عملية غضب الله

عملية غضب الله أو عملية غضب الرب وهي عملية أمرت بها رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير للانتقام من مجموعة أيلول الأسود التي قامت باغتيال 11 من أعضاء الفريق الإسرائيلي المشارك في الألعاب الأولمبية الصيفية 1972. وكانت تلك العملية في 9 أبريل 1973. وكانت لعملية الاغتيال التي قامت بها منظمة أيلول الأسود في ميونخ ضد الإسرائيليين صدى واسع، ليس في المنطقة فقط بل في الغرب. لذلك اعتمدت إسرائيل على تنفيذ تلك العملية لاسترداد هيبتها المفقودة.

Golda Meir2.jpg

من مجموعة الاغتيالات التي تضمنتها هذه العمليات اغتيال الدكتور باسل الكبيسي، محمد بودية، محمود الهمشري، ووائل زعيتر.[1]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "كيف تحول الجزائري محمد بودية من مسرحي إلى "الرجل الذي دوخ الموساد"؟". مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن حروب أو معارك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.