ويتبين ذلك من خلال عنصرين مركزيين: الدمقرطة والمأسسة. فمن أبرز ملامح الديمقراطية السياسية سيادة اللغة العربية. فكل نظام عربي يحترم إرادة شعبه سيمنح لا محالة لغة الضاد مكان السيادة والصدارة في الشأن العام وفق قاعدة: أعطني نظاما عربيا ديمقراطيا أعطك لغة عربية حاضرة في دواليب الشأن العام. فؤاد بوعلي [6]  

في يناير 2013 أشرف فؤاد بوعلي على مناقشة أطروحتين لنيل الدكتوراه في علم الحيوان في إطار وحدة البحث والتكوين “تاريخ العلوم عند العرب والأفكار العلمية” المعتمدة بجامعة عبد المالك السعدي، وقد توقفت الأطروحتان عند: مصطلحات علم الحيوان عند العرب من خلال مؤلفات الأصمعي، ومصطلحات خلق الإنسان من خلال “المخصص” لابن سيده. وأهمية الحدث نابع من كونها المرة الأولى التي تناقش فيها أطروحة في كلية للعلوم بالمغرب باللغة العربية.[7] وبكونها جزء من مشروع ضخم يستهدف إنشاء معجم تاريخي لعلم الحيوان عند العرب في أفق إنشاء معجم عصري لمصطلحاته والذي سيستمد مادته الأولية من المعاجم العلمية الحديثة ومنتجات البحث المعجمي والعلمي القديم. واعتبر بوعلي هذا الحدث مدخل البداية إلى سيادة اللغة العربية على كل قطاعات المجتمع أي في التعليم بسائر مراحله وتخصصاته وفي مراكز البحث العلمي الإنسانية والدقيقة.

مؤلفاتهعدل

من مؤلفاته:

  • الأسس المعرفية والمنهجية للخطاب النحـوي العربي من القرن الأول إلى الخامس الهجريين "، الناشر: عالم الكتب الحديث، 2011.[8]
  • كتاب " مـقالات في اللسانيات " بالاشتراك مع بعض الأساتذة الباحثين .
  • كتاب "دراسات في التواصل"
  • "الوسـائـل الإجرائية في الخلاف النحوي "
  • التنغيم في اللغة العربية ".
  • "التركيب عند أبي حيان الأندلسـي من خلال ارتشاف الضرب من لسان العرب "
  • " الظاهرة اللغوية وتأسيس الوضع العربي ".

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ الدكتور فؤاد بوعلي نائب رئيس الجمعية ضيف على إذاعة البي بي سي واتا، تاريخ الولوج 1 أكتوبر 2012[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 01 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ حوار مع مدير المهرجان المغاربي للفيلم الوثائقي الجزيرة الوثائقية، تاريخ الولوج 1 أكتوبر 2012 نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ العلاقة بين اللغة والسلطة؟ وكيف يمكن تدبير الشأن اللغوي من طرف الفاعل السياسي؟ المجلس العالمي للغة العربية، تاريخ الولوج 1 أكتوبر 2012 نسخة محفوظة 25 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الدكتور فؤاد بوعلي الأكاديمية العربية في الدانيمارك نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ 2008-2012 مركز الدراسات و البحوث الإنسانية و الإجتماعية بوجدة[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ حديث في الربيع اللغوي / د.فؤاد بوعلي الإصلاح، تاريخ الولوج 24 ديسمبر 2012[وصلة مكسورة]
  7. ^ العربية لغة العلم: من هنا البداية وجدة سيتي، تاريخ الولوج 1 يوليو 2013 نسخة محفوظة 13 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الأسس المعرفية و المنهجية للخطاب النحوي العربي من القرن الأول إلى الخامس الهجريين المعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.