عبد الهادي الجواهري

كاتب وشاعر عراقي

عبد الهادي عبد الحسين الجواهري (1904 - 26 أغسطس 1973) كاتب وصحفي وشاعر عراقي. ولد في مدينة النجف لعائلة معروفة وهي آل الجواهري. تعهده عبد العزيز في طفولته فقرأ مقدماته عليه، ثم تعلم على أساتذة وشيوخ معروفين، ثم اتجه إلى التعليم الحديث وتوقف قبل أن يكمل المرحلة المتوسطة. قام بجولات كثيرة خارج العراق، فمن الخليج إلى الهند، واليمن، والحجاز، ونجد، ومصر وبلاد الشام. ثم رجع إلى وطنه فعمل معلمًا وصحفيًا. له عدة مؤلفات في مجالات متنوعة وديوان شعر مخطوط، ضم أكثر من ثلاثة آلاف بيت. مات منتحرًا وهو 69 عامًا. [1][2]

عبد الهادي الجواهري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1904  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 25 أغسطس 1973 (68–69 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية (1904–1920)
Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية (1920–1958)
Flag of Iraq (1959–1963).svg جمهورية العراق (1958–1968)
Flag of Iraq (1963–1991).svg الجمهورية العراقية (1968–1973)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
تعلم لدى قاسم محي الدين  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  وشاعر،  وصحافي،  ومدرس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو عبد الهادي بن عبد الحسين بن عبد علي بن محمد حسن الجواهري، وهو شقيق الشاعر محمد مهدي الجواهري. ولد سنة 1322 هـ/ 1904 م وقيل 1328 هـ/ 1910 م في النجف بولاية بغداد العثمانية ونشأ بها. أخذ بعض المقدمات على أخيه عبد العزيز ثم أخذ عن قاسم محي الدين وعباس المظفر ومحمد علي الجواهري ومحمد رضا ذهب. وبعد ذلك دخل في المدرسة الرسمية فأنهى الابتدائية ثم المتوسطة التي‌ تركها في السنة الأخيرة.[2]
قام بجولات كثيرة خارج العراق كمسافر دائم، فمنها جولة له إلى الخليج الفارسي مبتدئًا بالكويت والبحرين ومسقط والهند، ودخل بومباي وكلكته ورامبور وحيدر أباد الدكن، ورجع إلى عدن فاليمن وبقي بها زهاء ستة أشهر سنة 1933، التقي بها بالملك وأولاده ورجع منها إلى العسير والحجاز ونجد ومصر وفلسطين وسوريا ولبنان، واستمر على ذلك أكثر من سنتين. ثم عاد‌ إلى العراق وأصدر مجلة «السائح العربي» حيث صدر عددها الأول في 1 محرم 1351/ 15 أبريل 1934 في بغداد ثم توقف صدورها. [2]
عيّن مدرسًا في وزارة المعارف سنة 1936 في مدينة العمارة وفي المدرسة الأدبية. انضم إلى ثورة رشيد عالي الكيلاني عام 1941، فسجن لمدة أربع سنوات بعد فشل الثورة. وبعد اطلاق سراحه،‌ رجع إلى وظيفته وعيّن مدرسًا.[2]
توفي منتحرًا يوم 28 رجب 1393/ 26 أغسطس (آب) 1973 بمسقط رأسه ودفن بها. [2] له ثلاثة أولاد هم فـيّ ونايّف وعلى وأربع بنات هنّ كواكب وآسيا وجمهورية، وغالية.[3]

أدبهعدل

كتب الشعر والمقالات العديدة في مواضيع مختلفة، ونشرها في الصحف العراقية والعربية. جاء في معجم البابطين عنه «التزم البناء العمودي ونظم في أغراضه، فرثى الإخوان والزعماء ووصف المدن وجلسات الأنس وأثنى على روادها، كما نظم في الوجدانيات والوطنيات، تميزت لغته بدقة التعبير وحسن الصياغة وجدة الصور والأخيلة، ويعكس شعره صدق الإحساس وقوة العاطفة.» [4]

آثارهعدل

من مؤلفاته:

  • «العمارة قديمًا وحديثًا»، 1939
  • «وثبة كانون»، سجل تاريخي للحركة العراقية في 1941
  • «الديوانية»
  • ديوان شعر، مخطوط، ضم أكثر من ثلاثة آلاف بيت.

مراجععدل

  1. ^ كامل سلمان الجبوري (2003)، معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002، بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية، ج. المجلد الرابع، ص. 158.
  2. أ ب ت ث ج عبد الله الخاقاني (2000)، موسوعة النجف الأشرف؛شعراء النجف في القرن الرابع عشر، بيروت، لبنان: دار الأضواء، ج. المجلد العشرين، ص. 244.
  3. ^ https://www.iraqicp.com/index.php/sections/literature/44586-2020-10-29-14-51-19 نسخة محفوظة 2020-11-26 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين -عبدالهادي بن عبدالحسين بن عبد علي بن محمد حسن (صاحب كتاب جواهر الكلام) نسخة محفوظة 2021-09-18 على موقع واي باك مشين.