صبح أزل

ميرزا يحيى النوري الملقب ب(صبح أزل) مؤسس الديانة البابية الأزلية وهو الأخ غير الشقيق لميرزا حسين علي النوري المعروف ببهاء الله مؤسس البهائية.

صبح أزل
Mirzayahya.gif

معلومات شخصية
الميلاد 1831
طهران
الوفاة أبريل 27, 1912
فاماغوستا
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وكاتب،  وقائد ديني  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفارسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
ميرزا يحيى نوري المازندراني الملقب ب(صبح أزل)

ميلاده ونشأتهعدل

 
ميرزا عباس بزرك والد صبح أزل

بابية
 

شخصیات مهمة

الباب · صبح الازل
حسين بشروئي · القدوس · قرة العين القزوينية
حروف الحي

كتب
كتاب البيان العربي  · كتاب البيان الفارسي

قيوم الأسماء  · منتخبات من كتابات الباب

طقوس واماكن ومقدسة

بيت الباب الشيرازي · المحافل الروحانية

تاریخ وتقويم

تاريخ البابية  · تقويم بديع

طوائف

بابية خالصة
بابية ازلية · بهائية

انظر أيضا

طلاسم بابية · حروف حي


  بوابة الأديان

ولد ميرزا يحيى نوري المازندراني عام 1831وكان ابوه الميرزا عباس بزرك يعمل وزيرا في الدولة القاجارية. توفيت امه اثناء ولادته وتوفي ابوه عام1834 عندما كان عمره ثلاث سنوات. وبعد موت ابيه قامت ام بهاء الله بتربيته حتى اصبح عمره 14 عام تقريبا اصبح من اتباع الباب.[1]

خلافته للبابعدل

قبل إعدام الباب بفترة قصيرة أشار إليه أحد أتباعه (السيد عبد الكريم) بتعيين خليفة له. فكتب الباب بعض الكتابات وكلّف السيد عبد الكريم أن يسلمها لبهاء الله وصبح أزل. وهذه الخطابات فُسِّرت في وقت لاحق لكل من الأزليين والبهائيين أن الخلافة معه . ففسّرها أتباع صبح أزل أن الخلافة معه وكذلك أتباع البهاء (وتفيد بعض المصادر أن البهاء هو الذي اقترح هذا على الباب وليس السيد عبد الكريم).

في كتاب عهد وميثاق حضرة الباب صرح الباب أن يكون صبح أزل زعيما للبابيين بعد وفاة الباب (وهذا النص موجود في الفقرة 27 من كتاب العهد والميثاق للباب الشيرازي) وبعد وفاة الباب جاء صبح أزل لزعامة البابية.[1]

النفي إلى بغدادعدل

في عام 1852 شارك صبح أزل في انتفاضة ضد شاه إيران. وقيل أنه وبعض البابيين حاولوا اغتيال الشاه فقرَّر نفيهم وقد نفي صبح أزل وأخيه حسين علي النوري المعروف ببهاء الله إلى بغداد .[2]

النفي إلى ادرنةعدل

 
صبح أزل وهو في الثمانين من عمره وأُخِذَت هذه الصورة له في فماغوستا

في عام 1863 تم نفي معظم البابيين إلى ادرنة من قِبَل السلطات العثمانية . وفي أدرنة ادّعى بهاء الله أنه هو المفسر الوحيد لتعاليم الباب . فقام صبح أزل بمحاولة رد تلك الادعائات فقام هو بنفس الادعاء وقام بتأسيس البابية الأزلية ردّا على اتباع أخيه غير الشقيق حسين علي نوري (البهاء) .[2]

النزاع بينه وبين البهاء على السلطة الدينيةعدل

اثناء تلك الفترة حدث نزاع كبير بين كلا الطرفين (الأزليين والبهائيين) فادعى البهائيون ان صبح ازل وراء العديد من الاغتيالات لأعدائه.بالإضافة إلى الادعاء ان صبح ازل حاول دس السم لأخيه بهاء الله . ومن الجانب الاخر قالت بعض المصادر البابية الأزلية بنفس الادعائات التي قالها عنهم اتباع البهاء ونسبوها لبهاء الله وان البهاء حاول دس السم لاخيه غير الشقيق صبح ازل.[2]

وكان نتيجة ذلك الصراع ان قامت السلطات العثمانية بنفي كلا الحزبين بعيدا عن بعضهما (نظرا لتكوينهم الفتن في المجتمع ). ففي عام 1869 قامت السلطات العثمانية بنفي الأزليين إلى فاماغوستا بقبرص ونفت البهائيين إلى عكا بفلسطين [2]

الخلافة من بعدهعدل

وجد تناقض فيمن خلف صبح أزل، فيقول بعض المؤرخين أن صبح أزل عين يحيى دولت البديع والبعض الآخر يقول أنه أعطاها لحفيده جلال أزل.[2]

وفاتهعدل

توفي صبح أزل في فاماغوستا بقبرص عام 1912 في التاسع والعشرين من ابريل.[2]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. أ ب A Collection of Writings by the Primal Point And Subh-i Azal نسخة محفوظة 27 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج ح Subh-i-Azal - Wikipedia, the free encyclopedia

وصلات خارجيةعدل