افتح القائمة الرئيسية

عبد العزيز البشري

الاديب الساخر

عبد العزيز البشري (1886 - 1943) هو كاتب مصري، ولد وتوفي بالقاهرة وكان يطلق عليه جاحظ العصر الحديث [بحاجة لمصدر]K درس في الأزهر، وعمل بعد تخرجه في مناصب عدة، كان آخرها في مجمع اللغة العربية بالقاهرة مراقبًا إداريًا.[1][2][3]

عبد العزيز البشري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1886  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1943 (56–57 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الأزهر  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

كان البشري يكتب في المجلات، وقد جمع ما كتبه من مقالات في كتب، منها قطوف (في جزأين)، وفيه يصوّر ألوان التفكير المصري وبيئاته، و«المختار» وهو مجموعة مقالات في الأدب والوصف والتراجم. وقد تناول في الأدب موضوعات عن تطور الأدب العربي وفوضى النقد، وفي التراجم ذكر سيرة أناس يعرفهم ويختلط بهم.

محتويات

نشأتهعدل

كان والده الشيخ سليم البشري شيخاً للأزهر الشريف وإماماً في الحديث في عصره. حفظ إخوته القرآن الكريم صغارا ودرسوا علوم الدين والعربية في الأزهر كبارا وسار البشري على خطاهم، وقد تأثر البشري بالعلامة الأزهري سيد المرصفي مثله في ذلك مثل الزيات وطه حسين وغيرهما من الأدباء.

أدبهعدل

لم يقم البشري بتأليف الكتب باستثناء كتابين مدرسيين ألفهمااستجابة لوزارة المعارف في التربية الوطنية وتاريخ الحقبة المعاصرة للأدب في كتابي "المفصل" وَ"المنتخب"، وبالرغم أنه لم يؤلف كتبا إلا أنه اتخذ المقالة متنفساً له فكتب المقالة النقدية والمقالة الاجتماعية والمقالة الوصفية حتى قُرن أسلوبه بأسلوب الجاحظ. [بحاجة لمصدر]

يقول الأستاذ محمد كرد علي عن عبدالعزيز البشري: "وهو نسيج وحده في أسلوب الجد في الهزل والهزل في الجد، ساعده على هذا الإبداع تمكنه من ناصية اللغة و قبضه على قياد الأدب إلى ما فطر عليه من ظرف شفاف إذا تنادر وإذا تهكم. والبشري كالجاحظ إذا عرضت له النكتة قالها لا يبالي وإذا اقتضته الحال أن يتهكم يدخل السرور على قلب قارئه ويعلمه ولا يشق عليه".

تحدث البشري في كتاباته عن زعماء السياسة وأبطال الاقتصاد والقانون والإدارة والبيان والفن كما تحدث عن شتى طوائف الشعب من المقرئين والشحاذين وماسحي الأحذية والنادبين في المآتم والصائحين في الأفراح وغيرها من المواضيع.

منهجه في الأدبعدل

يقول البشري:

«إن علينا أن نتلمس طريقا في الأدب يكون عربي الشكل والصورة مصري الجوهر والموضوع فعلينا أن نبعث الأدب القديم وننثل دواوينه ونستظهر روائعه ونرتوى منها بالقدر الذي يفصح ملكاتنا ويطبعنا على صحيح من البيان. فإذا أرسلنا الأقلام جاء الأسلوب في نسقه العربي الأصيل متصلة معانيه بما نشعر من الأحاسيس . وإذا كنا في حاجة شديدة جدا إلى مطالعة آداب الغرب وإطالة النظر فيها ونقل ما يتهيأ نقله إلينا منها في لسان العرب فإن ذلك لا يجدي علينا إلا إذا هذبناه وسوينا من خلقه ولونّا من صوره حتى يتّسق لطباعنا ويوائم مألوف عاداتنا ويستقيم لأذواقنا في نظام من البلاغة محكم التنفيذ.»

كتبهعدل

قد جمع البشري مقالاته في كتب (المختار) و(المرآة) و(قطوف).

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن عبد العزيز البشري على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. 
  2. ^ "معلومات عن عبد العزيز البشري على موقع viaf.org". viaf.org. 
  3. ^ "معلومات عن عبد العزيز البشري على موقع id.worldcat.org". id.worldcat.org. 
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية مصرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.