عبرانيون

شعب سامي يتحدث اللغة العبرية

العبرانيون أو العبرانيين (باللغة العبرية : עברים أو עבריים) اسم يطلق في الغالب على شعب سامي يتحدث اللغة العبرية خاصة في فترة ما قبل الملكية عندما كانوا لا يزالون بدو رحل. كما يشير إلى مجموعات أخرى قديمة مثل الشاسو وهم ساميون تحدثو لغة البدو الرحل ونتشرو في المنطقة الممتدة بين عسقلان و مرج ابن عامر و شبه جزيرة سيناء في نهاية العصر البرونزي. على الرغم من أن الاسم لا يشير إلى اثنية معينة[1][2] الا انه ذكر 34 مرة في 32 أية من الكتاب المقدس العبري.[3][4]



أصل التسميةعدل

ان أصل مصطلح "عبرانيين" لا يزال غير معروف ويدور حول تسميتهم جدل واختلاف كبير. في تناخ (الكتاب المقدس العبري) نجد مصطلح (עברי) (باللغة العربية :اڤري) والذي يعني "اجتياز" أو "عبور" صيغته في الجمع (اڤريم) ومنه يرجع البعض سبب تسميتهم بالعبرانيين إلى أنهم هاجروا وعبروا (كما هاجر إبراهيم) من العراق وما حوله إلى فلسطين وإلى صحراء الشام عابرين للأنهار و لنهر الأردن خاصة. أو لأنهم عبروا مع النبي موسى البحر.

كما نسب البعض أصل تسميتهم بالعبرانيين إلى النبي "عابر" (بالعبرية : עבר) بن شالح (بالعبرية: שלח) بن أرفخشذ (بالعبرية: ארפכשד) بن سام (بالعبرية: שם) بن نوح (بالعبرية: נח) المذكور في تناخ.[5]


العبرانيون والاسرائيليونعدل

في تناخ، عادة ما يستخدم مصطلح "العبراني" من قبل الأجانب (أي المصريين) عند التحدث عن بنو إسرائيل وأحيانًا يستخدمه بنو إسرائيل عند التحدث عن أنفسهم إلى الأجانب.[6]

في سفر تكوين(11: 16-26)[7] يوصف إبراهيم على أنه من سلالة عابر، والتي يدعي بعض الكتاب أن التسمية "العبرانيين" مشتقة منها. وفي سفر تكوين (14:13)[8]، تم وصف إبراهيم بأنه "أبرام العبراني".

حسب القرآن الكريم و تناخ فان بنو إسرائيل هم شعب من ذرية يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم من نسل النبي عابر (النبي هود) الذي يعد سلفا لكثير من الشعوب بما في ذلك بني إسرائيل، الإسماعيليين، الإدوميون، الموآبيين، العمونيون، المدينيين، العماليق، والقحطانيين.

وفقًا للموسوعة اليهودية فإن مصطلحي "العبرانيون" و "إسرائيليون" يشيرون لنفس الأشخاص ولهم نفس المعنى أي مترادفات[9]، الا أن البروفيسور نداف نعمان وآخرون ينفون هذا الارتباط مشيرين إلى أن استخدام كلمة "العبرانيين" للإشارة إلى بني إسرائيل أمر نادر ولم يتم استخدامها الا في حالات استثنائية وغير مستقرة.[10][11]

العبرانيون واليهودعدل

في العصر الروماني ، استخدام لفظ "العبرانيين" للإشارة لليهود الذين تكلموا واستخدموا اللغة العبرية.[12]كما استخدم للإشارة لليهود الذين تخلوا عن دينهم الأصلي وعتنقوا المسيحية فيما عرف بالرسالة إلى العبرانيين.

العبرانيون والكنعانيونعدل

العلاقة بين كنية الكنعانيين والعبرانيين محل جدل عميق بسبب حساسيتها الشديدة بالنسبة لليهود. في حين تؤكد الرواية التوراتية على هجرة العبرانيين واستقرارهم في المنطقة، تشير بعض الدراسات الحديثة والاكتشافات الأثرية إلى أن العبرانيين إن هم إلا جزء من شعب كنعان (أي جزء من سكان المنطقة)لأنهم استوطنوا في أرضهم لفترة. وقد كانت لغتهم عبارة عن لهجة من لغة كنعان (حيث لم تكن لهم لغة خاصة بهم تميزهم عن غيرهم بل كانوا يتأثرون بلغات المناطق التي يهاجرون إليها)ثم لم تلبث بعد قرون وأن أصبح لهم لغة وهي العبرية القديمة في أيام سليمان .[محل شكناقش]

العبرانيون والحركة الصهيونيةعدل

ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر ، أصبح مصطلح "العبرية" شائعًا بين الصهاينة العلمانيين. في هذا السياق، ألمحت الكلمة إلى تحول اليهود من مجموعة دينية إلى مجموعة قومية علمانية قوية ومستقلة فيما سمية بال"اليهودي الجديد". انتهى هذا الاستخدام بعد تأسيس دولة إسرائيل، عندما تم استبدال "العبري" بكلمة "يهودي" أو "إسرائيلي".[13]

انظر أيضاعدل

  1. ^ David Noel; Myers, Allen C. (2000-12-31). Eerdmans Dictionary of the Bible (باللغة الإنجليزية). Amsterdam University Press. ISBN 978-90-5356-503-2. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Collapse of the Bronze Age, p. 266, quote: "Opinion has sharply swung away from the view that the Apiru were the earliest Israelites in part because Apiru was not an ethnic term nor were Apiru an ethnic group." نسخة محفوظة 2018-09-13 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "`Ibriy Meaning in Bible - Old Testament Hebrew Lexicon - New American Standard". Bible Study Tools. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "עִבְרִי - Hebrew - iv.ri - H5680 | كلمة البحث | ESV | STEP". www.stepbible.org. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "آية (تك 10: 21): وسام أبو كل بني عابر أخو يافث الكبير ولد له أيضا بنون". st-takla.org. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ William David. Reyburn - Euan McG. Fry - A Handbook on Genesis - New York - United Bible Societies - 1997
  7. ^ "سفر التكوين 11". st-takla.org. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "آية (تك 14: 13): فأتى من نجا وأخبر أبرام العبراني وكان ساكنا عند بلوطات ممرا الأموري أخي أشكول وأخي عانر وكانوا أصحاب عهد مع أبرام". st-takla.org. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "HEBREW - JewishEncyclopedia.com". www.jewishencyclopedia.com. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Carvalho, Corrine L. (2010). Encountering Ancient Voices: A Guide to Reading the Old Testament. Anselm Academic. صفحة 68. ISBN 978-1599820507. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Carolyn Pressler (2009). "Wives and Daughters, Bond and Free: Views of Women in the Slave Laws of Exodus 21.2-11". In Bernard M. Levinson; Victor H. Matthews; Tikva Frymer-Kensky (المحررون). Gender and Law in the Hebrew Bible and the Ancient Near East. صفحة 152. ISBN 978-0567545008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Hebrews". The Free Dictionary. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Jacob; Shaviṭ, Yaʻaḳov; Shavit, Yaacov (1987). kook hebrew&pg=PR14 The New Hebrew Nation: A Study in Israeli Heresy and Fantasy تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (باللغة الإنجليزية). Psychology Press. ISBN 978-0-7146-3302-2. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)