افتح القائمة الرئيسية

عبد الملك بن عبد الحميد بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران، الميموني الرقي، أبو الحسن،[1] عالم مسلم، وفقيه، ومحدث، تلميذ الإمام أحمد بن حنبل، ومن كبار الأئمة، جده شيخ الجزيرة ميمون بن مهران الرقي.[2]

عبد الملك الميموني
عبد الملك بن عبد الحميد بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران الرقي
معلومات شخصية
الميلاد 797
الرقة
الوفاة 274 هـ
الرقة
الإقامة الرقة
مواطنة
Black flag.svg
الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الأب ميمون بن مهران  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
العصر القرن الثالث للهجرة
نظام المدرسة مدرسة الحديث
تعلم لدى مسلم بن الحجاج
التلامذة المشهورون أحمد بن شعيب النسائي،  وأبو عوانة الإسفراييني  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة عالم مسلم
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث فقه
تأثر بـ أحمد بن حنبل
أثر في أحمد بن شعيب النسائي

محتويات

قالوا عنهعدل

  وكان عالم الرقة، ومفتيها في زمانه.  
  الإمام في أصحاب أحمد جليل القدر كان سنه يوم مات دون المائة فقيه البدن كان أحمد يكرمه ويفعل معه ما لا يفعله مع غيره قال لي صحبت أبا عبد الله على الملازمة من سنة خمس ومائتين إلى سنة سبع وعشرين.


قال وكنت بعد ذلك أخرج وأقدم عليه الوقت بعد الوقت قال: وكان أبو عبد الله يضرب لي مثل ابن جريج في عطاء من كثرة ما أسأله ويقول لي ما أصنع بأحد ما أصنع بك وعنده عن أبي عبد الله مسائل في ستة عشر جزءًا منها جزأين كبيرين بخط جليل مائة ورقة إن شاء الله أو نحو ذلك لم يسمعه منه أحد غيري فيما علمت من مسائل لم يشركه فيها أحد كبار جياد تجوز الحد في عظمتها وقدرها وجلالتها.

 

علمه بالحديثعدل

سمع عبد الملك الميموني الحديث عن كلًا من :[2]

وحدث عنه الحديث كلًا من :[2]

  • أبو علي محمد بن سعيد الحراني
  • محمد بن المنذر شكر
  • إبراهيم بن محمد بن متويه


وفاتهعدل

مات في شهر ربيع الأول، سنة 274 هـ وهو في عشر المائة.[3]

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل