شبيحة

الأفراد والميليشيات المسلحة الداعمة لبشار الأسد وحزب البعث في سوريا.

الشَبّيحة: (مفردها شَبّيح) هو مصطلح دارج في سوريا كان في البداية يُطلق على العصابات والأفراد الخارجة عن القانون والتي كانت تستخدم العنف والتهديد بالسلاح لخدمة شخص نافذ (ينتمي إلى عائلة الأسد الحاكمة في سوريا)[5] وذلك من أجل ابتزاز وإرهاب الناس وممارسة نشاطاتهم خارج إطار القانون كالتهريب والتجارة بالممنوعات. والعمل الذي يقومون به يدعى التشبيح (أي الابتزاز والسرقة عن طريق العنف والتهديد بالسلاح). ثم توسع مدلول هذه الكلمة بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011 م حتى أصبح يطلق على الأفراد أو الميليشيات الداعمة لنظام بشار الأسد ورفع هؤلاء الشبيحة شعار: (شبيحة للأبد لأجل عيونك يا أسد) وكذلك: (الأسد أو نحرق البلد) ويطلق عليهم أيضاً اسم (فرق الموت).[6]

الشبيحة
مشارك في الحرب الأهلية السورية
سنوات النشاط عقد 1980 – 2012
قادة نمير الأسد[1]
زينو بري  أعدم (قائد حلب)[2]
أيمن جابر (قائد اللاذقية)
محمد الأسد أعدم (قائد القرداحة)
حلفاء سوريا القوات المسلحة السورية
قوات الدفاع الوطني
خصوم سوريا الجيش السوري الحر
جبهة النصرة
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الدولة الإسلامية في العراق والشام
معارك/حروب معركة حلب (2012–2016)
اشتباكات ريف دمشق (نوفمبر 2011–مارس 2012)[3]
معركة التريمسة[4]
هجوم ريف دمشق[3]

أما سبب إطلاق هذا الاسم عليهم (شَبّيحة) فيعود إلى سيارات الشَبَح (سيارات المرسيديس S600) التي كانوا يمتلكونها.[5]

أصل التسمية

عدل

يعود استخدام السوريين لقب "الشَبّيحة" إلى عدة عقود، حيث أطلقوه أول ما أطلقوه على أفراد من عائلة الأسد امتهنوا تهريب السلاح والمخدرات والدخان وغيرها، ضمن سيارات المرسيديس S600 السوداء المعتمة النوافذ المشهورة بهيكلها الفخم (Mercedes S600)،[7] والتي كانت تعرف باسم "الشَبَح"، ومن هنا جاء لفظ "الشبيحة" ومفردها "شَبّيح"، ليدل على العصابات التي تحظى بتغطية "الدولة" وأجهزتها الأمنية، وتمارس أعمالها "المافيوية" دون اكتراث لحسيب أورقيب.[5]

ولا علاقة للكلمة العربية "الشَبْح" (والتي تعني ربط الإنسان بين وتدين لجلده) بهذه التسمية حيث أنها أتت من سيارات المرسيديس الشبح كما تم ذكره.

وبعد اندلاع الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد في آذار/مارس عام 2011 م تم تنظيم أعداد كبيرة من الشبيحة للدفاع عن النظام السوري ومساندته، فاكتسب مصطلح "الشبيحة" معنى أوسع وصار يطلق على مؤيدي النظام الذي دعموا النظام في قمع الثورة، بدءاً من "اللجان الشعبية" وصولاً إلى "جيش الدفاع الوطني"، فضلا عن مرتزقة "الدفاع الذاتي"، وآخرون منضوون ضمن تجمعات لا يستطيع حتى النظام أن يسيطر عليها، رغم أنه أول من شجعها وأغراها وسهل لها ارتكاب شتى أنواع الجرائم والانتهاكات.[7] فأصبح هذا المصطلح في سوريا يشابه إلى حدّ ما كلمة "بلطجية" التي استخدمت لوصف جماعات موالية للنظام في مصر وكلمة "بلاطجة" في اليمن وكذلك كلمة "زعران" التي استخدمت في الأردن.[8] لكن الطبيعة التنظيميّة والتعبويّة والعملياتيّة للشبّيحة وما نفّذوه من أعمال دمويّة ضدّ المتظاهرين والمعارضين في سوريا تجعل البعض يُطلقون عليهم اسم "فِرَق المَوت".

تأسيس الشبيحة

عدل

تم تأسيس الشبيحة في الثمانينيات على يد نمير الأسد (ابن عم الرئيس حافظ الأسد) ورفعت الأسد (شقيق حافظ الأسد[5] وتركزوا في الأصل في منطقة الساحل السوري حول اللاذقية وبانياس وطرطوس ، حيث استفادوا من التهريب عبر الموانئ في المنطقة.[9] الشبيحة كانوا معروفين من قبل العلويين في سوريا على أنهم عصابة علوية،[10] وقاموا خلال أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات بتهريب المواد الغذائية والسجائر والسلع بدعم من الحكومة من سوريا إلى لبنان وبيعها لتحقيق الربح الكبير، بينما تم تهريب السيارات الفارهة والأسلحة والمخدرات في الاتجاه المعاكس أي من لبنان إلى سوريا.[5]

يعود ولاء الشبيحة لأفراد مختلفين من عائلة الأسد الحاكمة في سوريا، ولا يمكن لأحد المساس بهم أو اعتقالهم ويعملون تحت حصانة من السلطات السورية.[5] اكتسب الشبيحة سمعة سيئة في التسعينيات بسبب الطريقة الوحشية التي فرضوها في الساحل السوري.

دورهم بعد اندلاع الثورة السورية

عدل

بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011 م، تم اعتماد عصابات الشبيحة لمساندة النظام السوري ضد الثوار والمعارضين للنظام، حيث قام نظام بشار الأسد بتحويلهم إلى مليشيات مسلحة تقاتل معه وتدافع عنه وترفع شعارات متطرفة مثل: (شبيحة للأبد لأجل عيونك يا أسد) و (الأسد أو نحرق البلد).[10]

تتهم المعارضة السورية والحكومات الأجنبية ومنظمات حقوق الإنسان ميليشيا الشبيحة بأنها أداة للنظام السوري، تعمل كمرتزقة لتعقب المعارضين السياسيين. والشبيحة متهمون بارتكاب عدة فظائع ومذابح في سوريا بعد الثورة ومن بينها مذبحة الحولة ومجزرة القبير عام 2012 م.[11][12]

تعطيل الثورات وتشويهها

عدل

الشبيحة والبلطجية وغيرها من المسميات ليست بالظاهرة الجديدة، وقد استخدمت في فترة ثورات الربيع العربي استخداماً سياسياً من قبل بعض الحكومات والمتنفذين لتعطيل الثورات وتخويف الثوار والمنتفضين، ومحاولة أعداء الثورات استخدام العصابات في سبيل الوصول لأهدافهم السياسية والدينية.[13]

أشهر زعماء الشبيحة

عدل
  • في حلب: عبد الملك بري، زينو بري، وعصابة آل بري.
  • في حماة: طلال دقاق، علي الشلة، صلاح العاصي.
  • في اللاذقية: هلال الأسد، محمد توفيق الأسد، هارون الأسد، فواز الأسد، جعفر شاليش، مهند حاتم، أيمن جابر.
    • ويعرف "محمد توفيق الأسد" بلقب "شيخ الجبل"، وهو يعد أبرز زعماء "الشبيحة"، بما يعنيه هذا المصطلح. وكحال كثيرين غيره من "آل الأسد, مثل هارون وهلال وفواز، يعد "محمد" من عتاة "الشبيحة" والمهربين المشهورين، وقد جمع ثروة ضخمة من التهريب وسرقة الآثار والاتجار بها، وأعمال الابتزاز.[7]
    • أما أيمن جابر فهو صاحب «الشركة العربية لدرفلة الحديد (إسكو)» في جبلة، ويرأس «مجلس الحديد والصلب» في سوريا، ولديه استثمارات في التعهدات والمقاولات، إضافة إلى مساهمته في «شركة شام القابضة»، واسمه مدرج في قائمة المشمولين بالعقوبات الدولية المفروضة على النظام السوري.,[14][15]

انظر أيضاً

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ "Al-Assad's inner circle, mostly family, like 'mafia'". Dougherty. CNN. 9 أغسطس 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-03. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: آخرون (link)
  2. ^ "Executions Reported as Syria Civilian Crisis Looms". Wall Street Journal. 1 أغسطس 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-12-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-03.
  3. ^ ا ب Daniel Miller (25 أكتوبر 2012). "Four young girls among the victims of brutal massacre in a Damascus suburb | Mail Online". London. Dailymail.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2017-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-03.
  4. ^ [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2012-12-10 في Wayback Machine
  5. ^ ا ب ج د ه و https://www.thestar.com/news/world/2012/06/15/inside_syrias_shabiha_death_squads.html The Star.com] نسخة محفوظة 2017-11-12 في Wayback Machine
  6. ^ Brown Moses Blog نسخة محفوظة 2018-04-01 في Wayback Machine
  7. ^ ا ب ج قتل في نفس الشهر الذي قضى فيه هلال الأسد.. "آل الأسد" ينعون "شيخ الجبل" | أخبار سورية - زمان الوصل نسخة محفوظة 2018-06-27 في Wayback Machine
  8. ^ بعد "بلطجية" مصر و"زعران" الأردن.. "الشبيحة" في سوريا لقتل الثوار الراصد نيوز 10 - 04 - 2011 نسخة محفوظة 2018-10-02 في Wayback Machine
  9. ^ Bloom Berg News نسخة محفوظة 2020-05-05 في Wayback Machine
  10. ^ ا ب The Shabiha: Inside Assad's death squads نسخة محفوظة 2017-09-15 في Wayback Machine
  11. ^ Most Houla victims killed in summary executions: U.N. | Reuters نسخة محفوظة 2017-10-25 في Wayback Machine
  12. ^ Opposition claims Syrian government ′massacre′ | News | DW | 07.06.2012 نسخة محفوظة 2017-12-11 في Wayback Machine
  13. ^ الرسالة نت - تغطية اخبارية مستمرة نسخة محفوظة 2018-04-03 في Wayback Machine
  14. ^ من هو أيمن جابر؟ | ملف الشخصية | من هم؟ نسخة محفوظة 2018-06-27 في Wayback Machine
  15. ^ أيمن جابر .. النظام يأكل أولاده، وينزل الجمل من السقيفة | اقتصاد مال و اعمال السوريين نسخة محفوظة 2018-06-27 في Wayback Machine

وصلات خارجية

عدل

تقرير قناة العربية عن الشبيحة على يوتيوب