عبد الكريم الرفاعي

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أبريل 2010)

الشيخ عبد الكريم الرفاعي (1901 - 1973) هو عالِم سوري.

عبد الكريم الرفاعي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1901  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1973 (71–72 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

ولد عبد الكريم في دمشق مطلع القرن العشرين عام 1901م، في أواخر العهد العثماني في بلاد الشام.

كانت أسرته مستورة الحال، وكان منذ صغره ضعيف الجسم مريضا، تعبت والدته كثيرا في محاولة علاجه بعد وفاة زوجها، حتى أصابها اليأس من شفائه، وعهدت به إلى الشيخ علي الدقرليتعلم على يديه.

طلبه للعلم وشيوخهعدل

سلك عبد الكريم طريق العلم الشرعي على يدي أستاذه الشيخ علي الدقر، وتلقى عنه مبادئ العلوم، حتى غدا أستاذا لحلقةٍ أو أكثر من الحلقات العلمية التي كان يعقدها شيخه لطلبة العلم، ثم أذن له شيخه بحضور دروس الشيخ بدر الدين الحسني، كما تلقى عبد الكريم أيضا عن الشيخ أمين سويد، علوم الفقه وأصوله وعلوم الحديث الشريف، كما استفاد عبد الكريم أيضا من دروس الشيخ محمود العطار أحد العلماء الأعلام في بلاد الشام.

أعمالهعدل

تنقل عبد الكريم في العديد من المعاهد الشرعية مثل (معهد الجمعية الغراء ـ معهد العلوم الشرعية) مدرسا ومربيا، يبث في طلابه روح الجد والإخلاص، ويحمِّلهم مسؤولية العلم والدعوة إلى الله.

واستقر عبد الكريم في جامع زيد بن ثابت الأنصاري إماما وخطيبا ومدرسا، وبدأ عمله الدعويَّ المتميز، حين أعاد للمسجد رسالته التي ينبغي أن تُؤدى فيه، فأخذ يجمع الشباب على دين الله عز وجل، وأسس الحلقات العلمية الشرعية، والحلقات القرآنية، ولم يكن عمله مقتصرا على تخريج طلاب العلم المتخصصين فقط بالعلوم الشرعية، بل كان يريد إلى جانب هؤلاء أن يتخرج الشباب المثقفون ثقافة عصرية، ويجمعون معها الثقافة الشرعية اللازمة، ليكون في المجتمع الطبيب المسلم، والمهندس المسلم، والموظف المسلم، والتاجر المسلم، والصناعي المسلم، والعامل المسلم، الذين يعيدون إلى النفوس الثقة بالإسلام وبالمسلمين من خلال علمهم وسلوكهم وصدقهم وإخلاصهم.

عنايته بالقرآن الكريمعدل

ومما توجه له عبد الكريم بالعناية الفائقة والاهتمام البالغ دفع الشباب إلى حفظ كتاب الله وإتقان تلاوته بقراءة متواترة عن رسول الله، واختار أن تكون رواية حفص عن عاصم، يتلقون ذلك عن شيخ القرآن في جامع زيد والمساجد التابعة له وهو الشيخ محيي الدين كردي أبي الحسن، والذي تخرج من بين يديه المئات من حفاظ القرآن الكريم وتخصص الكثير منهم في قراءاته، وانبثوا في أرجاء بلاد الشام والعديد من الدول العربية والإسلامية، يقومون بتحفيظ القرآن، وتلقين تجويده كما تلقوه هم بالسند المتصل إلى زيد بن ثابت إلى رسول الله.

نشاطه الاجتماعيعدل

لم ينسَ عبد الكريم ما كان يعاني منه الكثير من أفراد مجتمعه، وخاصة في الأحياء الشعبية من الفقر والمرض والحاجة، فدعا إلى تأسيس الجمعيات الخيرية التي تعتني بشؤون الفقراء والمرضى والأرامل والأيتام المحتاجين عملا بقول الله عز وجل (وتعاونوا على البر والتقوى) وبقول رسول الله (واللهُ في عون العبد مادام العبد في عون أخيه)، وبذلك يقترن القول بالعمل، وينشأ المجتمع المسلم المتكافل الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وكان من ثمار هذا التوجه إنشاء جمعية البر والإحسان في حي قبر عاتكة، وجمعية إغاثة الفقير في حي باب سريجة، ولما ظهرت آثار هاتين الجمعيتين وكثرت أعباؤهما أسس الشيخ مع لفيف من العلماء وأهل الخير الصالحين جمعية ثالثة يشمل نشاطها مدينة دمشق بأسرها وهي جمعية النهضة الإسلامية، التي تقوم برعاية الفقراء والمحتاجين من أي حي كانوا وسد حاجة المرضى والعاجزين ومكافحة التسول والتشرد لتظهر عاصمة بلاد الشام بالمظهر الكريم الذي يليق بها، وكان الشيخ يختار لهذه الجمعيات الأعضاء والإداريين ممن تتوفر فيهم الثقة العظيمة، والسمعة الطيبة، والعاطفة الإيمانية النبيلة، الذين يعطون ولا يأخذون، ويبذلون ولا يطلبون إلا رضا الله عز وجل.

وفاتهعدل

استمر عبد الكريم على القيام بأعمال الدعوة والتعليم والتربية والعناية بالمجتمع سنين طوالا ربما قاربت الثلاثين عاما، وأصيب الشيخ بشلل نصفي أقعده عن العمل ستة أشهر، وقبيل وفاته بعشرة أيام أصيب بغيبوبة لم يُفق منها إلا لحظة وفاته وكان ذلك في عام 1973م.